المقالات
السياسة
الإرهاق الخلاق: نحو استراتيجية شاملة للصلح الوطني
الإرهاق الخلاق: نحو استراتيجية شاملة للصلح الوطني
10-12-2016 07:18 PM

image

صدر عن دار عزة في الخرطوم العدد رقم 10 من سلسلة "كاتب الشونة" وعنوانه "الإرهاق الخلاق: نحو استراتيجية شاملة للصلح الوطني". وهو بمثابة الطبعة الثانية لتلك التي صدرت في 2005 من نفس دار عزة. وتجد أدناه يعض المقدمة لهذه الطبعة. وأهديتها لروح أخي الوحيد الشقيق زين العابدين على إبراهيم. وكان ممن قال فيه ابن خلدون أنهم "أهل نسك ورباط":



إهداء

إلى الزين أخي في رحاب ربه.

كان مريداً للخير فعالاً له. وكان القسط في العمل العام فطرة ثانية له. وأحكى عنه من هذا الكتاب نفسه:

" كان سكرتيراً للاتحاد العام لكرة القدم في فلتة من الفلتات. فأوقف فريق المريخ إثر أخطاء بدرت عن الفريق واتهمه المريخيون بأنّه هلالابي. وما انقضى زمن قليل حتى أوقف فريق الهلال عن المنافسة لأخطاء صدرت عنه. فاجتمع الهلالاب والمريخاب وقالوا له: "حسبناك هنا أو هناك ولكنك "قومي ساكت"

أمطري شآبيب الندى على قبره ورطبي قبر أبي الذي عنده.


متى جاء الثلاثون من يونيو القادم تبقّى لدولة لإنقاذ (1989) في السودان عام واحد لتبلغ ربع قرن في الحكم. وهذه "كرامة سياسية" لنظام لم يُقدّر له خصومه أن يبقى بعد خريف عامه الأول. فتداولت الخرطوم فكاهة أنّ الإنقاذ، وقد جاءت في آخر الصيف، لن تصمد حتى خريف العام (والخريف بعض يوليو وأغسطس) حتى ولو "زَبَّلوها"، أي بلطوها بالزبل وهو مزيج من روث البهائم المتين في الوقاية من المطر.

وكانت نجاة النظام من تكهنات خصومه بموته المعجل موضوع مقال نشرتُه بصحيفة حكومية هي "السودان الحديث" في يونيو 1990 وعنوانه "نحو استراتيجية شاملة للوفاق الوطني في السودان: الحكومة تطفئ شمعة والمعارضة تلعن الظلام". وقلت فيه إنه حُقّ للعسكريين تبادل التهانئ على هذه الموهبة للبقاء لسنة بعد أن راهن معارضوهم على قصر عمرهم السياسي. فإطفاء العسكريين لشمعتهم الأولى كان خيبة كبيرة لأولئك الذين بنوا حسابات معارضتهم على هشاشة النظام، ناهيكم من أنّهم يطفئون الآن شمعتهم الرابعة والعشرين.

وأثار المقال غضب المعارضين، وعصبتي اليسارية خاصة، الذين دعوا إلى مُدابرة النظام حتى لا يكتسب أية شرعية. وساءهم أن يروني أخالط إسلاميّه في مؤتمر الحوار الوطني من أجل السلام الذي دعا له في شتاء 1989. ومنعاً للقيل طلبت الفرصة الأولى بعد الافتتاح الرسمي للمؤتمر لأقول إنّني كُنت أعِدُّ حقيبة الاعتقال كسائر زملائي، فسمعت اسمي في المذياع عضواً بذلك المؤتمر، ونداء الوطن لا يُرد. ولكن متى طلبتم الحوار على حد الوطنية وجب أن تكُفّوا عن الإجراءات الاستثنائية. فالحوار بعدها مستحيل.

وفيما ظن رفاقي بي الوهن كُنت قد خلصت من تجربة كتابة عمود يومي بالصحف خلال فترة الديمقراطية، التي أعقبت سقوط النميري في 1985، بأنّنا ربما تجاوزنا لُعبة "معارضة ضد حكومة". فما يُقعِد بنا، حكومة ومعارضة، هو أزمة وطنية عامة لا مكان فيها لفئة ناجية. فقد رأيت سأم الصفوة من ديمقراطية استعادوها بعد 17 عاماً من حكم نميري الفرد. فقاطعتها الحركة الشعبية الجنوبية، وواصلت الحرب. وكان المعارضون، مما عرف بالقوىّ الحديثة، قد علقوا الأمل عليها لتُرجِّح الكفّة لنظام علماني في وجه إسلاميّ حسن الترابي الأشداء. وكانت نتيجة انتخابات في 1986 قد كشفت لتلك القوى ضعف قواعدهم الشعبية في الشمال. وبلغ انصراف الصفوة عن الديمقراطية حداً قال به الشريف زين العابدين الهندي، نائب رئيس الوزراء، إننا تركناها هملاً فإن دنا منها كلب لن نقل له: "جر" وهي ما ننتهر به الكلب عن الشيء.

دفعت في هذه المقالات بمفهومات لتشخيص الأزمة الوطنية واقترحت سُبلاً للخروج منها. ولم تبل جدة طرحي إلى يومنا. فقلت إنّ الأصل في أزمتنا هو "الإرهاق الخلّاق" الذي ضرب سياستنا. وهو بلوغ السياسة السودانية شفا جرف هار يقتضي من قواها أن تتوقف عن نطاحها الأخرق. ودعوت إلى أن نتواضع فنعترف بهذا الرهق ونستصحبه بإرادة جديدة خلّاقة نتخيل بها وطناً سودانياً مُتآخياً.

وأذِعت في نفس الوقت مفهوم "نهاية السياسة" عن صموئيل هنتنقتون من جامعة هارفارد، لأصف نطاح الصفوة الطويل العقيم بما يشبه في ضيق ساحته عراك عقارب مسدودة في زجاجة. وصراع هذا الدود الملغوم بالريب هو تعريف هنتنقتون لنهاية السياسة كوضع تجابه فيه القوّى الاجتماعية واحدها الآخر كما ولدتها أمهاتها عارية من السياسة التي قال عنها أنطونيو قرامشي، الماركسي الإيطالي ذائع الصيت، إنها تهذب الأطماع. ولا يلطف هذا النطاح قادة عركتهم السياسة وانعقدت لهم شرعية التوسط بمواثيق تهدي إلى السُبل السلطانية لفض العنف. فالسياسة تنتهي عندما يبدأ القتل. فالموت من أجل السياسة يعنى في جوهر المسألة مقتل السياسة.

ولم ينقض عقد أو أكثر من إذاعتي لمفهوم الإرهاق الخلّاق حتى صار وصفة سياسية مقبولة لأزمتنا. فسمى محمد ابراهيم نقد الزعيم الشيوعي رهق صفوتنا السياسية بـ"توازن الضعف". ووجدت أن أليكس دي وال، المشغول بالشأن السوداني، قد وصل بطرقه الخاصة إلى إنهاك صفوة النادي السياسي في كلمة نشرها نحو 2008. فقال إنهم جربوا الأفكار الكبيرة التي ألهمتهم ثم تهاوت وسدت خرائبها الطريق نحو أفكار ملهمة جديدة. فالصفوة مسيرة بالعادة غير مخيرة. فالمؤتمر الوطني لا يفعل بزمام السلطة التي بيده غير العض بالنواجذ عليها بينما استسلمت أحزاب المعارضة للوضع الراهن تدعو للتحول الديمقراطي والتغيير بغير حمية.

[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 958

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1531825 [هبة النور]
5.00/5 (3 صوت)

10-12-2016 08:17 PM
متعود دايماً على الحوار و المصالحة منذ مناداتك بمصالحة السفّاح نميري التي كانت ستظل سراً حتى فضح أمرها ذلك الكادر الثقافي بالحزب الشيوعي حينما حاولت التعلل بأن سبب تركك الحزب أو هو الذي تركك و لا فرق في ذلك كان أن كاتب "الشونة" بتاع الإجتماع قال : نمشي البند اللي بعدو!!! ها أنت أصبحت تستغل الراكوبة للترويج التجاري لكتبك - كما ذكر لك أحد المعلقين من قبل!
ألم يكن من الأفضل أن تفعل ما يفعله أي مؤلف في البلدان "المحترمة" و ذلك بأن تتحدى نفسك و تقوم ب book tour - جولة تقوم فيها بالأخذ و الرد حول ما تكتبه، بدلا من أن تكيل الأذى كتابة لكل من ينتقدك أو يتعرض لك؟؟


عبد الله علي إبراهيم
عبد الله علي إبراهيم

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة