في



المقالات
السياسة
سوف أبرهن لك أنك أغنى رجل في السودان، سيدي الرئيس!
سوف أبرهن لك أنك أغنى رجل في السودان، سيدي الرئيس!
10-17-2016 04:52 AM


سيدي الرئيس، سأبرهن لك أن راتبك يذهب إلى البنك و يظل هناك دون أن يُمس.. و سوف أبرهن لك كذبك بالأرقام مستعيناً ببعض ما كتبته بعض الصحف الاليكترونية الموثوق بها عن ثرائك و ثراء عائلتك ذلك الذي بعد الانقلاب المشئوم.. و دون نبت دون مقدمات منطقية..
سبق أن ذكرت صحيفة حريات الاليكترونية عن رواتب نائبيك و مساعديك و جميع الدستوريين.. و لم تتحصل على رقم راتبك.. لكن " البعر يدل على بعير.. و الأقدام تدل على مسير"! و نستطيع أن نقول بكل هدوء أن راتبك لا يقل عن خمسين مليون جنيهاً شهرياً، عدا الامتيازات الأخرى.. مع أنك لم تقل لنا ذلك في لقائك التلفزيوني الأخير حتى نعرف مدى فقرك و عدم كفاية الراتب لسد احتياجاتك..
أنت رئيسنا بحكم أمرٍ الواقعٍ المرير.. و أنت الأقوى بحكم المدفع و ال آر بي جي و الدبابات.. لذلك ما كان عليك أن تكذب و لا أحد يجبرك على الكذب، و تحت تصرفك كل شيئ و بإمكانك أن تفعل ما تشاء دون أن تحاسب من قبل أيِّ كائن في السودان.. لأن بيدك السلطة التنفيذية و التشريعية و القضائية.. بل و بيدك السلطة الرابعة، الصحافة الورقية تتغنى باسمك بكرة و عشية و القنوات التلفزيونية كلها في حظيرتك.. و لا ينقصك سوى التسلط على الصحافة الاليكترونية، و دونك خرط القتاد..! لا سلطة لديك على الصحف الاليكترونية البعبع المخيف و الهاجس المعطل لأفراحك.. و هي أقوى من جميع صحك المدجنة.. و عنها تنقل وسائل الاتصالات الاخرى ما تتبادله من أخبار حول غناك الفاحش و غنى زوجتك المليارديرة/ وداد بابكر و غنى إخوتك الأشقاء.. و خاصة حكايات ( الدرجو العباس).. و عباس هو القاسم المشترك الأعظم في أنشطة جميع الشركات و المؤسسات الخاصة.. و العطاءات الحكومية..
لماذا تكذب على الناس، سيدي الرئيس، و لماذا تصر على تكرار أن الرائد لا يكذب أهله.. تقولها في كل مناسباتك الجماهيرية، و كأنك مريب يكاد يقول: خذوني ؟ لقد ملَّت الجماهير أكاذيبك و ترهاتك، فمتى تتوقف ساقية كذبك عن الدوران؟
أنت تعلم أن الشعب يعلم أنك أغنى أغنياء البلد.. و أن أمواله كلها تحت تصرفك.. و أن السيدة زوجتك الثانية أغنى سيدة في السودان.. و تنافس سيدات دول الخليج في ميادين المال و الأعمال.. و أن أشقاءك و شقيقاتك من أغنى رجال المال و الأعمال في البلد.. و الفساد ( محل ما يسري يمري).. و أنت رب البيت الذي يضرب الدف.. و شيمة أسرتك الرقص على جسد السودان المثخن بالجراح..
نعم أنت ابن مزارع فقير.. و هذا ما حيَّر السودانيين في مصدر الأموال التي تنهال عليك و على أشقائك من كل اتجاه.. و كل من أراد انشاء شركة يضم أحد إخوتك عضواً في مجلس الادارة.. و كل عطاء كبير لا يمر دون أن يشارك فيه واحد من أشقائك.. لقد مكنت أسرتك تمكيناً حقيقياً في الدنيا.. و لكم في الآخرة مشكلة عويصة مع الله، سيدي الرئيس..
الشعب كله يعلم الكثير عن الرفاهية التي تعيشون في كنفها.. و الفساد الذي يتعرى في بيتكم.. فلماذا تكذب، سيدي الرئيس، لماذا لا تواجهنا بالواقع، أو تصمت.. لا داعي يدعوك للكذب و غش نفسك باعتقاد أنك تغشنا..
ربما اعتقدت، سيدي الرئيس، أن الشعب السوداني لا يعرف ما تعتقدون أنه ( مستور)؟ لكن وسائل الاتصال الحديثة واقفة لأسراركم بالمرصاد.. فأرجوك ، كن مواكباً لعصر العولمة.. و سوف تجد أن" الناس عقول و لسان!" و بأيديهم هواتف ذكية.. ما تخُمها كده ساكت! ألعب غيرها لو عندك غيرها، أو ما تتكلم تاني ( ضُمَّة! كَّوْ ! كُلُّو كُلُّو!) عن الفلس و الفلوس!
و من صحيفة حريات الاليكترونية نقلت في مقال سابق معلومات عن بعض الامتيازات التي يتم منحها للدستوريين عدا الامتيازات التي يمكن أن تُعتبر امتيازات عادية.. و أدناه أذكر من الامتيازات ما فيه شيئ من ( إنَّ) حيث يُمنح لشخصك بصفتك رئيس الجمهورية و لنائبيك و ال 7 المبشرين بالجنة من رجال حولك امتيازات كما يلي:-
ﺑﺪﻝ لبس ﻳﻌﺎﺩﻝ راتب ستة أشهر
ﺑﺪﻝ مراجع راتب ستة أشهر
و تذاكر سفر على الخطوط الجوية السودانية لشخصك، سيدي الرئيس، و لثلاثة ﻣﻦ أفراد أسرتك لأقصى مكان تصل إليه الخطوط الجوية السودانية ﻭ ( ﻓﻰ ﺣﺎﻟﺔ ﻋﺪﻡ ﺍﻟﺴﻔﺮ) يتم منحك ﺑﺪﻳﻞ ﻧﻘﺪﻯ يساوي 50% ﻣﻦ ﻗﻴﻤﺔ ﺍﻟﺘﺬﺍﻛﺮ .. و لديك امتيازات السكن المؤثث على حساب الدولة و خدمات المياه و الكهرباء و الهاتف.. و تخصيص 5 سيارات للبيت و العمل و حاجات تانية ما معروفة.. و هناك بدلات إﺿﺎﻓﻴﺔ أخرى تُمنح لك بوصفك رئيساً للجمهورية.. و لنائبيك ﻛﻞ ﺳﻨﺔ ﺃﻭ في أي ﺟﺰﺀ ﻣن السنة..
قول لينا الفقر يجيك من وين بعد ده كلو، سيدي الرئيس؟
و ما يؤكد أنك لا تصرف من راتبك و لو جنيه سوداني واحد هو أن نظامكم يعتبر الدستوري ضيفاً دائماً على الدولة أثناء الخدمة.. و أنت، سيدي الرئيس، كبير الدستوريين الذين تستضيفهم الدولة.. بما يعني أنك لا تصرف شيئاً على مأكلك و مأكل أسرتك و لا على مشربك و مشرب أسرتك كل ( اللقمة و الجقمة) يأتيانك مجاناً.. و لا تصرف حتى على فرشاة الأسنان و المعجون و كل اللوازم الأخرى التي تفرضها التقاليد السودانية على المضيف لتكريم الضيف.. و يا لكم من ضيوف ثقلاء على المجتمع السوداني!
سيدي الرئيس، أنت تسكن مجاناً و تأكل مجاناً و تلبس مجاناً و تتواصل مجاناً،.. و تحت إمرتك من الخدم و الحشم جيش جرار يخدمك مجاناَ على حسابنا، فكيف تقول أن راتبك لا يغطي احتياجاتك؟ و راتبك نفسه لا ندري كم يبلغ و نقدره تقديراً قياساً إلى رواتب الدستوريين و نوابك و مساعديك الميامين..
قل لنا، سيدي الرئيس، على ماذا تصرف راتبك، هذا إذا كنت تصرف منه أصلاً.. إن كل ما تحتاج إليه تقدمه لك الدولة ب( بلاش)..؟ كيف يتقاصر راتبك القابع في حسابك البنكي دون أن يُمس، كيف يعجز عن تغطية احتياجاتك؟ أم تراك من المبذرين أخوان الشياطين تتولى تبديده تبديداً بلا حساب..؟ خاف من الله، سيدي الرئيس!
ثم أخبرك يا رئيسنا الفقير أن عدوك الأول ( أوكامبو) أفاد بأن لديك 9 مليارات دولار في بنك لويدز بسويسرا بالرغم من نفي البنك ادعاءات أوكامبو الذي نقل الخبر من ويكي ليكس..! أتدري كيف جاء نفي البنك؟ جاء نفي البنك في شكل ( تقية) مترددة مخافة المواجهة مع أمريكا:- " We have absolutely no evidence to suggest there is any connection between Lloyds Banking Group and Mr. Bashir " أي لا دليل بين أيدينا يشي بأن هناك أي علاقة بين مجموعة لويدز المصرفية و السيد البشير"
فهل تنفي ما قالته ويكي ليكس و أوكامبو؟ أكيد سوف تنفي.. و سوف تنفي كل ما يقال عن حسابا لك في بنوك خارجية أخرى.. و مهما نفى البنك السويسري.. و مهما نفيت أنت، فليس هناك متسع في عقولنا لتصديق بنك لويدز و لا فجوة في عقولنا و أفئدتنا لتصديقك!
ثم، ثانياً، سيدي الرئيس، لماذا يعطي بنك أم درمان الوطني شيكاً على بياض لمنظمة ( سند الخيرية) التي ترأس مجلس إدارتها السيدة وداد بابكر. زوجتكم المصونة، و هي سيدة أعمالٍ شركاتُها شركات ( متعدية الجنسيات) منتجعات في الخليج و جنوب شرق آسيا.. و عقارات هناك و في السودان.. السيدة/ وداد اغتنت غنى فاحشاً، يستحيل أن تبلغ مداه لو لم تكن زوجتك الثانية التي تعاملها معاملة السيدة الأولى.. و لا شيئ يميزها عن نساء السودان الأخريات، أي لا تتفوق عليهن بأي شيئ سوى أنها زوجتك أنت، سيدي الرئيس، و أنت تعلم و نحن نعلم أن السيدة/ وداد لم ترث من زوجها المرحوم شمس الدين شيئاً يذكر.. و لا ورثت من أبيها أي شيئ.. و كل المال الذي تلهو به هو مالك بطريقة ما.. ما يعني أنك لست فقيراً كما تدعي، سيدي الرئيس، فأنت.. أنت رب البيت.. و أنت من يضرب الدف و تطرِب أهل بيتك.. و تطرِب عشيرتك.. بينما أهل السودان يرفعون الفاتحة تحت خيام أقيمت للعزاء في كل مكان..
لا تكذب، سيدي الرئيس.. لا تكذب!

osmanabuasad@gmail.com





تعليقات 7 | إهداء 1 | زيارات 10243

خدمات المحتوى


التعليقات
#1533695 [San]
1.00/5 (12 صوت)

10-17-2016 05:58 PM
هي لله هي لله،،، واللة العظيم ربنا سبحانه وتعالي مطول في عمركم عشان يقتصه منكم وسوف ترمون في مزبلة التاريخ لاءسفا عليكم وهذا المال سوف يرجع كما هو وسوف تورثون ابناءكم العار الذي سوف يتوارثوه جد عن جد ايها السفهاء وهذا الشعب السوداني العظيم سوف يجازيه الله بنحركم انشاء الله


#1533622 [كاره الكيزان]
1.00/5 (12 صوت)

10-17-2016 02:24 PM
عمر البشير كان معروف في الجيش بـ (عمر الكذاب) انه يكذب كما يتنفس عنده عاااااااااااااااااااااادي


#1533578 [الفاتح النوبي]
1.01/5 (13 صوت)

10-17-2016 12:34 PM
نكتة قديمة متجددة :

عامل مسكين مشى مجلس الوزراء ركن عجلتة قدام باب المجلس وجا يتقدل لمو فيه العساكر يازول انت ما نصيح ده محل يجو فيه وزراء وسفرا وحتي الرئس العامل قاليهم ما تخافوا جنزرتها كويييييييسسسسسسسسس


#1533496 [ود الغرب]
1.00/5 (12 صوت)

10-17-2016 09:52 AM
يا شيخ عثمان سبق وأن قلنا لك صلح هذه الصورة الكالحة !!


ردود على ود الغرب
[osman mohamed hassan] 10-17-2016 05:37 PM
ا شيخ عثمان سبق وأن قلنا لك صلح هذه الصورة الكالحة !!

[ود الغرب]

أحيلك إلى تعليقات القراء على كيسك الفاضي يا ود الغرب:-
سم الله الرحمن الرحيم (في أي صورة ما شاء ركبك) صدق الله العظيم.
هذا صنع الله الذي أتقن كل شيء أيها السفيه الذي سمى نفسه بود الغرب أسال الله أن ينضج لحمك في نار جنهم ياكلب الإنقاذ الذي لا ينبح إلا على الشرفاء. بالله عليك انظر لصور نافع وعلي عثمان وغيرهم من أولياء نعمتك الذين مسخهم الله بسبب أفعالهم الإبليسية فظهرت المعصية على وجوههم الكالحة.
لقد تركت يا كلب الأنقاذ، الذي إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث، لقد تركت هذا المقال الإنساني الرفيع للتهكم على صورة الرجل فما أعظمه وما أوضعك يا فارغ العقل عديم الضمير. وإن عدتم عدنا.. والله المستعان على ما تصفون.
[أحمد برستو] 10-16-2016 10:59 AM
ما هذا ألأنحطاط يا ود الkلب

[البخاري] 10-16-2016 06:43 PM
بسم الله الرحمن الرحيم (في أي صورة ما شاء ركبك) صدق الله العظيم.
هذا صنع الله الذي أتقن كل شيء أيها السفيه الذي سمى نفسه بود الغرب أسال الله أن ينضج لحمك في نار جنهم ياكلب الإنقاذ الذي لا ينبح إلا على الشرفاء. بالله عليك انظر لصور نافع وعلي عثمان وغيرهم من أولياء نعمتك الذين مسخهم الله بسبب أفعالهم الإبليسية فظهرت المعصية على وجوههم الكالحة.
لقد تركت يا كلب الأنقاذ، الذي إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث، لقد تركت هذا المقال الإنساني الرفيع للتهكم على صورة الرجل فما أعظمه وما أوضعك يا فارغ العقل عديم الضمير. وإن عدتم عدنا.. والله المستعان على ما تصفون.

[أحمد برستو] 10-16-2016 10:59 AM
ما هذا ألأنحطاط يا ود الkلب

[the doveabove] 10-16-2016 07:15 AM
مقالة ممتعة ودسمة وتحكى عن فضائح الدولة الرسالية ومفارقتها لشعار الإسلام وهم في غيهم سادرون زوجة وزوجتين وعمارة وعمارتين والناس يأكلها الجوع الكافر....ياخى مالك ومال صورته يا جدادة الكترونية ؟؟؟ حقيقة يا أستاذ مقال ممتع؟؟؟


#1533462 [عاشور على عاشور]
1.01/5 (13 صوت)

10-17-2016 08:50 AM
يا ايها الكوز المعفن حسين خوجلى .. ليتك تقرأ هذا المقال و ليتك تعيد نشره على صحيفة الوان و ليتك تختار أحد مذيعى قناتكم الفضائية ليقرأه على السادة المشاهدين فى دبر كل نشرة اخبار و لمدة ثلاثه ايام متتالية حتى يعلم البشير بهذا المقال و يسمعه و يعلم به و يسمعه كل اخوانه و زوجاته و اصهاره و اهله و اقاربه و جميع الكيزان و الكوزات .


#1533447 [ام محمد]
1.01/5 (13 صوت)

10-17-2016 08:39 AM
سلمت يداك، كفيت و وفيت ولا نامت اعين اللصوص الاغبياء.


#1533399 [حسب الرسول الامام]
1.01/5 (14 صوت)

10-17-2016 06:43 AM
ان نفرض جدلا انو راتبو ما مكفية اذا انت على راس الدولة راتبك مامكفيك كيف حال الناس الاخرى الا هذا الكلام يوكد فشلك فى ادارة الدولة ولماذا الاصرار والتشبس بالكرسى الهم لا لكم فيها مارب اخرى لايفصح عنها


عثمان محمد حسن
عثمان محمد حسن

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة