09-29-2016 09:08 PM

عندما لا يكون المسئول رعديدا ، فاسدا او كوزا
قبل يومين كان المؤتمر الصحفي المتلفز في السويد . المناسبة هي ان المحكمة للمرة الثانية برئاسة القاضية الكندية ماريا بشمابس قد برأت المسئول السويدي في الامم المتحده أندرش كومباس الذي كان مسئولا عن حقوق الانسان في الامم المتحدة ويرأس اكثر من مئة موظف . والرجل بسيط ومهذب ولا يحيط نفسه بهيلمانة او شعور بالاهمية كأغلب السويديين .
الرجل تعرض للاستفذاذ والتهديد والترغيب ورفض ان يساوم . وطرد من وظيفته . والتزم الصمت ، الي ان صدر الحكم النهائي . وكان المؤتمر الصحفي الذي شاركت فيه احدى المسئولات ,, سابقا ,, في الامم المتحده السويدية القوية انقا بريت اهلينيوس وبول موري .
بدأت المشكلة في افريقيا الوسطي عندما مارس الحنود الفرنسيون الجنس مع فتيات في الخامسة عشر واقل من الخامسة عشر . وكان الثمن الطعام والمساعدات . والحقيقة ان للكثير من الاوربيين ولع بالنساء السوداوات . والاتجاه للفتيات صغيرات السن بسب الخوف من الايدز . لان اغلبهن لم يمارسن الجنس من قبل . وهذه الممارسات تعرض لها فتيات السودان بواسطة جنود اليوناميد و آخرين ولكن حكومة السجم في السودان لاتهتم .
كان هذا في 2014 واراد بعض المسئولين التغطية علي الموضوع لانه يسئ لسمعة الامم المتحدة وجمهورية فرنسا رمز الديمقراطية والحضارة . ولكن السويديون لا يتلاعبون ابدا عندما يتعرض الاطفال لأي مضايقات ناهيك عن الاغتصاب .
احد اصدقائي والذي يعمل مترجما للعرب . كان يترجم لاحد العرب عن ظروف العيش في السويد ، وما يجب ان يحذره . فقال العربي انه قد حذر من اهله منذ البداية .,, ان الطفل يأتي في المكان الاول ، ثم المرأة وبعد المرأة الكلب قبل الرجل . فقالت المسئولة مبتسمة انا لا اقول هذا الكلام . ولكن الطفل في المكان الاول . ونحن في السودان يأكل الضيوف والكبار ثم يأكل الاطفال ما تبقي بدلا من ان يأكل الكبار ما تبقى.
طرد الجنود الفرنسيون وارجعوهم لبلادهم بعد تقرير السويدي اندرش كومباس مع المطالبة بمحاكماتهم واعتداء الفرنسيون علي اعراض الجزائريين بطريقة راتبة. ولكن لم يقدموا للمحاكمة كما طلب السويدي في تقريره. وقال المدعي العام ان تقديمهم لمحكمة في فرنسا غير جائز، لعدم توفر اللأدلة . وبدأت عملية التسويف في فرنسان خوفا من اعادة ذكريات الاستعمار القديمة وفظائع حرب التحرير الجزائرية وصور الجنود الفرنسينون ومعهم الجزائريات عراه كما ولدتهن امهاتهن . واعتداء الفرنسيين علي اعراض الجزائريين كان بطريقة راتبة في بعض الاماكن .
تابع السويدي تقاريره بصمت. وعن طريق القنوات الرسمية متبعا كل الخطى القانونية . وعندما لم يتعب او يتوقف طردوه بتهمة تسريب المعلومات وعدم الالتزام بقواعد العمل والقوانين . والسويديون في العادة يلتزمون بالقواعد والنظام حتى عندما يغسلون الاطباق او يستعملون المكنسة الكهربائية واثناء عملية كي الثياب واستعمال الحمام واستخدام المصعد الذي يحرم بعد العاشرة مساء حتي لا ينزعج بقية السكان .. ولم تجد المحاكم اى خطأ في ممارسات السويدي . وهلل السويديون وقادوا حملة كبيرة دفاعا عن الافارقة .
احد الامريكان من رجال المافيا قال لي ان احسن المجرمين في العالم هم السويديون . ليس بينهم الكثير من المجرمين ولكن لا يدخلون في تلك المهنة اعتباطا . ويتفذون عملياتهم بدقة وبرود تام . ولا يتحدثون ويتباهون باعمالهم , وان اسوأ المجرميبن هم الامريكان خاصة السود . فبعد عملية نهب كبيرة، يظهر بعض السود وهم يمتطون اغلى السيارات ولم يكن لهم قبلها سوى سيارة تساوي مئة دولار وتبدا الحفلات الصاخبة مصحوبة بالمخدرات والخمر . والسويدي قد ينتظر لسنين عديدة قبل ان يبدا الصرف. وعادة له صديق او صديقان . لقد انتظرت الامم الامتحدة لقرابة السنة متوقعين ان يخطئ السويدي . ولكنه لم يعطهم فرصة ابدا . واضطروا اخيرا لاتهامه بالتسريب .
الصحافة الفرنسة اشادت بالسويدي واعتبرته بطلا . ولهذا نقول دائما ان الصحافة هي السلطة الاولى . وقامت البعثة السويدية بتكريم اندرش كومباس . وقدموا له درعا . والمؤتمر الصحفي صب جام غضبه على بان كي مون ووصفوه بالرجل الضعيف والغير لائق لقيادة الامم المتحدة . وصارحوا بمناصرتهم ودعمهم المسبق في حالة ترشيح الارجنتينية سوزان مالكوزا التي كانت مديرة مكتب بان كي مون ثم اختارها الرئيس الارجنيتني كوزيرة للخارجية . كوفي عنان كان ضعيفا والمصري كان العوبة في يد امريكا . النمساوي كورت فالادهايم كان صاحب شخصية . ولكن وضح ان اسرائيل كانت تبتزه لانه بعد نهاية خدمته ، نشروا صورة وهو ظابط نازي في قوات الاس اس سيئة الذكر . لدرجة ان الجنود الحلفاء كان يقتلونهم ولا يأخذونهم كأسرى .
لماذا يدافع السويديون عن اهلنا في افريقيا , اين حكوماتنا ؟ اين المسئولون . عندما اصر البشير علي القوات الافريقية ، قلت ان الكوليبنيل الافريقي لن يصمد ابدا لرشاوي الكيزان ف 30 الف دولار سيسيل لها لعابه لانها ثروة بالنسبة له . وكنت اصر علي الاوربيين خاصة من شمال القارة . فالجنس ليس بهاجس بالنسبة لهم . ولكن الايطال والفرنسيين واليونانيين، يعاني الكثير من من الهوس الجنسي . ويلعب الكبت والتشدد الديني عندهم دورا في الإغتصاب والشذوذ الجنسي .وتعاني كنائسهم من هذه المشاكل والكاثوليكية قد سببت الكثير من المشامل الجنسية . والافارقة والعرب ضعفاء امام الجنس والمال . ومجتمعاتهم لاتمارس الدفاع عن حقوق الانسان او الحيوان . وما تقوم به الانقاذ نحو مواطنيها لخير مثال ، اذا اخدنا الاغتصاب الجماعي الممنهج . وجنوب السودان اكد اننا الحائزون علي قصب السباق في الفساد والاغتصاب .
الشجاعة ليست قعقعة السلاح والاقتتال . ان كلمة حق عند سلطان جائر هي اعظم مظاهر الشجاعة . وتحجيم النفس وقهرها ومنعها من الاغتصاب والسرقة واستغلال المنصب لمن اعلي مرتبات الشجاعة . في ايام قوة وعنجهية امريكا و في نهاية مشروع المارشال لمساعدة اوربا اقتصاديا، وسيطره امريكا اقتصاديا، قام رئيس الوزراء بالما في الستينات بقيادة اكبر مظاهرة في اسطوكهولم بجانب السفير الفيتنامي وهم يحملون المشاعل ويدينون ضرب هانوي بالقنابل الامريكية . شعار امريكا وقتها كان ... ان لم تكن معنا فانت ضدنا ....وكانت تحرم الدول من استثماراتها وقطع الغيار وشراء احتياجات الصناعات المتطورة .
لم تهتم السويد واعلنت من انها علي استعداد لاعطاء الجنود الامريكان حق اللجوءالسياسي بسبب حرب امريكا الاجرامية في فيتنام. وتدفق آلاف الجنود الامريكان الي السويد ، خاصة السود وتحصلوا علي حق اللجوء وتركوا بصماتهم وذريتهم . وكانت تلك صفعة قوية لامريكا. وناصبت امريكا الرئيس السويدي الشخصية العالمية بالما العداء واجتهدت في التخلص منه . واخيرا قتل بالما وهو يخرج ماشيا مع زوجته اليزابيث من السينما بدون حرس كعادة الرؤساء والسياسيين الاسكندنافيين . كان يقول لماذا احرم اسرة من وجود الزوج من التواجد مع اطفالة بدلا من قضاء المساء اوالليل في حراسة رئيس الوزراء . وكل هلفوت في الانقاذ له جيش من الحرس . ولم يعرف قاتل بالما الي اليوم . وبالما هو الذي كان خلف المساعدات لفيتنام . وخلف بناء القاعدة الصناعية في باي بان .ولقد كلفت السويد في السبعينات عدة بلايين من الكرونات . وتعني بلايين الدولارات الآن . ودعموا الفلسطينيين ورحبو بمناضلي زمبابوي وجنوب افريقيا وانقولا وموزامبيق في ايام الانظمة العنصرية. ولم يستقبل بالما او يذهب ابدا لامريكا علي عكس زعماء كل الدول الذين هرعوا للحج في امريكا .
وزيرة خارجية السويد آنا ليند والتي تبدوا كطالبة مدرسة مشاغبة ، كانت تحرج العرب كثيرا . لانها في هجومها علي سياسة اسرائيل والدعم الامريكي تترك الزعماء العرب خلفها بفراسخ ولا يجرؤ اى زعيم عربي على مجاراتها . وجدت آنا ليند الموت وهي تتسوق في متجر ان كو في اسطوكهولم بمفردها . وقيل ان من قتلها بالسكين كان مختل العقل . وتبقي اسئلة كثيرة .
ما ان استلمت الحكومة الاشتراكية الحالية السلطة السنة الماضية ،حتى كان اول قراراتها الاعتراف بدولة فلسطين . واصيب الكثير من الدول العربية وغير العربية بالاغماء . وفتحت السويد ابوابها للسوريين وغير السوريين. ووجدوا احسن مستوى في العالم قدم لطالبي اللجوء . وعندما اجبر اعضاء الدول الاوربية السويد علي تغيير سياستها في اعطاء اللاجئيم الاقامة الدائمة كانت الوزيرة السويدية تبكي امام عدسات التلفاز .فالبشير كان يذهب كتلميد خائب ويجلسه حسني مبارك تحت خريطة مصر و حلايب داخل الحدود المصرية. ورئيسة المانيا ميركل بكت امام عدسات التلفازبحرقة لحال اللاجئين وفتحت لهم ابواب المانيا اقوى دولة في الاتحاد الاوربي واغضب هذا بعض الدول الاوربية . وقد يكلفها تصرفها الحكم . الا انها تصرفت بشجاعة . والشجاعة تنقص حكام الانقاذ . فالبشير كان يذهب كتلميد خائب ويجلسه حسني مبارك تحت خريطة مصر و حلايب داخل الحدود المصرية . حتي الجبن له حدود الا عند الكيزان . وبعد ان فاز علينا المصريون وانتزعوا كأس افريقيا كافأهم البشير بالهدايا والعربات لكل لاعب . ولم يبق الا تزويدهم بالجواري السودانيات والعبيد وسن الفيل وريش النعام .
اذا كانت هنالك شهادات دكتوراة في الجبن والخوف فاظن ان رجال الانقاذ قد تحصلوا عليها بدرجة اعلى من الشرف . كيف يصح ان يقف وزير الدفاع السوداني عبد الرحيبم بعد حادثة بانثاو او هجليج وهو يلوح بعلم مصر التي تحتل الارض السودانية وتقتل الجنود السودانيين . واليوم يخطط السودان لمناورات مع الجيش المصري . الا يعرف هؤلاء المخلوقات الاباء الوطني واحترام الذات . ويتفرعنون علي مواطنيهم في دارفور والنيل الاورق وجنوب كردفان . اي نوع من الرعاديد قد ابتلينا بهم . تطرق مصري لموضوع العلاقات السودانيبة المصرية لسوداني في الخليج ، عندما تدفق اللحم السوداني لمصر وتبرع البشير بالابقار للمصريين ، وقال السوداني انه تبادل تجاري . وضحك المصري قائلا ... لا يا عمي دي جزية !!
المصريون يجدون كل الاهانة والاحتقار في الدول العربية. والبعض منهم يتقبل الامر علي زعم انه اكل عيش .وقبل فترة تعرض مصري من حملة الاثقال ويعمل في الاردن كحارس في ملهى لاثنين من الاردنيين. وهما اشقاء رجل اعمال . واستخدم ابراهيم الحارس المصري مع حارس آخر عضلاتهم في طرد السكارى و وبعد يومين اتى الشابان ومعهم آخرون واخذوا المصري فقط وعذبوه وكسروا يديه وساقيه وتبولوا في فمه واغتصبوه واحرقوا اجزاء من جسمه وطرحوه في الطريق بين الموت والحياة وهذا ما تطرق له الاعلام بالصور والفيديو. وهذا تصرف اجرامي يدينه كل انسان عاقل او يتمتع بأقل قدر من الانسانية . وظهر المصري وهو في الجبص ووتحدث عن الاردن وطنه الثاني الخ. و يقوم من يتعرضون للإحتقار بإحتقار السودانيين . لقد كان الاعتداء علي المصريين وقتلهم بعد حرب الخليج الاولي نوع من النشاطات الاجتماعية في العراق والتسلية في بعض الاحيان . وعرفت تلك الفترة بفترة التوابيت الطائرة . ودافعنا عن المصريين ، لاننا ضد ظلم الآخرين وما يمارسه جبناء الانقاذ هو ظلم الذات .ولم تكن الحكومة والسفارة المصرية في حجم المسئولية بسبب اعداد المصريين الكبيرة في العراق . وكانوا يرددون ... ماذا سنعمل اذا تدفق المصريون لوطنهم ؟ اين سيسكنون ؟ اين الوظائف الخ؟ هذا الوضع يواجهه بعض السودانيون اليوم بجانب حكومة من الجباء . يكفي ان شافعة صحفية غير معروفة اقامت الدنيا وسلمت للرئيس الكوز المصري السيسي واصطحبها في طائرته . الاوربيون يقولون ... من السهل ركل الباب المفتوح . لماذا كل هذا الخنوع ؟ السودان اكبر مستورد للمنتجات المصرية . حتي بذور العجور والبطيخ واغلب الخضروات تستورد من مصر والعالم مفتوح يمكن ان نستورد من كل مكان. ومصر تحتاج للماء وهي تأخد حوالي الخمسة بليون متر مكعب من نصيب السودان في اتفاقية المياه المجحفة في حق السودان . ان عندنا احسن كروت الضغط . ولكن عندنا خراف في مقاعد الحكم .والمصريون قد تذوقوا اللحم السوداني الحيواني والبشري ولن يتوقفوا . والحل هو حكومة من النساء والرجال الاصيلين للوقوف امام التغول المصري . ولكن البشير وعصابته ليس لهم ذرة من الاباء والشجاعة والكرامة التي اشتهر بها السودانيون . المثل السيوداني يقول سنار من عما باعولا ما . فبعد احتلال سنار في 1821 جلس الجنود المصريون علي شاطئ النيل الازرق وطالبوا كل من يريد ان يرد الماء بالدفع . الآن يسرق المصريون ارضنا وماءنا و عندما نرفض شراء محاصيل رفضها العالم نجد الاساءة وصمت الجبناء من حكامنا . هذا ماحدث في القرب التاسع عشر عندما منعت الصين بريطانيا من تصدير الافيون الهندي لبلدهم وكانت ثورة البوكسرز . هل ستعلن علينا مصر الحرب لبيع منتجاتها القاتلة .
لماذ تدفن النفايات وبراز اليونانيين في السودان ؟ هل صدق المأفون هيكل عندما قال ان السودان ما هو الا جغرافيا وليس بدولة ؟ والآن يرفض العالم الفاكهة المصرية والاسماك المصرية .وعندما يحاول السودان في الحالات النادرة ات يحمي صحة سكانه يجد الشتم والسخرية من المفكرين والصحفيين والكتاب المصريين الذين من المفروض ان يكونوا اخوتنا واحبابنا واهلنا كما يقولون وهم الكاذبون .. ويقول الكوز احمد منصور .... حتى السودان . وهذا المخلوق يجد الاحترام والاهتمام في السودان !!!! اظن ان جيهان السادات قد قالت له مرة انهم حاولوا الاستفادة من تجربة السودان في شأن المأرة فقال كمن لدغته عقرب ... ليه السودان امريكا ؟؟ والسودان تفوق علي كل الدول العربية في حقوق المرأة . فالمناضلة فاطمة احمد ابراهيم اول سيدة منتخبة للبرلمان . والسودان قد سمح للمرأة بالتصويت منذ 1953 ومن الثامنة عشر . وبريطانيا سمحت للنساء بالتصويت بعد الحرب العظمى . ولكن حددت العمر بثلاثين سنة لأن المرأة متاخرة في وعيها .واليابان لم تسمح للمرأة بالمشاركة في الحياة السياسية الا بعد ان ارغمتهم امريكا علي اعطاء النساء الحق في التصويت بعد الحرب. والمرأة في اليابان المتطورة اقتصاديا لم تنعم بالحرية والحقوق التي تمتعت بها المرأة في السودان قبل طاعون الانقاذ . ولكن مع الفاسدين والجبناء والكيزان تضعضع وضع المرأة السودانية . ولكن التراث النوبي العريق يعطي المرأة السودانية وضعا مميزا دائما . والمرأة السودانية كفل لها القانون الاجر المساوي للرجل . وفي بعض مناطق السودان مثل دارفور قالمرأة تعمل في كل المجالات ويكون المال في يدها وتمارس التجارة . واليوم يظهر سودانيات بين رجال الاعمال . حواء البسودانية ابدا لم نكن مهضومة الحقوق يا سي احمد منصور .
في السبعينات كان السويسريون يقودون حملة ضارية ضد الشركات السويسرية المتخصصة في الكيماء والمبيدات . وكانت بوستراتهم تظهر شابا سودانيا باسنان ناصعة وهو يقود جرار ويقوم برش المبيدات بدون قناع او اي نوع من الحماية . وكان المحتجون يطالبون بحماية الشاب السوداني بابتسامته الرائعة من جشع الشركات السويسرية .
بين يدي اليوم كتاب اسمه .... التجارة في الدم والبترول .. لوندين بتروليوم في افريقيا. الكاتبة هي السويدية شاستن لونديل . هذه السيدة سافرت الي السودان وعاشت في الاحراش وخاطرت زارت مواقع شركة لوندين في مناطق البترول في جنوب السودان . وذهبت الي اثيوبيا لتكشف جرائم الشركة في حقول الغاز .
شركة لوندين خلقت كثيرا من المليونيرات في السويد . وصعدت اسهم الشركة الي السماء وصار صاحب الشركة من البليونيرات من عرق ودماء السودانيين . ولكي يكسب صاحب الشركة ثقة المستثمرين السويديين استخدم رئيس الوزراء السويدي المحافظ كارل بيلد المشهور بعداءه للإشتراكية . في التسعينات وصار كارل بيلد من الاثرياء . وتعامل معه المجتمع كمصاص دماء ومجرم . وقد يكون الهجوم عليه سببا في خسارة المحافظين . الغريبةهو انني متأكد من ان السودانيين لم يسمعوا بشركة لوندين التي مصت دماءهم بمساعدة حكوماتهم . والسيدة شاشتن لونديل المسكينة تزعق في الصحراء .
بمناسبة كتاب التجارة في الدم والبترول ، اختفي هذ الكتاب من منزلي مثل المئات من الكتب . وفي يوم من الايام ساعدت احد الزوار في حمل اغراضه قبل الذهاب للمطار وكان يحمل مجموعة من كتبي وعند السؤال قال ببساطة . ما لازم اقرأ في الطيارة . وعندما قلت له انه من المفروض الاستئذان. وهو لا يحضر لرسالة لماذا كل الكمية ؟ احس الزائر بانني قد تجاوزت الحدود وطوح بالكتب غاضبا ولم يكرمنا مشكورا بزيارات جديدة . نحن نتصرف كثيرا بمقدرة عظيمة من عدم المعقولية والانفعالية .
ذهبت الى ذلك القصر المنيف في وسط المدينة والذي هو المكتبة الرئيسية في يوم 10 سبتمبر2016. وكنت اريد استعارة الكتاب . وبعد ان طلبت الكتاب من الموظف اللطيف دلني علي الطابق والرف بكل ادب . وخطر لي ان استلف اثنين من الكتب القديمة كتبها الكاتب الاشتراكي لو يوهانسون قبل اكثر من ثمانين عاما . احدهم يحمل اسم ,,ليلة سعيدة يا ارض ,,. وبروليتاريات الارض . والكتابان يعالجان حالة الاجراء الزراعيين في حقول الاقطاعيين في الثلاثينات . وكان وضعهم يماثل وضع العبيد ولا يتلقون اجورا , بل يكدحون ويشترون كل شئ من متجر مالك الارض عن طريق النوتة . وهذا النظام كان مطبقا في الجزيرة ابا وكثير من مناطق الزراعة المطرية الضخمة ..
ورددت اسم الكتابين اكثر من مرة ولم يفهم الموظف طلبي وطلب مني كتابة الاسم . وبحدة السودانيين قلت له .... لو يوهانسون لم يكتب مئات الكتب لستجد الكتب تحت اسمه في الكمبيوتر. وقبل ان اواصل البجاحة . لاحظت ان الموظف يضع سماعة علي اذنه . واحسست بالخجل فالرجل لا يسمع جيدا وقد يكون مصابا بالطرش بسبب تعديه للستين. ولكن الابتسامة لم تغادر شفتيه . وتقبل اعتذاري بإبتسامة اكبر . وقال لي ان الكتب موجودة ولكن في المخازن في القبو لانها من الكتب التي لم يطلبها اي انسان لمدة طويلة . وسيذهب لاحضارها . وكان يبدو سعيدا لخدمتي وكأن شيءا لم يحدث . وبعد استلامي للكتب . اعلمني انه من الممكن ان اضاعف فترة الاستعارة لشهرجديد بواسطة الانترنت وبدون تكليفي بالحضور . لقد تطوروا لانهم مختلفون عنا . كلنا مقصرون
اقتباس ....... من موضوع نحن نظلم الآخرين
. عندما كان ابني فقوق في دار الحضانه كنت اشاهد سويدي يأتي لاخذ ابنه . ثم بدأت اشاهده عندما بدأ ابني المدرسه و في المعسكرات الصيفيه . و تمارين كرة القدم و الهوكي . و الدورات الرياضيه التي تأخذ عدة ايام و معسكرات التدريب .

و بالرغم من انني كنت احيي والد فريدريك زميل ابني فقوق الا انني كما كنا نقول في السودان ( استبوخه ) و ارد عليه باقتضاب . و اقول لزوجتي ( الراجل ده مضيقها و طوالي مستعجل و عامل مهم . و مره مره بربط ليه كرفته ) و الكرفتات دي في السويد ما عاديه .

قبل كم شهر في التلفزيون السويدي اشوف ليك اولا شميتس في اجتماع البرلمان السويدي مطير شكله مع رئيس الوزراء و الاثتين من مدينة مالمو . و كان يتكلم بصفته احد زعماء الحزب الليبرالي .و ده جاري والد فريدريك .

السنه الفاتت في دوره تنافسيه لكرة القدم استمرت ثلاثه ايام في مدينة هلسنبورج علي بعد سبعين كيلومتر من مالمو كنت اشاهد جاري اولا شميتس طيلة اليوم لان ابنه حارس المرمي . و في المباراة النهائيه انتقلنا الي مدينه علي بعد عشرين كيلومتر لاكتشف ان ابني فقوق قد نسي الكداره في هلسنبورج . فاقترح اولا شميتس ان ياخذ فقوق لاحضار الكداره . فقلت له بتأفف ( و ليه تمشي انته ؟ ) فقال ( لان فقوق لاعب مهم و هو يعرف طريق قصير و له درايه بالمنطقه ) فقلت له ( هذا ابني انا ، و انا اعرف المنطقه ) . و النتيجه انني ضعت و عندما رجعت كان الماتش قد انتهي و النتيجه الهزيمه لان فقوق لم يكن موجودا . و لم يقل اي شخص اي شئ .

قبل اربع سنوات المت بنا عاصفه قويه و عندما حضرت في الصباح الي المنزل، لاحظت ان بعضا من بلاط السقف ( مارسيليا ) قد اختفي . فقالت زوجتي ( انته زايع و البيت عاوز يطير ، العربيه الواقفه في اخر الشارع دي بتصلح البيوت . امشي اتكلم معاهم ) .

و وجدت شاحنه صغيره عليها اسم شركه . فابتدرني صاحب العربه ( انته البيت الفي الزاويه . عندك زي عشرين بلاطه طاروا من الجزء الشمالي و زي اربعتاشر بلاطه من الجزء الجنوبي . دي المنطقه فوق البلكونه . لانو كان في ضغط علي السقف عن طريق ا لبلكونه . عندنا بيتين حنخلصهم و نجيك ) فقلت له ( انته طبعا كل يوم بتصحي من النوم و تتمني حاجه زي دي تحصل للناس ) . فلم يرد علي .

و بعد ساعتين طرق الباب ثلاثه اشخاص و طلبوا مني ان احضر لهم السلم و بلاط اسبير لان كل البيوت عندها بلاط اسبير . فاعطيتهم البلاط و انا اتحسس الخمسمائه دولار التي في جيبي و اتمني ان تكفي لان اليوم احد . و لان المطر كان يصب في شكل رذاذ متواصل و الريح البارده تصفع الوجه فذهبت لاستلقي علي الاريكه . و حضر المهندس و طلب شاكوشا من المطاط . فقلت له و انا لا ازال اتحسر علي الخمسمائه دولار ( انتو حكايتكم شنو ، عده ما عندكم ؟ ) .

و بعد ساعتين من العمل المتواصل في البرد و المطر كان السقف قد اكتمل . فسالت عن الاجر و كان الجواب ( اي اجر نحن جيرانك ) و بالرغم من اصراري رفضوا ان يقبلوا اي شئ . بل رفضوا صندوقين من المشروبات او حتي كلمة شكر . و اكتشفت فيما بعد ان احدهم طبيب و الاخر مهندس و الشاحنه تخص شركته ، و جار ثالث .

في بعض الاحيان افكر . اولا شميتس الذي يسكن علي بعد خمسين مترا مني يمر امام بيتي عدة مرات في اليوم . و لاننا ازلنا السور المكون من النباتات المتشابكه و جعلناه قصيرا فهو يشاهدنا طيلة الصيف بالسراويل و العراريق و جلاليب و طواقي و ناس سافه و ناس راقده و شيه و كترابه و صحانة باشري و مفروكه و الناس تاكل بايدينا . و شفعنا و شفع اصحابنا جايطين المنطقه كلها . لدرجة انه احد الاخوه قال لي ( انته يا شوقي اولادك ديل اليوم كلو في الشارع عجلات و كوره و جري و كوراك ، ما بتخاف ) فقلت له ( بخاف جدا ، بخاف علي الشارع و الناس منهم ) .
حسي لو جاء اقريقي او كنقولي و سكن وسطنا في امدرمان و سقفو طار ، في دكتور بمشي يعزيهو خليه يصلح ليهو بيتو !! و لا في زعيم حزب بقول ليهو امشي اجيب جزمة ولدك !! و الغريبه انا مستبوخو و ما عارف ليه ، الراجل ده ما عمل لي اي حاجه بطالا . بسلم و مرته بتسلم و بتتكلم بأدب . و قبل كم شهر لمن مشيت المطار استقبل بنتي الجات من شمال السويد شفته زوجة جاري ده مقابلنها بي ليموزين و هيلمانه ، الظاهر برضو عندها وظيفه كبيره .


شوقي بدري
[email protected]

تعليقات 17 | إهداء 0 | زيارات 5423

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1526616 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2016 08:57 AM
ممتع و رائع و مفيد... دروس في الاخلاق و الانسانية و التعامل و السياسة باسلوب السرد الممتع و الذي يجعلك تتمنى ان لا ينتهي المقال.... لك الشكر دوما الكاتب الرائع الاستاذ شوقي بدري .. حفظك الله و نفع بك


#1526131 [البعاتي]
5.00/5 (1 صوت)

10-01-2016 01:23 AM
شكرا عمنا شوقي


ردود على البعاتي
Sweden [shawgi badri] 10-01-2016 09:46 AM
شكرا البعاتي علي الطلهولك التحيات العاطرات .


#1526089 [النخــــــــــــــــــــــــــــــــل]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2016 09:54 PM
انت موسوعة .. الله اديك العافيه
فعلا نحن حارين شديد وطيبين شديد
لكن الكيزان اوسخ جماعة مرت علينا
و بعد ساعتين طرق الباب ثلاثه اشخاص و طلبوا مني ان احضر لهم السلم و بلاط اسبير لان كل البيوت عندها بلاط اسبير . فاعطيتهم البلاط و انا اتحسس الخمسمائه دولار التي في جيبي و اتمني ان تكفي لان اليوم احد . و لان المطر كان يصب في شكل رذاذ متواصل و الريح البارده تصفع الوجه فذهبت لاستلقي علي الاريكه . و حضر المهندس و طلب شاكوشا من المطاط . فقلت له و انا لا ازال اتحسر علي الخمسمائه دولار ( انتو حكايتكم شنو ، عده ما عندكم ؟ ) .

و بعد ساعتين من العمل المتواصل في البرد و المطر كان السقف قد اكتمل . فسالت عن الاجر و كان الجواب ( اي اجر نحن جيرانك ) و بالرغم من اصراري رفضوا ان يقبلوا اي شئ . بل رفضوا صندوقين من المشروبات او حتي كلمة شكر . و اكتشفت فيما بعد ان احدهم طبيب و الاخر مهندس و الشاحنه تخص شركته ، و جار ثالث .


ردود على النخــــــــــــــــــــــــــــــــل
Sweden [shawgi badri] 10-01-2016 09:45 AM
النخل التحية . نحن نظلم الآخرين كثيرا لاننا نحكم عليهم بمقاييسنا . يجب ان نتوقف لكي نعيد النظر .


#1526088 [ود ابوراس]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2016 09:52 PM
العم شوقى تحيات٠مشكله ركوب الراس دى مشكله كبيره عندنا نحن السودانين والغريبه بتلقى الزول مصر عليها ٠٠حسى المشكله دى نحلها كيف ٠رايك مهم شديد لو سمحت


ردود على ود ابوراس
Sweden [shawgi badri] 10-01-2016 09:42 AM
قبل اقل خمسة عقود كنت في القاهرة لطباعة رواية الحنقز الدكتور كمال ابراهيم بدري اخي الاكبر كان يصحح الرواية ز وجد صعوبة في قراءة الخط . ولانه مدرس وحاضر قال لي ان جطي سئ لانني تعلمت من مدرسين خطهم سئ . اولادي في السويد بيحيروا مدرسينهم بردود الرباطاب . طلب مني ابني فقوق نقور طلبا ولم انفذه لعدم استحقاقه . بعد شوية لقيتوا بيلبس في الكدارة وعمره 12 سنة قلت ليه ماشين تلعبوا كورة ؟ قال لا حنرقص باليه . الطفل لا يعمل بما يسمع ولكنه يتأثر بما يرى .
قوه الرأس والحماقة وسرعة الالتهاب بنتعلمها من الكبار . يبكفي ان الانسان في السودان يشستم الانسان ببارد. وهذه اساءة بالغة عندنا . ولكن في العالم يصف الشخص البارد بالعقل والمعقولية


#1526044 [منير البدري]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2016 06:36 PM
يا عمنا شوقي الله يديك العافية و اللغمة الدافية و يسكنك الصافية

قلت لي المدام قالت ليك انت كنت زايع وين ؟؟؟؟؟؟؟؟

ههههههههههههاااااااايييي و الله ضحكتني ضحك شديد


ردود على منير البدري
Sweden [shawgi badri] 09-30-2016 08:25 PM
الابن منير لك التحية . انت فال ليك لو ما الزواعة الكتيرة دي كانت قدرت اكتب حكاوي امدرمان والعالم . ان لا شربت خمرة سجاير ولا بنقو , مابشرب لا شاي لا قهوة . لكن بقعد مع الناس وبسمع منهم من كل الجنسيات . قعدت حتي في الانادي في السودان . انضف الناس هم البسطاء .


#1526041 [اسماعيل آدم]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2016 06:24 PM
أستاذ شوقي
لك التحية

قرأت قبل سنوات في مكتبة السودان بجامعة الخرطوم- السودان في مدونات حول الكشة في شوارع أم درمان لأخذ الشباب و غيرهم من العطالا للعمل في مزارع الذرة بالقضارف.يعني كشة ! للأسف لم أسجل تلك الواقعة و لكنها كانت خلال سني الحرب العالمية الثانية !!إذغ عندك أي معلومات عن تشغيل البشر سخرة و مجاناً أرجو أن تسجلها و تكتب عنها موثقاً لها
مع تحياتي


ردود على اسماعيل آدم
Sweden [shawgi badri] 09-30-2016 08:32 PM
الانجليز كانوا ضد السخرة . الاخدوهم دفعوا ليهم وبعضهم استقر في مناطق الانتاج . بعد سقوط امدرمان . استخدم الانجليو السخرة لايام فقط . وبدأت عملية البناء واستخدم الانجليز النساء للنظافة وحمل الحجارة ومواد البناء واستلموا مرتبات . السب ان الرجال هاجروا مع الخليفة او ماتوا وجرحوا في كرري . ورب ضارة نافعة . اعطي هذا نساء امدرمان وضعا مميزا . وصارت لهم كلمة في المجتمع لم تنتهي الى الآن .


#1525979 [صبري فخري]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2016 03:33 PM
الخال شوقي اريد ان يكون مقالك القادم عن الاطباء واضرابات الاطباء
فالحكايةمولعة والأضراب ناجح 100% .. بس دايرين شوية دفره .. تم منع الأعلام المحلي من نشر أخبار الاضراب 0123652351


ردود على صبري فخري
Sweden [shawgi badri] 10-01-2016 11:50 AM
الابن صبري لك التحية . لقد قمت حسب طلبك للتتطرق لموضوع الدكاترة . وارسلته للراكوبة ومواقع اخرى ارجو ان يرى النور . لك الشكر .


#1525930 [عبدالحيabdulhay]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2016 10:28 AM
لك التحية أستاذنا شوقي عندما أزور الراكوبة أبحث عن شوقي وإذا وجدته أبدأ بمقاله الذي هو وجبة دسمة متنوعة بها كل ما لذ وطاب من المعلومات و الخبرات بأسلوب سلس مشوق مرتب فبك تزدان الراكوبة أبقاكم الله زخرا أنتم معشر الإشتراكيين الميامينن


#1525913 [شوقي بدري]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2016 09:37 AM
.


#1525883 [ود الحسن]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2016 06:34 AM
وطيب ليه المحكمة الجنائية ما استدعت الفرنسيين؟!

للأسف الفرنسيين لا زالوا يتعاملون بعقلية القرن السابق والذي قبله
هذه الأيام تم اكتشاف عشرات الرؤوس والجماجم التي ترجع لمقاومين فرنسيين، وكانت فرنسا تمنع نشرهم والاعتراف بهذه الجرائم!!

وقد طالعت التقارير التي تكلمت عن اغتصاب الجنود الفرنسيين للأطفال من أفريقيا الوسطى بدلًا من الطعام أو تحت تهديد السلاح

وطيب وين المحكمة الجنائية؟
ولا الخواجات يعملوا أي حاجة ويدعوا المثالية للعالم

كما أين المحكمة الجنائية من الجرائم الجنسية الأمريكية في العراق

والغريبة بكل وقاحة يجتمع الكونجرس لمحاسبة السعودية أو السودان على ضربات كول و 11 سبتمبر!

بينما إجرام العراق تم بموافقة الكونجرس وسكوت الشعب فأيهما أولى بالمساءلة؟!!!


ردود على ود الحسن
Sweden [shawgi badri] 09-30-2016 11:13 AM
العزيز ود لحسين لك التحية . اولا امريكا بلد غريبة وبها كثير من الوساخة والعفن والعنصرية . يكفي ان المواطن الاسود يقتل مثل الكلب ولا يحاكم البوليس . واغلب مشاكل العالم خاصة الشرق الاوسط وافريقيا بسبب سياسةامريكا الغبية . الشعب الامريكي مغيب وجاهل ولا يهمه الا ما يدور في نطاقه الضيق جدا.
المحكمة الجنائية ليس في تخصصها الجرائم الفردية . ولكن ما يقوم به السويدي والاعلام الفرنسي عمل جيد وهم يطالبون بالمحاكمة . بعض الجرائم الامريكية في العراق وجدت طريقها للمحاكم ولكن لس بطريقة كافية . الامريكان اطفال مغرورون . وما يقومون به هو نوع من جنون العظمة . السودان دعم الارهاب رسميا واستدعي كارلوس وبن لادن وجماعته عل رؤوس الاشهاد ودعموا اسلاميي ليبيا قاموابنشر الفيديوهات وهم يسلمون السلاح لليبيين . وقالوا في التلفاز لقد ردينا الدين الخ .
تقديم السعودية للمحكمة نوع من العنجيةوالعبط . لقد اتي المجرمون من السعودية ولكن السعودية كدولة لا دخل لها بالريمة . والا لحاكم العالم امريكا نه خلف قتل لوممب والشيلي آيندي واآلاف اجرائم . لقد ذاق الامريكان لايين القذافي بعد حادثة لكري ويسيل لعابهم لبلايين السعودية . امريكا كانت ولا تزال السبب في كير من المشاكل ودعمها الغير مشروط لارائيل هو الذي خلق اغلب الحركات المتطرفة .


#1525880 [سيف الدين خواجه]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2016 06:17 AM
.


#1525859 [كاسـتـرو عـبدالحـمـيـد]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2016 04:36 AM
تحية طيبة يا استاذ شوقى : اراك لم تتطرق الى موضوع الفساد الذى يضرب البلد وكل يوم فضيحة جديدة وكل ابطالها من كبار الكيزان وعلى رأسهم البشير الذى يرى ويسمع كل هذه الفضائح والسرقات ابتداءا من داخل منزله ( زوجته واخوانه ونسابته واصدقائه الخ .... ) وآخر فضيحة كانت من نصيب سكرتير البشير الفريق ؟ ؟ ( ما عارف فريق كرة أو فريق شنو ما تعرف ؟ ) ما رائك فى عقل البشير الذى بين جنبيه ؟ هل ترى فعلا ان هذا الرجل من بنى البشر ؟ هل مر على البشرية كائن بشرى له عقل أو احساس أو غيرة أو وطنية أو ادب أو احترام أو سلوك بنى آدمى الخ .... من المواصفات التى تميز البشر عن المخلوقات الأخرى ؟ ؟ مثل البشير ؟ ؟ ارجو تناول الموضوع وشكرا .


ردود على كاسـتـرو عـبدالحـمـيـد
Sweden [shawgi badri] 09-30-2016 10:49 AM
كاسترو العزيز لك التحية. المواضيع الاخيرة التي كتبتها احدها بنوان سقوط القلعةز تناولت فية الفساد وحالة التفسخ في الفترة الاخيرة . والموضوع الآخر بعنون الفريق طه .
الاسالذ عبد الرحمن الامين ما مقصريفضح الكيزان بالوثائق . ويكتب الكثيرون عن سخم ,, بالخاء ,,الكيزان .


#1525848 [الباشا]
3.00/5 (2 صوت)

09-30-2016 02:57 AM
عمنا شوقي لك التحية ومتعك الله بالصحة والعافية ,,, نحن دائما في انتطارك , نسرد للذين لم يدخلوا الراكوبة ما تكتب,,,تحياتنا عبركم للاستاذ عبد الرحمن الامين وكل جيلكم الرئع.


ردود على الباشا
Sweden [shawgi badri] 09-30-2016 10:45 AM
الابن الباشا لك التحية . شكرا علي الاشادة . لك كل الحق عبد الرحمن الامين بقى ذي شوكة الحوت لا تنبلع لا تفوت . اطن ان بعض الكيزان تصيبهم الكواببس من كتاباته ، بارك الله
فيه .

[شوقي بدري] 09-30-2016 09:44 AM
.


#1525836 [واحد من أياهم]
3.00/5 (2 صوت)

09-30-2016 01:24 AM
على الرغم من عدم أحترامى وأقتناعى بالمثل الأصلى لكن حأجاريهو وأقول :-،سجم الحلة الدليلها كوز !مع كثير شگرنا لعمنا شژقى !


ردود على واحد من أياهم
Sweden [shawgi badri] 09-30-2016 10:37 AM
نعم هذا المثل من اسوأ ما يكون . ولكن مع هذا التغيير بعيدا من الكلمة العنصرية ، يلبس تماما على الكيزان .


#1525824 [كسلاوي]
4.00/5 (3 صوت)

09-29-2016 11:37 PM
لك التحية على هذا السرد الوافي والمعلومات الثرة وفد استفدت كثيرا منها ، نتمنى لك ولاسرتك الكريمة دوام التوفيق


ردود على كسلاوي
Sweden [shawgi badri] 09-30-2016 10:34 AM
كسلاوي لك التحية . شكرا علي المداخلة والاهتمام . فتك بعافية .


#1525817 [الجقديب]
3.00/5 (2 صوت)

09-29-2016 11:07 PM
عمنا شوقي،

ذي المقدرة الماسية على الإضحاك والإبكاء ..
من عجب ..
نجدد الدعاء لك بالصحة والعافية ..

ونحن أبناؤك في الحزن النبيل ..
ونحن أبناؤك في الفرح الكبير ..
ونغني لك يا وطني كما غنى الخليل ..


ردود على الجقديب
Sweden [shawgi badri] 09-30-2016 10:32 AM
الجقديب لك التحية . اعطانا السودانوطنا رائعا ز اطعمنا وعلمنا واحسسنا بأننا بشر ذو قيمة واباء . ولكن بعض ابناء الوطن خزلوه .
العم عبيد عبد النور اول من قال هنا امدرمان في الاذاعة ومؤسس مدارس بيت الامانة قال .
يارجال البلد الامين
السكات ده بيصع لا بتين
انت غالية وهم رخصوك
انت غالية وهم وسخوك


#1525793 [سليمان]
3.00/5 (2 صوت)

09-29-2016 09:56 PM
غايتو يا استاذ الواحد بعد ما قرا موضوعك دا طلع بالاتي
رغم كل العمر الذي قضيته مع الخواجات الا انك لازلت سوداني وسوداني انقاذي كمان

متسرع - لاتهتم بغيرك - طالع فيها شوية - حقاااار ومفتري

بدل ما تشكر الخواجات وبس - حقو تتعلم الاخلاق منهم

قبل كده قريت ليك انك مشيت مصر وقضيتها كلها مشاكل مع المصريين
قلت معذور لاني اعرف انك عندك مشكلة مع المصريين وتكرههم

لكن رائحة التعالي التي تتعامل بها مع اهل السويد الذين وبشهادتك هم من افضل الشعوب امر غريب

هكذا اغلب السودانيين
فشخرة وطنقع وعنطظة في الفارغة والمقدودة - شايفين روحهم درجة اعلى من الاخرين - وهم اسفل سافلين ما لامين فيها

شعب فقر


ردود على سليمان
Sudan [salah] 09-30-2016 06:38 AM
يا سليمان اكيد انت كوز حاسد , ربنا يشفيك, تحياتي لحبيبنا شوقي,,,,

[سيف الدين خواجه] 09-30-2016 06:21 AM
.

France [كاسـترو عـبدالحـمـيـد] 09-30-2016 04:50 AM
عزيزى الأخ / سليمان : هو بسرده هذه الحكايات والمواقف , انما ينتقد فى المقام الأول نفسه وهذا شئ طبيعى لشخص اتى من بيئة مختلفة فى كل شئ عن البيئة التى يعيش فيها الآن وثانيا كسودانى لم يستوعب كاملا عادات السويديين بالرغم من تداخله معهم بالنسب وطول الأقامة وهذا ليس بعيب وانا كمثال لحالته هذه , حيث اننى عشت فى أوروبا اكثر من واحد واربعون عاما بين تشكسلوفاكيا والمانيا والنمسا وفرنسا وبلجيكا ) ولم ازل امارس عاداتى السودانية التى كثيرا ما توقعنى فى مشاكل بالرغم من تحوطى الشديد )

United States [الباشا] 09-30-2016 02:50 AM
You are silly man not Sulaiman,but I forgot that Muslim brothers educated their infants in such way.


شوقي بدري
شوقي بدري

مساحة اعلانية
تقييم
8.88/10 (6 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة