10-07-2016 01:59 AM

شكرا عبد الفتاح السيسى على هذا الوفاء ورد الجميل!
شكرا لك يا سيادة "المشير" و"كتر الف خيرك" وهذه عبارة سودانية نقولها عند الشعور بالإمتنان نحو شخص أو عند الشعور بالغضب .. شكرا لك وأنت لا تريد لشعب السودان أن يستمتع حتى بلحظة غضب، فقبل يوم واحد من إعلان أطباء السودان الشرفاء إنطلاق ثورة "الغضب والكرامة والصبر الطويل" والأطباء هم ضمير الشعب السودانى وهم "ملائكة الرحمه" لحق بهم تعدى النظام "الإخوانى" الجائر وعدم الإهتمام بسلامتهم وأمنهم قاصدا بذلك إضطهادهم وإذلالهم وتحقيرهم مثل غيرهم من قطاعات الشعب السودانى فى زمن قائد المليشيات الإجرامية (حميد تى) الذى لا أظنك تعرفه أو سمعت به رغم أنك فى الأصل ضابط مخابرات يفترض أن تكون ملما بما يدور فى دولة مجاورة لك وتربط بها كثير من المصالح.
شكرا لك .. وأنت تستبق تلك "الثورة" التى لن تتوقف إن شاء الله، بتكريم لأجبن ضابط عسكرى فى تاريخ الجيش السودانى، وهل يمكن أن يقبل تكريمك "المظهرى" ذاك غير ضابط "جبان" ورعديد و"حلائب" لا زالت محتلة ومزايا الحريات الأربع يلتزم بها طرف واحد مع أن شعب السودان يحتاجها أكثر من الشعب المصرى؟؟
شكرا لك .. وأنت تكرم بالأمس أجبن ضابط فى تاريخ العسكرية السودانية، صدره مملوء بالأوسمة والنياشين وهو لم يخض فى حياته حربا واحدة ضد عدو خارجى، بل كانت جميع معاركه ورصاص بنادقه وبراميل طائراته والغازات المحرمة والأسلحة "الكيمائية" موجهة نحو ضد شعب السودان، أما الحروب الأخرى فكان يشارك فيها (كمرتزقه).
فهو لا يستطيع أن يضلل ويخدع غير الأغبياء بحديث مثل مثل أمن "السعودية" خط أحمر، فهو أولا، لا يستطيع أن يدافع عن السعودية لأنه مشغول بقمع الطلاب وكل شريف ناغم عليه وحتى مواجهة هؤلاء عصية عليه لذلك تبنى لمواجهتهم خمس مليشيات إجرامية مرتزقة، لا أدرى لماذا لم يأخذ معه أحد قادتها برتبة لواء لتكرمه وهو لم ينل تعليما أكثر من مرحلة الأساس!
شكرا لك سعادة "المشير" .. أعترف لقد بدلت "ثقافتى" التى كنت أعتز بها، فقد كنت فى السابق اكره "التعميم" ولا أتعامل به، وكان الحياء كثيرا ما يلجم "حروفى" ويحجمها من أجل خاطر اصدقاء "مصريين" أعتز بصداقتهم، والمثل السودانى عندنا يقول "من أجل عين تكرم الف عين".
لقد كنت فى السابق لا ارد فى غضب الا على متطاول جاهل وأهبل وأن أحصر ردى فى "شخصه" فقط مثل ردى على المدعو " توفيق عكاشة" الذى لا يعرف تاريخه وأصله وأنه إما "تركيا" أو "البانيا" أو "شركسيا"، فالمصريين الأصلاء هم فى حقيقة الأمر سودانيين "سود" البشرة وزنوج ويمكنك أن ترجع للتاريخ المصرى القديم و"للموميات" الموجودة على المتحف المصرى، ولعلماء الحفريات والآثار "الأمناء" ثم أن تعرج الى معنى كلمة "آدم" فى المعاجم العربية وماذا تعنى ولا داع أن احيلك الى العالم السويسرى الذى درس الحضارة النوبية لمدة 40 سنة وماذا قال!
على كل يا سعادة "المشير" الإنسان المصرى القديم كان "سودانيا" مثلك تماما، يعنى إما اسودا أو اسمرا، وأنفه مثل أنفك وأنت بهذه الصفة مننا لكنك "ناكر" و"متنكر" أما "الجاهل" توفيق عكاشه وأمثاله فعليهم أن يرجعوا الى تاريخهم ليعرفوا من اين اتوا لمصر "السودانية"؟!
لم يغضبنى ذلك المسئول المصرى "المخرف" الذى شتمنا – كسودانيين - وقال عنا "زنوج" بقدرما أغضبنى أخوتى الذين تسابق كل منهم ليبرر شتيمة ذلك المسئول بدعوى أن الإنتساب للزنوج لا يسئ الينا بل يشرفنا لأنه اصلنا وكأننا اصبحنا نتقبل الشتيمة ونبحث عن مبرر لها.
للاسف ذلك عدم وعى وتبرير لإساءة من جاهل حقير، فالسودانى نعم يشرفه أن اصله "زنجى" لكن بيننا سودانيين لا ينتقص من قدرهم وحقهم كمواطنيين كسودانيين أنهم ليسوا بزنوج حتى لو جاءوا للسودان وحصلوا على جنسيته بعد خمس سنوات فقط كما يحدث فى العديد من دول العالم المتحضرة.
و"السودانويه" بكل تنوع إثنياتها وثقافاتها هى التى تجمع بيننا وتوحدنا كما قال القائد التاريخى والزعيم الخالد والسودانى الأصيل المفكر "جون قرنق" ، لا إدعاءات صاحب الأنف الأفطس الذى "يتمسح" فى العروبة ويتاجر بالإسلام، أجبن ضابط فى تاريخ العسكرية السودانية الذى كرمته "أنت" بالأمس، هى التى يمكن أن تجمعنا أو توحدنا ونحن أكثر من 500 قبيلة وحوالى 135 لغة .. أعتى ذلك تماما فالجنوب لا زال فى وجدانى وجزء منى رغم أن "الضابط" الجبان الذى كرمته و"شيعته"وفكرهم الإخوانى هو الذى تسبب فى أن نصبح شعب واحد فى بلدين.
الشاهد فى الأمر إنى أشعر بالغضب من أخوتى أولئك وأعذرهم، لأن ذلك المسئول المصرى الجاهل كان يقصد الإساءة لا الإعتراف "بأصل" أهل السودان وهو يقصد أن السودانيين "عبيدا" فما هو السبب الذى يجعل الكثيرين يتسابقون فى غير وعى لتبرير إساءته تلك بدلا من أن ترد له بضاعته؟
اشكرك يا سعادة "المشير" فلقد قررت ومنذ اللحظة الإنضمام الى أخوتى الذين ظلوا يجهرون بما يراه الخبراء الإستراتيجيون فى السودان ويقولونه لتلاميذهم (سرا)، بأن اكبر مهدد للأمن القومى السودانى ولتاريخ السودان ووجوده، ويا للأسف هى "مصر" لا "إسرائيل" فهل تعلم ذلك يا سعادة "المشير" وأنت فى الأصل رجل مخابرات؟
نعم .. مصر ويا للأسف هى المهدد الأول للأمن القومى السودانى وأطماع مصرى تتعدى مثلث "حلائب وشلاتين وأبو رمادة" ولا داع أن ارجع للوراء كثيرا وأن أكتفى بفترتك وبزوغ نجمك بعد 25 يناير 2011 وحتى اليوم.
ما كان يهمنا كثيرا أن تستقبل "برتكوليا" وأن تفرش البساط الأحمر لقاتل 2 مليون و400 الف سودانيا كما يفعل العديد من الرؤساء العرب والأفارقة الذين لا يهمهم ذلك العدد، فالأوائل أى "العرب" يرون القتلى "عبيدا" لا قيمة لهم مثلما يرى مسئولك من حق "البشير" أن يعذبهم ويقتلهم ويبيدهم كما تباد الحشرات، إما إخواننا الأفارقة "فالحاجة" تجعلهم يضعون اياديهم فوق أو تحت يد قاتل أخوتهم ولحمهم ودمهم.
ما كان يهمنا ذلك كثيرا وأنت من قبل تستفزه وتحتقره وتتعمد تصويره تحت خارطة تظهر فيها (حلائب) السودانية ضمن الحدود المصرية وأنت تعرف كضابط مخابرات ذكى أنها سودانية 100% وشخصى الضعيف البسيط، لا علماء التاريخ فى السودان يستطيع أن يثبت لك سودانية حلائب من خرط ووثائق "مصرية" ودون الرجوع لدار الوثائق السودانية التى ساهمت فى تأكيد مصرية "طابا" وعودتها لمصر عن طريق "التحكيم" لا بالقوة ووضع اليد كما يحدث فى "حلائب".
ما كان يهمنا أن تستقبله وأن تستغفله بكلمتين "حلوات" على الطريقة المصرية تجعل إتفاقية "الحريات الأربع" مثل الحب من طرف واحد لصالح "مصر" ويستفيد منها المواطن المصرى والضابط "الجبان" هو الذى تكرم عليكم بنفسه ومنحكم ذلك الحق يوم أن القى خطابا عام 2010 بأرض المعارض بمدينة نصر فى القاهرة.
لكن أن تصل درجة إهانة الشعب السودانى بتكريمه "بنجمة" عسكرية تجعل منه "بطلا" وهو أجبن ضابط فى تاريخ العسكرية السودانية، فذلك إستفزاز للشعب السودانى ونكران جميل لا يمكن أن يصدر من شخص وقف معه ذلك الشعب وايده كله حينما انحاز ومعه جيشه الى شعبهم وأعلنوا نهاية حكم "الإخوان المسلمين" فى ثورة عارمة عرفت بثورة 30 يونيو خرج فى شوارعها أكثر من 30 مليون مصريا.
فهل تعلم وأنت ضابط مخابرات "ذكى" من وقف ضد تلك الثوره فى السودان .. ومن سير المظاهرات الهادرة ضدها فى شوارع الخرطوم؟
أنهم وحدهم "الأخوان المسلمين" الأرهابيين بجناحيهم فى السودان "المؤتمر الشعبى" بقيادة "الترابى" و"المؤتمر الوطنى" بقيادة "عمر البشير" الذى كرمته بالأمس وجعلت منه بطلا.
ولو قدر لتلك الثورة أن تفشل وجاء بك القدر لأرض السودان، لما ترددوا فى تسليمك "لمرسى"، هذا إذا تركوك حيا حتى تصل لمصر.
وهل تعلم يا سعادة "المشير" أن السبب الرئيس فى عودة "الشيخ" الترابى قبل أن يتوفاه الله الى حضن تلميذه "العاق" عمر البشير، هى تلك الثورة التى أخافتهم وجعلتهم يخشون من ذات المصير ومن "النموذج" المصرى، الذى لم يفرق بين الأخوانى "العريان" أو الأخوانى "ابو الفتوح" وأن كان الأول فى السجن والثانى خارجه!
فهل يعقل يا سيادة "المشير" أن تقتل الآلآف من "الإخوان المسلمين" الإرهابيين - فى مصر"مضطرا" - لفض إعتصام "رابعة العدوية" ونحن نشهد بأن عددهم ليس كما أدعوا كاذبين ونشهد أنهم تسببوا فى قتل أبنائهم، ثم تضع يدك فوق يد "الإخوانى" عمر البشير قاتل "ملايين" السودانيين وفاصل الجنوب، والذى لم يكتف بذلك بل يعمل لفصل دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق لولا تمسك أبناء هذه المناطق بسودانهم الواحد وهم اصلاء فيه مع العمل لنيل حقوقهم وتأسيس دولة "المواطنة" التى يتساوى فيها جميع أهل السودان، مهما واجهتهم من مصائب وأهوال.
فماذا يعنى وقوف "مصر" الى جانب رئيس قاتل ومجرم يتبنى "مليشيات" ويعمل على تمزيق السودان إربا إربا بتبنى "مشروع" دولة "الخلافة بدلا من دولة المواطنة فى القرن الحادى والعشرين، الا يعنى ذلك أن "مصر" فعلا هى أكبر مهدد للأمن القومى السودانى وتعمل دائما على إضعاف السودان وإغتصاب حقوقه بدعمها للأنظمة الشمولية والديكتاتورية والفاشلة والفاسدة، بدلا من أن تترك السودانيين وشأنهم؟
نحن نعلم يا سيادة "المشير" أن خبراء "مبارك" الإستراتيجيون عادوا يعملون من جديد، وهم من كانوا يصورون "لمبارك" من قبل أن "التطبيع" مع رئيس سودانى ضعيف و(راجف) تطارده المحكمة الجنائيه لإرتكابه جرائم حرب وجرائم إبادة وجرائم ضد الإنسانية، فيه خير كثير لمصر، على الأقل أن تبقى "حلائب" تحت الإحتلال المصرى وأن يتمتع العامل والموظف والسمكرى ومعلم الشاورمة المصرى وبائع "الحلل" بمزايا إتفاقية الحريات الأربع فى السودان بينما يحرم منها "الطبيب" السودانى الذى اشعل ثورة "الغضب والكرامة والصبر" اليوم ، والمدهش فى الأمر أنت تكرم "عمر البشير" بالأمس وكأن ذلك التكريم تم بناء على معلومات "إستخباراتية" لدعمه فى مواجهة هذا الإضراب الذى يمكن أن يتحول الى إنتفاضة لا ترغب فيها مصر!
يا سيادة "المشير" هل هذا هو وفاءك ورد الجميل للشعب السودانى الذى لا أظن أن أجهزة مخابراتك قد ابلغتك أن بعضهم قد خرج الى ميدان "التحرير" وسالت دموعهم فرحا بإنتصار ثورة 30 يونيو التى كنت قائدها، لأنهم ذاقوا الويل تحت حكم "الإخوان" فى السودان لمدة 27 سنة، وكطبع السودانى وهو أول إنسان ظهر على وجه الأرض وكل فراعنة واباطرة مصر القدامى منهم .. والسودانى "الزنجى" الاسود الذى كان يجيد قذف "المنجنيق" – كروز - ذلك الزمان، الذى أجبر العرب "المسلمين" على توقيع إتفاقية "صلح" لا أن يدخلوا ارضه "فاتحين"، ذلك السودانى الذى خرج فرحا مع إشقائه المصريين – كما يظن - ما كان يتمنى لجاره المصرى أن يحكمه "الأخوان" أكثر من عام واحد .. وأنتم فى "مصر" دعمتم "الأخوان" الذين ابادوا الشعب السودانى وافقروه وأجاعوه واحدا بعد الآخر، ولا زلتم تدعمونهم من أجل مصلحتكم ، لم يختلف فى ذلك "مبارك" عن "مرسى" عن "السيسى".
فهنئيا لك ياسعادة "المشير" لقد جعلت سودانيا على حالتى فى خواتيم عمره ينضم الى من "يعممون" الأحكام ويرون أن اكبر خطر مهدد للأمن القومى السودانى هى "مصر" من خلال هذه السلوكيات الممعنة فى الأنانية وسوف أجعل إبنى الوحيد يحفظ هذه المعلومة ولا ينساها الى جانب حفظه لسورة "الإخلاص".
أخيرا .. اقول لسفير "النظام" فى مصر، إن تكريم الشعب السودانى من قبل "المصريين" يكون بالإعتراف بالحق وبعودة "حلائب" للسودان دون حاجة التى تحكيم أو إراقة دماء بين جارين، لا "بنجمة" تمنح لقاتل شعب السودان على نفس طريقة "فنلة" مسى!
ولا زال الغضب يملأ الصدر ولا زال فى الكأس باق.
تاج السر حسين – [email protected]

تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 9712

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1530124 [ود الحاجة]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2016 10:26 AM
لقد كان تاج السر من اكثر المادحين للسيسي و المطبلين له !!!!


#1529777 [السر]
0.00/5 (0 صوت)

10-08-2016 03:59 PM
تاج السر يكتب بوطنية خالصة.


#1529625 [ابو الخليفة]
5.00/5 (1 صوت)

10-08-2016 09:02 AM
استاذ تاج السر لوهلة عندما اتمتمت قراءة مقالك ظننتك تكتب لابن خالتك وهو يقف مع عدوك ! يا سيدي مصر دولة لها سياساتها التوسعية خدمة لشعبها ليس معنية بما يحبه شعب السودان او غيره .. رفاهية شعبها هي ما تسعى اليه وليس لعب دور جيفرا في تحرير الشعوب .. بيدي لا بيد عمرو .. هذا اذا اردنا ان نتحرر من الكيزان .


#1529622 [sudan sagal waramad]
3.00/5 (2 صوت)

10-08-2016 09:00 AM
حلايب سودانية يا مصري يا ****


#1529331 [علي عبدالله علي]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2016 11:51 AM
عجبا يا ايها الكاتب والصحفي الهمام. تقول:-

فهنئيا لك ياسعادة "المشير" لقد جعلت سودانيا على حالتى فى خواتيم عمره ينضم الى من "يعممون" الأحكام ويرون أن اكبر خطر مهدد للأمن القومى السودانى هى "مصر" من خلال هذه السلوكيات الممعنة فى الأنانية وسوف أجعل إبنى الوحيد يحفظ هذه المعلومة ولا ينساها الى جانب حفظه لسورة "الإخلاص

تقول جعلك السيسي تنضم الي من يعممون الأحكام ؟
والذي كتبته في مقالك هذا هو التعميم ذاته. بل أصل التعميم،،
ومالعيب في انضمامك الي من يعممون؟
هل يعد هذا مذمة؟
وفوق هذا كله فمن يعممون هم علي صواب وباعترافك الان،،، وتقول سوف تجعل ابنك الوحيد يحفظ ان مصر اكبر مهدد للسودان ،،، لا تستعجل ولاتاكل همه فاخوان السودان الذين تكرههم غرسوا فيه هذا منذ نعومة أظافره وكذلك رضع هذه المعلومة من ثدي أمه المناضلة ،، وكلاهما يكرها مصر بالفطرة لانها كانت مهددا بحياتهما معك فسرقتك مصر منهم وحبك لها وتمجيدك كان هو المهدد الأكبر كما تعترف به الان انه مهدد للسودان،،،
والآن انتبهت انك تريد ان تجعل ابنك الوحيد يحفظ هذه المعلومة كحفظه لسورة الإخلاص ولا ينساها؟
عجبا فابنك الوحيد أثاب الله أمه في نضالها تجاهه هو الان بِسْم الله ماشاء الله في اعتباب النضوج ليصبح رجلا وان لاتزال تريد ان تحفظه معلومة مع سورة الإخلاص؟
هل أدركك الخرف الان واعترفت انك علي نهايات العمر وتذكرت الان ابنك؟! وفقط ما أردت ان تجود عليه من دروس الوطنية وتجربتك في حب مصر والهجرة في سبيل النضال ان يحفظ هذه المعلومة التي أدركتها انت الان بعد هرم؟
والله انك تظلمه كما ظلمته بحبك لمصر الذي أنساك إياه
فقط تحتاج الان الي الاستغفار والتوبة والعودة الي الديار. فابنك في الانتظار لا لكي يحفظ منك معلومة هو أدركها قبلك وهو طفل فأدركتها انت الان كهل،،،فماذا جنيت من رحلتك الطويلة هذه ونصفها في مصر وترابها وحبها اصبح جعلك تقف شوكة في حلق كل من يتجرا ويقل شيئا في مصر وان كان هو عين الحقيقة،،،
السيسي البروتوكول اجبره علي تكريم من هو اكثر فظاعة من البشير ،،، فكم زائر من اسرائيل قابل السيسي وكم مرة خاطب والتقي السيسي بوزراء اسرائليين ؟
ورؤساء وزارات ؟ يارجل ،،،خطب فيهم كأمة قبل عدة شهور وكأنه زعيمهم ومن داخل برلمانهم وكرم الكثيرين ولا يزال،،، وهذا بروتكول رئاسي معمول به في كل العالم وعمر البشير ليس استثناءا ليعزف السيسي عن تكريمه لترضي انت فقط ،، فهذا الشيء شائع ولا يمكن تجاوزه ،،،بل تفرضه المصالح العليا للبلاد
فان تكريم السيسي لعمر البشير جاء مقابل خدمة عظيمة لمصر والسيسي وشعبه ،،،قدم لهم عمر البشير الهدايا وملايين الثيران والخراف والعربات وفتح لهم الحدود والتي اغلقوها في وجه شعبه ،،فتح لهم المدن وقري يتجولون باعة وتجار وناكحي نساء السودان بزواج تهجين،،،للمصلحة وتوفير الماوي والمأكل ،،، والسيسي. وشعبه قبض علي السودانيين ورحلهم بحجة الإقامة
اري ان مقالك كله يعبر عن كرهك لعمر البشير مقابل حبك للسيسي الذي خذلك فكرهم زميله العسكري الانقلابي وهما وجهان لعملة واحده ،، هي الانقلاب والبطش ومرض جنون العظمة،، كلاهما داخل بدلة عسكرية وان اختلف اللون فالعقل واحد،،،،هو عسكري ولا تقل لي ان عمر البشير غبي والسيسي أذكي منه،، لا والف لا ،،كلاهما من منبت وطينة واحدة،،، العسكرية وليس فيها اي من الدراسة أكاديمي غير ان تكون سيد غيرك وتصرف الأوامر وتقتل من يخالفك لتبقي انت،، هذه عقيدة عسكرية يتم تدريسها اول حصة ان تعتبر كل من يخالف الأوامر العسكرية او يخالفك عدوء
نفس الملامح والشبه ووافق شنن طبق،،،عمر البشير الطرة والسيسي الكتابة،،،والشعبين هم البرتيتة التي يلعبان عليها
لا تتباكي علي لبن سيسيك المسكوب فهذه هي حال العسكر. والدم يحن الي بعض فلا تلم السيسي ولا تاسف علي تكريم عمر فقد رد السيسي لجميل لم تذكره ،، وهو ان عمر البشير كرم السيسي بوشاح ووسام النيلين عند اول زيارة له للسودان دون إنجاز وهاهو السيسي يكرم عمر البشير لانه أنجز المهمة وخدم الخدمة المطلوبة للسيسي ومصر ،،،والبقية لا تحتاج الي شرح ولا انشراح ويكفي من عمر البشير للسيسي هذا الانبطاح وقد كان منبطحا للذين قبله،،، بل كل زعماء السودان اذكر لي من لم ينبطح لمصر؟
حتي الصادق الان لاجيء فيها وملاذ له وكلنا يعلم عداء ال المهدي والأنصار لمصر ،،ولا ينسي اي انصاري ماذا فعلت طائرات مصر بقيادة حسني مبارك عندما خدع الانصار والمهاجرين المرابطين في الخنادق حول الجزيرة أباً لحمايتها والذود للدفاع عنها والامام الهادي،،، خدعهم بخطة جنونية بان أرسل اليهم طائرات رشت عليهم المياه ،، فخرجوا من خنادقهم مهللين مكبرين "" سيدي(سيدنا) قلب السلاح ألمي " ثم عقب عليهم ودكهم دما بسرب سلاح الطيران المصري المرابط في قاعدة جبل الاولياء،،، ومع ذلك صافح الصادق المهدي مبارك وعمل علي المصالحة بينه ونظام عمر البشير وكذلك ذهب مناصحا لمرسي. ،، وحلم ان رئيس مصر القادم أصلع،،، وطلع فشنك،،، وذهب ايضا مناصحا للسيسي ليصلح الحال بينه والاخوان،،، ولا ندري هل وجوده في القاهرة سفارة لنظام عمر البشير،،،داخل مصر؟ ام ممثل شخصي لنظام البشير؟
ونسي قتل واستشهاد عمه الامام ومعه آلاف حوارييه بنيران طيران حسني مبارك،،، واعترف انه حاول التوسط لحلحلة موضوع مياه النيل مع اثيوبيا ايام مبارك ،،، ولا يزال يعقد الأمل انه لديه الحل لمشروع النهضة،،، ولكن مصر لم تستمع له لا قديما ولا حديثا،،،
فكيف تستكثر التكريم علي عمر البشير؟ والصادق يكرم بالإقامة والملاذ الأمن


ردود على علي عبدالله علي
United Kingdom [علي عبدالله علي] 10-08-2016 05:40 PM
تمهل يا استاذ تاج السر ولا تتسرع بالأحكام ،،،
اولا :
بطل غرور بقي وسيبك من اُسلوب العارف الجاهل بالاشياء ،،،فانا لا أعرفك الا من خلال هذا الموقع. وفيما قريب ،،،اعرف عنك القليل فقط ومن خلال مقالاتك ،، ولم أكن اعرف ان لك ابن اسمه الحسين وان الظروف حالت دون العيش معك هو ووالدته الفاضلة ،، وقد عرفت قصتك والحسين وأمه من خلال مقالك الذي احتفلت فيه بنجاح الحسين وهو بفضل الله اولا ومن ثم بفضل نضال انه التي اثرت ان تتفرغ له ولتربيته وانك سردت قصيدة مولد الحسين وكيف انك مقصر في حق اسرتك للظروف السياسية التي يعيشها ويعيشها اغلب أبناء الشعب السودان فلست وحدك. وانا كذلك،،، وانا لست بذلك الذي تدعي معرفته،،، فانا في العشرينات من العمر واظن انه يفصلنا مايفوق عمري وربما الضعف عن بعض ،،،فلا يمكنك معرفتي ولا بالتخمين،،،
ثانيا:-
انا لست بكاتب ولا صحفي ولا متعمق في الجدالات التي يجيدها بعض القرّاء المعلقين. ومن كثرة تكرار المناكفة بينكم صرنا نعرفهم بالالقاب او الأسماء وربما الأسلوب ،،، فانا معلق هاوي ربما تقول ذلك لأنني لم اكمل الستة أشهر. في ترددي هنا في هذا المرقع المحترم وللاسف بعض أسلوبك وطول لسانك مع قراءه هو الذي يعمر صفو الكثير منهم ،،، وأتحداك ان تقول من انا ومن هي هذه الاسرة التي تعرف انني منها ،،، لأنني لست من البلد الذي نشأت انت فيه ولا الولاية. ،، فمن اين تعرف من اي أسرة انا،،، فانك كاذب. مدع المعرفة وانت اجهل حتي بما تقول ،، وان كنت تريد ان تبرز نفسك للقراء بأنك ابو العريف. وتعرف كل شيء فهذا هراء،،، فانت بعيد عن الوطن وحتي عن المجتمع السودان. وهذا يبدو من أسلوبك الذي فيه شيء من الاذدراء واحتقار كل من يحاول ان يقول كلمة حق غفلت انت عنها
ثالثا:-
لا تعطي لنفسك الحق لتسيء للآخرين وتهاجم أسر محترمة وبيوت كريمة لا تعرف اي شيء عتها ،،متناسيا ان لك أسرة. ربما محترمة جدا وفيها المحترم اكثر منك فلا داعي لجلب الاساءة لأسرتك فان كنت انت شاذا فيها. فلا تدع الشرف ،،،وسيبك من مجروح ذات والكلمات المملة المكررة التي تسب بها اي شخص دون سابق معرفة،،،، وحتي لم يسلك او يسء اليك ،،وأتحداك ان تشير للقراء والمعلقين اين اساءت اليك،،،؟
انا انتقدتك وهذا راي تقبل به ام لا فيجب ان ترد بالحجة علي الذي علقت به انا ولا تسيء ولولا انني احترم المرقع والقراء فرددت لك الصاع صاعين ولاسمعتك مالم يخطر علي بالك،،، ولكنني احترم نفسي اولا والموقع ثانيا والقراء ثالثا وحسبهم هم أولي مني بالاحترام،،،
رابعا:-
تقول انني مريض نفسي وكأنك طبيب زمانك وكأنك تعرفي عندما ادعيت كذبا وافتراءا يسألك الله عنه وتقول انني نافقت نظام نميري وأنافق نظام الاخوان وادعي المعارضة،،، فوالله انك انت المريض النفسي مع احترامي للقراء والموقع. وان كان هناك منافق فعلا فأدانت تنافق نظام السيسي ،، هل منعك شخص عن ذلك؟. وتنافق الجمهوريين وتنافق الصرفية وتنافق الشيعة ،، فاتق الله ولا ترم الناس بشيء ان الذي تفعله،،،
وتقول هذا وكأنك متاكد مية المية انك تعرفني وتدعي معرفة الاسرة التي انا منها،،،
إتق الله يا رجل وبطل كذب وادعاء ،،،وان كنت فعلا راجل تملا هدومك كما قلت للقراء تعرفني وتستطيع ان تكشفني اتحداك هنا أمامهم وأعطيك الحق في ان تكشف عن شخصيتي وأسرتي التي تعرفها،،،
فيا رجل كيف أكون نافقت نظام نميري وانا لم احضره ولم أكن مولودا،،، بطل ادعاء يا استاذ واحترم سنك اولا قبل كل شيء كما ذكرت انت علي اخر عتبات حياتك فالق ربك بستر ورضي ولا تفتري علي الله الكذب
خامسا:-
تقول هذا المنعقد نفسيا يسيء الأدب ! بماذا اساءت لك. ومن انت لتحكم بأنني معقد نفسيا ،، وأين العقد التي ذكرت ،،، يا استاذ انك تستعمل كلمات وجمل في غير محلها ومن دون اي مرجعية وسند،، فكيف حكمت بانني معقد نفسيا ،، هات مثل لذلك وأين؟
فيا استاذ شابكنا مجروح الذات. ،، وامثاله،، ولو عنده ذرة ذكاء والخ،، يا اخي انت الذكي وانت اللبيب ،،، والجزئية التي ذكرت لا تعطيك الحق ان تعتقد انني لم أدركها او امر عليها ،، بل خانك التعبير في مقالك في جزئية هي في غاية المثالية عندما تفاخرت بأنك اكتشفت شيئا جديد. وقلت من اليوم سأقف بجانب المعممين الذين يعتبرون ان مصر مهدد للسودان،،،واعتبرتها معلومة تربد ان تحفظها لابنك ،،، ما شاء الله الذكاء ينهمر منك كانهر،، كم عمر ابنك والذي فقط يحفظ الإخلاص،،؟؟ ،، أفأنت لا تعلم ان الكيزان بيكونوا حفظوهو تلت القران وربما اكثر مما تحفظ انت،،،
شفاك الله يا استاذ تاج السر ورد الله غربتك لتعيش الواقع الذي تخيله ويرسمه لك خيالك بصفتك معارض وتعتمد علي السماع والمصادر الجاهلة،،، فالسودان فيهو العجب وانت لا تعرف الا القليل القليل منه،،،وانك معارض فقط هنا في هذا الموقع ولكل من يرد عليك برأي او يعلق بحسب فهمه لما تكتب. ولم تسمع بك عضوا او مناضلا في حزب او حركة او تنظيم
فقط يعرفك القليل منوالاتحاد مقالاتك في السياسة وهي لا تفي بالغرض. وكذلك الرياضة وانت لا تعرف ما يدور في الميادين والاندية ،،
فاسألنا نحن راينا ونري وسمعنا ونسمع بث مباشر وحايمين بين الأندية والميادين والأسواق والمناطق ومطلعين علي كل شيء اكثر منك سواء عن السياسة او في الرياضة،،،
شفاك الله يا استاذ وانت علي اخر عتبات عمرك. ان تبطل الاساءة والتعالي والادعاء بعلم ومعرفة كل شيء،،،فصدقني وأسمح لي ان اقولها لك بصراحة انك لا تعرف الا تحت قدميك فقط،،، ولا تعرفني ولا تعرف من اي أسرة انا،،، وسيبك من النفخة الكدابة كما يقول المصريين الذين انت مصريا اكثر منهم،،،
وكرر التحدي لك بان تفصح للجميع من انا ومن اي أسرة ،،،،
وكرر فانا لست ممن تخزنه في خيالك المريض ،، فانا عمري اقل من تصف عمرك فلا تغالي بالادعاء بمعرفتي،، وربما تكون لم تأت للسودان بعد مولدي،، فاتق الله يا رجل ،،،
ربما صادف ما انتقدتك به اُسلوب بعض المعلقين المشهورين والذين يسترسلون في الرد عليك بآيات واحاديث أعجز انا بصراحة عن الإتيان بها سواء تلك التي توردها انت او هو ،، وعلي ما اعتقد انه متعمق ،، ومن كثرة مناكفته لك حفظته اكثر من الاثنين او الثلاث الاخرين،، واذا لم تخني الذاكرة اعتقد انه (ود الحاجة ). وربما تعتقد انه انا،،، فانا لم اكمل الستة أشهر في مشاركاتي في هذا الموقع،،، فتخمينك طلع فشوف يا استاذ تاج السر،،
واستميحني عذرا اذا وردت مني كلمة جارحة ،، ولكنها لن تكون اكثر تجريحا. من ماقلته في انت،، بانني مجروح ذات. ومعقد نفسي. ومنافق لانطمة وسيء الأدب والخ،،، فانك تجاوزت حدود الأدب واحترام القاري والموقع في وصفي بهذه الكلمات والألفاظ التي تليق بكاتب وصحفي في خبرتك وتحربتك وفوق هذا كله سنك،،،
كل ردّك علي تعليقي لم يتضمن اي رد علي ما علقت انا به علي ما كتبت انت ،، إنما استرسلت في الشتم وتقليل الشأن ورمي بما ليس هو حقيقة وادعاءك عني وأسرتي بمأزقها زورا وبهاتانا ولا يمت للحقيقة وليس له صلة بالمقال ولا بالتعليق وانما ينم عن شيء شخصي وسوء ظن يكمن في داخلك، ويتوهم كاذب بأنك تعرف عني الكثير ،،، مع احترامي ان حالتك هذه تعتبر "حالة نفسية" شفاك الله منها وعافاك
مع التحية والتقدير لما تكتبه وهو لا يعبر الا عن رايك وليس يعبر عن راي اخرين ولم يفوضك لا جمع ولا شعب ولا حزب ان تكتب باسمه فهذا رايك ومأدام كتبته للقراء فحري بك ان تتقبل وتحترم آراء من يقراءه. وان ترد عن التقاط الآي اثارها المعلق. ولا ان تدخل تووووف في شان شخصي وادعاءات لا أساس لها من الصحية مسترسلا بخيالك عن أشياء حتي القرّاء لا تخطر علي بالهم تجاه ما كتبته،،،
أكرر احترامي لك وارجو ان تفصح عن شخصيتي وأسرتي التي تدعي معرفتها ،، وأقسم لك بالله ثلاث ان كنت انا ذلك الشخص الذي تعرفه وتقصده لان أعلن لك علي المُلا انك صادق،،، وان الم يكن صحيحا علي استعداد بإرسال صورتي ومستند رسمي فيه اسمي بالتفصيل وعليه صورة وختم رسمي ،،حتي ان اضطررت لارسال صورة جواز سفري وشهادة التخرج وشهادة الميلاد والرقم الوطني ليعرف الجميع من اي مكان ومن اي أسرة. والمحلية والوحدة والمحافظة والولاية ،،، لادحض إدعاءك بمعرفة اسرتي ومعرفتي،، وأظنك تعتقد انني من امدرمان لانك لا تعرف أسر في مناطق غيرها علي مااعتقد ،،، وهذا أصل الهراء والادعاء والكذب
وليعرف القرّاء حقيقتك

European Union [ودا العوض] 10-08-2016 07:39 AM
ياسيد تاج السر انك لم تقدم اي حجة او منطق في ردك علي الأستاذ علي عبد الله وكل ما فعلته تأيدك للأنقلاب مصر وانا بصفتي سوداني لي تجارب وتجارب عن المصريين فأنني لا اتمني لهم خيرا ابدا وهذا يخصني فقط ولكن تبقي الحقائق دامغة في ان الأنقلاب في مصر كان مؤامرة ضخمة من الجيش والأعلام واخص الأعلام الللذي صور خروج المصريين في مظاهرات ضخمة وقلت انها بلغت 30 مليون وصدقها الناس وانت اولهم يااستاذ 30 مليون اي كذبة واقتراء واحتقار لعقول البشر عدا المصريين فقد رصدها المحللون والعلماء بل وحتي علماء الرياضيات كيف يمكن لمظاهرات من 30 مليون ان تسعها ميادين القاهرة ومدن مصر الأخري لقد اثبتوا ان الصور مفبركة ومزورة ومغشوشة ومسروقة من مظاهرات ثورة المصريين في 25 يناير ثم ان اعلامهم زور الحقائق ودس علي المصريين في عقولهم الضعيفة الهزيلة البليدة سوء حكم رئيسهم مرسي وقاموا ومعهم كل المتآمرين علي مصر المحروسة المخرومة بافتعال الأزمات المعيشية من وقود ومواصلات وغاز بحيث البوا المغفلين منهم فقاموا بالمظاهرات التي لم تكون ابدا مليونية وصدقت انها ضخمة شملت كل مصر المهم ان مصر عادت الي حكم القهر والعصر ورغم اعتقادي ان المصريين لاينفع معهم الا السيسي شخصا واسلوبا الا انه يناسبهم كحاكم تماما(وكما تكونوا يولي عليكم). وحيث اني لست من جماعة الأخوان الا ان الحق يقال ماحدث في مصر تآمر عليها من الأقباط واليهود وان الشعب السوداني يجب ان يحذر المصريين علي اية حال حكمهم مرسي او السيسي. انا لن احكي لك عن ادلة او مواقف وكيف كان حكم الأخوان والمقارنات والملابسات ولكن انظر اليهم الآن؟ ما يهمنا ان البشير احضره الترابي وان الترابي ليس له اي صلة بتنظيم الأخوان فكرا وتهجا فهل لديك دليل يدل علي خلاف هذا؟ ان التوصيف السياسي لأي وضع اوحالة في بلادنا تبدأ بألأمانة في توصيف الأحداث في حقيقتها وان توضع الشخصيات الفاعلة والمؤثرة في مكانها الحقيقي سياسيا وشخصيا واننا لاننتظر من السيسي او مرسي ان يعارض البشير فهذا شأننا لأنك كنت تستجير بالمصريين في معارضة البشير فخاب املك وكأنك نقول ان الحكم لدينا لايغيره الا المصريين فليغور المصريين في الف داهية وما حك جلدك مثل ظفرك!ثم انك لم ترد اطلاقا علي رد الأستاذ علي لك تناقضات السيسي و جهله فنرة مع البشير ومرة مع الصادق انها نسرحية سخيفة يقوم بها المصاري يتسلون بنا راجيا ان تكون في الوضع الطبيعي المعارض لهم في وجودهم وتأثيرهم السودان ثم اعلم ان معارضتنا للبشير لاتعني ابدا ان نسير خلف من يحتقرنا صباح مساء ولا يرانا سوي عبيد سود قرود وانه اولي ببلادنا منا! فهذه خيانة عظمي للوطن واهله لايمكن تجاوزها بأي حال. اللهم اصلح بلادنا وشعبها آمين

[تاج السر حسين] 10-07-2016 11:20 PM
مع أكيد تقديرى وإحترامى للمتداخلين والمعلقين فى أدب وإحترام أتفقوا مع المادة المكتوبة أو إختلفوا، وليعذرونى حيث أجد نفسى مضطرا للرد على أحد الذين دأبوا على إخراج عفونة دواخلهم وكتبت من قبل عنهم بأنهم يعلقون من خلال "ظنونهم" السيئة التى تضعهم فى معسكر واحد مع "النظام" وأن نفوا ذلك، لا من خلال معرفة حقيقية بمواقف الكاتب المبدئية أو بما يسطره فى مقال جديد.
مثل هذا المريض النفسى يغيظه جدا ويرهقه أن يكون فى الدنيا إنسان شريف لأنه نافق نظام النميرى وينافق نظام "الأخوان" ويدعى كاذبا أنه معارض له.
ولولا أن الرد الدائم على الأساءة بمثلها تشوه المقال وتفقده الهدف المطلوب منه – وذلك هو غرض أمثاله – لكشفت عن إسمه ولرديت عليه الصاع بأكثر من صاعين فأنا أعرفه جيدا وأعرف من اين بيت واسرة ينحدر ولماذا هو حاقد الى هذه الدرجة ومعقد نفسى ومجروح ذات، يظن أن تغيير أسمه من وقت لآخر يمكن أن يخفى شخصيته.
على كل حال فنحن لا نخلط الأمور وموقفنا من مصر ومن رئيسها "السيسى" فى قضية حلائب معروف ومنشور فى أكثر من مقال وهو مثل موقفنا الحالى من تكريمه للقاتل المجرم عمر البشير، لكن ذلك كله لا يجعلنا ننكر حقيقة أن الضابط "عبد الفتاح السيسى" بطل عند شعبه المصرى، خاصة "الواعين" منهم الذين لا تنطلى عليهم أكاذيب "الإخوان المسلمين" وإدعاءتهم بأنهم ديمقراطيين ويمكن أن يلتزموا بالديمقراطية، ومن حق شعبه أن يفتخر به حيث أنقذهم بأنحيازه لهم من "إخوان مسلمين" اشد خطورة وإرهابا من "تلاميذهم" فى السودان، وأولئك هم أصحاب تلك الفكرة الشيطانية، لعنهم الله جميعا.
كذلك لا يمنعنا موقفنا الغاضب منه من أن نشهد بالحق لثورة حقيقة تفجرت فى مصر إقتلعت الأخوان المسلمين من جذورهم وارسلتهم الى مذبلة التاريخ، كان قوامها رضى من رضى وابى من ابى 30 مليون مصرى، نضطر فى كل مرة لكى نشرح ونبين لأحد الأغبياء بأن ذلك العدد لم يتجمع فى ميدان التحرير أو ميادين القاهرة وحدها، بل فى كآفة ميادين مصر فى إسكندرية وبورسعيد والإسماعيلية وطنطا وإسوان والسويس .. الخ الخ وحتى فى المحافظة التى أتى منها الرئيس "الإخوانى" السابق محمد مرسى خرج مئات الالاف ضد "الإخوان المسلمين".
للأسف مثل هذا المعقد نفسيا لا يملك غير سوء الأدب والإساءة كحال ؟زياد بن ابيه" لأنه فى زمن العلم وتوفر المعلومات لم يدخل حتى الآن ليسمع رأى دكتور عالم إسمه "سعد الدين إبراهيم " الذى لا يمكن أن يحسب على جماعة "السيسى" بل تم إنتقاده كثيرا لأنه قرب الإخوان المسلمين من الأمريكان وحاول عمل مصالحة تعيدهم للوجود السياسى فى مصر ، شهد ذلك العالم بأن 30 يونيو ثورة حقيقية مثلما كانت 25 يناير ثورة وأن فى ثورة 30 يونيو خرج أكثر من 30 مليون مصرى بينما فى 25 يناير لم يزد عدد الذين خرجوا عن 5 ملايين حيث جبن الأخوان ولم يخرجوا فى ايامها الأولى أتكأ "السلفيون" الى الفتاوى والنصوص التى تكفر من يخرج على الحاكم وأن ظلم وفسد.
ثم اقول الى ذلك المجروح الذات وأمثاله، السياسة ليس فيها حب وكراهية وإنما مواقف تؤيد وتحترم ومواقف أخرى ترفض وتشجب وتدان، لذلك أحترم العديد من الشخصيات المصرية لا على طريقة نحن "إخوات" أو ابناء "نيل واحد" وإنما فى ندية وإحترام متبادل ولو فعل كل السودانيون ذلك لما خسر السودان ما خسره لصالح مصر منذ عقود طويلة.
ولو كنت مجاملا مصر وأنافق أهلها لما كتبت مثل هذا المقال الذى اضطر فى كل مرة لأعادة نشر رابطه حتى القم مجروحى الذوات حجرا.
ولو كان مجروح الذات ذلك وأمثاله لديهم ذرة ذكاء لأدركوا من جزئية وردت فى هذا المقال ذكرت فيها أن الإستراتيجيين السودانيين ظلوا يدرسون تلاميذهم فى "السر"أن أكبر خطر يهدد الأمن القومى السودانى هو "مصر" لا أى جهة أخرى غيرها والصلاة فيها السر والجهر، والسياسى يعرف متى ينشر ما لديه من معلومات وحتى متى يحتفظ بها.
وشخصى الضعيف كما قال المفكر منصور خالد من صتاع "المعبد" لا من ضمن السائرين فى الزفة، يعنى أعرف جيدا ومنذ زمن بعيد أن "مصر" هى المهدد الأول للأمن القومى السودانى، لأن مصر لا تستطيع أن تتمدد شمالا حيث البحر والدول الأوربية القوية، لكن الحال جنوبا خاصة فى وجود نظام "ضعيف" يغرى لتحقيق كثير من الأطماع مثلما يغض النظام الحالى الجبان الطرف عن قضية إحتلال مصر لحلائب لأنه لا يستطيع أن يواجهها ولو بمجرد التقدم بطلب جاد لعرض القضية على محكمة "دولية" تفصل فيها لكنه "اسد" مفترس يهدد دائما الدولة الوليدة الشقيقة فى الجنوب!
للأسف مثل هذا المجروح الذات لكى يفهم ما وراء السطور والكلمات، يحتاج الى مقال بحاله، وهذا قدرنا، فقد مضى زمن "واللبيب بالإشارة يفهم " وهو معذور لأنه من الذين نهلوا الثقافة على زمن الإنقاذ حتى لو كان كبير سن، فاته قطار التعليم والثقافة فى السابق فلحق به فى زمن الجهل والظلام والتخلف.
ماذا تفعل مع مجروح ذات خارج من بئية غير مشرفة، ظل على الدوام يترك المادة المطروحة للقراء وللحوار ويتجه الى إخراج قاذوراته وسخائم نفسه فى شكل إساءات مردودة عليه فأنا اعرفه جيدا وربما أكثر من نفسه ومن اين بيت هو ولماذا يسئ للآخرين.


#1529277 [karkba]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2016 08:59 AM
كان كثير من السودانيين في الداخل والخارج مجبين ب السيس لكن بعد ان وضع يدة قي يد سفاح السودان كرهو واستحق اللعنات


#1529266 [ودا العوض]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2016 08:21 AM
البشير عينة وصنف واحد ضباط متسلطون الأول فرعوني وهو اي السيسي في رأي المتواضع اصلح حاكم يمر علي مصر فهذا شعب خانع خلقه الله تعالي ان يكون كذلك ولاينفع معهم الا السوط والأرهاب السلطوي وقد انقلبوا علي حكومة الأخوان المسلمين ولعلمك شئت ام ابيت كرهت او رضيت هم اطهر المصريين واحسن مافيهم وقد عاش المصريين الجاحدون كطبعهم المعتاد افضل فترة حكم وحرية لمدة عام تقريبا يبكون عليها اللآن بعد ان انقلبوا عليهم فأذاقهم الله تعالي لباس الجوع والخوف فأنظر اليهم. والملخص ان المصريين شعب غير متدين وغير متمسك تغلب وسيطر عليهم الأقباط حتي اصبحوا ولعلك تدري اسوأ الناس في كل شيئ حتي نطق العربية والغريب ان هناك مثلك من يري في مصر المثل العلي وانها من الواجب عليها نصرة من يعتقد بتفكيرك في ازاحة البشير وتصرف السيسي تعتبره انت خذلان لكم وغدر. واقول سنة الله الخالق ان العدل هو مايبني الأمم ويصنع الحضارة ولهذا خذها مني لن تقوم للمصريين قائمة فقد عادوا الله تعالي وسترون بأذن الله تعالي وقد استشري الفساد فيهم ليس الآن بل منذ وفاة الأمام صلاح الدين الأيوبي فقد عادوا الي فسوقهم وفجورهم في كل شيئ حتي في الدين ودعك من ازهرهم وهو والله مسخرهم هذا شعب بمجاز التعبير قد دنا عذابه وان الله تعالي لم ولن يصلح عمل المفسدين. الجزء الثاني المهم انك جزافا وجهلا وتجهيلا كما يفعل اغلب الكتاب انه يعادي الأخوان وفكرهم فقط لأن البشير اللذي جلبه الترابي بل وتنظيمهم كله من الأخوان المسلمين فأخذتم الأخوان بجريمة الترابي وتناسيتم بل ربما تغابيتم عن أن الأخوان المسلمين تنظيما وفكرا لم بكن في يوم من الأيام الترابي وتنظيمه التآمري منهم او جزء منهم فأين الحقيقة وصدق القول ولهذا تنطبق الآية ان الله لا يصلح عمل المفسدين وانظر ماذا اصاب السودان والسودانيين فكن ايها الكاتب حريصا علي الحق ثم اعلم انني لست اخوانيا ولي مواقف منهم من اول التسمية الي بعض الآراء الشرعية. يجب ان لاتبدي سمات الصغار والهوان بسبب المصري وهو أنسب من يحكم مصر (فكما تكونوا يولي عليكم) بل كن قويا ابيا شامخا ضد كل المصريين. الحل والخلاص لنا ولوطننا السودان بأيدينا ولن ننتظر من المصريين او السيسي فهما او موقفا مع البشير او ضده واكرر الحل والقرار بيدنا وليس بيد احد خصوصا المصريين ببساطة فكر كسوداني واوقف كسوداني وخليك من طريقة المصاري العن الخلق.


#1529251 [abushihab]
4.25/5 (3 صوت)

10-07-2016 07:27 AM
المصريين معروفين بالبحث عن نقاط الضعف في الانسان ليستغلوه لاقصي حد ممكن, فوجدوا حب البشير للتكريم, ودونك (فنلة ميسي وقفطان جحا) فابتدعوا فكرة تكريمه بنجمة من الذهب الخالص زنة مائة جرام, (يا عم دي مت قرام!) وسيجنون آلاف الاطنان من حيرات السودان, وعينهم علي ما يجري في الجارة الشرقية أثيوبيا وما بها من احداث وبذلك سيصطادون كل العصافير بحجر(نجمة) واحدة, ألم أقل لك انهم انتهازيون؟.


#1529196 [حلايب سودانية]
3.88/5 (4 صوت)

10-07-2016 03:39 AM
لم يتبق لك استاذ تاج السر الا ان تسعد بان السيسي من رسل الله كما قالها شيخا الأزهر علي الملاء وامام الكاميرات ،،،ان محمد ابراهيم والسيسي من رسل الله،،،
ماذا كنت تريد من مثلك الاعلي السيسي ان يفعل؟
هل كنت تريده ان ينصب مقصلة ليشنقوا لك عمر البشير لانه اخواني وانت تكره كل اخوة الاسلام؟
ماذا تريد من السيسي الذي كنت تتغني له وبه. وتهاجم كل من يقول انه جاء بانقلاب وشهدت ولا تزال قبل غوغل ان الذين خروجا بميدان التحرير وشوارع القاهرة اكثر من ثلاثين مليون وكل شبكات الإحصاء في العالم بحسام اشغال النار المربع بالبشر حسبوها مليوني ونيف مواطن باعتبار كل متر مربع يسع لأربعة أشخاص بالثلاثين مليون بني آدم تحتاج الي سبعة مليون ونصف متر مربع وهي اكبر من مساحة القاهرة بحجارة مبانيها ،،،
الان تعترف وتنضم للذين يَرَوْن في السيسي ومصر مهددا للامن القومي ،، وحلايب سودانية ومع ذلك تشكره،،،
فماذا تريده ان يفعل ؟ ان يكره عمر البشير كما تكرهه انت واخوان السودان؟
لا يا استاذ ،،، أتدري لم؟
لان السيسي بيحسبها بحساب للمصالح والمصلحة العليا وليس كما تحسبها انت بالعواطف،،،كما قلت ان سودانيين خرجنا لميدان التحرير يبكون فرحا لقتل السيسي للالاف من الاخوان كونكم تكرهونهم ،،،ويعتبرونهم ارهابيين،،،اري أنكم تجهلون كلمة ارهاب ومعناها لأنكم تشرعون للسيسي ان يقتل بها،،،كما تدينون البشير بقتله لشعبه فالسيسي كذلك مدان قتل شعبه ويهللون له بذاك القتل البطولي وتحللون ارواح قتلاه بان تزهق كونكم تعتبرونهم ارهابيين
فالسيسي يااسفاه مهما مجدت وعظمت فلن يسمع النداء ولن يقر بالحق السوداني. ولن يرد وديعته بل يطمع في الكثير بل السودان كله،،، والمضحك انك تعتبره والمصريين سودانيين وتشير الي اللون والأنوف ،،،صدقني انك كما قال أبناء يعقوب له ،،، تالله انك عدت لضلالك القديم ،،،فيا رجل سيكرهوك المصرين واولهم السيسي عندما تقول انهم افارقة وسودانيين لانهم أصلا لا يعترفون بالسكان في السودان بل بالأرض وهي جغرافيا لهم،،،
مقالك في تناقضات ومغالاة لا حدود لها ويثير حنق السيسي وشعبه عليك بعد ان كنت ممجدا لهم اليوم تعترف وتتنصل في ان واحد،،، تعترف بأنك كنت علي خطا وانت تدافع طيلة السنوات الثلاث عن السيسي ونظامه وثورته بلا مبالاة ومغالاة،، وها انت تتنصل بأنها ثورة بل مهددا للسودان وشعبه كما قالها الكثيرين وكنت تتهكم عليهم،،بحكم ان اعظم ثورة والسيسي اعظم قايد،، وهاهو اصبح مهددا لأمن وطنك
فلا ندري امقالك هذا مناحة ام مدح؟؟
مناحة لما فعله السيسي بان كرم قاتل ؟ وهل يد السيسي نظيفة من دم بريء سفك؟ سواء في الشوارع او الساحات او الميادين والسجون والمعتقلات ،،؟
ام بريء من دم من قتلوا وعذبوا في حلايب وفي الأيام الاخيرة حدث وتكرر ذلك مع جمع غفير من سكان حلايب ؟!
احتلوا حلايب قبله وجاء هو وسفك فوق ترابها الدماء وداس علي كرامة شعب اعزل مستعمر وأرضه محتله من اشقاء كان يحسبهم اقرب اليه بصلة الرحم والدم والنسب ناهيك عن الجوار وحياتهم من شريان حياة واحد خو النيل العظيم الذي وهب ويهب الحياة لمصر ،،،وهو يجري في جسد السودان الشامخ ليروي مصر وتحيا هي وشعبها،،
كرم السيسي عمر البشير والسودان ليس بنجمة اعظم وسام بل كرمه بان تناسي حلايب والي الأبد بأنها سودانية وكذلك نساها عمر البشير المكرم
ولكنها. غصبا عن السيسي ورغما عن انفه. وأنف عمر البشير فهي سودانية. وستظل الي الأبد وفوق نفس وأنف كل مصري. حلايب سودانية،،،
شاء السيسي ام ابي عمر البشير فحلايب سودانية مية النية ،،
وستعيدها الي حضن الوطن السواعد السودانية الفتية رغما عن أنف ارجل مصري وأجبن سياسي. واكذب مسؤول وعلي رأسهم فرعونهم الأكبر السيسي،،،
وخائب السودان الأعرج عمر البشير وجميع اْبواق نظامه،،فحلايب المحجوب ورمزها ادروب الي الأبد سودانية


ردود على حلايب سودانية
United Arab Emirates [عتمني] 10-08-2016 12:05 PM
برافو عليك لم يكرم البشير الا لتناسيه موضوع حلايب

European Union [ودا العوض] 10-07-2016 08:26 AM
اشد علي يدك بل يديك وانظر الي اسلوب الخناعة في كلامه! اين السودان برجولته وتاريخه في هذا. اشكرك ياأخي زسلمت يداك

European Union [abushihab] 10-07-2016 06:38 AM
انت لم تقل اكثر مما قال تاج السر, ولكن باسلوبك لماذا انت غاضب؟


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية
تقييم
5.47/10 (6 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة