المقالات
السياسة
ضحايا المناطق الغير متنازع عليها !!
ضحايا المناطق الغير متنازع عليها !!
09-14-2016 04:14 AM



قضية الحرب و السلام من القضايا السودانية التي حظيت بإهتمام دولي و إقليمي و وطني وهي القضية التي تترأس اجندات أي جولة من جولات التفاوض و عندما تنهار المفاوضات يعني إستمرار الحرب فنجد الوسطاء الإقليميين و الدوليين يتفاوضوا مع الفرقاء ليعودوا إلي غرف التفاوض مرة أخري و الأسباب ليس لأن الحرب مكلفة أو لها آثارها على الإقتصاد و إنما ببساطة لأن الحروب تحصد أرواح الأبرياء رجال و نساء و أطفال و تترك تشوهات نفسية و بدنية كما أن لها الأثر النفسي و المعنوي على المجتمع.
الحقيقة اريد أن اتحدث عن قضية اطالب فيها الجبهة الثورة أن تضمنها ضمن قضايا المناطق المتنازع عليها طالما جهودنا في المفاوضات هو حقن الدماء فالــ " الفقد واحد و الله " كما نقول في تعازينا ، قضية المناطق الغـــير متنازع عليها لم يتم التطرق إليها " كقضية " و إنما تتم الإشارة إليها " كحوادث " رغم علمنا أن الأمر لم يخطط له و لكن سوء التخطيط و اللامبالاة بأرواح البشر هو الذي خلق لنا قضية ضمن قضايانا تحصد ارواح الأبرياء منا كل فترة و أخري و كل عيد من كل عام .
اهل المناطق الغير متنازع عليها هم في الأصل " مسافرون " بين مدن السودان المختلفة هجّر النظام عدد لا يستهان منهم و أنهك ريفهم بسبب الحروب أو السياسات الإقتصادية الفاشلة أو غيره فأصبحوا مهجرين داخل الوطن يعودوا لأوطانهم في الأعياد و المناسبات محمّلين بفرح المناسبة و فرح اللقاء و لكن سرعان ما تتحول افراحهم إلي اتراح بلا معزين .
لم يطالبوا بإقتسام سلطة أو ثروة فكل الذي يطالبون به هو " طرق آمنة " تؤمن لهم التواصل مع ذويهم في المناسبات و كما تعلمون أن الحقوق لا تكتسب في هذا البلد و إنما تنتزع عنوة و بقوة السلاح و انتم أدري بذلك فالنظام الذي يتلكأ في فتح مسارات آمنة لإغاثة المنكوبين و الذين يقصفهم صباح و مساء غير قادر في تأمين مسارات و طرق آمنة لمن هجّرهم داخل الوطن و كما تعلمون ايضاً أن النظام يمنع التظاهر و يحظر تكوين النقابات و الأجسام التي تطالب بالحقوق إن كان الحقوق تأخذ بالتظاهر و بأي مظهر حضاري سلمي لذا نطالبكم و بحكم أنكم تتحدثون بإسم المناطق المتنازع عليها أن تتحدثوا أيضاً بقضايا أهل المناطق الغير متنازع عليها .
ضحايا المناطق الغير متنازع عليها منذ الإستقلال و إلي يومنا هذا فاق عدد ضحايا المناطق المتنازع عليها و صحيح أنهم لم يقصفوا بالطائرات و لم يبادوا كما حاصل في جبال النوبة و دارفور و جنوب النيل الأزرق و لكن تحصد أيادي الفساد أرواحهم في الطرق و الجسور التي عرفت حتي " الجقور " مكانا آمنا لها و بشهادة أهل الفساد .
السفر بين مدن السودان المختلفة يعني مزيد من الضحايا و في ظل هذا النظام لم نكلف أنفسنا أو الضحايا أن يطالبوا بتعويض أو فتح تحقيق لأن نهايات أي قضية معروفة بل أضحت اضحوكة للتندر و كفي بتوصيات السيد رئيس الجمهورية في قضية خط هيثرو خير مثال و جزا الله استاذنا الفاتح جبرا أن يذكرنا بتلك القضية في كل عمود له .
نذكركم أن المفاوض سوف يختزل الاسباب في العربة و السائق و سوء الأحوال الجوية أحيانا و هذا ليس كل الحقيقة فالطرق التي صرف عليها من اموال الشعب السوداني و التي كانت عبارة عن قروض لم تتوفر فيها أدني مقومات السلامة على الطريق فهي عبارة عن طرق " قدّر ظروفك " فلا المواد و لا التصميم تؤمن السلامة المرورية فهي طرق خالية من اللوحات الإرشادية و التوجيهية و خالية من الدهانات و العلامات العاكسة و كل وسائل تصريف المياه فضلا عن الحفر و السياجات المانعة لعبور الماشية ، فالعبد لله في آخر زيارة له للسودان استأجر عربة مطابقة للوائح السلامة الأمريكية " FMCSA " فلم يلاحظ على طول الطريق من الخرطوم إلي النيل الأبيض أي لوحة تتعلق بالسلامة المرورية .
رحم الله شهداء المناطق الغير متنازع عليها و رحم الله شهداء هذا العيد فخبر وفاتهم الذي نقلته إسكاي نيوز يوم أمس و صورهم التي نشرت أمر تشتعل له القلوب الرحيمة .
[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1311

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




الكمالي كمال
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة