08-25-2016 10:40 PM


بسم الله الرحمن الرحيم

أيام وتطل علينا ذكرى هبة سبتمبر المجيدة..وذكرى شهدائنا الأماجد..ولا نتناول هنا ذكراهم لإحيائها فقط أو لتمجيدهم..فهم أهل لذلك ..ولا نتناول الذكرى للأسى على ما فات ولكن للاعتبار..ونبادر هنا بالسؤال ..لماذا كان سبتمبر بالذات ؟وليس أي شهر غيره..وهل في ملامح سبتمبر القادم بعض من سمات أيام هبته المجيدة؟..الإجابة على السؤال الأول تربض تحت مخادعنا جميعاً ..يجدها من ينظر أسفل منه بينة لا لبس فيها..فسبتمبر بالنسبة لميزانية الدولة ..يمثل بداية الربع الأخير منها ..ونتيجة لتثاقل الخطى الحكومية والديوانية في تقييم أداء الميزانية..لا يناقش عامة الأداء في الثلاثة أرباع ..ولكن يكون نقاش البرلمان في النصف الأول..لكن مع ذلك ..تكون صورة الأداء المالي للدولة قد تبينت لدى المسئولين في المالية والبرلمان ..ويجدون أنفسهم في مواجهة السؤال المحوري..هل تم تنفيذ الوعود وهل نجحت السياسات المتبعة في تحقيق أغراضها..فيفاجئون بحصاد الهشيم الذي جمعوه للشعب ..إخفاقاً بيناً ومتوالياً في الأداء ..يتجلى في تزايد متوال في الأسعار ..وانخفاضاً مريعاً في قيمة العملة الوطنية..وسوءاً في أوضاع المعيشة ..وتدهوراً في الخدمات ..ليكتشف الشعب أنهم باعوا له الأوهام ..وإن الميزانية تعتمد على الإنشاء..يكتشفون ذلك قبل أن يقول به حمدي أو غيره..وتكاد العبارات تكون منقولة من الميزانية السابقة ..تخفيض الإنفاق وتوسيع المظلة الضريبية واتخاذ إجراءات مالية للتحكم في سعر الصرف..والعمل على زيادة الانتاج وزيادة الصادر وتشجيع القطاع الخاص ..ولا بأس من أخبار مصاحبة عن الذهب وكمياته وقفزات إنتاجنا منه.وتظل العقدة دائماً التي تفاخر بأننا الأعلى في العالم..وبين هذا الكلام الذي لا طائل منه..تدس العبارة المألوفة التي تهوي مطارقها على أم رأس المواطن المغلوب على أمره..رفع الدعم !!!. العلاج السحري لكل المشاكل.ولأن الاقتصاديين ينفون وجود الدعم أصلاً..يكون المعنى زيادة مريعة في الأسعار..لسد عجز الموازنة..ولامتصاص غضب الشعب يبدأ الحديث عن تقدير ظروف العاملين وزيادة الرواتب..فتعلن الزيادة في سبتمبر ..وتزاد المرتبات في أول الميزانية ليبدأ سريانها بعد ستة أشهر من زيادة الأسعار تكون الحكومة قد جمعت فيها أضعافها وتصبح الزيادات بلا معنى.
أما عن السؤال الثاني ووجود ملامح مما قبل سبتمبر 2013 ..فدونك يا رعاك الله سعر الدولار..والحديث عن رفع الدعم عن الخبز والمحروقات والزيادة الفعلية الثاني خلال العام في غاز الطبخ..كل ذلك ودموع التماسيح تذرف..عن حال العاملين وزيادة الرواتب ..ولا بأس من تدخل الرئيس بعد تعثر الأمر مع وزير المالية لينقل اتحاد العمال البشريات والتغني بالرئيس..نفس الملامح مع استمرار دواعي عدم تخفيض الانفاق في مساعي توسعة الحكومة بنهاية حوار الوثبة ..وطلب الرئيس من الجيش في مناطق العمليات بالصبر حتى انتهاء الوقف المعلن لإطلاق النار..ويزيد على ذلك الانقسام الداخلى في النظام في صراع المجالس الولائية مع الولاة كما في الجزيرة ومع الوزراء كما في البحر الأحمر والخرطوم..والقناعة الراسخة لدى كثير من السودانيين بعدم انتظار خير يفوق وقف النار في أحسن الأحوال من المفاوضات..كل ذلك من المنطقي جداً أن يزيد
الاحتقان الشعبي بعد أن يكون الفيضان والخريف قد دمرا البنيات التحتية الضعيفة..ويكون الوضع كله في انتظار الصاعق..فلننتظر ..أليس سبتمبر بقريب ؟

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2524

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1510226 [واحد قرفات]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2016 01:07 PM
هبى هبى رياح الجنة


معمر حسن محمد نور
معمر حسن محمد نور

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة