08-27-2016 03:27 PM

..
قبل أن ألج إلى الموضوع الذي أنا بصدده خطرت لي التساؤلات التالية عن هيئة علماء السودان : ما هي المؤهلات المطلوبة لكي يصبح الشخص عالم سودان ؟؟ وما هو الوصف الوظيفي لعالم السودان ؟؟ ومن يحاسبهم ؟؟ ومدى إلزامية فتاواهم ، ويحضرني هنا فتواهم بعدم جواز سفر رئيس الجمهورية بعد قرار المحكمة الجنائية الدولية وهي الفتوى التي ضرب بها الرئيس عرض الحائط وسافر بعد يوم واحد من إصدار الفتوى إلى قطر .
جاء في الصحف أن رئيس هيئة علماء السودان البروفيسور محمد عثمان صالح قال في تعليق على موجة الغلاء التي تجتاح البلاد أن الغلاء ( بلاغ من عند الله سبحانه وتعالى للأمة أن تتوب وتعود إلى الله ) ، صحيفة المجهر السياسي ـ 26/08/2016 ، واستشهد بالآية الكريمة (( ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء )) صدق الله العظيم .
قال ( البروفيسور ) قولته الطائشة ولكن لم يقل لنا نتوب من ماذا ؟؟ فخطابه للأمة يشملنا جميعاً ، ولماذا لم يوجه التحذير للذين عليهم أن يتوبوا ؟؟ الذين يقتلون الأبرياء من المسلمين وقد اعترف رئيس الجمهورية بأنهم من يقومون بذلك ، والذين يحبسون ويعذبون معارضيهم حتى الموت ، والذين يقطعون أرزاق الناس فقط لأنهم ليسوا من الموالين ، والذين يستبيحون المال العام ويأكلون أموال الناس بالباطل ويعيثون في الأرض الفساد ، والذين يغتصبون النساء في دارفور والمعتقلات ، والذين ساهموا في تخريب اقتصاد البلاد فعمَّ الغلاء . والذين أعنيهم لا يهمهم الغلاء فهم يعيشون في بروج مشيدة ، فلو صارت أسطوانة الغاز بألف جنيه سيشترونها ، ولو أصبح كيلو الطماطم بمئة جنيه سيشترونه ، وليشرب رعاياهم من البحر .
وفي استشهاد ( البروفيسور ) بالآية الكريمة اتهام لنا جميعاً بعدم الإيمان وعدم التقوى ، والسؤال هل كنا قبل موجة الغلاء هذه مؤمنين وأتقياء ثم نكصنا على عقبينا ؟؟ وهل نحن أكفر من الشعب السويدي الذي يعد أكثر شعوب العالم سعادةً ؟؟ وهل نحن أفسق من الشعب السويسري حيث الرخاء والوفرة ؟؟ ستقولون لنا إن هذه جنتهم ، ولكن هل كُتِب علينا الشقاء في الدنيا لندخل الجنة في الآخرة ؟؟ أم تريدون أن توزعوا لنا صكوك الغفران ؟؟ أم أنه الهروب من الواقع وإرضاء السلطان ؟؟
أيها ( البروفيسور ) ، عندما جثمتم على صدورنا وجدتم شعباً مسلماً بطبعه ، فما الذي جعل هذا الشعب يصبح من غير المؤمنين وغير الأتقياء بعد أكثر من ربع قرن من الزمان من حكمكم المشئوم ؟؟ صحيح أن الرزق بيد الله يؤتيه من يشاء ، ولكن الحصول على الرزق يلزمه العمل ، فقد قال سبحانه وتعالى (( وآخرون يضربون في الأرض يبتغون من فضل الله )) صدق الله العظيم ، والضرب هنا يعني السعي . هل تعلم كم من الشباب يبحثون عن عمل ولا يجدونه بسبب سياسات التدمير التي انتهجتها حكومتكم الظالمة ؟؟ هل نحن ( عامة الشعب ) من أقفلنا 485 مصنعاً في خلال السنوات الخمس الماضية ؟؟ هل نحن من دمرنا مشروع الجزيرة ؟؟ هل نحن من ألغينا النقل النهري والنقل الميكانيكي والخطوط البحرية ؟؟ وهل نحن من احتكرنا الشركات والعمل الخاص حتى اضطر للهجرة خيرة أبناء البلد ؟؟
حكومتكم لم تكن معنيّة بترقية الإنتاج حتى يعم الرخاء ، وهذا معلوم للقاصي والداني ، مالكم كيف تحكمون . أيها ( البروف ) قل خيراً أو اصمت ...
حسبنا الله ونعم الوكيل فيمن يدعون العلم ...
عمر يوسف .
[email protected]

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 4420

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1511480 [ميسى بدون فانيلة]
0.00/5 (0 صوت)

08-29-2016 07:02 AM
هذا الدجال يستحق الاعدام بتهمة الشعوذة و الاحتيال


#1510762 [أبو ثابت]
0.00/5 (0 صوت)

08-27-2016 07:31 PM
علماءنا مع الأسف لا يجيدون ضبط الكلام ومع الأسف كثير من يحمل الشهادات العلمية والمؤهلات ولا يعلم أو يجهل كيف يخاطب أمته يقول عليه الصلاة والسلام اللهم من ولي من امر أمتي شيئا فشق عليهم فاشقق عليه فهؤلاء شقوا علي هؤلاء الأمة فإن الله عليهم بالمرصاد


#1510730 [ا.د.المكشكش:مفكر،خبير،لغوي،فيلسوف،عالم،ناقد،سياسي،اقتصادي ،ا]
0.00/5 (0 صوت)

08-27-2016 05:47 PM
ان مايزيد الانسان غما" على غم في هذا البلد المنحوس ، هو افتئات سياسييه وحكامه وعلماء سلطانه على شعبه البائس ،المنهك ورميهم له بكل مستقبح وكأنه زمرة من السكارى القتلة اللصوص الزناة اللواطيين الفجار الزنادقة المثليين ، واضف من عندك ما تريد الى هذه (المصفوفة) ، والذين يستحقون من اللـه كل هذا العنت والمرض والمسغبة والقهر والظلم ، وكأن اللـه لم يصف نفسه بالرحمن الرحيم.الذي تسبق رحمته التي وسعت كل شيئ غضبه .

وما يزيد النفس حسرة" واكتآبا" ان من يسمون أنفسهم علماء يتحدثون باسم اللـه (تعالى عن ذلك علوا" كبيرا")، وكأنهم وحدهم احباؤه واصفياؤه واولياؤه ، فمثلا" عندما يهرف (عالم السودان هذا) ، بان ما بنا من مآسي هو بسبب خطايانا ، يستثني نفسه منا ، ويخرجها من زمرة هذا الشعب الغارق حتى اذنيه في الخطيئة ويقف بعيدا" من هذا الشعب (الأجرب) وكانه هو وحده المعافى، شامتا" فينا ان اللـه قد سلط علينا ما نستحق من عذاب، واستثناه هو بدليل الرغـد الذي يعيش فيه .

ان أسوأ ما في مثل هذه الافكار البائسة السمجة الصدئة، انها تنفي السببية عن كل شيئ ، وتقتل كل سعي للعمل والنزاهة والابتكار ، متناسية في غباء ( مقصود )ان العمل والكـد والكدح تعتبر قيم انسانية عظمى في كل الاديان السماوية، ولا ادري هل اذا ذهبنا كلنا للمساجد صوامين قوامين ،آمرين بالمعروف ناهين عن المنكر ، غاضين طرفنا ، حافظين فروجنا ، وتركنا حقولنا وورشنا ومدارسنا ومصانعنا سينزل اللـه علينا المن والسلوى؟

ان من المؤسف حقا" ان من يسمون انفسهم علماء السودان ويتكلمون باسم الشعب، الذي لم يخترهم (لم يختارهم) ينتقون ما يريدون من القرآن والحديث لمخاطبتنا وشتمنا وجلد ظهورنا صباح مساء ويتناسون عمدا" ما لا يريدون قوله ، اوليس "وجعلنا لكل شيئ سببا" من الدين ؟او ليس "وهزي اليك بجذع النخلة" من الدين ؟ او ليس " واضرب بعصاك الحجر" من الدين ؟ اما كان اللـه قادرا" (سبحانه) على اسقاط الرطب جنيا" على مريم دون ان يأمرها بهز جذع النخلة؟ او ليس اللـه (تعالى) بقادر على ان يفجر لموسى الماء دون ان يأمره بضرب الحجر .

وعودا" الى ما قاله الاخ كاتب المقال ، لماذا يبتليني انا اللـه بالجوع والضنك، ويجعل صديقي الذي لم يدخل مسجدا" في حياته يرفل في النعيم ؟ اليس لانه يؤدي عمله افضل مني رغم اني (نظريا") اكثر قربا" الى اللـه منه ؟ لماذا يمتلك زميلي في العمل الذي ذهب وكافح مغتربا" سيارة وامشي انا على قدمي رغم انه يأتي للعمل سكرانا" كل يوم ؟ اوليس السبب انه ضرب في الارض فنال ما نال وتقاعست انا المتدين عن فعل ما فعل ؟

ان ارجاع شظف العيش والكبد الذي نحن فيه الى سوء اعمالنا ماهو الا كحجة البليد الذي يكتفي بمسح التختة كتبرير لعدم اداء واجبه المدرسي ، وهو هروب جبان من تحمل المسؤؤلية التي جعلت حالنا يؤول الى ما هو عليه الآن .وما انفك علماء السودان يرهقوننا من امرنا عسرا ، شتما" وتشكيكا" في تديننا وكاننا (ناقصين)، ولا ادري الى متى نستطع عليهم صبرا ؟؟


خروج : اتساءل مع الاخ كاتب المقال :
ما هي المؤهلات المطلوبة لأكون (عالم سودان)؟

وسؤال اخير : هل عجزت الانقاذ عن ارجاعنا الى اللـه طوال السبع وعشرين سنة" التي انصرمت من عمرها المـديد؟!!!


#1510697 [فضيل]
0.00/5 (0 صوت)

08-27-2016 04:34 PM
عالم السودان هي مهنة من لا مهنة له...وهم يرتزقون من التزييف والكذب بإسم الدين (وتجعلون رزقكم أنكم تكذبون..)صدق الله العظيم


#1510687 [لحظة لو سمحت]
0.00/5 (0 صوت)

08-27-2016 04:25 PM
قلنا البشير فيها فسادها بزيد
و مفسديها كثر تشيل ما تريد
و أنتاج ما مفيد نشيل البشير سودانا سعيد
نعيد لزرعنا و ضرعنا أزيد


عمر يوسف
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة