09-04-2016 10:24 AM

بسم الله الرحمن الرحيم



كان يوماً فريداً يوم الأحد 28/8/2016 م بالنسبة لهم يوم اجتمعت شلة من (كبار) المعلمين ،كبداية مشتركة لهم، فهم خريجو معهد المعلمين العالي وكلية التربية وهما اسمان لمؤسسة واحدة كان اسمها معهد تدريب المعلمين العالي HTTI منذ إنشائه في 1960 الى 1973 والتي اصبح بعدها كلية التربية جامعة الخرطوم.
فذلكة تاريخية صغيرة: كان المقبول للمعهد يعطى وظيفة ويتلقى راتبها طوال سنين الدراسة الأربعة بعلاوات وامتيازات الوظيفة كاملةً، لذا كانت المنافسة لدخول معهد المعلمين عالية جداً ويختار له الحاصلين على أعلى الدرجات مع الرغبة. ولهذين السببين كان تفرد المعلمين الأوائل.
سمعت في ذلك اليوم من يقول (هو في زول في ام درمان الوكت داك عندو قروش قدر طلبة معهد المعلمين العالي؟). أعود لمكان اللمة ومناسبتها اللمة كانت في منزل الأخ عمر السني في الأزهري مناسبتها الاحتفاء بالدكتور السر حمزة الذي يعيش في أمريكا منذ 1985 م والتقى الأحبة هناك وكانوا كبارا في أعمارهم ومواقعهم ذكرت ان البداية لكل منهم معلم ثانوي ولكنهم في ذلك اليوم جاءوا سفراء وولاة سابقون وتجار وعلماء وخبراء تعليم ومعلمين مميزين وشاعران (حسب علمي) إصراري على (كبار) يأتي من فرحتي بأني كنت أصغرهم سناً ولقد كان هناك من تخرج في ستينات القرن الماضي، ما شاء الله، وتدرجوا في سنوات التخرج.
كان اللقاء مريحا للنفوس وكلهم يحمل ذكريات الشباب ويتذاكرون أسماء من كانوا معهم يترحمون على من مات ويسألون الله الشفاء للمرضى غير أن الذي خرجت به من زمن عضده هذا اللقاء هذه المهنة مهنة التدريس تبارك العمر وتحفظ الجسم وقارنوا فيمن حولكم حال المدرسين ومن في عمرهم.
نعود للمحتفى به وأريد ان أهرب لسنين الدراسة دون اذن منه. كان الطلاب الادبيين كثيري الاعتزاز بالتخصص في اللغة الإنجليزية والفرنسية وتجد من اختار واحدة من هاتين المادتين أو كلاهما رافع رأسه، ومن يختار التاريخ او الجغرافيا يعتبرونه زول بتاع بهجة ومش عايز يتعب اخونا السر حمزة كان قد اختار اللغة العربية والتاريخ ولكنه في الجدول الملصق على دولابه في غرفته كان مكتوبا انجليزي فرنساوي رامزاً للعربي بواحدة وللتاريخ بواحدة حتى يوهم زواره بأنه رجل المهام الصعبة.
وتخرج السر والتحق بمعهد اللغة العربية للناطقين بغيرها وبه عمل بالسعودية زمنا وانتدبته السعودية الى اندونيسيا ليدرس العربية هناك وبعدها الى أمريكا منذ 1985 وهو الآن عالم وبروفسير يدرس في جامعات أمريكا ذات النجوم الخمسة.نعود لروح السر المرحة والنفس الطيبة والابتسامة الدائمة رغم فراقي له قبل اكثر من ثلاثين عاماً وكان ذلك اول يوم التقيه بعد هذه السنين والسر هو وهو واخوه عبد الرحمن حمزة السفير السابق في ماليزيا جاء وقد اختفى شعره الناعم تماما.
إذا ما بدأت ذكر الأسماء سأورط فهؤلاء اكثر من ثلاثين رجلاً كيف السبيل.
اللهم احفظهم جميعاً.
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1283

خدمات المحتوى


احمد المصطفى ابراهيم
احمد المصطفى ابراهيم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة