10-08-2016 12:05 PM


كتبت هذه الخواطر تضامنا مع طبيبات وأطباء السودان الأبرار الذين تصدوا لأبالسة الإنقاذ الفاسدين المفسدين وأعلنوا الإضراب عن العمل منذ الخميس الماضي ليس من أجل تحقيق مطالب أو مغانم شخصية، وإنما دفاعا عن حق أهلنا الغبش فى تلقي العلاج المجاني الذى يستحقونه. لهم مني التحية والتجلة والدعم الذى لا تحده حدود حتى تتحقق مطالبهم العادلة.
ابراهيم الكرسني
السبت 2016/10/8م

رسل الرحمه
---------
رسل الرحمه والرحمن
دايرين يخدمو الأوطان
دايرين ينقذو العيان
لى هم البلد شايلين
دايرين يخدمو السودان
--------
تلقاهم دوام صابرين
يفتشو للحقن بالدين
دايرين شاش ومو لاقين
هو كيف يتعالج المسكين؟!
مادام العلاج يتباع ...
زي السلعة فى كنتين!!
------
هو كيف يتعالج المسكين؟
ما دام المشافي فضت
بقت مهجوره ليها سنين
بتشبه لى بيوت الطين
لا بيجيها زول عيان
ولا بيغشاها مرضانين
------
مو زيً الزمان الزين
زمن يتعالج المسكين
لا تعريفه لا ملين....
يلقى علاجو بالمجان
لا فى دفع ولا تأمين
-----
مو زيً الزمان الزين
محل ما تمشي تلقى رعاية
علاجك ما بدور تمكين
ولا بدور ورقه...
عن أصلك....
أو دينك....
رسل الرحمه بيعالجوك
بدون ما تقولو أنا من وين!!
-------
ده كان زمن الزمان الزين
قبال ما يجونا أشرار ...
أبالسه كمان ومعتوهين
ناسن ما بيعرفو الرحمه
ولا أخلاقن أخلاق دين
-----
عايشين فى قصور من عاج
بى أحوالنا مو دارين
عايشين فى نعيم الدنيا
فى ملذاتا غرقانين...
لا شايلين هموم الناس
ولا وسط الغبش عايشين!!
------
ناس من تبو محرومين
ناس ود قوش وأبو العفين
هُن ما فارقو الكادحين
بعد غشونا بإسم الدين
-----
مالن ومال علاج الناس
ما دام صبحو غنيانين
ومالن ومال مشافي الناس
لى لندن دوام ماشين!!؟
-----
لكين الزمن دوار .....
مهما طال وبقالو سنين
وربنا بنصف المظلوم
ويرد الحق من الظالمين
-----
ورسل الرحمه ما بتخذلو
مادام ساندو المسكين
وقلعو حقوقو من ظالم
كوز مخبول وتاجر دين
----
2106/10/8

[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1072

خدمات المحتوى


ابراهيم الكرسني
ابراهيم الكرسني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة