في



المقالات
السياسة
مَا الّذِي كَسِبْنَاه بِمُعَادَاةِ (إسْرائيل)؟
مَا الّذِي كَسِبْنَاه بِمُعَادَاةِ (إسْرائيل)؟
09-19-2016 11:30 AM

في اللغة ساس أي تولى أمر الناس و دبر شؤونهم بما فيه مصلحة لهم و بالتالي هي نقيض تام للهرجلة و العنترية و الديكتاتورية و إن شئتم البشيرية لأنها و بعد ربع قرن من الزمن تستحق إلحاقها بأخواتها من الهمجيات.

السياسة في عصرنا هذا سيما المتعلقة بالدول و المنظمات و التكتلات الدولية و الإقليمية هي إجابة للسؤال: أين مصلحة شعبي و بلدي. الراحل أنور السادات دفع حياته ثمنا لأنه رأى أن مصلحة مصر و شعبها تجنيبهما حربا طويلة المدى و لذا وقع اتفاقية كامب ديفيد و لكنه خسر العرب الذين باتوا يتهافتون اليوم إلى إرضاء إسرائيل سرا و علانية و ما (زولنا) منهم ببعيد. أقول لم يكن السادات حكيما فحسب بل و عاقلا أيضا لأن حرب إسرائيل إنما هي مواجهة مباشرة مع حليفتها الإستراتيجية الولايات المتحدة الأميركية التي تتفوق عسكريا على فرنسا مرتين بولايتها فلوريدا منفردة. بتوقيعه تلك الاتفاقية جنب السادات شعبه حربا طويلة المدى و الحروب لمن يعرف ولا يعرف فهي آفة الاقتصاد الأولى و المقعدة و المقيدة لكل الأمور.

من صور هرجلة حكومتنا في السياسات أنها لما جاءت إلى السلطة إنقلابا بدأت بأناشيد جهادية أن أمريكا روسيا قد دنا عذابها .. و لما اندلعت حرب الخليج الأولى .. سارعت حكومتنا بتأييدها الكامل لصدام الذي يعني موافقتها لاحتلال العراق للكويت دون أن تضع حسابا لاحتمال رجحان الكفة على صدام و هو الذي حدث. خسر صدام بشرف و خسرنا بذل علاقاتنا بذل .. دُمِّرت العراق و دمرتنا حكومتنا بسياساتها الخرقاء .. تعنترت الحكومة و حاكت كهر صولة الأسد و رأت أن تغتال حسني مبارك فجرت على نفسها الوبال و سكتت عن حلايب المحتلة .. فجأة و دون مقدمات فتحت حكومتنا علاقات واسعة مع إيران الدولة المبغوضة على المستويين الإسلامي و العربي إن لم يكن الدولي .. و استقبلت الخرطوم أحمدي نجاد بالقبلات و الورود و لكن البشير رُدَّ ردته الشهيرة من الأجواء السعودية و هو بكل رعونة يريد مباركة القيادة الإيرانية عساه يعود ببعض مال و سلاح تغذية لماليته العجفاء .. في المجمل .. سياستنا الخارجية صفر كبير أما الداخلية فالصفر عليها كبير.

ينبغي إعمال العقل لا العاطفة في القضايا السودانية و مصالحها و درء الضرر عنها و العلاقة مع إسرائيل ليس عيبا لأن الرسول عايشهم في المدينة بل و جاور بعضهم و إن لم نرجع من علاقتنا معها إلا كف أذاها و نيل الرضا الأمريكي ربح كثير. ثانية نقول الرضا الأميركي لأننا بإغضابها و تسببنا في أن نكون في قائمتها السوداء خسرنا خسارة و عزلة كبيرين.

و لذا ليس ثمة ما يجعل البشيريين يطبعون العلاقات مع إسرائيل تحت غطاء السرية و أكثر الدول العربية و الإسلامية التي تعلو مكبرات أصواتها من فوق المنابر دعوة بهلاك إسرائيل، يرفرف علمها في سماء عواصمها و إلا فهي علاقات حميمية لا ترقى إلى مستوى التصعيد الأهوج و خسارة الدابة و ما حملت.

ضربت إسرائيل السودان ثلاث مرات ضربات مباشرة مرتين بشرقه و مرة في قلب الخرطوم و تلك إشارة جلية صريحة إلى أن السودان دولة عدوة عندها و يمكن أن تكون الضربات التاليات أقوى و أضر. لماذا لم تضرب إسرائيل السعودية .. الأردن .. مصر منذ الاتفاقية على الرغم من قدرتها على ذلك؟ بل لماذا ضربت السودان تحديدا؟ لا تحتاج الإجابة إلى درس عصر يتلقاه البشير ليفهم أنه مشلع و يتسلح بالنظر أمام قوة عسكرية عالية التقنية و الفعالية و لا تتردد تلك القوة في سبيل الوصول إلى مصالحها عن الإقدام على أيما ضربة أو ممارسة الضغوط على دولة كالسودان و إقعادها و إشغالها عن ممارسة زراعتها و رعيها.
و يبقى السؤال العقلي المنطقي: معاداة أم مجاراة مع إسرائيل؟

sharifa-55@yahoo.com







تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1839

خدمات المحتوى


التعليقات
#1521827 [مراقب]
0.00/5 (0 صوت)

09-21-2016 01:53 PM
ما تفيقوا يا عالم الفلسطينيين اليوم يمثلوا جزء من نظام المعتوه بشبش وخالد مشعل في فترة كان اهم للجماعة من بعضهم والفلسطينيين اكثر الشعوب تضمر حقدا مجانا لكل السودانيين بل الفلسطيني لا ينظر للسوداني انه من بني البشر ولا يلقي عليه التحية ولا يابه به في جميع بلاد الله بل وفي داخل الخرطوم
تبقى علاقتنا مع اسرائيل ضرورة بعد زوال هذا الكابوس .. واليهود كانوا في السودان ارحم بنا من جميع من عاشرناهم اليس هذا هو الواقع ؟


#1521438 [الكاشف]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2016 04:45 PM
ما بدري يا خليفة

وشمتان في قطيع الضان


#1520999 [مدحت عروة]
3.00/5 (2 صوت)

09-19-2016 09:49 PM
هل نحن اكثر عروبة واسلاما من باقى الدول العربية خاصة دول الجزيرة العربية؟؟؟؟
ما معظم الدول العربية خاصة اهل جزيرة العرب عندهم علاقات اقتصادية وعسكرية وتكنولوجية بل علاقات شراكة مع الدول الغربية واليابان وكوريا الجنوبية وعلاقات اقتصادية مع معظم دول العالم وكل هذه الدول الغربية لا ترضى برمى اسرائيل فى البحر الخ الخ الخ!!!!
مفروض من اى حكومة سودانية وخاصة ان السودان يمتلك من الثروات الطبيعية المختلفة ما لا تملكه معظم الدول العربية ان تضع رفاهية وكرامة المواطن السودانى كاولوية اولى قبل اى مواطن آخر فلسطينى او عربى او غيرهم وهذا لا يمنع ان نتعامل مع الجميع بطريقة الفائدة والمصالح المشتركة ولا نريد اى مشاكل او عداء مع احد الا الذى يتطاول او يقل ادبه على السودان كائنا من كان ونديه بالجزمة على وجهه!!!
كسرة:واحد سودانى كل ما يشرب عرقى يجلدوه قام قدم لللوترى الامريكى وفاز وكانت رحلته من الخرطوم الى نيويورك عن طريق عمان الاردن ولما وصل الاردن ذهب الى احد البارات وطلب ويسكى وبعد ان شرب سأل الجرسون من يحكم هذا البلد قال له يحكمها المبك حسين بن طلال الهاشمى قال له هاشمى جده الرسول قال له نعم قام قال ليه طيب ناس كبشور كوكو ديل مالهم علينا؟؟؟؟؟؟


ردود على مدحت عروة
Oman [ابو مصطفى] 09-20-2016 11:44 AM
لماذا كل هذا الحقد !!!


#1520974 [الدرب الطويل]
1.00/5 (1 صوت)

09-19-2016 08:24 PM
لا معاداة ولا محاباة!!.. زي ما بقول المثل صباح الخير يا جاري انت في حالك وانا في حالي..

ليس لدينا مصلحة في معاداة في إسرائيل ولا في مساندة دولة عربية ضد اخرى ولا في التدخل في الحرب اليمنية ولا في التدخل في شئون دول الجوار الافريقية.. نحنا محتاجين للسلام في اقاليمنا.. محتاجين ننمي بلدنا ونقضي على الأمية والتخلف وأمراض العصور الوسطى!!.. كل الدعم والسلاح الماشي للخارج مفروض بقيمته نأهل مشاريعنا الزراعية والرعوية والصناعية..


ردود على الدرب الطويل
Romania [هدى] 09-20-2016 10:56 AM
صدقت هذا هو عين العقل.


#1520768 [عادل أحمد]
3.00/5 (2 صوت)

09-19-2016 12:32 PM
اسرائيل كيان عنصري استيطاني غاصب بشهادة مضابط الأمم المتحدة... اسرائيل تقتل و تنسف البيوت و ترتكب المجازر من دير يسين و حتي قانا مرورا بصبرا و شاتيلا..هذا من ناحية و يبدوا انك لا تعطي لذلك اهمية . سوؤالي لك ايتها الكاتبة دليني علي دولة وجدت السند و المدد من اسرائيل .. اسرائيل دولة صنعتها بريطانيا بوعد بلفور و تبعا الغرب وهو شريان حياتها فكيف تهب الحياة لغيرها؟ وغير ذلك تتساءلي عماذا جنيناه بمعاداة اسرائيل و السوءال مردود عليك ما الذي سنجنيه بمحاباة اسرائيل و دونك دولة جنوب السودان التي تمت صناعتها بمشاركة اسرائيل!!!!!


ردود على عادل أحمد
Romania [هدى] 09-20-2016 10:54 AM
صدقت يا عادل في كل كلمة كتبتها كما أن الوقت الذي كنا يمكن أن نستفيد من علاقتنا بها قد ولى ولم تعد اسرائيل تأبه لنا عاديناها أم حابيناها.

[zoul] 09-19-2016 02:38 PM
ولماذا نكون ملكيين اكثر من الملك فاسرائيل التي نعاديها بسبب احتلالها لفلسطين الان يعيش الفلسطينيين مع اسرائيل في وفاق ويعيشون على ما تقدمه لهم اسرائيل من منتجات ومواد غذائية ويعيشون ويتقاضون مرتباتهم بالشيكل الاسرائيلي

[شريفة شرف الدين] 09-19-2016 02:37 PM
أخي أحمد عادل كل الذي ذكرته عن اسرائيل صحيح و لا جدال فيه
ليس دفاعا عن إسرائيل أزالها الله و لكن إن أنت قارنت بين البطش الإسرائيلي (لخصومها المباشرين) أقل مما يفعله البشير (بشعبه)
ثانية دع العاطفة و حكم العقل .. هل أنت قادر على مواجهة إسرائيل على نحو عملي؟ لإجابة في الوقت الراهن لا و ألف لا.
إذأ إلى أن تكون جاهزا عليك بضبط لسان الحكومة التي تلعن إسرائيل علنا و تسعى لتطبيع العلاقات معها سرا.
أليس من حقك معرفة ما تقوم به حكومتك؟
سؤال بسيط جدا حمل عنوان المقال .. ما الذي كسبناه بمعاداة إسرائيل؟ مجرد سؤال للمناقشة

Sudan [تفتيحة لمن فضيحة] 09-19-2016 02:14 PM
لا (نعادي) ولا (نحابي) علاقات طبيعية000000 يعني خلاص نحنا عرب أكتر من الهاشميين؟ ليه نحنا دايما متطرفين في كل شيء عاملين (عرب) اكتر من ناس قريش ذاتم وعاملين (مسلمين) أكتر من الصحابة!! في شنو؟

Saudi Arabia [ليدو] 09-19-2016 01:11 PM
كلامك يا عادل مجرد كلام عاطفي لا يسمن ولا يغني من جوع و العوطاف ليس لها مكانةً في دهاليز السياسة على الإطلاق .

Saudi Arabia [عبدالقادر التجانى] 09-19-2016 01:08 PM
اذا كان السودان لجأ لاسرائيل و قايض أعترافه بها مقابل عدم انفصال الجنوب ما كان الجواب سوف يكون ؟؟؟؟ سؤال استدراكى


شريفة شرف الدين
شريفة شرف الدين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة