10-07-2016 04:56 PM

تقريباً هناك جيل كامل لا يعرف مبدعا اسمه علي مهدي أو يحتفظ بذاكرة مشاهدات له إلا تلك الذاكرة التي يدعمها علي مهدي بتراكمات متواصلة عبر بطاقة فنان مسرحي إداري أو نقابي أو برلماني.. فكثيرون لم يشاهدوا للفنان علي مهدي مشهداً مسرحياً أو درامياً واحداً لكنهم يطالعون صوره وتصريحاته بصفته رئيساً لاتحاد أو عضواً للجنة من اللجان أو نائباً برلمانياً.. هم لا يعرفون شيئاً عن علي مهدي المبدع لأنه على ما يبدو لنا غير راغب في ذلك.
وهذا نموذج واحد أو عينة معملية مأخوذة من جسد قطاع الدراما والمسرح في بلادنا..
مجموعة كبيرة من الموهوبين والمحترفين والهواة والممارسين لحمل بطاقة ممثل وليس الممارسين للنشاط المسرحي والدرامي نفسه والذي يجعل المشاهد يتعرف عليك كممثل سوداني وليس كممثل سوداني متفرغ لعمل إداري أو حائز على بريق نجوميتك من خلال جهد إداري أو نقابي وليس عبر أعمالك ونشاطاتك الفنية نفسها كمبدع وفنان.
هذا الحديث ليس مخصصاً لحالة الفنان علي مهدي فقط والذي نكن له كل الاحترام والتقدير لكنها ملمح بارز من ملامح أزمة الفن المسرحي والدرامي في السودان.
نلاحظها كذلك بل نتألم بها ونحزن كثيراً حين نشاهد ممثلاً أو فناناً مسرحياً سودانياً نحبه لكننا لا نراه يطل علينا إلا من خلال الفواصل الإعلانية ليقدم إعلانات لجهات ومؤسسات لديها رسائل توعية تستعين فيها ببعض الممثلين.
وهو أمر عادي جداً ومقبول في حالة وجود نشاطات فنية أخرى وحضور آخر لهؤلاء الممثلين المسرحيين أو الدراميين عبر أعمال درامية ومسرحية وفنية خالصة..
لكن للأسف ليست هناك أية نشاطات حقيقية لهذا القطاع في بلادنا سوى ظاهرة فرق ومجموعات النكات التي تقدم نوعاً من الكوميديا تعبر عن نموذج شائه لمفهوم المسرح نفسه .
كلما أشاهد فقرة درامية أو كوميدية في الفضائيات السودانية هذه الأيام يظهر فيها نجم محبوب مثل الأستاذ جمال حسن سعيد أو الدكتور فيصل أحمد سعد أو غيرهما أستبشر خيراً وأترك كل شيء لأجلس لمتابعة نهاية الفقرة الدرامية قبل أن أكتشف بعد دقيقة أو دقيقتين من المشاهدة حقيقة محبطة جداً هي أنني بذلت كل هذه الدهشة في مشاهدة فقرة إعلانية مدفوعة الثمن خاصة بمؤسسة أو شركة أو بنك من البنوك..!
نعم هناك رسائل توعوية مهمة يمكن تحميلها على ظهر المسرح أو الدراما لكن حين يكون ظهور هؤلاء المبدعين محصوراً على هذا النوع من الأعمال فقط فإن ذلك يشير إلى عمق بعيد جداً في أزمة الدراما السودانية والمسرح السوداني وجرحهما الغائر.
هذا واقع بائس تشارك الدولة في صنعه ويشارك فيه قطاع التمثيل والدراما والممثل السوداني نفسه الذي يبدو وكأنه مبدع أو فنان قليل الطموح يكتفي بفنجان قديم من بريق محدود، كان قد منحه لقب نجومية في وقت من الأوقات.. فيظل يقتات من هذا البريق بقية عمره الفني.
شوكة كرامة
لا تنازل عن حلايب وشلاتين.

اليوم التالي

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1541

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




جمال علي حسن
جمال علي حسن

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة