المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
شوقي بدري
لائحة الحزب الشيوعي ... صحائف موسى
لائحة الحزب الشيوعي ... صحائف موسى
09-06-2016 01:54 PM

لائحة الحزب الشيوعي .... صحائف موسى
في الصفحة رقم 59 من كتاب لمحات من تاريخ الحزب الشيوعي السوداني نجد خلفية كتابة اللائحة . الكتاب صغير من 125 صفحة من القطع الصغير . والكتاب كتب في سجن كوبر في 1960 وشارك في كتابته الكثير من الشيوعيين ولكنه صدر تحت اسم عبد الخالق محجوب !
اقتباس
الحزب الشيوعي السوداني
ينمي روابطه بالجماهير
وترتفع وسطه الى اعلى ,, اظنها اعلاء ,, شوقي
راية الماركسية واللينينية 1949 ... مارس 1953
لقد ادي اقصاء الانتهازي عوض عبد الرازق من سكرتارية الحزب الي المزيد من من التطور الماركسي في الحزب الشيوعي ومن الارتباط بالحركة الجماهيرية .
عقدت في هذه الفترة مؤتمرات واجتماعات تداولية لقادة الحزب لاشراكهم في حياته الداخلية وتوسيع اسس الديمقراطية المركزية فيه وقد تمخضت عن هذه الاجتماعات المثمرة لائحة ثابتة للحزب ساهمت في الاستقرار التنظيمي وفي اعلاء التنظيم اللينيني ، تلك المبادئ التي ديس عليها تحت قيادة عوض عبد الرازق . لقد اجلت اللائحة المنبثقة من المؤتمر الاول في عام 1950 قواعد تنظيم الحزب فأكدت ان قاعدة التنظيم تقوم في مكان العمل والسكن . وقد توصل الحزب الي هذه القاعدة بعد الكثير من القلق التنظيمي الذي ساد آنذاك نتيجة لاتباع اشكال لا تتلاءم مع الصفاة العمالية للحزب . وقد امكن بفضل هذه القاعدة احداث استقرار تنظيمي والارتباط بالطبقة العاملة وقيادة حركة عمالية متينة .
ان سياسة الانتهازي عوض عبد الرازق في هذا المضمار كانت تتسم بالاضطراب .....
نهاية اقتباس
لقد تعرص الكتيب لعوض عبد الرازق ووصف بالانتهازي عشرات المرات. وعوض عبد الرازق لم يقم ببيع الحزب . ولم يكن عميلا للاستعمار والرأسمالية ولم يش بالرفاق ولم يسلمهم الي السلطة . كان له خط اثبتت الايام انه كان الانسب والاصلح للحزب الشيوعي السوداني . ولم يرتد المناضل عوض عبد الرازق عن افكاره ولم يخن قضية الاشتراكية . اين الانتهازية ؟ انها الشعارات التي كانت يزعق بها تروتسكي بعد التخلص من اكبر الاشتراكيين المناضل بليخانوف . وكان يقول لهم لقد انتهي دوركم اذهبوا الى مزبلة التاريخ . وبعد تسلم استالين للسلطة صار تروتسكي عدو الاتحاد السوفيت الاول. وبعد هروبه الي المكسيك ارسل له من اغتالة امام زوجته . ولم يكن بليخانوف بخائن وكان اسلم تفكيرا . ولهذا تحكم الاحزاب الاشتراكية التي شاركت بليخانوف الفكر اليوم في اوربا . واللينينية والاستالينية قد ذهبت . ولا يزال الحزب الشيوعي السوداني يطبق اللائحة الاستالينية ، التي سمكرها شباب في العشرينات من عمرهم ليست لهم خبرة كبيرة بالعمل السياسي ومعرفة العالم الخارجي . كل ما عرفوه هو نظريات اطلعوا عليها وحاولوا تطبيقها في مجتمع مختلف جدا عن مجتمع ماركس ولينين .
لقد ضلل المحامي احمد سليمان الشاب محمد محجوب شقيق عبد الخالق الذي كان ملازما ثانيا في الانضمام لمحاولة انقلاب علي حامد وعبد البديع الذي شارك فيه الاخوان المسلمين بواسطة الرشيد الطاهر بكر . ووقتها كان اغلب اعضاء اللجنة المركزية في السجن. وبالرغم من تلك الجريمة لم تطبق اللائحة علي المحامي المشهور والرجل الاجتماعيب المعروف احمد سليمان . ولقد اشتهر احمد سليمان بانه باحث عن السلطة . وانتهى به الامر كانقاذي كبير .
اقتباس من صفحة 92
نستطيع القول ان التطورات التي جرت في الحزب الشيوعي بين عام 1953 و 1956 كانت نتيجة للتقديرات الماركسة اللينينية للوضع في البلاد ولحياة الحزب الداخلية . نهاية اقتباس
لقد صنع الشيوعيون لينينا وماركسا من عبد الخالق . والماركسية علم يتطور وكما كنا نقول ونحن طلبة ندرس الماركسية والاقتصاد السياسي في شرق اوربا . ولا نجد لها وجودا في وجدان الشعب ... ان ماركس يجب ان يأتي لكي يتلقى دروسا في الماركسية لان افكارة فد عفى عليها الزمن وحتي فكرة رأس المال والقيمة الزائدة تغيرت مقاييسها . واللينينية اثبتت فشلها . وكان الجميع علي اقتناع ان الاشتراكية والشيوعية عند الناصية وساغطي العالم بغطاء من الحرير علي فرش من المخمل . والمؤلم ان الشفيع الذي

نعترف له بالذكاء وتفوفه علينا في الفهم والممارسة السياسية قد وصل بعد نصف قرن لما كنا نقوله عن الماركسية .
ولقد بهرتنا التجربة الصينية ، وكانت اقرب الي قلوبنا لانها حدثفي مجتمع اقرب تطورا لبلادنا . بل كان اسوا في بعض الاماكن . فالى الثورة الصينية 1949 كان البشر يباعون ويشترون . وكان الفقراء يضطرون لبيع اطفالهم . ولكن عندما انكشف الغطاء عرفنا ان عشرات الملايين ماتوا بسبب الجوع والسياسة الخاطئة والقهر. والاخاء والمساواة والعدالة الاجتماعية قد ضحي بها . تعرض ولا يزال اقليم التبت الذي احتل في 1951 للاضطهاد والتفرقة ومحاولة طمس هويته .ويحارب شعب الايقور المسلم . والشيوعيون الصينيون هم من يستغل دول العالم الثالث بدون هوادة او تردد وبشراسة لاتعرف الرحمة .
لقد قال ماركس ان الدين هو افيون الشعوب . كل الاديان تدعوا للفضيلة والعمل الطيب . لماذا تحارب الاديان ان الشعوب تحتاج للروحانيات مثل ما تحتاج للخبز . الشئ السئ هو تطبيق الاديان . اذا لم يجد البعض الدين كملجأ يخلقون الدين في شكل كرة القدم او الغتاء وتقديس الفنانين . البشر يحتاجون لشئ يجمعهم حبا او كرها . الغلط استغلال الدين لمصلحة فئة معينة . وهذا يحارب بالوعي والتعليم . محاربة الدين بالقوانين والسجون والسلطة الباطشة يجعل الدين عملا سريا يقوض المجتمع ويخلق غازات سامة . وبعد سقوط الاتحاد السوفيتي عاد الدين بقوة اكبر وتحكم في مجتمعاته . في شمال اوربالايتحكم الدين علي حياة الناس .
بعد حوادث 11 سبتمبر استضفت في برنامج في اسطوكهولم مع اثنين من بروفسيرات جامعة ابسالا . وكنت اقول ان السويد وكل العالم الغربي مدان بالمشاركة لانهم ساعدوا الافغان العرب . وحتى السويد شاركت بالصمت وفرحوا لسقوط الاتحاد السوفيتي وان السويد ليست محايدة. لان الحياد التام لا وجود له وانهم يتعاونون مع امريكا والمخابرات الامريكية . ونحن ,,كماركسيين ,, لا نوافق علي وجود سيطرة احادية علي العالم . قال احد البروفسرات ساخرا .... ماركسية .... ؟ هذة موضة قديمة . فقلت له نحن لا نتكلم عن ملبوسات او تصفيف شعر . الماركسة ليست عقيدة صماء ,, دوقما ,, انها علم يتطور كل يوم ويواكب اسلوب الحياة والظروف الاقتصادية السياسية ، الاجتماعية والفلسفية .
بعد الرنامج حاولت المسئولة تعويضي ثمن تذكرة الطائرة والتاكسي التي كنت قد رفضتها كشرط لمشاركتي لانني اريد ان احضر على نفقتي لاقول ما اريد وبدون الاحساس بانني مدفوع الاجر . وعندما تأخر اعطاء التصديق المالي للتاكس للبروفسرين ، اقترحت ان آخذهم في نفس التاكسي لانني سأدفع الاجر على كل حال . وفي الطرق قال لي البروفسر السويدي انني قد اعطيته فهما جديدا للماركسة . واضاف ضاحكا ان الانسان يفكر في الماركسي كشخص رث الثياب رقيق الحال.
قديما كان الفهم في السودان للشيوعي كانسان بعيد ان الاناقة والشياكة رث الثياب لا يعرف المال طريقا لجيبه . وفي الخمسينات والستينات وحتى السبعينات اشتهر الشيوعيون بالشنب الكث والسوالف ... ,, دقن الشيوعيين ,, وكان هذا تشبها بأسوا المجرمين والسفاح الذي تفوق علي هتلر في بعض الاحيان لان هتلر لم يستهدف بني وطنه ويقتل الملايين منهم اقرب اصدقاءة واعظم المناضلين منهم زينينوف الذي انقذ حياة استالين . وسأل استالين اذا لم يكن يعرف الوفاء ؟.....واجاب استالين ... ان الوفاء مرض يصيب الكلاب . لقد مات وانتحر اكثر من الف شخص حزنا علي موت السفاح استالين . والشيوعيون السودانيون كانوا يغنون في القعدات ويمجدون السفاح الادكتاتور استالين ويتشبهون به .
استالين لم يمت
لقد ترك الكرملين
ليعيش في قلوبنا
قلوب الكادحين
عندما كنت اساعد رفيق الدرب الميكانيكي عثمان ناصرفي اعادة تأهيل سيارته المورس القديمة جدا. اعدنا تنجيد السقف المنهار . وبقي بعض المشمع فاخذنا المشمع لتغطية الجزء الاعلى من العمود الذي يفصل الباب الامامي من الخلفي . فعلق شقيقة عبد الرحمن الذي كان في العاشرة ... ودقن الشيوعيين دي شنو ؟ حتي الاطفال عرفوا .
لقد كان ذالك الشباب من الشيوعيين الاوائل من اعظم واصدق السودانيين ولم ينقصهم الذكاء والوطنية ولكن لم تتوفر لهم الخبرة وبعضهم كان دون العشرين . ولقد اخذ الكيزان الكثير من الشيوعيين .وصار ولاء الكيزان للتنظيم العالمي وكل الولاء للتنظيم العالمي للاخوان المسلمين .
المجتمع السوداني في الاربعينات كان مجتمعا بدائيا . البعض لا يزال في مرحلة ما قبل المجتمع الزاعي . انه مجتمع الصيد والتقاط الثمار والحبوب . والملايين من ذالك الشعب كانت لا تعرف الملابس. وحتي في شمال السودان كان النساء يمشين عاريات الصدور بسبب عدم توفر الملبس. واغلب الانتاج هو انتاج طبيعي يعتمد علي الامطار والفبضان والظروف الطبيعية . ويشكل الرعاة قسما كبيرا من المجتمع وحوالي ال90 % من الشعب كان اميا . كيف تطبق الماركسية واللينية علي ذالك المجتمع ؟ ماذا ستفيد افكار كانت ، فورباخ وهيقل في تلك الظروف . محاولة فرض الشيوعية في تلك الفترة كانت نوع من الترف الفكري . نعم لقد افلح الحزب الشيوعي السوداني في توعية العمال ووقف مع المزارعين في الجزيرة في قضاياهم واخطأ في بعض الاحيان مثل تهديد مزارعي الجزيرة بالاضراب بسبب خدع المصريين الذين كان في مصلحتهم القضاء علي منافسة القطن السوداني . كيف بربكم يضرب المزارع ؟ وهو الشريك والمالك. المزارع في الجزيرة كان شريكا كاملا مع الدولة التي لم تكن تسرقه . ووقف الحزب ضد تغول الرأسمالية المحلية علي حقوق المزارعين عندما تحايل الملاك علي القانون كما في حوادث جودة. ولكن الكلام عن الاصلاح الزراعي كان ترفا . لان الارض في السودان قديما واليوم لا تجد من يزرعها . شعارات الاصلاح الزراعي وتغول الكولاك ,, ملاك اراضي ,, على الاقنان، ما ردده لينين كثيرا .وكانت روسيا في حاجة للاصلاح الزراعي لان القيصر والنبلاء سيطروا علي كل الاراضي وشاركتهم الكنيسة الارثوذكسة . ولكن نحن لم نعاني من تلك المشاكل . مصر كانت ولا تزال تعاني من تلك المشاكل. لايمكن تطبيق سياسات الآخرين . لان ظروفنا مختلفة .
لقد سكر الحزب الشيوعي بالشعارات الضخمة. ووجهوا كل جهدهم في قضايا الشيوعية العالمية والقضاء على الاستعمار والاستعمار الجديد والامبريالية .واهمل الحزب الكثير من القضايا والمعارك السودانية ، مثل محاربة الطائفية والشوفينية والعصبية . والتفرقة العنصرية جعلت عبد الخالق علي رأس الحزب . ولقد استبعد ع . ز . ع والذي شهد له الجميع بالعقل والاتزان والفهم السياسي والكاريزما ، لان اصوله من جنوب السودان . والى الآن يسيطر ابناء الوسط علي الحزب الشيوعي والحياة السياسية والاقتصادية . وبالرغم من الحديث عن الديمقراطية ظل عبد الخالق على رأس الحزب كل الوقت . ولا تزال سياسة الكنكشة طابع الحزب الشيوعي والاحزاب الاخرى . فمن الممكن ان عبد الخالق كان سيستمر في رئاسة الحزب طيلة المدة ولو لم يشنق طيب الله ثراه .
يكثر الكلام عن الطبقة العاملة التي لم تتكون بعد لسبب بسيط... القاعدة الصناعية لا توجد . والعمال الذين ورد ذكرهم في الكتيب وادب الحزب لم يعملوا تحت رأسمالية . لقد كانت كل وسائل الانتاج في يد الشعب ممثلا في الدولة . السكك الحديدية والنقل النهري كانت اكبر مخدم للعمال والمهندسين والموظفين . وكاد عددهم ان يصل الي 90 الف شخص . كانت الفنادق والمواني البحرية والنهرية والبرية في يد الدولة . واكبر مخدم كانت الجزيرة . وهي اكبر مزرعة في العالم تحت ادارة واحدة كان مديرها البريطاني اشتراكيا قضي كل عمرة العملي في الجزيرة كشاب عشريني في تفتبش عبد الحكم .وبعد ان استلمتها الدولة السودانية كان مديرها العام اشتراكيا وهو الاستاذ مكي عباس . وشعار دكتاتورية البروليتاريا التي كان يرددها الحزب الشيوعي السوداني تدعو الي الضحك , الا اذا اعتبرنا الرعاة هم البروليتاريا فنحن مجتمع رعوي زراعي بسيط . واي ديكتاتورية حتي اذا كانت ديكتاتورية الملائكة غير مقبولة ، لانها تقصي جزءا من المجتمع . فلنتحدث عن العاملين، كل من يعمل .
وحتي الماءوالكهرباء والخزانات والمواصلات داخل المدن والترام ملك للدولة ، مثل البريد والبرق والاذاعة والتلفزيون . وكل شئ يعمل بكغاءة تامة ، حيرت داق همرشولد سكرتير الامم المتحدة لدرجة انه قال ,,, ان السودانيين هم القاطرة التي ستدفع وتقود تطور افريقيا. وعندما قام نظام عبود ببناء مصانع ضخمة مثل مصنع الاستوائية ومصنع بابنوسة ومصنع كريمة للمواد الغذائيةومصتع ارومة خارج كسلا . كانت تلك المؤسسات الناجحة ملك للدولة مثل الخطوط الجوية والبحرية.... لماذا الكلام عن الاشتراكية التي كانت مطبقة . المفروض هو المحافظة علي الاشتراكية الموجودة والدفاع عنها ، بدلا عن شعارات محاربة الامبريالية والقضاء علي النظام الرأسمالي ويناء الشيوعية في اسبوعين وثلاثة ليالي .
قديما قالوا ان بعض المسافرين في سفينة تعرضوا للغرق ونجى البعض الي جزيرة نائية . فسأل احد الشيوعيين اهل الجزيرة ,, هل عندكم حكومة ؟ ,, وعندما كان الجواب بنعم . قال ,,, انا مع المعارضة . لماذا يريد الشيوعيون ان يحدث كل شئ عن طريقهم ؟ لقدقال عبد الخالق في المحاضرة الموثقة في التلفزيون بعد جريمة المشاركة في انقلاب القوميين العرب ، ان كل الاستثمار يجب ان يحدث عن طريق الدولة . وعندما قام الناصريون بالتأميمات احتج عبد الخالق. كيف يمكن ان يتآمر حزب اممي اشتراكي مع نظام شبه فاشي يقوده دكتاتور مثل ناصر؟
ويكتب عبد الخالق في الصفحة 63 .... في بلد كبلدنا ذي طابع زراعي تواجه مشكلة الثورة الزراعية . لقد كانت الاتجاهات الانتهازية في عهد عوض عبد الرازق تتحاشى هذه الخطوة الثورية الحيويةوتغرق القضية في بحر من المخاوف النظرية . كانوا يقولون بأنه لا بد اولا من دراسة ماركسية كاملة للمزارعين قبل العمل وسطهم واصدرت القرارات لبدء تلك الدراسة ,, . اين الخطأ في كلام عوض عبد الرازق ؟ لقد ذهب الوسيلة وقام بالدراسة التي طلبها عوض عبد الرازق في الجزيرة وعاش لشهور وسط المزارعين. , بل لقد ذهبت القيادة الثورية ,, الصينيين ,, الي جبال النوبة والنيل الازرق لتوعية المهمشين. ولقد قبض علي يوسف عبد المجيد في جنوب النيل الازرق بعد الكشف علي الاسلحة المخبأة . لم تقتصر حيازة الاسلحة علي الصينيين . فعندما سأل رئيس المحكمة احمد محمد الحسن ,, المصري ,, عبد الخالق قبل اعدامة اذا كانت لهم اسلحة ؟ اجاب عبد الخالق ان عندهم اسلحة تسلموها من عبد الناصر . لماذا يتسلح الشيوعيون السودانيون بأسلحة مصرية ؟؟؟؟
لا ادري لماذا حورب عوض عبد الرازق بجنون ؟ ولماذا لم تحارب القيادة الثورية بقيادة يوسف عبد المجيد واحمد شامي والآخرين ؟ لقد تعرض عوض لعملية سحق . ولو لم يكن الرجل قويا لانتحر مثل شيبون رحمة الله عليه . لماذا يغتال الشيوعيون الشيوعيين ؟
في الاسبوع الثاني من ابريل 1978 حضر لزيارتي الباقر احمد عبد الله ورددت اليه الزيارة في مسكن الشريف الهندي في لندن .ووجدت شخصا يرتدي جلابية بكم قصير ,كان شكله يوحي بانه يعاني من ضيق ذات اليد. و الباقر يتفادي الكلام معه ويتصرف معه بغطرسة . والرجل ينام في الكنبة التي في المطبخ ولم تكن مستوية لانها مصممة بتقسيمات في شكل ثلاثة مقاعد متصلة . وكنت اجد الرجل في كل مرة نائما علي تلك الكنبة الغير مريحة . وكان يقول عنها ساخرا انه يسميها بالدقداق . لم يكن الرجل يخرج من المنزل وصدمت عندما عرفت انه المناضل عوض عبد االرازق السكرتير الاول للحزب الشيوعي السوداني . كان شكله قد تغير وصار مريضا وهرما . ولكن له هيبة واباء وعزة نفس . وعوض ابن اداري كبير في السودان قديما . وهذا يعني انه قد حاش حياة مريحة. وكان في امكانه ان يواصل في تلك الحياة الرغدة ولكن قناعته جعلته يسلك طريق النضال . والباقر احمد عبد الله نبي الانتهازية ينام في غرفة النوم المريحة في شقة الشريف ! لقد كانت لندن مليئة بالمبعوثين والاطباء العاملين في بريطانيا ورجال الاعمال الاثرياء من الشيوعيين . لماذا اهمل وحورب عوض عبد الرازق عندما حضر الي لندن بحثا عن العلاج ؟ ان عوض لم يخطئ مثل ما اخطأ عبد الخالق في حق الحزب الشيوعي السوداني واختزل الحزب في شخصه . وانقلاب هاشم العطا كان غلطة مميتة دفع الحزب ثمنها ودفع البعض مثل الشفيع والكثيرين حياتهم ثمنا لتلك الغلطة . وهم لم يعرفوا اي شئ عن الانقلاب الذي يتعارض مع اهم مبادئ الفكر الماركسي الذي يرفض الانقلابات لانها حدث . والثورة عملية تفاعلية طويلة المدى تكتمل مكوناتها بعد عمل وجهد وبعد الحصول علي الدعم الكامل من الشعب .
ويتردد الكلام بطريقة محمومة عن القضاء علي الاستعمار . ونحن لم نكن مستعمرة بل كنا تحت الادارة البريطانية . وتبعنا لوزارة الخارجية البريطانية . والبريطانيون قد توصلوا في مؤتمر يالطا علي البحر الاسود مع الرئيس الامريكي زوزفلت واستالين في خلال الحرب العالمية علي اعطاء المستعمرات حريتها . نحن لم تكن عندنا مشكلة استيطان مثا الجزائر وكينيا وروديسيا الخ والادارة البريطانية كانت احسن حكومة مرت علي السودان وكان نظام عبود ,, الدكتاتوري ,, خير نظام وطني لم يكن فيه فساد يذكر . لماذا التشنج ورفع راية محاربة الاستعمار الذي فطس... ولم يكن له وجود حقيقي .
لقد كان كل شئ مؤمم في السودان المدارس التعليم بكل انواعة حتى التعليم العالي . و25 % من ميزانية الدولة تذهب الي التعليم والعلاج المجاني . لقد دهش كبير الشيوعية بريزنيف عندما حضر لزيارة السودان في 1963ووجد ان البلاد تسير بطريقة جيدة وان كل وسائل الانتاج في يد الدولة. ولا وجود للفساد مثل بلده . وطاف مع عبود البلاد بدون حرس وكان الناس يهرعون لاستقباله وهم يحضرون طعامهم ويأكلون مجتمعين ويقتسمون الزاد . وفي كل قرية متجر تعاوني . وقال برزنيف انها الاشتراكية الحقيقية . وطلب من الحزب الشيوعي ان يتعاون مع عبود لانه رجل وطني . وعبود اول من زار الصين الشيوعية المحاربة من الغرب وكانت جزيرة فرموزا الصغيرة عميلة الغرب هي ممثل الصين في مجلس الامن وتتمتع بحق الفيتو وتمثل مليار صيني . ورفض الشيوعيون التنعاون مع عبود . وتآمروا مع ناصر. محن محن .... ومحن .
كل شعارات محاربة الرأسمالية المحلية كانت نوع من محاربة طواحين الهواء. لان الرأسمالية الوطنية لم تتكون بعد . ولم يكن لها اي وجود . ومحاربة الطبقة الوسطي هي الغلطة التي قضت علي المنظومة الاشتراكية في شرق اوربا . اختفاء الطبقة الوسطى يقتل الطموح عند البشر تنعدم الروح الخلاقة المبدعة . ويتمكن الفساد والمحسوبية من المجتمع . ولا تستطيع اقسى القوانين من منع البشر من السرقة لسبب بسيط وهو .... انهم بشر. ولكن العدالة الاجتماعية والتربية الوطنية هي احسن ترياق ضد الفساد . وكانت السرقة في شرق اوربا مظهرا عاما . وانتشرت الدعارة المستترة. وصار كل من بيده بعض السلطة يستغلها بطريقة خاطئة . والشرطة كانت دولة داخل الدولة .
النواة الاولي للحزب كانت الحركة الوطنية لتحرير السودان التي تكونت في 1946 ... 1947. وهذا هو الجس بعد الضبح . لقد اعلن قبلها بسنوات ان الادارة البريطانية ستترك السودان في ظرف 10 سنوات . وكونت الجمعية التشريعية لتدريب السودانيين علي النظام البرلماني والديمقراطية . وقال رجال الاتحادي ومعهم الحزب الشيوعي في الهجوم علي الجمعية التشريعية . قالوا سنعارضها حتى اذا اتت منذهة من كل عيب . هل هنالك فراغ اكثر من هذا . ,, الاستعمار ,, يقرر الخروج . والشيوعيون يتحدثون عن التحرير !!!
كان الكثير من الاداريين في السودان من الاشتراكيين البريطانيين . والاشتراكيون كانوا وقتها في السلطة في بريطانيا . وعندما ارادت حكومة يشيرشل المحافظة تسليح الشعب السوداني والزج به في اتون الحرب ، رفض الحاكم العام سايمرس . وقال ,, ان الحرب شأن اوربي لا دخل للافارقة به ,, ولم تصرف مليم علي الحرب من خزينة السودان . وبعد انتهاء مدة سايمرس . ارسل هدلستون العسكري وكانت قوة دفاع السودان وحارب السودانيون في الشرق وارجعوا هيلاسيلاسي الي عرشه وحاربوا في ليبيا . وبعد انتهاء الحرب طالب الاشتراكيون بتعويبض السودان بسبب اشتراكه في الحرب , وانتزعزا 2 مليون جنيه من تعويضات الحرب . وكانت وقتها تساوي نصف ميزانية الدولة صرف منها مليون في مشروع انزارا للقطن والنسيج . وبسبب تغول الشماليين علي حقوق الجنوبيين في المشروع كانت انتفاضة الجنوب .
الحزب الشيوعي كان من المفروض ان يركز علي التوعية ومحاربة العنصرية والشوفيبنية . ولقد تكلمنا وكتبنا منذ الستينات ان للجنوبيين نضالهم الجنوبي . ويجب ان يكون لهم حزبهم الشيوعي ,, الجنوبي ,, . لان اي جنوبي ينضم لحزب شمالي حتي اذا كان حزبا امميا اشتراكيا لن يكن مقبولا للكثير من الجنوبيين .
من تقديم الاستاذ حسن احمد ابراهيم لكتاب السيد عبد الرحمن ...نقتبس
تولي جفري ارثر منصب الحاكم العام وتولي ولس المخابرات وبعد تمحيص توصل ولس وارثر الي ان السيد عبدالرحمن رجلا معتدل (ونصح بتبني سياسه واقعيه انسانيه متسعه الافق حيال المهديه خلافا لنظرة مستشاريه التي اتسمت بالشده والعناد الذين لم يخليا من السذاجه وقصر النظر. قدم الرجلان خدمه جليله الي السيد عبدالرحمن في احلك اوقاته, فبينما وفر له ولس الحمايه من الاتهام منحه ارثر درجة فارس في الامبراطوريه البريطانيه واهم من ذلك كله زاره ارثر في منزله بالجزيره ابا في 14 فبراير 1926. ان المسانده التي قدمها هذان الرجلان كلفتهما منصبيهما, وادت بالنسة لارثر الي نهايه محزنه)

وبعد ان طرد ولس من الخدمه حضر لزيارة الخرطوم ليحل ضيفا علي السيد عبدالرحمن مما اثار ثائرة الانجليز اما ارثر ( الحاكم العام) ففي سنه 1957 كان يعاني من كبر السن والمرض والفقر مما اضطر السيد عبدالرحمن ان يبعث له بهديه عباره عن الف جنيه ورد الحاكم العام برسالة منها (ولا اجد من الضروري ان اذكر الهديه الاضافيه غايه في العون وستكفل لي الراحه حتي نهايه ايامي فانا الان في السادسة والسبعين
نهاية اقتباس
من هو السوداني الذي يستطيع ان يضحي بمنصب حاكم عام بسبب قتاعته ؟
لقد تغيرت صحائف موسي كليم الله وتغير الدين اليهودي وحرم تعدد الزوجات ، واشياء متعددة منها عدم حلب الابقار واشعال النار وادارة اي آلة في يوم السبت وعدم حلق اللحى , وفلاحة الارض لسبع سنوات وتركها لترتاح لسنة واحدة الخ. واتي الدين الاسلامي وقضي علي فكرة شعب الله المختار. ومنعت الخمر وحرم الربا بكل اشكاله بعد ان كان محرما فقط بين اليهود ... ولكن لائحة الحزب الشيوعي ظلت مثل سيف ديمقلوس معلقة فوق الرؤوس . الا انها تطبق علي البعض ويبقى الكبار كبارا . وهنالك اشتطاط وتشنج في اللائحة . وكانما وضعت لبشر من غير عالمنا هذا . ولتطبيق اللائحة كون الحزب جهاز مراقبة مكون من بشر لهم عيوبهم ونزواتهم واحقادهم وحزازاتهم .
من الاشياء الغريبة ، زوبعة ضخمة اثيرت في براغ. كان ابطالها الاخوة وداعة محمد يوسف وابراهيم الجزولي .وداعة كان احد القيادات الشيوعية في مدرسة الاحفاد الثانوية .وابراهيم حكم عليو بالسجن في نفس فترة سجن طالب آخر هو الدكتور الزراعي صلاح عبد الله وكان هذا قبلنهاية حكم عبود . ووجدوا نقدا زاتيا كتبة البروفسرمصطفي خوجلي ,, رئيس وزراء حكومة هاشم العطا ,,عندما زار براغ . واجتمع بزملاء جامعة الخرطوم في الخمسينات . منهم حسن ابا سعيد عمدة السودانيين في براغ وارصد حمد الملك وآخرين . كانوا اعطو ما ولدته الام السودانية . وارادوا استعادة ايام الداخليات فقاموا بلعب الكنكان ثم ارادوا ان ,, يحلوها ,, شوية وجعلوا اللعب بملاليم .
كما كان يقول الاخ حسن ابا سعيد... انه قد تعرض للهجوم والتشنج ووصف بكل ما هو قبيح لانه بينما الشرفاء يسجنون في السودان والاطفال الجياع تفتك بهم الديكتاتورية يفتح ابا سعيد منزلة لممارسة القمار .... الخ وخلق ذالك جوا عدائيا ، في معركة لا معنى لها . وبعدها بفترة صار لعب الورق في السفارة السودانية يحدث يوميا خاصة بعد حضور المبعوثين من كبار الموظفين والسفير الشيوعي الذي صار وزيرا للخارجية . وصار اللعي بفلوس كبيرة .... هل تغيرت اللائحة . لانني شاهدت قيادات شيوعية تقامربطريقة محترفين او شبه محترفين . وكارلوس الذي سلمته الانقاذ لفرنسا كان مدمنا علي لعب الورق . وكان من زملاءه في اللعب بعض كبار الشيوعيين .
لقد رفض طلب بعض خيرة المفكرين والادباء للانضمام للحزب لانه راجت شائعات انهم من المثليين او انه حامت شبهات حول اسرهم . لماذا يسمح حزب بمحاكم التفتيش داخله .
في براغ 7 شارع استروينيسكا مسكن الطلبة روزفلتوفا اتهم احد الشيوعيين بانه كان يمارس الجنس مع طالب اوربي وفي تلك الدول يكون الاستحمام جماعيا وبدون ابواب . وحقق مع الشهود . والشيوعي كان له سجل جميل في النضال والاعتقالات . وكان اكبر عمرا من الآخرين ويرتبط بعلاقة قربى مع احد اعضاء اللجنة المركزية . من الشهود كان الطالب يسري قنجاري طيب الله ثراه . وتعرض يسري لتحرش ومضايقات من بعض الشيوعيين . ويسري كان طالبا مجتهدا يبعد عن المشاكل ولا يدخل نفسه ابدا فيما لا يعنيه وليس له اي نشاط سياسي . سألوه فاجاب بما شاهد .
في 1968 كان مؤتمر الاتحاد الفدرالي لاتحادات الطلبة الافارقة . وكانت الجامعة والاحزب الشيوعي التشيكي والمخابرات ترعى تلك المؤتمرات . وكان الدكتور مامون احمد حسين الذي حكمت عليه الانقاذ بالاعدام ثم تراجعت مع الدكتور عبد الرحمن عبد الحميد كان دكتور مامون يسيطرات على ذالك الاتحاد . وبعدها مباشرة كان موتمر الاتحاد السوداني والذي كان من اهم واكبر الاتحادات لدرحة اننا كنا نقيم حفلاتنا في اكبر وافخم قاعة في كل الجمهورية . وكان مؤتمر الحزب الشيوعي بعدها بايام .الكثيرون يتحدثون عن الاقتراحات والتغييرات التى سيحدثونها . وبعد المؤتمر سألت عن النتائج الباهرة . وكان الاحباط سيد الموقف . وعرفت ان اللائحة كانت متوفرة وعندما يحمى وطيس النقاش يكون الرد .. يا زميل امشي اقرأ اللائحة وبعدين تعال اتكلم ... وتقدم اللائحة .

[email protected]

تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 3857

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1517898 [ود ابراهــــــــبــــــــــــــــــم]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2016 02:15 PM
العم القامة شوقي بدري كل عام وانتم بخير واليوم انا سعيدا جدا وانت جبت سيرة قوة الدفاع السودان اللبنة الاولي للجيش السوداني بحيث ان جدي عمل بهذه القوة للمده طويلة والميداليات موجوده معنا حتي الان ومكتوب فيها السودان للخدمة الطويلة مع حسن السلوك ونحن نعتز بها
ودمت شرفا وقامة للسودان عمنا شوقي بدري الرجل المتواضيع والبعيد كل البعد عن العنصرية والتعالي علي الاخرين وانا للدربك سائرون انشاء الله تعلمنا منك كثيرا وشكرا ليك كتير ممتقدم لنا من معلومات القيمة وتاصادقه


#1516992 [حمدان دلدوم]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2016 07:15 PM
هل تتفق معى يا شوقى بدري ان الشماليين اهل البحر بصفة خاصة لا تنفع معهم احزاب يسارية و لا اسلامية و لا علمانية و لا قومية و لا استعمار و لا حرية؟ اذا العيب لم يكن فى الايدلوجيا ، بل العيب فيهم. حزب شيوعى و عنصري و دكتاتورى و سطحى و مغفل و ساذج!!! ده الا يكون حزب شيوعى سوداني.


ردود على حمدان دلدوم
Sweden [shawgi badri] 09-08-2016 11:21 AM
العزيز حمدان لك التحية ز هنالك تقصير في الفهم في كل السودان ، والذي يحدث في الجنوب فاق التصور . نعم الوسط يعاني من رواسب ومخلفات كريهة من قبلية وشوفينية . والمؤلم ان الوسط يسيطر سيطرة تامة على الاطلاف . وينقل بعض امراضة الي الاطراف مثل الفساد .


#1516812 [مسافر]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2016 01:10 PM
أستاذنا شوقي .. تحية .. حتى وسط الزحام لم تنس أن تطعن في مصر وقادتها .. في النهاية هم جيراننا ماذا نفعل معهم؟ نلزهم في البحر؟ أم نقلع مصر من جذورها ونقلبها على وشها؟ كل ما هناك أننا ضعفاء ولو كانت لنا قوة كانت العلاقات استعدلت بالتساوي والاحترام .. في الواقع عندما تكون ضعيفا مترنحا لا تستطيع أن تفرض منطقك .. نجي لعبد الناصر .. بالنسبة لمصر ورغم اخفاقات كثيرة لكن لا تنس قضى على الملكية العميلة في مصر بباشواتها واقطاعها وملك الأرض للفلاحين وأمم قنال السويس من سيطرة البريطانيين وغيرهم وصنع في بلاده وفي العالم العربي واقعا جديدا وأملا جديدا .. هزم في 67 ولكنه لم يستسلم أبدا لإرادة اسرائيل ولا للاستعمار... الهزيمة الحقيقية أن تنكسر معنويا أمام عدوك.. اتفق معك في أن الحزب الشيوعي السوداني لم يتطور ولم ينفتح .. وهو أس مشكلة اليسار والقوى الوطنية السودانية غير الرجعية والطائفية .. لم تستطع أبدا قوى التحرر في السودان أن تحقق الحد الأدني من الإئتلاف بسبب الشيوعيين فهم دائما في حالة مزايدة بالشعارات مع كل مصلح .. يعني إما تقلبها شيوعية خالصة بضربة واحدة ويكونوا هم الموجهين والمسيطرين وإما أن تصبح في عرفهم رجعي أو بورجوازي أو على الأقل انتهازي .. تماما كالكيزان .. ما عندهم القبول الحقيقي بالآخر إلا في الكلام النظري فقط .. يعني لو عملت برنامج وطني تحرري معقول لن يستجيبوا لك وسوف يناصبونك العداء .. أتفق معك في أن السودان في عهد الحكومات الوطنية السابقة كانت فيه معالم اشتراكية واضحة حتى في مستوى ملكية الدولة لوسائل الانتاج الرئيسية ولكن الشيوعيون عملوا ضد كل تلك الأنظمة بضراوة والعجيبة أنه عندما جاء وقت المعارضة (الصح صحي)فقدوا كل فعالية أو تأثير واستلقوا في كراسي قاعة الصداقة وهم يتصايحون بالماركسية اللينينية ويتحدثون قي قناة حسين خوجلي .. وكما قال لي أحد الأصحاب من قمنا ما شفنا شيوعيين بجتمعوا في قاعة الصداقة تحت حراسة الأمن وحكم الكيزان ..كلامهم مع واقعهم عكس من زمان ... من زمان قعدات قياداتهم بالجبنة المضفرة والزيتون لحد زمن اغترابهم في أمريكا ...ما لقيتوا إلأ زعيمة الرأسمالية دي تهاجرو ليها .. أما اليهود يا شوقي فما طريقة تحببهم لينا أبدا لأنه شايفك من مقالك الفات وقبله واقع فيهم شكر أنهم ناس ظريفين وأيه .. الله بينا وبينهم .. هم بشوفوا من غيرهم هباء منثورا ولو استقبلوك كويس فاعلم أن عندهم غرض .. دينهم الذي حرفوه يدعوا لأنهم هم شعب الله المختار .. وأن من سواهم من الأمم حلال أموالهم وأعراضهم وهو شي خليط بين القومية والدين .. يعني لو داير تبقى يهودي مش ممكن .. راجع دستورهم والمشكلة ما زالت قائمة .. شي مغلق هم السادة وغيرهم لا شي .. أسه الكيزان ديل بطبقوا في نظرية اليهود بحذافيرها وهي السيطرة والهيمنة على المال والإعلام والسياسة .. مثلث الماسونية .. يقعدوا معاك ويتونسوا معاك عشان يشوفوا آخرك وين وممكن تقدم ليهم شنو .. لا احتراما لشخصك .. لا يريدون لأي من كان مصلحة أو فائدة ..تحية ونواصل معاك إن شاءالله .. وكما ذكرت لك من قبل مقالاتك تحتاج تجميع وتنفيح ويجب أن تكون محفوظة في شكل كتاب .. وشكرا


ردود على مسافر
Oman [مسافر] 09-08-2016 08:46 AM
إلى الأخ الفقير / من: مسافر
السلام عليكم
أشكرك على الإشادة التي هي أكثر من استحقاقي .. مساهمات الاستاذ بدري تحض على المشاركة .. ومن الافضل دائما أن نتجنب السباب الشخصي و"النبز" في الحوارات لأنه دليل كاف على ضعف الحصيلة والإفلاس ... وللأسف كثيرا ما يلاقي القارئ مثل هذا السباب في تعليقات بعض القراء وهي لا تفيد القارئ شيئا وتضيع عليه وقته .. يتجاوزون كلما يقوله الكاتب إلى شخصه وأسرته وأمه وأبيه .. سلوك غير حضاري وغير (حواري) أبدا .. أختلف مع استاذنا بدري اختلافا كبيرا في تقييمه ورؤيته لأمور كثيرة .. مصر .. النميري .. العروبة في السودان (وليس عروبة السودان) .. إسرائيل .. .. له حجته ولي رأيي الذي يمكنني أن أعبر عنه بحيث أحاول إقناع القاريء به وليس حشو اذنيه بسباب شخصه والأحياء والأموات من أسرته.. اتفق معه في رؤيته للطائفية وفي تحليلات أخرى .. وفي النهاية أنا أحد قرائه المداومين لشجاعته في إبداء رأيه والدفاع عنه مهما كان مختلفا عن الرأي السائد.. شكرا لك والتحية لأستاذنا بدري مع التشديد على وصيتي له بتجميع مقالاته ويمكن أن يوكل هذا الأمر لمن يثق فيه من جانبه إذا كان وقته لا يسمج .. بعد ذلك يمكن مراجعتها وتنفيحها بمعرفته .. سلامي

United Arab Emirates [الفقير] 09-08-2016 05:41 AM
أهتم جداً بمتابعة مساهماتك ، و لديك منهجية و عمق.

لو إتبع الجميع أسلوبك لأصبحنا أكثر واقعية و لتخلصنا من جميع السلبيات التي لازمت تجاربنا السابقة.

لن نتحرر و نتقدم ، ما لم نتخلص من تقديس الأفراد و تعلمنا القيادة الجماعية و عمل الفريق team work ، و وضع ضوابط و لوائح تنظم جميع شؤون حياتنا ، و نحتكم إليها ، لا أمزجة و أهواء الأفراد.

شوقي بدري ملهم ، و وجوده الدائم بالراكوبة مهم جداً ، و يميزه إنه يستطيع إكتساح أقوى الحصون ، بالحجة و البرهان ، كمقاله الحالي ، و مع ذلك تجده يتواضع مع جميع القراء ، و متصالح مع نفسه (لا يصر على رأيه إذا تبين له عكس ذلك).

خالص التحايا و التقدير


#1516624 [الفقير]
5.00/5 (1 صوت)

09-07-2016 08:55 AM
العزيز الحبيب شوقي

كل عام و أنت و أسرتك و جميع محبيك بخير و عافية.

ليس من حقك أن تغيب مقالاتك ، فأنت أصبحت رقم هام جداً في الساحة الشعبية ، و أنت حق عام لنا.

و كنت قد إقترحت عليك سابقاً ، أن تقوم في مثل هذه الظروف ، بإعادة تدبيج مقاطع من مقالات سابقة ، فجميع مقالاتك فيها دروس و عبر .

سبق أن ذكرت في مداخلة لي بأن شبهت مقالاتك ، كانها مرشد و دليل للمدربين و القادة train the trainer ، و أعني بهم قادة الرأي العام من كتاب وطنيين ، و قادة المستقبل من مختلف الأجيال و خاصةً الأجيال الجديدة.

سالفة الشيوعيين عرفنا فيها البير و غطاه ، و أنت أوضحت و بينت بطريقة منهجية و علمية جميع جوانب الموضوع ، و المدهش إنك صغت الموضوع بأسلوب يمكن أي قارئ من فهمه تعقيدات و مزالق كلام الشيوعيين الموغل في التصنيفات (بوليتاريا ، برجوازية .....) ، غايتو ما خليت ليهم حاجة ، و لا أتوقع إنهم يستطيعوا أن يقارعوك بالحجة ، و لن يستطيعوا أن يجدوا من بين صفوفهم من يمتلك مفاتيح لغة القلوب التي تميز مواضيعك ، لكن أتوقع أن يترصد بك بعض حرافيشهم و يفلقوك بالحجارة (الكلام خارج الموضوع) ، و سيلبد كبارهم.

مواضيع عن مشروع إدارة الجزيرة ، و تجارب حكم الإدارة البريطانية ، تعتبر مواضيع ملهمة و موحية ، و يمكن أن نستمد منها مؤشرات عامة لوضع مشروع الحكم البديل بعد إزالة النظام الحاكم بإذن الله.

الترجمات التي يسهم بها الدكتور الهاشمي للإداريين البريطانيين السابقين بالسودان ، عززت جميع ما ذهبت إليه عن تجارب حكم الإدارة البريطانية.

و لفت نظري أن بريطانيا كانت ترسل خيرة أبناءها ، المتخرجين من أفضل جامعاتها ، و أن جميع الإداريين كان عليهم الإنتساب لدورات تأهيلية و إجتياز إختبارات قاسية ، و ترقياتهم تتم عبر نظام و لوائح صارمة ، و جميع الإداريين البريطانيين كانوا يعملون كموظفين في الحكومة السودانية.

و أن السودان و على خلاف بقية المستعمرات ، كان يتبع لوزارة الخارجية البريطانية ، و بريطانيا أقامت أكبر مشروع زراعي تحت إدارة واحدة ، ما زالت تفخر به و تدرسه في معاهد و كليات الإدارة!

الأستاذ بكري الصائغ ، لديه مقال عن معركة كرري ، و نحى الجميع للتراشق بالكلام و رمي الإتهامات ، و حصروا عقولهم بالنظرة القبلية الضيقة للأمور ، و لم يروا في أنفسهم ما رآه البريطانيين فينا.

قوة دفاع السودان ، كانت مكونة من جميع قبائل السودان ، و معروف لجميع قدامى العسكريين ، أن أي فرقة أو مجموعة في الجيش ، حتى لو كانت دورية حراسة مكونة من أربعة أفراد ، كان يراعى أن لا يكون أفرادها من قبيلة واحدة ، لسببين رئيسين:
الأول ، ليكون هناك تجانس و ترابط بين مكونات المجتمع (محاربة العنصرية).
السبب الثاني ، أمني بحت ، حيث أن وجود أفراد من قبيلة واحدة أو أبناء عمومة ، قد يجعلهم يتفقوا على مخالفة اللوائح أو سرقة السلاح و الزخيرة.

سبب إشارتي لقوة دفاع السودان ، هو أن البريطانيين قد أشركوا قوة دفاع السودان في الحرب ضد إيطاليا (كرن) بوعد أن يعطى السودان إستقلاله لاحقاً.

و رغم أهمية الموضوع من جميع جوانبه ، إلا إنني أركز هنا على ما رآه البريطانيين فينا ، بحكم تجاربهم.

و يمكن إختصاره ، بإنهم كانوا يثقون بحكم التجربة ، بمقدرات الجندي السوداني ، و إنه سيحدث فرقاً make a difference في جبهات القتال ، و لم يفرقوا في ذلك بين القبائل ، كان يعنيهم فقط ذلك السوداني الذي ينتمي لهذه الأرض (السودان).

و نحن بعد أكثر من قرن و نصف لا زلنا لا نرى ذلك في أنفسنا و نريد أن نقسمها قبائل و شيع ، حتى بعد أن إختلطت الدماء و الأعراق بالمصاهرة و علاقات العمل و المصالح و المرعى و الدين و العلاقات الإجتماعية.

تعلمنا منك و من تجاربنا (المقال الحالي مثال) ، بأن آفة مجتماعتنا ، القيادات الفردية المكنكشة.

و قد أدى هذا لعدم نجاحنا في الأعمال الجماعية ، رغم توفر كافة القدرات فينا كأفراد.

تشهد لنا دول الخليج ، بأننا أكثر الجاليات ترابطاً في الأفراح و الأتراح ، كما يشهد لنا أجيالهم القديمة إنهم تعلموا من الجاليات السودانية التشحيع الجماعي في ملاعب الكرة ، و الأمثلة كثيرة.

إذن تتوفر هذه الإمكانيات competence في المجتمع ، و هي سمة تلازم كافة مجتمعاتنا.

القيادة نوعان هبة و مكتسبة ، و في عصرنا الحالي تعمل جميع الدول و الأنظمة المؤسسات ، على تأهيل جميع العاملين لأكتساب صفات القائد الناجح ، مهما كانت قدراته ، أي أن القيادة لم تعد حكراً على فئة معينة ، خاصة في ظل سيادة أسلوب العمل الجماعي ، و بالطبع تختلف المعايير و النظم كلما إرتقى المستوى ، لكن المفاهيم أيضاً تغيرت حيث القيادات العليا يتم إختيارها لمن هو أصلح لتطبيق هذه السياسات الجديدة:

* عدم إحتكار النفوز (تفويض السلطات).
* تبنى سياسة تأهيل القادة.
* تشجيع العمل الجماعي و بناء الفريق.
* تقبل النقد البناء و تطوير الأداء.

و هذا تجده ينطبق على رئيس وزراء السويد الذي ذكرته في مقالك عن نظم الحكم في أوربا.

ما يلزمنا لتطبيق ذلك هو وضع لوائح و أسس نحتكم عليها في أمور حياتنا ، فالبزرة و الخميرة فينا ، لكنها تحتاج لتنظيم ، و يحضرني هنا نموزج عوضية كوكو (إتحاد بائعي الشاي و الأطعمة) التي كرمها كيري ، فهي ليس لديها أي إكسسوارات من مصطلحات السياسة أو شعارات الثوار من هامش و غيره ، إنما تبنت معاناة فئة هامة من المجتمع ، و ضحت بعفوية و صدق من أجلهم ، و نالت مكانتها القيادية عن جدارة حقيقية و إكتسبت ثقة مطلقة لتفانيها و نكرانها لذاتها ، و لم تؤثر نفسها بشيء ، بل سجنت و فقدت ما تملك من أجل أفرادها ، و يا ليت الجميع يتعلم منها.

كما أرجو منك عندما تكتب مقال يختص بهذا الشأن ، أن ترسل تنويهاً لإدارة الراكوبة ليضعوا المقال في المقدمة ، فهذا من حقنا و يهمنا نحن.

ربما ضغوط العمل كثيرة على الأخوة في إدارة الراكوبة ، لكن لا يمكن أن نجامل في المقالات التي تخدم توجهاتنا ، و التي هي من أهداف الراكوبة أيضاً ، و هذا الصرح الوطني الذي أنشأوه لا بد أن يحرس بالتفاني و تطبيق المثل التي ندعوا إليها ، و أرجو أن تضطلع على مقال الأستاذ الحكيم برقاوي (فخار يكسر بعضه) ، لتقف على ما أعنيه.

لا أريد ذكر كل الأسماء منعاً للحرج أو النسيان ، لكنك أنت و الأستاذ برقاوي و جميع الأخوة الأفاضل من الكتاب الذين لهم شعبية و قراء تمثل كافة أطياف المجتمع ، أصبحت الراكوبة هي المنبر الشعبي الوحيد الذي يجمعهم ، مما أكسب الراكوبة مكانة هامة و محورية في حراكنا الشعبي ، و هذا يتطلب المزيد من العناية و الإهتمام ، خاصة في تلك المقالات التي تجنح لغريب الأفكار و الفزلكات ، فالراكوبة تمثل غالبية المجتمع السوداني ، فأي بقعة سوداء تشوه فيسفاء لوحتنا الإجتماعية الجميلة ، و إن كان و لا بد ، فيمكن أن تلحق الإدارة تنويهاً بأن الكاتب يعبر عن وجهة نظره الشخصية أو أي كلمات من هذا القبيل ، فالراكوبة موقع مفتوح للعالم و لا يصح أن يتم تقييمنا بمقالات تنادي بأفكار لا يمكن طرحها في أي دولة من دول الإقليم و يكفينا ما يحدث من عروض في سيرك الإنقاذ.

أعتذر عن الإطالة ، لكنك غبت عنا و الجوف إتملا مغص.


و للتبرك و أخذ العظة:

تحالف الملك الصالح إسماعيل مع الصليبيين لينجدوه من الصالح أيوب و تنازل لهم لقاء ذلك عن بعض المدن و الحصون و غضب الشيخ العز بن عبد السلام من ذلك.

و أذن الصالح إسماعيل للصليبيين بشراء السلاح من دمشق ، و حرم الشيخ العز بن عبد السلام على التجار بيع السلاح للصليبيين ، لأنه سيستخدم في قتال المسلمين ، و تم التضييق على العز و منع من الخطابة بالمسجد و منع من الفتوى ، و عندما سافر العز إلى القدس في طريقه إلى مصر أرسل إليه الصالح إسماعيل رسول ليسترضيه و قال له:
(بينك وبين أن تعود إلى مناصبك وما كنت عليه وزيادة أن تنكسِر للسلطان، وتقبّل يدَه لا غير)

و رد عليه العز بن عبد السلام:

(يا مسكين، ما أرضاه أن يُقبل يدي ، فضلاً أن أقبّل يده، يا قوم، أنتم في واد ٍ، وأنا في وادٍ ، والحمد لله الذي عافاني مما ابتلاكم به)... فقال له الرسول: «قد رسم لي إن لم تُوافق على ما يُطلب منك وإلا اعتقلتُك»، فقال: «افعلوا ما بدا لكم»، فأخذه واعتقله في خيمة إلى جانب خيمة السلطان.

وأراد إسماعيل أن يتبجح أمام الصليبيين بما فعل بالعز، وكان العز يقرأ القرآن، والسلطان يسمعه، فقال لملوك الصليبيين: «تسمعون هذا الشيخ الذي يقرأ القرآن؟» قالو: «نعم»، قال: «هذا أكبر قُسُوس المسلمين، وقد حبسته لإنكاره عليَّ تسليمي حُصُون المسلمين، وعزلته عن الخطابة بدمشق وعن مناصبه، ثم أخرجته فجاء إلى القدس، وقد جَدّدتُ حبسه واعتقاله لأجلكم) ، فقالت له ملوك الفرنج:

(لو كان هذا قِسِّيسَنا لغَسلنا رجليه وشربنا مَرَقَتها).

و الدعاء الذي أغضب الصالح إسماعيل من الشيخ العز بن عبد السلام:

(اللهم أبرم لهذه الأمة أمراً رَشَدا ً، تُعِزّ فيه وليَّك ، وتُذِلُّ فيه عدوَّك ، ويُعمَل فيه بطاعتك ، ويُنهى فيه عن معصيتك)


ردود على الفقير
Sweden [shawgi badri] 09-08-2016 11:37 AM
الفقير .. الغني ...لك التحية والاحترام . بعد مداخلتك الضافية ، اجد انه من العبث التعليق الا بأن اقول روعة . لك الشكر . .


#1516333 [الباشا]
5.00/5 (1 صوت)

09-06-2016 08:31 PM
الاستاذ لك التحية والتقدير وكل عام وانت بخير .شكرا لك على اعادة كتابة جزء مهم من تاريخ السودان الحديث.


ردود على الباشا
Sweden [shawgi badri] 09-07-2016 11:24 AM
العزيز الباشا لك التحيبة . هنالك الكثير الذي يجب اعادة كتابته او ازاحة الستار عنه . المشكلة اننا نخجل ونتحيز ونتعصب لمعتقداتنا وابطالنا . عبد الخالق محجوب احد ابطالنا. لكن الحق يبقى حقا .


#1516325 [برعي]
5.00/5 (1 صوت)

09-06-2016 07:50 PM
العزيز شوقي بدري ،تحية واتقدير
اتفق معك في جوهر فكرتك ، لن الحزي الشيويع فوت علي نفسه العديد من الفرص بسبب دكتاتورية القيادة فيه ومنذ نشاته وما زالت فافراده لهم قدرة عجيبه علي تمجيد اشخاص بعينهم والانقياد لهم واخطاء الاماضي وما وصل اليه حال الحزب اليوم وبالتالي حال البلد هو من هذه القدره العجيبة علي الانقياد لافراد بعينهم دون اعتراض .
اعتقد بان الشعب السوداني مبتلي بهذه الخصله العجيبه ، الا وهي الاصرار علي الانقياد وعدم القدره علي القيادة الجماعية والامشاركه في القياده ...


ردود على برعي
Sweden [shawgi badri] 09-07-2016 11:20 AM
العزيز برعي لك التحية ز الافارقة والعرب عادة يبنون كل شئ حول فرد ز ويعظمونه ز واذا لم يكن عندهم شخصا قويا يخلقونه ز وعندما يموت ذالك الشخص لا يوجد من يواصل القيادو ن التجارة او الزراعة . وينها كل شي بعدة او يتردى الحال .
عبد الخالق صار الحزب الشيوعي . ولقد قال لي الخال الغالي محجوب عثما طيب الله ثراة، انه صدم عند شنق عبد الخالق لدرجة انه فكر في الانتحار . نعم لقد كان عبد الخالق عظيما ومميزا ، الا انه بشر له اخطاءه . وتلك الاخطاء ادت الي شنقه وضعف الحزب الشيوعي .


#1516313 [Dr Abdulhay]
5.00/5 (1 صوت)

09-06-2016 07:07 PM
التحية والتقدير لأستاذنا شوقي فراكوبتنا في شوق الى شوقي فمقالك كالعادة جولة سياحية ثرة تنعش الذاكرة وتنير طريق الشباب أعجبني جدا انصافك للمناضل عوض عبدالرازق فقد اثبتت الأيام صدق رؤاه وخطه الذي يناسبنا وكنت أرى ذلك وقد أفدتني بمعلومات كانت تنقصني عنه أبقاك الله زخرا


ردود على Dr Abdulhay
Sweden [shawgi badri] 09-07-2016 11:10 AM
الدكتور عبد الله لك التحية . المؤلم ان الكثير من الافراد الذين تمسكوا برايهم ن حوربوا بشراسة وسحقوا بدون عدالة . الدكتور محمود عبد الله برات . التحق بتنظيم الاخوان المسلمين وهو كالب في الثانوية قبل منتصف الخمسينات . بعد حصولة علي الدكتوراة في علم النفس ز قال ان الترابي الذي التحق بالتنظيم بعدة بسنين عديدة كذاب ولا يصلي في كثير من الاحيان . وحورب محمود ووصف بالجنون . وتعامل معه الجميع من منطلق انه مجنون . ونشروا عنه هذه الصفة كذبا . وتنكر له اقرب اصدقاءه واهله منهم قريبه الكوز احمد عبد الرحمن محمد خادم النميري لسنين عديدة .

Sweden [shawgi badri] 09-07-2016 11:09 AM
الدكتور عبد الله لك التحية . المؤلم ان الكثير من الافراد الذين تمسكوا برايهم ن حوربوا بشراسة وسحقوا بدون عدالة . الدكتور محمود عبد الله برات . التحق بتنظيم الاخوان المسلمين وهو كالب في الثانوية قبل منتصف الخمسينات . بعد حصولة علي الدكتوراة في علم النفس ز قال ان الترابي الذي التحق بالتنظيم بعدة بسنين عديدة كذاب ولا يصلي في كثير من الاحيان . وحورب محمود ووصف بالجنون . وتعامل معه الجميع من منطلق انه مجنون . ونشروا عنه هذه الصفة كذبا . وتنكر له اقرب اصدقاءه واهله منهم قريبه الكوز احمد عبد الرحمن محمد خادم النميري لسنين عديدة .


#1516193 [فحل الخلا]
5.00/5 (1 صوت)

09-06-2016 02:08 PM
العزيز شوقي بدري كل عام وانت بخير مع الاسرة الكريمة

فقدنا طلتك البهية عن الراكوبة لفترة ام لعله سقطت مني بعض مقالاتك بدون قراتها

تحياتي


ردود على فحل الخلا
European Union [فحل الخلا] 09-07-2016 12:55 PM
متعك الله بوافر الصحة أستاذنا الكبير ولك التحية دوماً

Sweden [shawgi badri] 09-06-2016 05:31 PM
لك التحية وشكرا علي الطلة . اخذت اجازة من نفسي لنفسي . مارست قراءة الكتب التي انستنا لها الانترنت .


شوقي بدري
شوقي بدري

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة