04-10-2011 06:33 PM

هل يمكن استدعاء الثورة من الماضي؟

محمد موسى جبارة
[email protected]

ربما...رغم أن لكل زمان معطياته ولكل نظام عوامل قوته وعناصر ضعفه وكذا الحال مع القوى المناوئة له...فنحن امام نظام مختلف وامام معارضة حزبية مشرذمة لا تستطيع ان تسند الشباب الطامح للتغيير والمتحفز للخروج إلى الشوارع أيا كان ثمن ذلك الخروج...ستكون تلك تجربة لن تسعفهم فيها تجارب الماضي...الشيء الوحيد المشترك فيها مع الماضي هو عنصر الشباب ...ففي كلا انتفاضتي الشعب السوداني في اكتوبر وابريل كان الشباب المكوِّن الرئيسي لعناصر الإنتفاضة بل كان هو وقود المعركة ضد الصلف العسكري...ولقد شملت الإنتفاضتان كل مدن السودان دون استثناء، فكانت ضارية في الاقاليم كما هي في العاصمة الخرطوم...
اكتوبر 1964 كنا طلابا في المدارس الثانوية بعطبرة...تلك المدينة الثائرة كانت بها خمس مدارس ثانوية، هي عطبرة الحكومية والأقباط المصرية وكمبوني عطبرة والمدرسة الصناعية بالإضافة إلى الأهلية المصرية...
عشية إغتيال الشهيد أحمد القرشي كان طلاب تلك المدارس منخرطين في التدريب للإشتراك في مهرجان احتفال الذكرى السادسة لإنقلاب 17 نوفمبر...لم يدر بخلد أحد بأن هناك شرطة يمكن أن تقتل طالبا، بَلَهْ أن يكون ذلك الطالب جامعيا...
الندوة والحدث كانا مساء الأربعاء لذا لم يكن مواتيا أن يتحرك الطلاب بعفوية سوى يوم السبت 24 اكتوبر 1964...لم يحركهم أحد، فلم تكن هناك اتحادات للطلاب معترفا بها في المدارس الثانوية حينئذٍ، ولم تكن هناك وسائط إتصال حديثة كالتي لدينا الآن، بل أن نقابة عمال السكة حديد كانت محلولة منذ إضراب 1961 الذي افشله زعماء الختمية في عطبرة...وكانت دورُها مغلقة وعليها حراسة من شرطة المدينة...
الذي حدث أن الطلاب ذهبوا في ذلك اليوم بتظاهراتهم إلى ورش السكك الحديدية حيث كان العمال يواصلون عملهم المعتاد وكان من ضمن هتافاتهم \"اين نضالكم يا عمال؟\" بل أن هتاف زميلاتنا الطالبات في زيهن السماوي الجميل ذي البلوزة والطرحة البيضائين، كان: \"هاكم طِرحنا يا عمال\"...فلم يكن هناك هتاف أكثر إثارة للحمية الرجالية من هذا الهتاف...
لم أشهد، وبالتالي لم اشارك في إنتفاضة ابريل 1985، لذا قد تكون لها قصة أخرى يرويها غيري من معاصريها...
لقد كان ذلك زماننا وكنا أدرى به وهذا زمانكم وأنتم أدرى منا بمعرفة معطياته...
على أن لكل عمل سياسي بُعد تكتيكي وآخر استراتيجي، وعلى الشباب أن يستوعب هذا الأمر ويبني خططه على المدى القصير والبعيد...أي في حال استمرار الإنتفاضة أو ضربها بعنف، وهو شيء متوقع لكونه جزء من العقلية الإرهابية للسلطة الحاكمة...وهذا يقتضي وجود قيادة مركزية محدودة العدد بحيث لا يزيد اعضاؤها عن عدد اصابع اليد الواحدة...ثم خلايا عنقودية على مستوى القطر لا يعرف بعضها الآخر حتى لا يتم ضربها إذا تعرض أحد قادتها للإعتقال ومن ثم التعذيب والإعتراف...
هذه الخلايا يجب أن تتمتع بسرية تامة ولها القدرة على ارسال التوجيهات للمتظاهرين بالوسائل المتاحة والتصرف حيال المستجدات بالسرعة التي يقتضيها الأمر...
لقد كان من الملاحظ الإستعداد الأمني الكبير لمواجهة المتظاهرين وكأن الدولة في حالة حرب مع شعبها، وستعمل بالتالي كل ما في وسعها للإنتصار عليه...ويا لها من مفارقة عبثية، عندما تعمل دولة رسالية على هزيمة شعبها..
.سيكون هناك الترهيب والخداع والتضليل الإعلامي والإختراق واغتيال الشخصية والتلطيخ بالوحل وبكل ما في جعبة الإنقاذ من وسخ، فإناء الإنقاذ بما فيه ينضح...
لذا من المهم خلق نمط جديد من التظاهر يستطيع الشباب معه ارسال التوجيهات وتنفيذها...هذا لن يحدث ما لم نعوِّد الجماهير على العمل الجماعي الذي يكسر الإعتيادية ولا يُعرِّض الكثيرين للخطر...لقد ادخل نظام الإنقاذ الرعب في قلوب المواطنين منذ لحظة استلامه السلطة حتى فرّ معظم قيادات العمل السياسي طلبا للنجاة وتركوه يمرح وحده يطالب الناس بلحس اكواعهم...هذا الأمر لا يمكن كسره بالسهولة المتصورة خصوصا ولهذه الجماعات اساليبها في الخداع والكذب والتلفيق والمناورة ولن يردعها رادع من أخلاق او دين او وشائج قربى من الإتيان بأي عمل يطيل أمد بقائها في السلطة...هنا ينبغي العمل باسلوب مختلف يشجع الجماهير في المبتدأ على التعبير عن سخطها بالصورة التي تناسبها وتنزع عنها تدريجيا الرهبة من السلطة وأجهزة قمعها...
يمكن تحديد ساعة في اليوم للقيام بعمل جماعي في كل السودان كطرْق الأواني، على سبيل المثال، في المنازل في وقت محدد من ساعات اليوم في العاصمة والأقاليم...سيبدأ الأمر بحركة بسيطة لكنها ستتسع بمرور الأيام...
هي لن تسقط النظام من الوهلة الأولى لكنها ستعوِّد الجماهير تنفيذ الأوامر دون تعريض انفسهم للمخاطر مما يعني اشتراك اعداد كبيرة من الجماهير ممن لا يستطيعون التواجد في اماكن التظاهر العلني...كما أنها ترفع حس المشاركة لديها وتمنحها الشعور بأنها تقوم بعمل جماعي من شأنه أن يزلزل الأرض تحت أقدام النظام دون أن يطالهم بطش أجهزة أمنه...
بتواتر هذا النمط من العمل يمكن لقيادة الحركة أن توجه الجماهير الوجهة التي تريدها سواء نزولا إلى الشارع أو إعلان العصيان المدني...فدواعي إقتلاع النظام كثيرة لا تحتاج لمن يلقنها الجماهير...الفساد، المثغبة، الفقر والمرض والخداع باسم الدين...شعارات رافضة مبسطة ومختصرة، وشعارات البديل المقترح لهذا النظام...تعقيد الأمور لن يفيد الإنتفاضة وكذا الدخول في التفاصيل غير المهمة في الوقت الراهن...
لا ينبغي الإعتماد على الأحزاب السياسية فقد صارت أعجاز نخل خاوية...لها حساباتها المبنية على الربح والخسارة في العمل على إزالة الكابوس الجاسم على صدر الأمة...وقياداتها تخطت مرحلة المجازفة والإنتفاض لذا تجدها تتحسس موطئ أقدامها قبل كل خطوة تخطوها...وهي اصلا سبب تأزم الشأن السياسي السوداني بقعودها عن تطوير العمل الديمقراطي داخل كياناتها... لذا يجب تخطيها أن كان لهذه الإنتفاضة أن تنتصر وتمضي إلى نهايتها المنطقية...
لقد فعل الشباب خيرا بقيامه بهذا العمل غير التقليدي...بجسارته وتحديه وكسر حاجز الخوف والرعب الذي اقامه النظام على مدى أحدى وعشرين عاما، تفوّق على الأحزاب التي سمحت للإنقاذ بالتجذر بعمق عقدين من الزمان حتى اصبح خلعها بمثابة إقتلاع ضرس العقل...
وقد يكون من الخطأ الجسيم الإعتماد على ما يسمى بالمجتمع الدولي...هو مجموعة مصالح الرجل الأوروبي ولايهمه كثيرا ما يحدث للإنسان بصفة عامة...لقد تدنى قادته لمرتبة الحيوان وصارت تحركه مصالحه بعد أن فقد كل قيم الإنسانية...بل صار تتحكم في قراراته العواطف الشخصية كما حدث لجورج بوش الأبن في غزوه للعراق...أو كما يتصرف حاليا نيكولا ساركوزي للتغطية على فضيحة استلامه اموال من القذافي لتمويل حملته الإنتخابية...أو سلوك كاميرون الذي تمرمطت سمعة امبراطوريته باطلاق سلفه سراح المقرحي الذي زوّروا له، بتدخل من شركة النفط البريطانية، شهادة طبية تقول بوفاته بعد 3 اسابيع، وما زال الرجل حيا يرزق وربما يقاتل في صفوف قوات خميس القذافي...
بنفس هذه الذرائعية سيقف المجتمع الدولي مع نظام الإنقاذ كما فعل من قبل عندما وافق على قبول نتائج انتخابات يعلم هو قبل غيره أنها مزورة...هذه المرة سيقف مع النظام للضغط عليه لتسوية مشكلة ابيي وتقديم التنازلات المستحيلة حتى على حساب حلفائه في قبيلة المسيرية...ثم استبقاءه حتى يتم الإعلان الرسمي لدولة جنوب السودان التي سعى المجتمع الدولي حثيثا لإنشائها...
المجتمع الدولي لن يسمح بتغيير النظام قبل التاسع من يوليو القادم...
غير أن هذا المجتمع الدولي لا ينبغي أن يكون الحاكم علينا أو متولي أمرنا...لقد صمت على مدى 5 إعوام على الذي يحدث في دارفور وهو أمر يفوق مئات المرات ما فعله القذافي في شعبه، لا لشيء إلا لاستكمال مهمة فصل الجنوب الغني بالنفط حيث يسيل لعاب الشركات الغربية...دارفور وشعبها لا يعنيان شيئا اقتصاديا في الوقت الحاضر بقدر ما يعني نفط ليبيا وغازها للمصالح الغربية...
ختاماً، لا ينبغي استعجال النتائج، فلكل ثورة أدواتها وعوامل نضجها ونجاحها...المهم الإستمرارية ورفع وتيرة التظاهر حتى يبلغ السيل الزُبى...وقتها لا بد من الإنتباه لسُراق دماء ودموع ومكابدات الثوار...فهم كالطيور الجارحة تلتهم بقايا ما تتصيده الأسود...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 836

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد موسى جبارة
مساحة اعلانية
تقييم
6.90/10 (12 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة