10-13-2016 01:13 AM


*لم أكن أود الحديث عن الوثيقة التي تمخضت عن مؤتمر حوار قاعة الصداقة بالخرطوم لأنني كتبت عن رأيي في هذا الحوار المتعثر وفي "مولد" الحوار المجتمعي دون أن يلمس الناس إختراقاً إيجابيا.
*كتبت عن مخرجات الحوار التي لاتكاد تبين رغم التصريحات التي تتسلل من حين لاخر في الصحافة وأجهزة الإعلام على أمل الخروج بوثيقة قومية متفق عليها من أهل السودان.
*لايخفى حتى على قادة حزب المؤتمر الوطني أن الوثيقة التي نشرت قبل يومين لاتعبر عن تطلعات أهل السودان‘ وأنها لم تخرج عن مجمل السياسات القائمة التي فشلت في الحفاظ على وحدة السودان وتحقيق السلام الشامل العادل وحل الازمة الإقتصادية والمعيشية الخانقة.
*إن الحديث عن تمديد وقف إطلاق النار في إقليم دارفور وفي منطقتي جبال النوبة والنيل الأزرق حتى نهاية العام الحالي لامعنى له في ظل عدم الإتفاق القومي الذي يضمن وقف الخلافات السياسية والنزاعات المسلحة لتأمين الحل السلمي الشامل والعادل.
*للأسف بعد هذه الولادة المتعثرة لمخرجات حوار قاعة الصداقة بالخرطوم جاءت الوثيقة إنشائية مشحونة بالوعود والأماني‘ وبدلاً من طرحها للتداول والتشاور مع الاخرين سمعنا ذات النهج القديم "إركب معنا" و أنها مفتوحة لكل من يريد التوقيع عليها.
*تابعت أخبار الوثيقة التي "نشرت" قبل إنعقاد الجلسة الختامية لمؤتمر الحوار‘ في محاولة للوصول إلى بصيص ضوء فى نهاية النفق يضئ الطريق للخروج من دوامة الإختلالات السياسية والإقتصادية والأمنية لكن للأسف لم تضف الوثيقة ما يبشر بالتغيير أو حتى الإصلاح المنشود.
*معروف للقاصي والداني أن المشاركة الصورية للأحزاب الموالية وأحزاب الزينة والأجنحة المتكسرة من الأحزاب وحتى الحزب الإتحادي الديمقراطي بمسمياته المختلفة‘ كانت مشاركة ديكورية لم تثمر أية إضافة حقيقية في الوثيقة.
*لذلك لم تجد الصحافة السودانية من يوقع على دفتر الحضور في الجلسة الختامية سوى بعض قادة الإنقاذ بمن فيهم من أبعدوا عن حزب المؤتمر الوطني مؤخراً للإيحاء بحدوث تغيير وتطوير وتجديد في الجزب الحاكم‘ مثل النائب الأول السابق لرئيس الجمهورية علي عثمان محمد طه والقيادي المثير للجدل في حزب المؤتمر الوطني د.نافع علي نافع إضافة للأمين العام للحركة الإسلامية التابعة لحزب المؤتمر الوطني الزبير محمد الحسن.
*هكذا بعد الولادة المتعثرة لمخرجات مؤتمر حوار قاعة الصداقة ومولد الحوار المجتمعي ولدت وثيقة غير مكتملة النمو أحسب أنها مازالت في غرفة الإنعاش.
[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 674

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1532030 [abundaibue]
0.00/5 (0 صوت)

10-13-2016 10:07 AM
اقتباس من مقال الأستاذ نورالدين مدني
(لايخفى حتى على قادة حزب المؤتمر الوطني أن الوثيقة التي نشرت قبل يومين لاتعبر عن تطلعات أهل السودان‘ وأنها لم تخرج عن مجمل السياسات القائمة التي فشلت في الحفاظ على وحدة السودان وتحقيق السلام الشامل العادل وحل الازمة الإقتصادية والمعيشية الخانقة.)

أولاً تحياتنا الحارة لك ونهنيك علي مقالك الرائع وقد اقتبست منه جملة مفيدة ومعبرة للغاية (أعلاه) كده تمام ومضبوط وكتابتك بالاسلوب بتعجب كل الناس وياريت تواصل بذات النسق.


نورالدين مدني
نورالدين مدني

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة