08-31-2016 01:57 PM


:: ومن روائع الأخبار، أوقفت الشرطة (عروسين).. فالعريس متهم بالتسلل إلى مكتب الخاص للدكتور صابر محمد الحسن، المحافظ السابق لبنك السودان، وسرقة (عملات أجنبية)، وهي (28.000 يورو) و (32.000 دولار)، وعملات أخرى .. والعروس بتهمة إستلام هذا المال المسروق .. وكما قال الخبر - بالصيحة - فأن العريس المتهم قد أقر بالإشتراك في الجريمة.. ثم بررها بعجزه عن إكمال مراسم زواجه، بحيث كان هذا العجز دافعا للسرقة .. فالمتهم برئ حتى تُثبت المحكمة ( إدانته)..!!

:: ولكن لو كان لهذا العريس مصالح تجارية مع الأخ الطيب مصطفى، لسبق النيابة والمحكمة بالدفاع عنه (إعلامياً)، أو كما يفعل حالياً في قضية عقودات وزارة الصحة بولاية الخرطوم ..وبكل صدق، قبل يوم أمس، كنت أجهل أسباب دفاع الطيب مصطفى عن بعض أطراف قضية عقودات وزارة الصحة بكل هذا التطرف، رغم أن القضية قد أفتى فيها المراجع العام بالتجاوزات ولم تُحسم قضائياً..ولو كان الطيب مصطفى ينظر إلى القضية بعين العدل لإلتزم الصمت لحين إكتمال المراجعة أو لطالب بتحويل تقارير المراجع العام إلى النيابة ثم المحكمة لتُحسم قضائياً.. !!

:: ولكن للأسف، بتطرفه المعهود، يدافع الطيب مصطفى عن وزارة الصحة ووزيرها، ثم يهاجم ( السوداني واليوم التالي).. ثم يتمادى في الخطأ ويحرض السلطات على الصحيفتين .. وبالتأكيد لن نقتدي بنهج الطيب مصطفى ونحرض السلطات على (الصيحة)، أو كما يفعل ( بلا حياء) .. فالمبادئ لا تتجزأ، ولذلك يجب علينا الدفاع عن حق الصيحة في (التعبير الحر)..ويجب علينا الدفاع عن حقوق الصيحة في حال تعرضها لأي إنتهاك، أو هكذا فعلنا بقناعة راسخة - عندما ظلمتها ذات السلطات التي يحرضها الطيب مصطفى اليوم..!!

:: ولو لم يفصح عنها الأخ مزمل أبوالقاسم بكل وضوح يوم أمس بزاويته ( للعطر إفتضاح)، ما كنت أعلم بأن وزير الصحة أحد شركاء الطيب مصطفى في (مطبعة الإنتباهة)..وما كنت أظن بأن هذه المصالح التجارية أقوى دوافع الطيب مصطفى في الدفاع عن وزير الصحة ثم في تحريض السلطات على الصحيفتين.. وعليه، إذ عُرف السبب بطل العجب.. فليدافع الطيب مصطفى عن شريكه الإستراتيجي في المطبعة (كما يشاء)، ولكن ليس من الشرع ولا مكارم الأخلاق أن يحرض السلطات على الصحيفتين .. فالطيب تذوق طعم الظلم في (الصيحة والإنتباهة)، ولكن يبدو أنه لم يشبع من الظلم لحد الإتعاظ، أي بحيث لايتمناه للصحف الأخرى ..!!

:: والمهم، للقارئ، وليس للطيب .. لم نقل أن وزير الصحة مدان (فأسجنوه)، ولم نقل أن لجنة المراجعة التي شكلها والي الخرطوم فاسقة ( فأعدموها)، ولا نملك - شرعاً و أخلاقاً - سلطة هذا القول.. ولكن قلنا - وسنظل - بأن العدل يقتضي مساواة الجميع بحيث تحال تقارير المراجع العام ذات الصلة بعقودات وزارة الصحة إلى وزارة العدل ونيابة الأموال العامة ..لم يحدث في تاريخ المراجع العام بأن لجنة راجعت تقاريره، أو كما يحدث في هذه القضية ..وكذلك ليس من أركان تحقيق العدالة أن تراجع وزارة عقوداتها المشكوك في سلامتها من قبل المراجع العام، ثم تدافع عن سلامة العقودات - في الصيحة - قبل إكتمال مراجعتها، أو كما يفعل مقرر لجنة المراجعة حالياً.. ما يحدث في هذه القضية لم يحدث في أية قضية أخرى .. فالقضايا في بلادنا تموت بالتحلل أو فقه السترة، ولكن هذه تكاد أن تموت بالغرائب والعجائب، ومنها تحريض الطيب مصطفى السلطات على إرتكاب الظلم بتكميم ( أفواه الأقلام)..!!
[email protected]

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2965

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1514019 [hassan]
0.00/5 (0 صوت)

09-02-2016 10:53 AM
مامون حميضة آكل اموال الغلابه انظرو الى مؤسساته وكيف تدار بواسطة ارزقيةوماسحى الاحذية فهو يستخدم نظام البصمة بحيث يتم خصم راتب يوم عن اى تاخير او عدم وضع الاصبع على الماكينة ويتم خصم يومين اذا تاخرت البصمة ربع ساعة صباحا وربع ساعة وقت نهاية الدوام فبإى شرع يحتكم هؤلاء ياكلون اموال الناس بالباطل
اسالوه كم استاذ جامعى استقال بسبب هذا الوضع الظالم البائس المهين للاستاذ الجامعى او الطبيب او العامل والمسكين ينهب نصب راتبه بهذا الاسلوب
اسالوه لماذا تدنى القبول فى الجامعه بسبب عدم وجود كوادر مؤهلة وغياب الاستاذ الجامعى لانه قالها صراحة سوف يجلب الدكاترة بالقفة
هل تعلمون ان اعداد الطلاب فى جميع كليات جامعة مامون حميدة الى يومنا هذا لما تتعدى ال50 طالبا فى جميع المساقات وان طب الاسنان نسبه القبول صفر مماجعله يقوم باعطاء 20 منحه خوفا من ان يفتضح امره كما فعلها السنة الماضية فى عدد من الاقسام
وخبر جديد بالامس تسلمت جامعة حميضة طلب المثول امام المحكمة رفعه الدكتور ابن القائد والرجل الفذ الاستاذ علي محمود حسنين (قانوني ضليع وسياسي سوداني معروف). والذى عمل بوظيفة نائب عميد كلية الهندسة والذى تحاسبه الجامعه بخصم جميع راتبه وان يغرم مبلغ اضافى كونه تغيب اياما دون ان يضع اصبعا على ماكينة البصمة حسب نهج خصم يوم بيومين حتى اذا تجاوز الغياب 15 يوما يفترض عليك دفع تعويض للجامعة عن ايام الغيام التى تتجاوز 15 يوما مع العلم ان الدكتور التزم جدوله بانتظام وقام بتدريس جميع المحاضرات فى وقتها وقام بالاشراف على مشاريع تخرج طلاب ومناقشتها وفعل كل ذلك وهو مسجل غياب بسبب ممانعته على نظام البصمه المهين لكرامة الاستاذ الجامعى فالدكتور لم ياتى من القفة (كما قال مامون حنجيب الدكاترة بالقفة)
انا اتسآءل باى نهج يحكم هؤلاء


#1513549 [واحد مهموووووووووم]
0.00/5 (0 صوت)

09-01-2016 10:53 AM
غلطان يا ود ساتي ثم غلطان
من هو الطيب مصطفي ،، أرزقي نفعي ضلالي متعالي ينظر للشعب من اعلي بلكونته
لو لم تكن الانقاذ ماسكة البلد ماذا سيكون هذا النكرة فني الاتصالات يملك المليارات
غلطان انت ترد علي هذا الجهلول
تفووووو عليهم كلهم


#1513164 [zezo]
4.50/5 (2 صوت)

08-31-2016 02:58 PM
انت يا دووب عرفتوا علاقة الطيب مصطفي مع حميضة ود سنار... ياخي حميضة ده اخطبوط يدينوا في حتات كتيرة. شريك في حاجات كتيرة ومنها حاجات معروفة وعندها قصص وحكاوي في الجرائد. ديل ذي ما قلت زمان عبارة عن سلسلة من البكتريا المترممة تعمل في تناسق تام مع بعض وكل بكتريا ليها دورها في عمليات اللهط و السرقة و الفساد... كلهم مع بعض ينخرون جسد الشعب السوداني ويتخاتفون بقاياه مثل ما تتخاتف الوحوش الحيوان المريض او العجوز بدون رحمة او شفقة... ديل انتهت عنهم صفة الانسانية وحتي الحيوانات بتكون رحيمة مع بعض بس ناسنا ديل كمية الحقد و الغبن و الحرمنة نذير بنزول المسيح الدجال قريبا جدا... عمر بن الخطاب رضي الله عنه يحدثنا عن مسؤليته اتجاه بغلة قي اقصي المملكة الاسلامية . وناسنا ديل المواطن المسكين بقروشه ما يلقي العلاج و لا الدواء في نص الخرطوم وعلي بعد اقل من واحد كيلو من القصر الفخيم ومن حي المطار.. سبحان الله ولا حول ولا قوة الا بالله. شيل شيلتكم مع رب الكون لا قرش بتنفع و لاعمارات بتحلكم و بكرة بعد ما تموتوا اولادكم يدعوا عليكم من ظلم الناس و اكل مال الحرام.. والله حقي و حق ابوي ما بخليهوا ليكم يوم القيامة. وانا خصيمك يا عمر البشير وعصابتك يوم القيامة..


#1513160 [عبده]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2016 02:55 PM
اعوذ بالله ....


الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (4 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة