04-11-2011 07:12 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

الحركة الاسلامية تفننت فى ايذاء الشعب السودانى!

حسن البدرى حسن /المحامى
[email protected]

يعتبر الحزب الاتحادى الديمقراطى هو سليل الدوحة السياسية السودانيةالديمقراطية الحرة التى لايأتيها منكر الانقلابات العسكرية, ولاياتيها منكر افعال المنكرين المزيفين للحرية والديمقراطية من بين يدى احرار الحركة الاتحادية صانعة استقلال السودان التى لاتقر مبادئها الديكتاتوريات ولا الانقلابات العسكرية التى بدأتها الحركة الاستقلالية( حزب الامة) تقليديا وتيمن بها اليسار النميراوى(حزب مايو)! وابدع واجاد فيها المكر والافعال النكرة الحركة الاسلامية( حزبى الشعبى والوطنى)!! بمختلف تسمياتها وبمختلف تناقضاتها السياسية التى تفننت فى ايذاء الشعب السودانى بالمأأسى والالام الانسانية وورثت ثقافة تسيس النقابات هديا واقتداء بالحركة اليسارية (جناح الحزب الشيوعى )!ولكنها تفردت بتسيس الشرطة والجيش السودانى الذى اصبح اليوم مؤسسة حزبية تحمى حزب الانقاذ وكهنته وحيرانه ومرتزقته وسدنته وتحمى ايضا برنامج الانقاذ السياسى العدائى, وبرنامج الانقاذ الاجتماعى( فرق تسد)!!!!!.والذى افسد المجتمع السودانى بشراء الذمم وبفعل الفتن والمحن والشذوذ العقلى والجسمانى اما الفساد والاجرام الاقتصادى كان فى (الخصخصة والاحتكار )!واما عسكريا كما فى الغارات الجوية(اسرائيل)! وانتهاكات الحدود كما فى احتلال( حلايب ومثلثها ) اما اجتماعيا الافعال الاجرامية المنكرة التى لم يعرفها المجتمع السودانى من قبل و لم يألفها مواطن السودان مهما يحصل من عداء واختلاف بين السودانيين كما جرائم الذبح من الاذان الى الاذان فى قلب عاصمة السودان!! وقتل الابن لوالده واغتصاب الفتيات والنساء المحصنات وسفك دماء الخصوم السياسيين واباحة ثقافة الاساءة والمجاهرة سياسيا واخلاقيا حتى بين ابناء الاسرة الواحدة والعياذ بالله!!!. !.

الحقيقة يجب على احرار الحركة الاتحادية ان يلتفتوا الى الوطن ويوحدوا صفوفهم ويتبرعوا بأموالهم لتنظيم واعداد الحزب الاتحادى الديمقراطى , ويجب على احرار الحركة الاتحادية ان يلملموا اطرافهم ويتناسوا اختلافاتهم التى لاتفيد الا الخصوم لاسيما حزب الانقاذ بشقيه المختلفين وهما اكبر خصوم للحركة الاتحادية الى درجة الفجور الذى حاولوا به ان يرثوا امجاد وبطولات ارباب الحركة الاتحادية وعمادة الاتحاديين لريادة الحرية والديمقراطية ,ويجب على احرار الحركة الاتحادية ان يبثوا ثقافة الالفة والمودة السياسية كما اسلافهم ليعيدوا للسودان ولشعب السودان امجاده السياسية والعسكرية والاقتصادية حيث الاقتصاد السودانى كان دعامته مشروع الجزيرة ودعامته الزراعة حيث كان المواطن يوشك ان يكتفى ذاتيا خاصة فى القمح والذرة بأنواعها المختلفة ,ولكن عمدت سياسة الانقاذ الاقتصادية الاقصائية ان تهمل مشروع الجزيرة ومن بعد تعرضه للبيع فى سوق الخراب الانقاذى لاقتصاد السودان (الخصخصة وما ادراك ما الخصخصة)!!! الذى اصبح اى (الاقتصاد)! فى ايدى انقاذية معينة ولاءها للانقاذ ولحكومة الانقاذ ولبرنامج الانقاذ ولايضيرها ما يحصل لشعب السودان ولا لمواطن دارفور وكردفان وبورتسودان ومروى وحلفا ونمولى فى الجنوب الذى يلاحقه شبح الانفصال فى يوليو القادم ولكن املنا فى المولى عز وجل كبير بأن تحصل معجزة الهية تجنبنا شرور الانقاذ وتجنبنا اقصاء الانقاذ وتجنبنا اباحة الانقاذ لدماء كل الخصوم السياسيين ,ما لسبب الا فقط الاختلاف السياسى الذى يعتبر فى دستور الانقاذ جريمها كبرى يقتل من يرتكبها مهما كان والمثال شيخ حسن الذى يقبع فى سجون تلاميذه الانقاذيين الذين لم تأخذهم رأفة بشيخهم ومعلمهم ما بالك بالاخرين من الخصوم السياسيين الذين توعدوا لهم ويتوعدوا لهم بالسحق والدمار .!!!

الحقيقة ان مصيبة الشعب السودانى الحقيقية هى انه شعب طيب وصبور ولكنه شجاع وغيور ,طيب وصبور اطال الصبر ومد حبله للانقاذيين لدرجة ان الانقاذيين توهموا بأنهم هم خيار الشعب السودانى ,لذلك اصابهم الغرور والكبرياء السياسيين حيث ان لم تكن معهم فأنت ضدهم ينصبون لك المكائد والشراك للتجريم ومن ثم الاعتقال والتعذيب واحيانا كثيرة القتل والتشريد !!اما ان الشعب السودانى شجاع وغيور له تجربتين معروفتين فى التغيير وفى امكانه ان يصنع الثالثة وهى الموعودة والراجحة قريبا ولكن التاخير اسبابه ان الاخطبوط الانقاذى قد اجاد المراوغة والخداع والنفاق وللاسف والذى اخذ حيزا كبيرا فى تفكير الكثيرين من ابناء الشعب السودانى ولكن كل هذه الحيل الماكرة لقد انكشفت تماما وها هو الاعداد المثابر للثورة لكثير من الشباب لاسيما الذين نشأوا وترعرعوا فى ظل النفاق الانقاذى والتسويف والتخدير الانقاذى ,!!حيث ان القناعات للتغيير اصبحت هى الملاذ والهدف الذى يعمل من اجله كل احرار السودان بقيادة احرار الحركة الاتحادية التى تنشد الوحدة الاتحادية والتى تنبذ الفرقة والشتات الذى دفعت الحركة الاتحادية ثمنه غاليا (الغواصات فى صفوف الحركةالاتحادية)! ,لاسيما ان كثيرين حاولوا ان يدعوا انتسابهم لهذه الحركة السياسية التى عمودها الفقرى الحرية والديمقراطية ومبادئها لا للانقلابات العسكرية ولا للدكتاتوريات ,اذن كثيرون ضاق نفسهم وظهروا على حقيقتهم وذلك جاء طول حكم هذا الخاذوق الانقاذى,حيث اولا (ربع قرن)!! لقد اذاق فيه الانقاذيون الشعب السودانى الدمار والهلاك والفرقة والشتات وغزو البلاد وتقسيم البلاد وتفشى الحروب الاهلية والنزاعات القبلية وتفشى داء العنصرية خاصة ان العالم يعيش فى صحوات اتحادية بين شعوب وشعوب فى بلاد اخرى (الاتحاد الاوربى ) والاتحاد التعاونى ) ما بالك بتقسيم شعب واحد تربطه اواصر التاريخ المشترك وتربطه اواصر الدم وتربطه وشائج المحبة والسلام . اما ثانيا جراء طول حكم الانقاذ قد كشف لنا كل اعداء الديمقراطية والحرية الذين كانوا يتدثرون بثيابها ولكن لم يعد لهؤلاء مكانا بين احرار الشعب السودانى وبين احرار الحركة الاتحادية التى هى صمام الديمقراطية وهى منقذ الشعب السودانى من براثن الانقاذيين (الحركة الاسلامية) وحلفائها الذين كانوا غواصات فى صفوف الحركة الاتحادية .

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1435

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#126329 [mohamed]
0.00/5 (0 صوت)

04-11-2011 05:46 PM
الشعب السودانى لاصبور ولا بتيخ

الشعب السودانى خايف


حسن البدرى حسن
مساحة اعلانية
تقييم
6.75/10 (5 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة