في


المقالات
منوعات
آن حمامي.. وناء حمامي .. بين يمنٍ وشامِ .. تظل نبتة عشقي وهيامي
آن حمامي.. وناء حمامي .. بين يمنٍ وشامِ .. تظل نبتة عشقي وهيامي
08-31-2016 06:22 PM

لم يكن سيدتي نبتة بياتا شتويا.. ولا سباتا قهريا.. ولا بين هذا وذاك ربما رفضا ضمنيا.. بدواخل ذهني الباطن أتى لا شعوريا.. رفضا واحتجاج احتواني لا شعوريا.. نتاج لصدمة تلو صدمة.. لما آل أليه حال الأمة. تسعة وتسعون بالمائة بلا وعي بلا أرادة بلا همة.. حتى المطر من نعمة.. بما جنته أيادي رهط الترابي صار نقمة.. وحزب الأمة .. بعد نقد الله حزب الأمة .. لم يعد أمة.. بل غُمة.. وتدركين سيدتي نبتة حال جل بنيكِ من القمة.. شهامة أمانة وعفة.. انحدروا للقاع نذالة وخسة.. سذاجة هشاشة وخفة.. حتى نون النسوة. ويحنا .. ويل لنا.. إن تلاشى فينا الحس بقدسية الأنثى.. أجل نبتة لم يعُد النيل ريان سلسبيل.. مسهدا ينتحبُ كل ليل.. يفتقدنا.. يفتقد أحفاد عزة والخليل.. يفتقدنا مُنادمين.. ننشده مقاطع قوافٍ تُورقُ وتُزهرُ ظلال باباي ونخيل.. نون النسوة لم تعد قصرا على النسوة.. والصبايا لا كما غنى مموسقا اللوعة جماع(( أنت السماء بدت لنا.... واستعصمت بالبعد عنا )) بل جلهن تحت الثرى يجلبهن القواد دون عناء أو ضنى.. ( يأتي بهن لنا.. شارع جوبا.. شقق تحسس بعضك لتدرك أنك هنا..) ومضى محدثي يصف ما آل أليه حالنا..غياب الوعي والإرادة.. حتى ثرى عزة أُستبيح ما عاد لنا على حدودنا من سيادة..والقيادة.. عذرا سادتي ليسوا مؤهلين حتى ليكونوا ثورا في ساقية.. ناهيك عن حكم شعبٍ له الريادة والسيادة.. علو الهمة عزة وسيادة.. أجل كنا وسنعود كما كنا.. تؤخذ الدنيا غلابا خطأ فادح في حقنا.. أن تحسبوا أننا اسّتكنا.. لن تجدي مقالات تكشف المستور.. تفضح ما وراء السور.. نقول ونقول.. فساد الأنظمة والأمكنة والأزمنة .. المكان لا يخون الأزمنة لا تجور .. ويبقى نزق الترابي .. سادية علي عثمان طه .. والنهب المُصفح المتعافي و عوض الجاز.. شذوذ بيوت الأشباح نافع .. سجود (الشافع) اليسع للطاغوت (هُبل ) والكهنة حوله تطوف وتسعى.. التمكين والتحصين استباحوا (عزة ) مرتعا ومرعى.. ماذا فعلنا غير لطم الخدود وشق الجيوب أليس للمرء ألا ما سعى.. مقالات تلو مقالات لن تعيد ما فات.. ندين نستنكر حين نجتمع في المناسبات.. أفراح كانت أو أتراح وحتى عند غداء نهار الجمعة.. تتفاعلون مع نبض القصيد.. (هديمك يا وليد مقدود) تتفاعلون ..تنفعلون .. تبتسمون.. تراجيديا لا كوميديا ألا تدركون.. ثم رويدا رويدا لقديمكم تعودون .. في فلك ومدار ما رسمه لكم المتأسلمون تدورون وبحمدهم تسبحون.. أنتم المسئولون ..
كونوا قدوة للصبية والصبايا.. هم يرى فيكم تلألأ النجوم.. دون ذكر أسماء.. لا نود الإثارة والضوضاء.. (نجوم المجتمع داخل الوطن المستباح )لنقل المبدعون ( لتقبلوه سادتي تجاوزا) الفن الأدب الرياضة الصحافة.. هل تحليتم بروح المسئولية أم تلاشت الحصافة.. كما اندثرت في العقول الثقافة.. نجوم الغد هل مواصفات النجم القيافة.. انحطاط الخلق اغتيال البراءة وعفافها.. أغاني وأغاني ( إبليس رمضان ) هكذا سماه صديق.. تقولون النظام الحكومة ،، تهرب من المسئولية.. من يمارس الدعارة.. من يرتق غشاء البكارة لم يعد هاجسا فض أو رتق غشاء البكارة.. لم يعد الزناة والجناة حيارى.. تتغنون بماضيكم بعانخي المهدي وترهاقا.. اختلط حلالكم بحرامكم والهاجس هوس جنسي واثارة.. زواج عرفي .. وزواج المتعة تمدن وحضارة.. كيف يخرج من بينكم مناضل يماثل جيفارا..
سيدتي نبتة على رمل الدروب ( دار الليبيض) لن ينتشي رمل الدروب .. حين تمسه خُطى المحبوب.. رحل المحبوب.. وإيناس لله در إيناس.. ما حفها وسواس.. ولا وشوشها خناس.. تموسق الحروف تورية طباق وجناس.. كردفان تحفكُ عذوبة وتحنان.. اعتزاز بما كان .. الفاتح التجاني ألقم محمد حسنين هيكل بعض شيكان.. سعيد الناير يا له من رائع فنان.. تنسم رحيق برتقالة محمد المكي والطامح يثمر رمان..
لن تجدي علي إبراهيم علي ينشد الشدو المباح.. ولا الكاشف يناجي فلق الصباح.. لا المساح يكفكف دمعا نساح.. ( ود اللمين ) يلهمنا ينادي فينا هيا للكفاح.. الثورة انطلقت النضال سبيل والمقاومة سلاح.. أبوعركي سامق وسامي يشدو فتندمل كل الجراح..
وكاملين ما عاد ثراها يعانق خطى أبا حنين.. ينشدُ تلهف الشوق نحيب وأنين.. شوق السنين.. عند الربوة قبالة النيل.. والندامى كروان يغني يجاوبه صهيل.. مهرة عصية الإلجام والتدليل .. لضيء سناء يقف إجلالا مسرى النيل..
وأم در أمان ما عاد بها من أمان .. لا كوراع أبو جلاجل .. لا باسطة عم بين ولا فول الجان.. عذرا أمدرمان وددت لو أطيل ربما في الغد إن بقى لنا في عمر الزمن من أزمان..
قُبيل الختامة:-
الوجه المضيء يمثل بصيص أمل .. أبدت مقدمة شارع النيل (قناة أمدرمان) إبداعا.. كذلك أغنيات سمراء (غفران) تدفق أسلوبها ضياءا وشعاعا.. وأحمد العربي ( خلاصة الحواري) حفنا أمتاعا.. وتظل نسرين سوركتي تأسرنا حواسنا بصر وبصيرة سمعا واستماعا .. زادت الشروق تلألأ وإشراقا..
الخاتمة::--
أخر العهد كان .. الثامن والعشرون من نوفمبر من عام مضى بعد ما كان ومضى ذلك الزمان .. أرسلتها لكِ مقاطع مترعة تحنان.. عقب الإبحار في مقالك الذي كان.. رسالتي أتت عفو الخاطر أرسلتها لم تجد ردكِ.. أمتد جدار صمتكِ، توقفت سيدتي حتى عن الإبحار بحروف الكتابة.. خشيتُ إن تماديتُ بمناجاتك عبر الكتابة.. تُورقُ بذاتكِ المرهفة مللٌ ورتابة.. فأبدو لديها لحوحا سمجا.. فتُسدُ الدروب أليكِ.. ونحو محرابكِ أمام عشقي تُغلق البوابة.. ترفقي سيدتي بمهجة مغرم صبابة..
ها أنا أعود فهل أعود.. غنت أم كلثوم للصبر حدود.. أتسمحين أن أعود.. أم يمتد بنا النوى ويطول.. وأظل أناجي طيفكِ وطيفكِ دوما بالرحيل عجول..،، أتنسمُك شهيق وزفير..أهمسُ لكِ أُحبكِ أرى أنسياب الحرف لم يفي ولو قليل.. لم يسعه التعبير.. أهمس أعشقكِ بونٌ بين اللفظ والإحساس شاسعٌ وكبير.. مغرمٌ لا تفي وإن غناها زرياب وسرى بها مسرى النيل.. متيمٌ يبدو اللفظ للمعنى قد دنا قليل.. أٌحسكِ برتقالة محمد المكي يضوع رحيقها عبير.. أناديكِ ..أُناجيكِ كما غنى عزة الخليل.. وأنشد ( وردي الوطن ) الود والمستحيل.. كما حكى مصطفى فأبكى حزنه النبيل..
لو عدتِ وعادت بكِ الذكرى لقاؤنا الأخير تم عبر رسالتي منذ تسعة شهور.. والشهور أيام.. هكذا تمضي بنا الأيام.. وجوه تبقى في الذاكرة ووجوه تتلاشى وسط الزحام.. ويبقى دوما الأمل تسوقه الأحلام..
حاولتُ قدر جهدي الإيجاز.. متحاشيا الأطناب تورية .. طباق.. وجناس.. لكن هيهات فأنتِ ملكة الأعجاز في الإيجاز.. .... ترفقي سيدتي .. لله در ثرى ينتشي بوقع خطاكِ.. لله در منظر مسته عيناكِ.. لله در حرف تحطه يداك.. لله در أبواكِ.. لله در كل من يهواكِ..
يا رحمن يا رحيم ألن فؤاد ميم.. توالت الأيام الشهور والسنين.. أجب دعاؤنا يا كريم.. ألن قلب ميم.. اللهم آمين .. آمين..آمين ..

راشد منير المهدي
bomustfagevara@yahoo.com

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1676

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




راشد منير المهدي
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة