المقالات
السياسة
بين الإضراب و الانسحاب
بين الإضراب و الانسحاب
10-09-2016 05:19 PM


مكنون العمل الصحفي يكمن في التوعية و الاستنارة و رتق العيوب من خلال تسليط الضوء عليها بموضوعية من اجل التفات الجهات المسئولة لهذا الخلل و تقويمه .
ولكن للأسف أصبحت المطبوعات الرياضية و ليست صحف لأنها بعيد كل البعد من هذا المسمى السامي و الذي استحال في السودان إلى وسيلة تكسب رخيصة من خلال مهاجمة الأشخاص و الكيانات و التهكم بطريقة مهينة تعمق من حالة التغييب الفكري الذي يعيشه القارئ و تنفخ في كير البغضاء و التعنصر الذي يمزق في أشلاء ما تبقى من وطن .
وهذا الأمر انعكس على مفردات العمل الإعلامي الذي يجب أن يتحلى بالرصانة و المفردة المنتقاة بعناية و لكن أصبحت العبارات السوقية تتصدر مانشيتات المطبوعات بصورة سافرة و مثيرة للحزن المميت بما ألت إليه أهم وسائل المعرفة و المعلومة .
و الأدهى و الأمر من ذلك أن تفتعل الأزمات الرياضية لتحويل الأنظار عن الواقع المرير الذي يعايشه جل الشعب السوداني إلا من جاور السلطان و عبث بمقدرات دولة كاملة وتلك واحدة من أدوات النظام في نشر التغييب من اجل البقاء في سدة الحكم التي استحال لونها إلى الأحمر القاني من كثرة الدماء التي أريقت و لا تزال تراق من اجلها .
و أزمة المريخ الحالية التي تصدرت الشارع العام أخيرا و التي أججت في هذا التوقيت بالذات لتطغى على إضراب الأطباء الغير مسبوق و الذي زلزل عرش النظام و تصريحات مزمل أبو القاسم التي أصبحت على مدار الساعة استنادا لشعبيته الكبيرة للأسباب التي ذكرناها في مطلع حديثنا و الأخير صاحب المانشيت الذي افرده في مطبوعته أبان هبة سبتمبر بعنوان (تبت يد المخربين) بدلا أن ينعي شهداء السودان الذي أراق محمد عطا دمائهم بدم بارد بتعليمات من هولاكو السودان .
و الكثير من الإحداث الرياضية التي افتعلها النظام من اجل تمرير أجنداته مثل تعاقد المريخ مع قائد الهلال السابق هيثم مصطفي في ديسمبر 2012 و تمرير قرار رفع الدعم عن المحروقات في ذلك التوقيت الذي جاء بردا و سلاما عطفا على الانصرافيه الممنهجة التي اختلقها النظام و ساعده فيها عامل التغييب .
يجب بعد بزوغ شمس الحرية و التي انتظرناها طويلا و التي دنت كنس كل الطفيليات التي ساهمت في إطالة عمر النظام و العمل على تطهير وسائل الإعلام من هذه الشاكلة ووضع ضوابط تعيد المهنية التي عبث بها طيور الظلام .

[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1035

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




كمبال عبد الواحد كمبال
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة