10-14-2016 03:09 PM


كانت تُذيقه قُبلة، وربما أكثر قليلاً، قبل أن تفتح (بعزم غامض لا يُصد) باب غرفة النوم، وتختفي من حياته، إلى أجل غير مسمَّى. إذّاك، يبدأ يتذكر، وعبقها لا يزال يضوع في المكان، كيف أنهما أخذا يتخيلان ملامح أطفالهما معاً، أو كيف أنها بدأت منذ دقائق تقرِّب وجهها من وجهه، آخذة في الحديث بهمس غامر حانٍ عن أشياء صغيرة للحب، مثل نمو تلك الشعرة الوحيدة عند منتصف مُحيّاه.
لقد درجتْ، طوال العامين تقريباً، على أن تمنحه كل شيء، حتى إمكانية أن يكتشف مفاتيح قوامها المتناسق، وكلاهما شبه عارٍ، إلا أنها لم تمكنه، (تماماً)، من ذاتها. كان لا بد (في الأثناء) لنهر الرغبة الموّار داخل محبسه، ذلك الأسير المتمرد بين جدران سجنه، أن يشق طريقه إلى رحاب المصبّ، بأقلّ قدر ممكن من الأضرار، أو الخسائر. هكذا، أخذ يطفئ ما اندلع من بركان الشهوة المتأجج بعلاقات عابرة، من شارع «سيرجنت»، شارع المومسات الشهير، بوسط المدينة. كان يتمعن في وجوههن على جانبي الشارع المعتم. يختار ما يبدو له من بين أنفاس مخمورة ثقيلة أكثرهن نضرة، أو بعداً من شِراك تلك الأدواء القاتلة. هناك، لدهشته بدءاً، كشفت نفسه عن مواهب دفينة في مساومة عاهر، بسماحة روح ضلت طريقها من عصر سحيق للنقاء. كان يتفق معهن على مبلغ معلوم. أحياناً أخرى، كان يبذل الوعد صدقة خالصة بكأس وقد كنّ يدركن ودوماً بذلك الجلاء الصامت الحزين أن ما يحدث أمر لا علاقة له (البتة) بالصدقات. كما أن الكأس الأولى قد تجلب كأساً أخرى فيضيع عليهن ما تبقى من سوق الليلة بأكمله. تنتهي المساومة. ويسيران معاً مغذّيين الخطى مثل غريبين حقيقيين صوب أكثر أشياء هذا العالم المترامي حميمية، إلفة، سعة في الدفء، بل ومعرفة راسخة وهياماً وحباً: السرير.
لا يتبادلان على طول الطريق كلمة. لا ملاطفة، لا إيماءة غزل، لا لمسة طفيفة، لا فواتح لشهية قائمة في طعم البهار على سكة عابر، ولا حاجة (أبداً) إلى معرفة شفرات الغرام السرية للآخر. فالأسواق (يبدأ يتفلسف) مناطق خالية من العواطف. ما بين هذا البائع وذاك الشاري. وهناك دائماً أمران لا ثالث لهما: الحاجة والسلعة في ميزان القوة الشرائية أو الربح. حتى التحية لا وجود لها هناك. «أريدك، الآن»، يقول. كما لو أنّه يتعمد ألا يظهر شغفاً ببضاعة كاسدة. تقول بتثاؤب ولا مبالاة. كما لو أنها تقف على جانب «سيرجنت» في انتظار لا أحد. «يمكنك أن تنالني، كما تشاء، الآن. ولكن (يا هذا) كم تدفع لقاء هذا»؟ يقول بفتور «عشرة». تشيح بوجهها ممتعضة مستاءة. ثم تقرر «لا بل الضعف». بعد تفكير مصطنع «حسناً، خمسة عشر دولاراً، لا أزيد». ويهمّ متظاهراً بالرحيل. في تلك المرات، كن يقلن له «إذن خذ ذلك المبلغ ونم به مع نفسك». أجل، بعضهن كن وقحات. وهل توجد عاهر في العالم لا نصيب لها من وقاحة؟
كن (في الغالب) لا يسرن إلى جانبك من قبل أن يقبضن على السعر مقدماً. أخريات كن في عداد عامِلاتٍ في سوق الأوراق المالية. لا يتورعن عن إمكانية أن يكون أحد أعمامهنّ صديقاً زائراً لك وهن يدلفن إلى الشقة وراءك مباشرة. حتى قبل أن تُوصد أنت الباب، يكن قد ارتمين على أقرب سرير، وأعينهن تقلب أثناء مضاجعة الديك تلك في عتمة الغرفة، بحثاً عن أسهم زبون محتمل على ناصية قريبة (من سيرجنت نفسه) أو أخرى. وكن (لو تذكر) لا يخلعن ما كان عليهن من ثياب سوى ما بدا ضرورة لإنهاء التعاقد بأسرع وقت وطريقة. وأنت، قبل حضورهن، عليك أن تأخذ حذرك على أبواب الهبوط إلى سيرجنت، فتخفي جيداً ما زاد ثمنه وخفّ حمله. أما البنطال، بيت المحفظة، وقد رميتَ به أنت نفسك عند بوابة اللقاء إلى جانب السرير على عجل؛ فذلك أول ما قد تهرع إليه يداك لحظة أن يهدأ في جسدك كل عصب وخلجة. وكن (كذلك لو تذكر) يعرفن طريق العودة إلى خارج الشقة بمفردهن. قلبك نفسه خال وقتها من شوق الرفقة. وقد انحصر لديك أمر هذا العالم الفسيح برمته في هم الاغتسال (ربما ردحاً) أسفل مياه الدش الدافئة. يا للنساء من شارع «سيرجنت»، وهن يتوارين عن محيط حياتك، وحيدات، غارقات (ربما) مثلك في الوحل، مغادرات دنياك، ربما إلى الأبد. و «لا حنين». أخيراً تجلس أنت وحدك تفكر داخل صمت الشقة المطبق، وقد زال عنك وجع ذلك الاحتقان إلى حين، مدركاً أن أحدكما لم يكن منذ بداية التعاقد وحتى نهايته قد ألقى ولو مجرد نظرة متروية واحدة إلى وجه الآخر.


[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1153

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبدالحميد البرنس
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة