المقالات
السياسة
حكومة عرمرم..!
حكومة عرمرم..!
10-05-2016 10:55 PM




حكومة جديدة خلال (90) يوماً، بما في ذلك توسيع المشاركة في البرلمان بدون انتخاب، هذه أبرز مخرجات الحوار الجاري بين الحكومة وأحزابها، والذي سيُبت في أمره منتصف الأسبوع المقبل، عطفاً على منصب رئيس الوزراء الذي سيتم تعيينه بواسطة الرئيس، هذا المنصب يتم الترويج له بما يكفي لحل الأزمة وكأن حلها في منصب.
ما يهم هنا، ليس منصب رئيس الوزراء، ومن يكون، المهم هو أن حكومة عريضة في الطريق، وبرلماناً موسعاً في الطريق، ما يعني مضاعفة الإنفاق الحكومي تزامناً مع موازنة 2017م التي بانت ملامحها بزيادة فلكية في الأسعار بعد إعلان الدولة خروجها من سوق بعض السلع الأساسية ووقوفها موقف المتفرج.
عقب انفصال جنوب السودان 2011م وخروج النفط من الميزانية، وانهيار الاقتصاد في أعقاب ذلك، كانت الحكومة في حاجة شديدة لتقليل الإنفاق وهذا ما تضمنه برنامج وزارة المالية الإسعافي للحفاظ على حد أدنى من الاستقرار، وقد شكا الوزير، وقتها علي محمود، من عدم الالتزام بتقليل الإنفاق الذي وضع له نسبة 36% في برنامجه الإسعافي الذي لم يصمد كثيراً، فبدلاً من ذلك، كانت الحكومة تعلن عن حكومة عريضة جديدة بعد انفصال جنوب السودان؛ زاد فيها عدد الوزراء والمناصب التنفيذية الأخرى، عطفاً على سياسة شق الحركات وإلحاق بعضها باتفاق سلام بلا سلام، الحكومة على استعداد أن تشق حركة مسلحة واحدة إلى مائة فصيل وتخلق له مائة منصب بمخصصاتها وامتيازاتها، حتى لو لم تقف الحرب.
كان واضحاً من هذا الكم الهائل من الأحزاب التي لم نسمع بها إلا بعد إعلان الحوار، أن يكون أبرز المخرجات لهذا الحوار، حكومة عريضة، فقط، المهم أن تكون عريضة وترضي كل المشاركين الذين يقتتل بعضهم في نثريات الحوار. إذا كانت الحكومة العريضة ببرلمانها الموسع لزاماً على السلطة كمكافأة للمشاركين في الحوار، فالأفضل أن تعتذر عن كل المخرجات.
هل من المعقول، أن تُشكل حكومة وبرلمان موسع مع موازنة 2017م، كيف يُنفق على هذا الجيش العرمرم من النواب والوزراء ووزراء الدولة وغيرهم، هذا يعني، أن المواطن سوف يصرف على الحكومة الأصلية و(ضيوفها) من الحوار الوطني.. كان كثيرون ينتقدون كثرة الوزارات والوزراء، لدرجة أن هناك وزيري دولة في عدد من الوزارات، وكل ذلك في إطار الحل عبر الترضيات. الأحزاب الرافضة للحوار ربما تنتظر حواراً آخر تتشكل بعده حكومة جديدة، والحركات الرافضة أيضاً ربما تنتظر حوارها الذي تتشكل بعده حكومة جديدة، فالحل في أن تكون عريضة.!!

التيار

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2725

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1529050 [بنت الناظر]
1.00/5 (1 صوت)

10-06-2016 07:07 PM
يا عزيزتى المصيبة الأكبر فى المليشيا التابعة لهذا الجيش العرمرم ..يعنى كل واحد عنده أربعة حريم.. زايد الشفع ... يبقى الشعب السودانى بيصرف على الصين الشعبية..
غايتو مصيبتنا يعزوا فيها ...السودان فى محنة كبيييييرة!!!


#1528885 [الناهه]
3.00/5 (2 صوت)

10-06-2016 12:08 PM
الحاجه الفعلية للسودان فقط
12 وزير
1 رئيس وزراء
6 اقاليم للحكم
100 - 150 عضو برلمان
10 اعضاء مجلس شيوخ
اغلاق اكثر من 50 سفارة حول العالم
3 -5 احزاب حقيقية لاغير
- هذه حاجة السودان الفعلية وعلى هؤلاء الانصراف لممارسة مهن تفيدهم في حياتهم وكفى بنا هذه العطالة المقنعه
لو اجتمع الاقتصاد الامريكي والياباني معا لن يستطيع تحمل نفقات هذا الجيش العرمرم من الدستوريين والا فلن يجدوا مالا لاحداث تنمية وصحة وتعليم وجمع القمامة مثل الذي حدث ويحدث لدينا حاليا
اتقوا الله


#1528843 [باكاش]
1.00/5 (1 صوت)

10-06-2016 10:16 AM
هههههه مقال بطعم القرنفل كعهدك.


#1528767 [وحيد]
1.00/5 (1 صوت)

10-06-2016 08:21 AM
اهم مخرجات الخوار الجاري: مزيد من المؤلفة جيوبهم و مزيد من لصوص المال العام و كثير من الفساء في وجه الشعب الذي يدفع لكل اولئك الفاشلين!


#1528662 [عصمتووف]
2.00/5 (2 صوت)

10-05-2016 11:21 PM
الحل ف رص الكراسي لضيوف الرحمن الجدد


شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية
تقييم
5.50/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة