المقالات
منوعات
قناة (الجزيرة) والتجاني يوسف بشير..
قناة (الجزيرة) والتجاني يوسف بشير..
10-15-2016 07:44 PM

فتحت قناة الجزيرة موضوعا شائكا للنقاش والحوار حول الأديب السوداني التجاني يوسف بشير عندما قدمت برنامجا تلفزيونيا حظي بمشاهدة عالية عندما كان الناس يتناولون وجبة الغداء في يوم هو من أجمل أيام السودان يوم الجمعة حيث تلتقي الأسر الممتدة في مكان واحد ويتبادلون أخبار البلد وما فيها من تطورات وفي تلك اللحظة عم الصمت عندما كانت القناة تبث بعضا من عبقنا الجميل.
وبعد الانتهاء مباشرة من الحلقة التلفزيونية انصب النقاش ليس على التجاني يوسف بشير وتاريخه بل على مستوى أداء المذيعة الذي لم يكن مرضيا لغالبيتنا في تلك المائدة. مع الاعجاب الشديد بالإخراج والموسيقى التي صاحبته. وعندما انسدل الليل فكرت في الاتصال بالأخ المسلمي الكباشي وبحثت عبر العديد من الذين أعرفهم لم اجد من بينهم من له رقم هاتفه. وكنت مصرا على الحديث معه حول أهمية اختيار المذيع اختيارا حصيفا لتقديم برامج تلفزيونية للشخصيات الأدبية الوطنية التي جملت حياتنا وتاريخنا. منطلقا من الأداء الباهت للمذيعة التي حرمتنا من متعة التعرف أكثر على شخصية التجاني يوسف بشير عليه رحمة الله.
أحد الاخوة الكتاب الذي قرأت له في هذه الدوحة الظليلة (الراكوبة) مقالا غاضبا واعتقد أنه محق فيما ذكره وفيما أشار إليه لكنني عبت عليه اللغة الخشنة التي استخدمها ضد هذه المذيعة. لكنني في ذات الوقت وجدت له العذر لأن حب الشاعر الاديب التجاني يوسف بشير متغلغل في الكثير منا ولشعورنا الدائم بأنه قد ظلم مقارنة لما قدمه من إبداع حقيقي وضعه في مكانة سامقة.
برغم غضبي على القناة كونها لم توفق في تقديم التجاني يوسف بشير إلا أني أحمد لهذه القناة أن فتحت باب الحوار الواسع لتناول شخصية هذا الشاعر الكبير ومثله من مبدعي بلادي، وهناك من يخطي حينما يظن بأن شاعرنا الكبير معروف لدى السودانيين. هذه الأجيال الجديدة منذ الثمانينيات وحتى اليوم لا تعرف شيئا عن التجاني يوسف بشير. وكنت قد سألت 4 شباب بين 28- 33 عاما وجدتهم لا يعرفونه إلا كونه شاعرا..!!، ولا يعرفون شيئا عن شعره ولا عن تاريخه وسيرته..!.
ومن هنا أدعو كل حادب على الابداع في بلادنا وعلى كافة المستويات أن يتنادوا لعمل كبير يعرف السودانيين أنفسهم والعرب من حولنا بشخصية وأدب التجاني يوسف بشير.

[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1757

خدمات المحتوى


فوزي بشير أحمد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة