المقالات
السياسة
حرمة الخروج على الحاكم
حرمة الخروج على الحاكم
09-06-2016 03:56 PM


علماء السودان بمختلف مشاربهم وجماعاتهم، بمن فيهم هيئة علماء السودان والجماعات الاسلامية مثل جماعة أنصار السنة المحمدية، وغيرها من الجماعات السلفية، ظلت وطوال عهد حكومة الإنقاذ تصدر الفتوى تلو الفتوى في أن الخروج عن الحاكم غير جائز ويصل الى مرحلة الحرمة القاطعة مهما فعل، ويرون إن الإسلام نهى عن الخروج على الحاكم وولى الأمر واقتصر أمر الخلاف على توجيه النصح والإرشاد له.
جميعهم كانوا يقولون لأن يجتمع الصف على الصواب خير من أن يختلف على الأصوب ويؤكدون إن ما على المسلمين الا طاعة اولي الامر منهم حتى لو اختلفوا معهم فى بعض الامور.
جميعهم كانوا يطلبون من الشعب ان يمتثل لقرارات رفع الدعم وزيادة اسعار المحروقات وتحرير سلعة السكر ودمج فاتورة المياه والكهرباء ورفع تعريفة الكهرباء 300% ورفع قيمة الغاز 3 اضعاف لكنهم لم يصبرون على قرار اراد تهذيب وتشذيب الدعوة الى الله.
وكل هذه الجماعات ما ان مسها الحاكم برشاش قراراته الا وهبت هبة رجل واحد تناهض القرار في اشرس معركة تقودها ضاربة بفتاويها السابقة عرض الحائط ومقدمة نموزجا فريدا في الخروج على الحاكم ومناهضته علنا سواء عبر ساحات القضاء الدستورى او عدم الامتثال لقراره حتى لو قاد ذلك الى ما لا تحمد عقباه.
قد اختلف انا شخصيا مع القرار الذى أصدره وزير الارشاد والاوقاف الدكتور عمار ميرغنى بمنع الحديث الدينى في الاسواق وان كنت اتفق معه في بعض المبررات التي ساقها لاتخاذ القرار وهي التي لا تخرج عن الجدل الفقهي القديم حول من هو الداعية الى الله ولكن بالطبع فان وزير الارشاد يمثل الحاكم والذي افتت تلك الجماعات بان الخروج عليه حراما.
لا نريد هنا ان نناقش القرار وفحواه لكن نريد ان نبين هنا ان الهيئات والجماعات الدينية لم تكن تنظر الا الى مصالحها مع الحكومة عندما اصدرت فتاوى عدم جواز الخروج على الحاكم، ومتى ما احست بان مصالحها قد تضررت نكصت عن فتواها ورغم انها كانت تقول ان عدم الخروج على الحاكم من الثوابت الاسلامية، تحدت السلطة وكثفت دعواها فى الاسواق والطرقات.
هيئة علماء السودان لم يعجبها القرار ولكنها امسكت العصا من المنتصف وارادت ان تكسب الجانبين فهي لا تريد غسل صبغة "الحكومية" عنها وفي ذات الوقت لا تريد ان تخسر الجماعات الاسلامية السلفة تحديدا فارادت ان تلعب على الحبيلين معا.
ولكن جماعة انصار السنة المحمدية بمختلف مسمياتها خرجت على قرار الحاكم بل وسعت لان تحدث فتنة دينية بتصوير القرار على انه اتخذ لمآرب شخصية كون ان الوزير الذى اتخذه احد قيادات الحزب الاتحادي الديمقراطي ويتبع للطريقة الختمية فما كان منها الا ان لعبت على وتر ان القرار اتخذ لنصرة الصوفية على السلفية وهى بذلك تحيي صراعا كادت ان تزهق فيه الارواح خلال السنوات الماضية قبل ان تنجح الحكومة فى نزع فتيل ازمته.
وجماعات انصار السنة المحمدية المختلفة تشارك فى الحكومة يعدد من الوزراء لكنها لم تنتهج نهج المناصحة بل خرجت على الحاكم وكأن الافكار الايديوجية لها تبدلت بين ليلة وضحاها فما ان مسها الضر لم يعد الخروج على الحاكم حراما لكنه اصبح جهادا فى سبيل الله.
انه الكيل بمكيالين.
[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2815

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1517367 [عصام الجزولى]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2016 12:09 PM
من هو الحاكم الذى لا يجوز الخروج عليه ؟ فهناك حاكم منتخب وحاكم جاء بالشورى وحاكم جاء بانقلاب عسكرى وأخر جاء عبر تمرد عسكرى من نطيع من هولاء الحكام ؟


#1517204 [أبو السمح]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2016 08:45 AM
هاها ها هو وينو السلطان ؟
الزول قال انا جبتها بالبندقية و العايز يقلعها بالبندقية
و ربنا بيقول و امرهم شورى بينهم
نسمع كلام الله و لا كلام علماءالسلطان ؟


#1516973 [المعلم]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2016 06:27 PM
ههههههه والله حيرتونا كاتب وعلماء وهل البشير حاكم شرعي؟؟ الم يخرج هو علي الحاكم المنتخب من الشعب؟؟ بالله ايها الكاتب لاتدس السم في الدسم لترسم في ادهان الناس ان الخروج علي البشير حرام لا لا يا شيخ هو نفسه عملها ولا الضروريات تبيح المحظورات


#1516948 [زول ساي]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2016 05:13 PM
((انه الكيل بمكيالين))
هذا في الوقت الذي ينفذون فيه حملة مسعورة ضد من انتقوهم بأن تحار عملات وملأوا بهم السجون والمعتقلات! أليس هذا من سخريات القدر أن يفضحهم ببلاغ صابر هذا الحرامي وأكبر تجار العملة الذي فضح طريقتهم المثلى في تطبيق القوانين على غيرهم فقط وهم فوق القانون. هذه هي سياسة حكمهم لمن لم يفهم من الواهمين حتى الآن!!


#1516343 [مواطن دارفورى]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2016 08:58 PM
(حرمة الخروج على الحاكم)
يطيب الحديث حول هذا العنوان ان كان هناك حاكم حقا ارتضاه شعبه وأتى به . وفى حالة العميد المنفلت عمر حسن البشير لا يمكن ان نجعل العنوان أعلاه حوله .


#1516286 [abdulbagi]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2016 05:31 PM
الاستاذ محجوب هؤلاء العلماء الم يسمعوا بما سمع به كل العالم من فساد مسئولين . والذى انتشر كالتار فى الهشيم . وفاحت رائحته وعمت القرى والحضر وبعض هذا الفساد موثق ( قضية صابر وغيره) اليس من حقنا عليهم ان نسمع رائهم الشرعى . ولا هم ماشافين فى خطأ فى البلد الا لبس البنت البنطلون.


ردود على abdulbagi
[(Salah)] 09-07-2016 05:54 AM
ذاكان الحاكم فاسد واتباعه فاسدين نخرج عليه ...هويعتبر سلطان باغي
..


محجوب عثمان
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة