المقالات
السياسة
مأساة الطالب عاصم عمر حسن الذى يواجه حكم الإعدام !
مأساة الطالب عاصم عمر حسن الذى يواجه حكم الإعدام !
10-03-2016 05:40 AM

image

قضيه الطالب المعتقل عاصم بتهمه قتل شرطي هي عباره عن ازمه اجتماعية لابد من علاجها جذرياً لتفادي تكررها مره ثانيه ولكن من اجل علاج هذه الظواهر وتجنبها لابد من التطرق للأسباب والمسببات والعناصر المسؤولة وما يترتب علي هذه الظاهره من أضرار
في بداية الأمر ماالذي دفع هذا الطالب الشاب للقيام بمثل هذا العمل ؟ لا أظن أن انفعال هذا الطالب وبهذه الطريقة كان بسبب مشكله جامعه الخرطوم الطلابيه، يظهر بكل وضوح أن الأسباب سياسيه وليس هنالك شك في أن يكون لهذا الطالب نشاط سياسي وان تكون له وجهه نظر معارضه ومن حقه الاعتراض وإبداء رأيه والتظاهر ولكن بالطرق السليمه من غير إستخدام العنف بشتي أساليبه ، ومن غير التعرض للممتلكات الشعب والدولة بالتخريب او التكسير او الحرق وكل ماشابه من أعمال شغبيه.
ثانياً أغلبية الطلاب المعارضين لهم أحزاب ينتمون لها وليس هنالك مشكله في ذلك لان لهم حريه الإختيار ولكن علي الأحزاب المعارضة بشتي أنواعها أن تراعي ذمتها تجاه أتباعها من الطلاب الشباب وأن تتمتع بكفاءة وتراعي مبادئ المهنه بحيث تقوم بتنويرهم بأن الهدف من المعارضة هو الدفاع عن المبادئ وحرية الفكر والرأى والسعي لتغيير نظام سياسي مكروه وغير مقبول من أجل إحلال الديمقراطية والسلام والأمان في كل انحاء البلاد ومن هنا يكون على الحزب السياسي مراعاة ضميره في أن لا يقوم بغسل مخ أتباعه وتلويث أفكارهم وتسميمها وشحنهم الي أن يجعل منهم قنبلة زريه قابله للانفجار في أي لحظه كما يفعل رعاة الإرهاب من الدواعش وغيرهم الذين يصنعون من الشباب الباحث عن وجهته الفكرية إرهابيين يرمون باجسادهم للموت ويستخدمون العنف بشتي أساليبه وإلا سوف يصبح السودان عباره عن غابة لا يأمن فيها الإنسان علي نفسه
ثالثا المسؤولية ليست مختصرة علي أحزاب المعارضة المنتمين لها هؤلاء الشباب فقط ولكن الحكومه لها ضلع أيضاً حيث يجب عليها تولي أمر تنوير وتوعية كوادرها من رجال الأمن بأن مسؤوليتهم لاتختصر علي حماية الحكومه ولكن حماية وتأمين أرواح الشعب هي من أولوياتهم أيضا ، ويجب عليهم احترام مهنيتهم، وعدم استغلال سلطتهم استغلالا سيئا بإلإستخدام المفرط للقوة (اذا دعتك قدرتك إلى ظلم الناس فتذكر قدرة الله عليك)
سلوك بعض أجهزة الأمن من عنف غير مقبول وسلوك بعض الشباب في التعبير عن رأيهم بأساليب عنيفة مرفوض أيضاً لأن العنف لا يولد إلا عنفا وينطبق هذا حتي علي دول العالم الأول وتحضرنى هنا حادثة المظاهرات الفرنسية ضد تغيير قوانين العمل وماشاهدناه من عنف من قبل المتظاهريين الذين استعملوا شتي الأساليب المختلفة من قنابل عنقوديه وحرق وكسرالمحلات التجارية ومحطات البص وحرق الأوساخ وحرق البوليس ،ومن ناحيه أخري رد البوليس علي محاوله حرق زمليهم بأصعب ،وأعنف رد، وهذا يؤكد ما ذهبنا إليه سابقا أن العنف لا يولد إلا عنفا لهذا هو مرفوض من حيث المبدأ والمعروف أن الشعب الفرنسي لم يعتاد مثل هذه الأساليب من الهمج والعنف في التعبير عن الرأي ولكنها إفرازات مايفعله الأجانب المهاجرين من الجاليات المغربية من تخريب وتدمير وعنف إضافه إلي ضعف الدوله في الرد أمام الضربات الإرهابية الأمر الذي هز صورة أمن الدولة وأجبرها على توظيف كل أمكاناتها فى التركيز على الأمن أسوة بالأخرين .
رابعاً الشرطي المقتول قد يكون في نظر البعض هو عباره عن امنجي يعمل تحت رئاسة نظام ظالم، ولكن من ناحيه إنسانية أخري هو فرد من أفراد الشعب السوداني له أسرته وأطفاله الذين لا ذنب لهم حاله كحال كل الشعب والشباب الذي صار يتجه للعمل مع الشرطة مجبرا على ركوب قطار نظام الإنقاذ من أجل التمتع بأقل مقومات الحياة من مأكل ومشرب ومسكن وعلاج ألتمس له العذر لأن الجوع كافر ، قد تكون انظمة السودان جعلت منهم صعاليق في نظر الشعب ولكن هم شباب لهم أمهات واباء وأسرة، وحساب المعتقل عاصم اليوم سيكون مع أسرة المجني عليه وليس مع الحكومه لأن دم هذا الشرطي ليس ملك من أملاك حكومه الإنقاذ بحيث يمكنها التشاور في هذا الموضوع ، حتي جميع مؤسسات حقوق الإنسان العالميه والناشطين الذين كانوا حاضرين لهذه الجلسه لا يمكنهم مساعدة المعتقل عاصم لان القانون يجب ان يأخذ مجراه وحق أسرته في القصاص لا يمكن للمنظمات الدوليه أو غيرها تغيير أحقية العدالة والعدل واحد لا يتجزأ ( والقاتل يقتل ولو بعد حين ) وهكذا جني عمر علي نفسه وترك الحزن يملأ قلوب أهله وكل معارفه ، وكل من كان هذا الشاب عزيز علي قلبه لذا نؤيد المعارضه السليمه وننبذ كل أنواع العنف ونحث علي نشر تعاليم التسامح بحيث نعارض ونختلف دون ان نحقد ونكره وهكذا يخسر السودان أبناءه من معارضين وعاملين مع النظام، هكذا يخسر السودان ابنه عاصم الذي سيطرت عليه ثورته الفكريه ونضاله من أجل مبادئه فعميت عينيه وسلبت روحا ودما، وخسر السودان في نفس الوقت ابنه الشرطي الذي دفع ثمن انتمائه او عمله مع نظام مكروه علما بان الديمقراطية تعني الحريه للجميع حتي حريه الاختلاف ( إختلاف الرأى لا يفسد للود قضيه ) كما ان من حق عاصم ان يعارض من حق هذا الشرطي أن يعمل او ينتمي للإنقاذ من أجل أن يعيش مادام المعارضة لم توفر له حياة كريمه ولاسرته ماذا يفعل ؟ وبالتى عليه أن يقوم بواجباته الموكلة له ، وان يقوم بتأدية عمله الذي اختاره لنفسه ، وعلي الشباب الآخر أن لا يجعل من نفسه أداة طيعة عمياء تنفذ أوامر أحزاب المعارضة بحيث يكون فريسة سهلة التهيج والانفعال لاستفزازات أجهزة الأمن بدون حكمة والحكمة ضالة المؤمن فخذ الحكمه ولو من اهل النفاق، اذا عارض أيها الطالب الوطنى ولكن معارضة سلمية وليست إجراميه ليجدها النظام فرصة ويقول إنها إنتفاضة حرامية .


عبير المجمر (سويكت)
[email protected]

تعليقات 21 | إهداء 0 | زيارات 23355

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1527897 [شيخ فرطاق]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2016 02:29 PM
رغي في الفاضي .. امشي نفذي حكمك عليه يا جاهلة


#1527843 [الحضارة]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2016 01:00 PM
ياعبير الليلة حرقتي شخصيتك بنفسك الكل اجمع على استباقك للاحداث وضآلت فكرك ثانيا منو القال ليك منظمات المجتمع المدني بدفاعها عن عاصم تسقط حق المجني عليه، عموما يابت نحن بنتفاهم وبناخد وندي لكن والله العظيم والله العظيم ما حتقدري تدخلي بعد مقالك ده العباسية والموردة وبانت وحي الضباط وحا تشوفى ، الطلعتي قاتل ده جده الاستاذ ومربي الاجيال سوميت وصاحب المدارس المعروفة باسمه سابقا وباسم حى الضباط التجارية الثانوية بنات جوار مدرسة المؤتمر والدته الحاجة نعمة حفيدة الشيخ قدح الدم بالعباسية يعنى بختصار شديد نقوليك هؤلاء اهله فقولى للانقاذ فمن اهلكم أن كانت يا انقاذ المايقوما وفاقدى الهوية تجمعنا المجامع


#1527729 [كلينت استوود]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2016 09:58 AM
يا شؤم الشؤم....... سيخرج عاصم عمر مرفوع الرأس....... وإذا حدث له أي مكروه لا قدر الله فسيكون دليلاً قوياً على براءته وهم يمارسون معه التعذيب وصولاً لمرحلة الانهيار........ عاصم عمر لم يعتقل لأنه قاتل بل لأن جهاز الأمن يريد ان ينتقم منه كما ينتقم الآن من مجموعة (تراكس)....... كما يريد الجهاز محاكمة عبثية تشغل الناس كعادته...... القضية حتى الآن ضعيفة الأسانيد ضد هذا البطل...... يا باطلة تفو عليك.


#1527507 [عصمتووف]
5.00/5 (1 صوت)

10-03-2016 08:54 PM
ادانه مسبقة هل شاهدتي المتهم بعينيك يرمي زجاجة الملتوف علي الشرطي هل كنت حاضرة جميل كم طالب قتل وعذب واختفي بفعل قوة نظامية او مأجورين لماذا لم يقبضوا عليهم حتي الان ولماذا القت الحكومة القبض علي عاصم بهذه السرعة لماذا صمتي عن تقاعس اجهزة الحكومة ولم تذكريها


#1527477 [ظلال النخيل]
5.00/5 (1 صوت)

10-03-2016 07:39 PM
خسئت أيتها المريضة القبيحة شوفي ليك مستشفى اتعالجي فيه من عقدك النفسية التي شربتيها من كأس الانقاذ....

انت بقيت قاضية خلاص تفووووووووووووو عليك يا ضليلة يا مضلة..

أمثالك هم الذين يحتاجون الشنق والموت البطئ ..

التحية للبطل المناضل عاصم ورفقائه...


#1527380 [الرشيد عثمان]
5.00/5 (1 صوت)

10-03-2016 04:10 PM
بسم الله
أعوذ بالله
دى صورتك معقووووولة


#1527324 [منصف]
5.00/5 (1 صوت)

10-03-2016 02:54 PM
خانك التعبير و استبقت قرار المحكمة و ادنت المتهم و حكمت عليه قبل القضاة....رأسك فاضي احسن تغطيه بعدم الكتابة .. شوفي ليك صنعة تانية


#1527315 [عبده]
5.00/5 (2 صوت)

10-03-2016 02:40 PM
صدقوني البت دب اليوم انتحرت كصحفية ..
ادانة تامة في قضية قيد النظر ..


#1527278 [الكلس]
5.00/5 (1 صوت)

10-03-2016 01:35 PM
كدة يعني بقيتي سمحة ؟


#1527259 [الساعة]
5.00/5 (1 صوت)

10-03-2016 01:03 PM
قرأت جوابًا على أحد الأسئلة ولم أستطع فهم الحديث الذي ذكرتموه هناك، رقم السؤال 10221، حيث قلتم : فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " صنفان من أهل النار لم أرهما بعد : رجال معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ، ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات على رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة ، لا يدخلن الجنة ولا يجد ريحها ، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا " رواه أحمد ومسلم في الصحيح . أرجو تفسير هذا الحديث شيئًا ما حتى أفهمه ؟.
تم النشر بتاريخ: 2004-01-24
الحمد لله

هذا الحديث فيه إخبار عن صنفين من الناس لم يرهما النبي صلى الله عليه وسلم ، يظهران بعد مضي زمنه صلى الله عليه وسلم ويكون مصيرهما إلى النار لعصيانهما ، وقد عدَّ العلماء ظهورَ هذين الصنفين من أشراط الساعة الصغرى ، وهما :

الصنف الأول : رجال معهم سياط... ، والمراد بهم من يتولى ضرب الناس بغير حق من ظَلَمَة الشُّرَط أو من غيرهم ، سواء كان ذلك بأمر الدولة أو بغير أمر الدولة .

قال النووي : " فأما أصحاب السياط فهم غلمان والي الشرطة " شرح النووي على صحيح مسلم 17/191 . وقال السخاوي : " وهم الآن أعوان الظلمة ويطلق غالبا على أقبح جماعة الوالي ، وربما توسع في إطلاقه على ظلمة الحكام " . الإشاعة لأشراط الساعة ص 119 . والدليل على كون ظهورهم من أشراط الساعة روايةُ الإمام أحمد وفيها " يخرج رجال من هذه الأمة في آخر الزمان معهم أسياط كأنها أذناب البقر ، يغدون في سخط الله ويروحون في غضبه " . المسند 5/315 . صححه الحاكم في المستدرك 4/483 وابن حجر في القول المسدد في الذب عن المسند ص53-54 .


#1527257 [محمد فريد]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2016 01:02 PM
مقال يجب ان يكون بصحف الانقاذ


#1527253 [نوبي]
5.00/5 (1 صوت)

10-03-2016 12:54 PM
يعاقب طالب لانه قتل شرطي ويترك عشرات الشرطيين لانهم قتلوا 295 طالباً ولم يحاكم فيهم ولا واحد وكأن دماء الشرطي حرام ودماء الطلاب حلال على الشرطة هذا ان كان فعلا قتل الطالب الشرطي

(اذا سرق فيهم الشريف تركوه واذا سرق فيهم الضعيف اقاموا عليه الحد)

والامة لا تنتصر الا بضعفائها
ففي حديث عائذ بن عمرو رضي الله عنه، أن أبا سفيان أتى على سلمان وصهيب وبلال في نفر، فقالوا: ما أخذت سيوف الله من عنق عدو الله مأخذها، فقال أبو بكر رضي الله عنه: أتقولون هذا لشيخ قريش وسيدهم؟ فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فأجاره، فقال: "يا أبا بكر، لعلك أغضبتهم، لئن كنت أغضبتهم لقد أغضبت ربّك" فأتاهم أبو بكر، فقال: "يا أخوتاه أغضبتكم؟ " قالوا: لا، يغفر الله لك يا أخي " رواه مسلم، وغيره.
وفي هذا المعنى -أيضًا- رواية أبي ذر رضي الله عنه قال: أوصاني رسول الله صلى الله عليه وسلم بخصال من الخير: أوصاني أن لا أنظر إلى من هو فوقي، وأنظر إلى من هو دوني، وأوصاني بحب المساكين، والدنوّ منهم، وأوصاني أن أصل رحمي، وإن أدبرت" الحديث رواه الطبراني في الأوسط وابن حبان في صحيحه.
وفي حديث مصعب بن سعد قال: رأى سعد رضي الله عنه أن له فضلاً على من دونه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "هل تنصرون وترزقون إلا بضعفائكم " رواه البخاري، والنسائي وغيره فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "إنما تنصر هذه الأمة بضعفائها: بدعوتهم وصلاتهم وإخلاصهم ".
وعن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "ابغوني ضعفاءكم، فإنما ترزقون وتنصرون بضعفائكم " رواه أبو داود، والترمذي والنسائي.
وعن علي رضي الله عنه قال: بينما نحن جلوس مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، إذ طلع علينا مصعب بن عمير رضي الله عنه، ما عليه إلا بُرْدة مُرقّعة بفرو، فلما رآه صلى الله عليه وسلم، بكى للذي كان فيه من النعمة، ثم قال: كيف بكم إذا غدا أحدكم في حلة وراح في أخرى ووضعت بين يديه صَحْفَة ورفعت أخرى، وسترتم بيوتكم كما تستر الكعبة؟ قالوا: يا رسول الله نحن يومئذ خير منا اليوم، نكفي المؤنة ونتفرغ للعبادة. فقال: بل أنتم اليوم خير منكم يومئذ. أخرجه الترمذي.
وهكذا -رأينا- أن الأحاديث الواردة في الفقر والغنى تبين أن الإنسان مبتلى بهما، والذي يكون في موضع المحمدة منهما، هو من يفلح في الاختبار، وعلى ذلك فإن الفقر والغنى يرتبطان بأسباب المدح والذم.

والحكومة عدو الضعفاء والمواطن
ولن تنصر او تنتصر ابدا مع هذا الجيش الجرار من المسئولين الفاسدين اللصوص
والنصر لأمة الفقراء والضعفاء والمنهوبين والمقتولين من قبل الحكام بحول الله


#1527224 [الجد]
5.00/5 (1 صوت)

10-03-2016 12:05 PM
نحتج نحتج عاوزين صورة كبيرة


#1527220 [mohanad]
5.00/5 (1 صوت)

10-03-2016 12:03 PM
يا إخوانا بالطريقة دي بنخلي ليكم الراكوبة الزولة دي ما بتعرف تكتب وتهرطق بما لا تفهم ولا تعلم كدي سؤال انتي منو القال ليك ارتكب الجريمة الي هو متهم بها فقط إن كنتي تفقهين معني شنو متهم؟؟؟؟


#1527212 [عبده]
5.00/5 (1 صوت)

10-03-2016 11:31 AM
انت انتحرت اليوم !!!!


#1527196 [ابوشوارب]
5.00/5 (1 صوت)

10-03-2016 11:08 AM
يا ناس الراكوبة
انتو زى البت دى بتجيبوهم من وين ؟!
والله الكتبتو دا يغطس حجر عاصم عمر فى الطين
بعدين ورونا العلاقة بين عبير المجمر وعثمان المجمر مع الراكوبة شنو ؟!

كل من هب ودبّ وعمل معاكم علاقة بتدوهو فرصة يكتب ..... عيب عليكم

والله دى كتابة ما تصلح الا كونسة جارات


ردود على ابوشوارب
[عبده] 10-03-2016 03:29 PM
ههههههههههههه
يا ناس الراكوبة
انتو زى البت دى بتجيبوهم من وين ؟!
ذكرتني نكتة النسوان البموتن ديل بتلقوهن وين ؟؟؟


#1527146 [kan]
5.00/5 (1 صوت)

10-03-2016 09:46 AM
اصدرتي القرار بالإدانة خلاص، مقال غير موفق اطلاقاً،


#1527108 [وحيد]
5.00/5 (1 صوت)

10-03-2016 08:50 AM
يا اخت كل الذي فهمته من مقالك هو ادانة الطالب بقتل الشرطي من قبلك و الطالب حتى الان تجري محاكمته و لم تصدر عليه ادانة ...
انتو بقيتو زي ناس الانقاذ لسانكم يسبق عقولكم؟


#1527100 [الجيل الصاعد]
5.00/5 (1 صوت)

10-03-2016 08:36 AM
مقالة باهتة لا تحتاج الى تعليق .. فقط السؤال عن سسبب تصغير صورتك هل يعنى ذلك أن الصور الكبيرة ما نفعت ولعل وعسى نجرب الصور المصغرة ..


#1527096 [babco]
3.00/5 (2 صوت)

10-03-2016 08:21 AM
أيتها الصحفية مؤكد تعلمين أن القضية قيد النظر بالمحكمة عليه ليس من حقك استباق الأحداث وإصدار حكم بإدانة المتهم
لو تتعابعين المحاكمة لأدركت كما يدرك كل الشرفاء فصول المسرحية التي انتهت بطرد وكيل النيابة من المحكمة بعد أن لاحظ عاصم تلقينه للمتحري من خلال ورقة مكتوبة انتزعها ممثل الدفاع من وكيل النيابة وسلمها للمحكمة.
هذا هو الخبر الذي يتطلب الاصرار على تناوله- وكيل نيابة مسؤول عن التحري يصر لآخر لحظة أن يلوي عنق الحقيقة للف حبل المشنقة على هذا الفتى الثائر بقضية وطنه.


#1527081 [SALAH EL HASSAN]
5.00/5 (1 صوت)

10-03-2016 07:43 AM
يبدو ان عبير نست ان طلاب حزب المؤتمر الوطنى في الجامعات السودانية مسلحين بكل أنواع الأسلحة من سواطير و سكاكين و سيخ و قد يصل الى الأسلحة النارية من مسدسات و خلافه ، ان ظاهرة العنف في الجامعات هي صنيعة اخوانية منذ زمن بعيد و الان أصبحت من أدوات النظام للقتل و السحل ..!!!


ردود على SALAH EL HASSAN
United States [محمد الفكى] 10-03-2016 04:40 PM
هذه الكاتبة جاهلة وهى تكتب من أجل الظهور فقط.

لقد أصدرت رأيا مسبقا بإدانة الطالب الذى ما زال متهما ولم تثبت إدانته!!!


عبير المجمر (سويكت)
عبير المجمر (سويكت)

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة