المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
د. مصطفى الفقى لا يصلح أمينا للجامعه العربيه!ا
د. مصطفى الفقى لا يصلح أمينا للجامعه العربيه!ا
04-13-2011 03:38 PM

د. مصطفى الفقى لا يصلح أمينا للجامعه العربيه!

تاج السر حسين
[email protected]

مصر ملئيه بالشرفاء والخبراء والعلماء، فى جميع المجالات ، فلماذا تجامل ولماذا لا تحسن خياراتها؟
والموضوع ببساطة يتعلق بترشيح مصر للدكتور/ مصطفى الفقى بديلا لعمرو موسى الذى أعلن عن ترشيح نفسه لرئاسة جمهورية، فلا هذا يصلح لرئاسة جمهورية بلد ضخم له وزنه فى حجم مصر، ولا مصطفى الفقى يصلح أمينا للجامعه العربيه، الضعيفه فى عصر (عمرو موسى) الذى ظل صديقا ودودا للزعماء العرب الطغاة والمستبدين وداعما قويا لأنظمتهم (الديكتاتوريه) ، وسوف تزداد (الجامعه العربيه) ضعفا اذا وصل مصطفى الفقى الى رئاستها كما هو متوقع.
فالدكتور مصطفى الفقى وحتى قبل (الزمن الضائع) بدقائق قليله كما يقال فى مجال كرة القدم كان لا زال منتميا (للحزب الوطنى) ويعرف كرئيس للجنة العلاقات الخارجيه والأمن القومى فى مجلس الشورى، ولو أستقال منذ فتره طويله لقدرنا موقفه، ولو تمسك بموقفه والنظام يتهاوى لأحترمناه، ونحن نعلم بأنه على خلاف مع حزبه، لكنه من نوع الخلافات التى لا تفسد للود قضية وتحدث بين الرفاق على نحو عادى فى أى حزب يسارى أو يمينى.
وعلى سيرة كرة القدم، فقد كان للدكتور/ مصطفى الفقى رأى غريب صرح به على الهواء مباشرة بعد احداث مباراة مصر والجزائر فى السودان ولا أدرى من أقحمه فى ذلك المعترك.
صرح د. الفقى خلال تلك الفتره التى انعدم فيها المنطق قائلا، (بأن مصر تملك العديد من الوسائل للضغط على الجزائريين سياسيا) وأضاف : (مثل تحريك خلافها مع المغرب بسبب دعم الجزائريين لجبهة البليساريو)؟
ما يقصده د. مصطفى الفقى أو ما فهمته أن تستخدم تلك الجبهه للضغط على الجزائريين، بكل الوسائل التى من ضمنها – دون شك - تسليح عناصر معارضه للنظام الجزائرى، من أجل مباراة فى كرة القدم، لم يعرف من هو المخطئ فيها الا الآن وبعد الثوره المصريه المجيده، فهل هذا رجل مؤهل لقيادة الجامعه العربيه؟ ووقتها كان للشاعر المصرى جمال بخيت رأى رائع ومحترم، وكان للأستاذه/ منى الشاذلى مقدمة برنامج (العاشره مساء) رأى رأئع ومحترم، ولا أنسى كيف أنتقدت المطرب الشاب (تامر حسنى) بعنف، وكان للكابتن/ شوبير، رأى محترم دفع بسببه الكثير من الثمن، رغم انه كان ينتمى للحزب الوطنى.
اضافة الى ذلك، فقد استمعت للدكتور/ الفقى وهو يتحدث عن انقلاب البشير فى السودان ولماذا ايدوه، ووقتها كان الفقى شخصية يؤخد برايها.
قال (الفقى) كان فى ذلك الوقت للنظام المصرى خلاف مع (الصادق المهدى) .. وكنا نزور (النميرى) من وقت لآخر فى منفاه بمصر، وكان يقول لنا أن اولادى يتحركون داخل الجيش السودانى لعمل انقلاب عسكرى، ولذلك حينما وقع انقلاب البشير ايدناه وكنا نحسبه من جماعة (النميرى)!
والصادق المهدى وقتها كان رئيس وزرء حكومه سودانيه منتخبه ديمقراطيا، وكان زعيم احد أكبر الأحزاب السودانيه، والخلاف الذى ذكره (الفقى) هو أن الصادق المهدى أعلن عن نيته لتغيير اتفاقية (التكامل) الموقعه بين السودان ومصر ببديل آخر أفضل بحسب وجهة نظره وهو (ميثاق أخاء)!
المهم فى الأمر أن (الفقى) الذى رشح نفسه لأمانة الجامعه العربيه، كان يؤيد انقلابا عسكريا فى دوله بسبب خلاف بسيط بينها وبين مصر، يحدث بين الدول من وقت لآخر.
اما ما هو أخطر من ذلك، فأن د. الفقى وهو رجل عالم فى مجاله، لا يدرك خطورة الأسلام السياسى الذى يقوده الأخوان المسلمين فى مصر وفى غيرها من دول المنطقه، وأن وصولهم للحكم سوف يكون ذريعه لدعم أسرائيل بصوره أكبر مما يحدث الآن من امريكا وغيرها من دول الغرب حتى يضمنوا أمنها وسلامتها، هذا اضافة الى ما سوف يشعلونه من صراعات وأزمات وخلافات وعنف فى المنطقه لأنهم لا يؤمنون بالديمقراطيه الا اذا حققت لهم جميع مطالبهم، وما يعلنونه الآن من تنازلات وتوافق وتلاقى مع القوى الحزبيه الأخرى مجرد فترة تسمى فترة (التمكين)، واسألوا عن ذلك أهل السودان، فلديهم الخبر اليقين.

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1579

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#127869 [isamh3]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2011 11:48 AM
انا ارشح الدكتور نافع لهذا المنصب (يمكن ينشغل شوية )


#127658 [فضل إدريس]
0.00/5 (0 صوت)

04-13-2011 11:15 PM
أعتقد أن من يصلح لهذا المنصب صاحب الأضواء ومريض عدسات الإعلام صاحب أكبر حضور عربي هو الشخص الذي وصفنا بالشحاذين أعتقد أن هذا الرجل هو أول من صدم بترشيخ المصريين لأن عمرو موسى كان يرى في من يصلح للجامعة ولكن الرجل فاشل حتي في تخصصه وهو علاج الأسنان


#127525 [الوادي الأخضر]
0.00/5 (0 صوت)

04-13-2011 06:05 PM
ليس لأي أمين عام مصري فالعالم العربي ملئ بالكفاءات والكوادر فلماذا كل الأمناء من مصر عدا القليبي الذي جاء عند فصل مصر من الجامعة العربية، يعني لولا كامب ديفيد لما رأينا حتى الشاذلي القليبي - كفانا هذه النرجسيةالقاتلة - فلنقتدي بالإتحاد الأوربي ولتكون الأمانة العامة دورياً بين العرب.


#127511 [sarkozi]
0.00/5 (0 صوت)

04-13-2011 05:36 PM
نعم هذا رأي صائب ويستند على حقائق ولكن لدي سؤآل وين زولنا الذي لم يكن يرى غير نفسه خلفا لعمرو موسى وعامل فيها صاحبه وعلاقاتهما أسرية خالص بزعم ذلك الإستخلاف المزمع والذي لم يكن يخفيه عمرو موسى من خلال إيماءآته. وعلى الرغم من أن زولنا المدلل لا يملك من المعرفة غير المجاملة إلا أنه زي ما خرب الخارجية السودانية كما خرب المصري عمرو موسى الجامعة العربية إلا أنه أفضل من أي مصري وأهو كلهم في الهوا سواء لا يعيشون إلا في كنف الدكتاتورية. يبدو أن سياسيي العرب لن يخرجو من العباية المصرية شاءوا أم أبو.


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية
تقييم
5.00/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة