المقالات
السياسة
أراضيكم في خطر.. خطر حقيقي.. و من يعتقد غير ذلك فهو في غيبوبة!
أراضيكم في خطر.. خطر حقيقي.. و من يعتقد غير ذلك فهو في غيبوبة!
09-25-2016 12:36 PM






قال أستاذ اللغة الانجليزية البريطاني، و نحن في ثالثة ( جبرتي) بمدرسة خورطقت الثانوية:- " لا تخشوا أمريكا و لا غرب أوروبا من أن تأتي لتستعمركم من جديد، بل اخشوا الصين!" كان ذلك عام 1963.. كنت أعتبر ما قاله الأستاذ ( كلام الطير في الباقير) ليس إلا..!
و أنا شاهد الآن على غزو الصين للسودان ببطء يفضي إلى الاحتلال الكامل ( Slowly, but surely) )
و الصين تملأ شاشات التلفزيون و تحلق في أثير الاذاعات هذه الأيام ( المباركات)! و أصبح النظام و أذياله يشكرون الله الذي بعث إليهم بجيش عرمرم من خبراء و مستشارين صينيين كمؤشر لقرب الاحتلال الصيني الحقيقي للسودان و الناس نيام كالعادة.. لقد دوخ نظام ( الانقاذ) رؤوس السودانيين، فأصبحوا لا يفكرون إلا في القوت و ماء الشرب و الدواء.. و يتمنون أن تأتيهم ليالٍ يقضونها بلا بعوض يعكر عليهم لياليهم كما يفعل الذباب في نهارهم...
" قلت للوزير عايز أديكم 10 مليون فدان تزرعوها لي شجر الهشاب.. فقال لي حنشوف!" هذا ما قاله وزير الزراعة الدخيري لقناة الشروق في يوم 23/9/2016 .. و عمامته تكاد تطير من السعادة بتحقيق هدف لا يتجاوزه أي هدف آخر.. كان سعيداً جداً بخيبته التي لم يسبقه عليها سوداني قط.. فقط، تأملوا تضخيم الذات في حديث الدخيري "قلتَ... و تزرعوها لي!".. و كل جهابذة الخيبة ( الانقاذية) مصابون بداء تضخيم الذات و الشعور بالفوقية و ( يا دنيا ما فيك إلا أنا!).. كلهم هكذا.. كلهم، و بلا استثناء..
لا يستطيع الدخيري عرض 10 مليون فدان على الصينيين دون إذن من ( الراعي) عمر حسن البشير الذي ورث كل أراضي البلد أباً عن جد بعد أن زور شهادات البحث.. و نحن نعلم كل شيئ.. و سنقدم مرافعتنا في محكمة الشعب في يوم من الأيام، أو يتولى تقديمها أبناؤنا، و ربما أحفادنا.. و دعك من المعارضة التي تدور حول نفسها كما دارت في سبتمبر 2013!
لا تطمع الصين في تلك الملايين من الأفدنة لكنها تطمع في كل أراضي السودان.. و هي أرخص الأراضى المعروضة للبيع في الأسواق الدولية في الوقت الراهن..
ثم، مقابل ماذا تطوع الدخيري لعرض الأفدنة تلك؟ هل بسبب الديون الصينية المهولة علينا؟ و كم تبلغ خدمات الديون الصينية و الأقساط واجبة الدفع ؟ لا نعلم كم تبلغ و لكنها مبالغ شابت لها رؤوس مستشاري القصر الجمهوري و اقتصاديي وزارة المالية و محاسبي البنك المركزي.. مبالغ لم يستفد منها سوى منتسبي الانفاذ الذين قسموها فيما بينهم.. و ما على عموم السودانيين إلا دفع المستحقات و ممارسة السخرة و خم التراب في الجزيرة و في غير الجزيرة..
هنا تلعب الصين لعبة المقامر المنتصر على المقامر المهزوم.. حيث يضغط المنتصر على المقامر الذي خسر كل نقوده على طاولة القمار و القمار في أشده.. فيعرض الخاسر جزءً من بيته للبيع مقابل مبلغ من المال.. و يواصل اللعب و هو يخسر و يخسر أجزاء أخرى من بيته إلى أن يخسر بيته كله، فيعرض زوجته لزملائه المقامرين.. و يخسر زوجته.. و لو وجد سبيلاً لعرض أولاده للبيع مقابل مواصلة اللعب، و هذا غير وارد حتى على طاولة القمار!!
صرح د. عوض الجاز، مساعد الرئيس باللجنة العليا لتطوير العلاقات بين السودان و الصين، أن التعاون الزراعي بين البلدين سوف يرتفع إلى مستوى أعلى!.. و لا نشك في ذلك لكننا نشك في أنها علاقات و اتفاقات فيهما منافع مشتركة لشعبي البلدين.. و نؤكد أن بنود الاتفاق لن يتم الاعلان عن بنودها لا في المجلس التشريعي و لا في مجلس الوزراء كونها ترهن أراضينا للشركات الصينية بشروط مجحفة في حقنا و حقوق الأجيال القادمة .. و سبق أن طالب مزارعو الجزيرة أن تكشف لهم وزار الزراعة عن بنود الاتفاق مع الصين و الخاص باستزراع 450 ألف فدان في الجزيرة.. و وزارة الزراعة ( ضربت طناش).. و لا زال وزير الزراعة الدخيري يوغل في استنباط اتفاقات جديدة ببنود سرية جديدة..
هذا و يقول أخونا د. فيصل عوض حسن:- ".... لقد بدا واضحاً أنَّ الصين شرعت في التهام السُّودان بمُباركة البشير وعصابته، الذين نَالوا منها قروضاً ضخمة وبمُعدَّلات فائدة عالية و(مجهولة) باسم السودان، وأحالوها لمصالحهم الشخصية وقَدَّموا أراضينا وأصولنا العقارية كضماناتٍ لنيلها، وامتنعوا عن سداد الأقساط ولا نقول (عَجَزوا)، لأنَّ ديون السودان أصبحت أرصدةً وأملاكاً خارجية لهم! وسواء عَجَزوا أو امتنعوا، فإنَّ أراضينا وأصولنا العقارية تُواجه خطر الاستلاب من الدائنين وعلى رأسهم الصين، وهو أمرٌ لن يتوقَّف على الجزيرة والشمالية وحدهما. ولقد جاء أوان السداد للصين، وبدأ المُتأسلمون التسليم بتكتيكاتٍ مُختلفة"
و نؤكد أن من تلك التكتيكات ما أسموه الزراعة التعاقدية.. و الشراكة الذكية.. و غيرهما..
يقول الباحث/ مصطفى عمر أن " المشاريع التي مولتها الصين كلياً أو جزئياً بقروض أو منح تبلغ 96 مشروعاً معظمها حلً أجلها و لم تسدد حتًى تاريخه و تتعاظم الفوائد عليها سنويًاً... منها ما هو معروف مثل سد مروي و المشاريع التابعة له من اعادة توطين و خطوط نقل و طرق و كباري......... و تم انشاء بعثة استثماريًة صينية لاستثمارات القطاع الخاص في مجال الزراعة، فهل هذا بمثابة الاستيلاء الفعلي على اراضي بواسطة الدائن بنك التصدير و الاستيراد الصيني و تصرفه فيها كمالك أم ماذا؟ لا أدري، و لكن ما اشرت اليه في بداية المقال يعزز هذا الشك و يجعله يقينناً .. هنالك اتفاق معه في السر على التنازل عن تلك الأراضي كما حدث سابقاً مع القذافي و كما حدث عند تسوية مديونيًة إحدى الشركات الماليزية التي كانت ترهن الفندق الكبير و استولت عليه و باعته بالفعل سداداً لمديونية ( بتروناس) التي باعته لرجل أعمال باكستاني، و باعوا بيت السودان في لندن.. و ها هم الآن يسعون في بيع 800 ألف فدان في مشروع الجزيرة و اراضي غير معلومة المساحة الشماليًة لبنك التصدير و الاستيراد الصيني و البقيًة تأتي.."
و قبل أشهر أعلنت الحكومة عن 155 مشروع عمل مشترك بينها و بين الصين بتكلفة عشرة مليارات دولار 90% من قيمتها من حكومة السودان عن طريق التمويل..! فمن أين للحكومة بمبلغ 10 مليون دولار للمشاركة في التمويل؟.. إن في الأمر بنوداً غاية في السرية سوف تزيد من تورطنا في وحل القروض حتى يتلاشى السودان كله في الوحل النتن..
أيها السودانيون، أراضيكم في خطر.. خطر حقيقي.. و من يعتقد غير ذلك فهو في غيبوبة!

[email protected]

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 5169

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1523601 [salah]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2016 05:30 PM
تحياتى للجميع ,بمناسبة ( الغيبوبه ) , انا ما طبيب معلومات عامه ,الغيببوبه دي نوعين يجوز اكتر, في واحده المريض بكون هادئ و ساكن تقول عليهو ميت لا بشوف لا بسمع بدون حركه الا تلاحظ نفسو طالع نازل بي الراحه, جسمو بتغذي بمحاليل طبيه واجهزه تنفس صناعي , المستشفيات مرات ما فيها يقولو لك جيبوها من بره دخلوها سوق اسود برضو , المريض ممكن يقعد سنين لغايه ما يجئ اجلو و لسب ما نزعت منو الاجهزه,النوع التاني من الغيبوبه المريض بنتفض و يرافس ممكن سنين ,نسأل الله السلامه للجميع , للاسف حصلت لي واحد ود عمنا دخل مستشفى امدرمان برجليهو ,االكلام دا من تقريبا 12 سنه بشتكي من صداع يتاورو مره مره, لمو فيهو ناس المستشفي اقنعو هو و اهلو بضروره عمل جراحه في الرأس, المسكين وافق ,العمليه سووها ود عمنا دخل في غيبوبه , سنتين, ودوهو الاردن ,اول شئ عالجو من اثار الرقده الطويله تفسخات في الجلد غرغرينا و بلاوي زرقه , باختصار كدى ركب الطياره جاء البلد ماشى بى كرعينو بس المشى فيهو تقل شويه, عايش الى اليوم,,


#1523550 [حسن ادريس]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2016 04:11 PM
الصينيين اشترو الترام


#1523471 [المتجهجه بسبب الانفصال]
5.00/5 (1 صوت)

09-25-2016 01:31 PM
تيراب الكركدي الان في الصين ،، الصين تزرع الكركدي وتغلفه وتبيعه في الاسواق العالمية، وما نستبعد اللالوب قريبا، والتبلدي والان اناث الضأن التي صدرت للسعودية خلال السنوات الماضية تكاثرت وسيأتي يوم تصدر السعودية الخروف السوداني الى السودان وسيكون خروف الاضحية وقصة سيدنا اسماعيل وارد السعودية في السنوات القادمة،،، وحرائق النخيل التي لم نسمع بها في اباءنا الاولين ،، والسمك من مصر ،، الصين وجدت في السودان مزرعة سائبة وسترعى بقيده وستدفن نفاياتها في هذه المساحات لأن الجماعة مشغولين بجمع المال،،، وفي النهاية سيأكلون الكلاب ويفلقوننا بالدراب في بلدنا ،، هذا هو حصاد الانقاذ فمن يقنع عوض الجاز،،


ردود على المتجهجه بسبب الانفصال
Sudan [omer] 09-25-2016 05:23 PM
اطمئن يا سيد الكركدي والهشاب والسمسم الجيد والفنفليز لا ينتج ولا ينمو الا في البيئة السودانية


#1523443 [البخاري]
5.00/5 (1 صوت)

09-25-2016 12:55 PM
عطاء من لا يملك لمن لا يستحق. الحساب ولد والأيام دول.


عثمان محمد حسن
عثمان محمد حسن

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة