المقالات
السياسة
ايها الشرفاء أحمدوا الله انكم لستم في السلطة
ايها الشرفاء أحمدوا الله انكم لستم في السلطة
10-17-2016 03:39 PM

أهنأوا بحلاوة العيش وطعم الاشياء البسيطة. اسعدوا بمقدرتكم الرائعة على التسامح.لا تسودوا قلوبكم بالحسد والضغائن. هنيئا لكم أيها المناضلون الصابرون. لكم المجد وأنتم تحتملون تقاهات اهل السلطة.عن قصد يستدرجونكم للبغضاء والتشاحن.لا تضيعوا ما كسبتم بصبركم الجميل على مكر السلطة وتفاهاتها.احمدوا الله انكم لستم من أهلها . امن تتحرون الحلال فيما تطعمونه انتم واهلكم يامن حوربتم في ارزاقكم واعمالكم وارائكم . يامن تسفه السلطة أطروحاتكم الصائبة وأفكاركم البناءة وتسخر منها على الملأ ثم تتبناها سرا . يامن ظللتم رغم الأذى تقدمون نصائحكم القيمة وتخدمون شعبكم رغم الأسى. يا من تقدمون أفكاركم النيرة بسخاء دون من ولا أذى. يا من ترون عدوكم يسترزق بمقترحاتكم.وتصبرون وتحتسبون.ايها المناضلون من اجل الأفضل لهذا الوطن العزيز.أيها الصابرون على الأذى. المتمسكون بالمبادئ النبيلة المنفتحون على الحق من أي جهة جاءكم.واصلوا قهر أنفسكم. فقد فشل غيركم.إستوزر البعض ونهب البعض وظلم الكثيرون ثم ازدادوا سوء بتبرير ذلك بدل التوبة وإعادة الحقوق لاهلها .لا تدعوهم يستفزونكم لتحسدوهم . هذا متاع دنيا زائل.كل الدنيا زائلة و السلطة.ضل ضحى سرعان ما يغادر ويتركهم في حر الظهيرة. لهذا جعلت الدول الواعية تداول السلطة أربعة أوخمسة سنوات. يسارع فيها العاقل بتقديم الأفضل .إن اقنع ناخبيه فاز وان فقد اصواتهم ترك المكان لم يقدم. وفي كل الاحوال يكتب تجربته بصدق ليستفيد منها غيره فلم لا يترك البعض علما نافعا؟
مرت السنون طويلة عليكم وسريعة عليهم. لا تسودوا قلوبكم بالحسد والضغائن ولا تلوثوا صدوركم بالحقد والغبائن .سامحوا لتنالوا إحترام أنفسكم واسركم وقبل ذلك تبتغوا رضا خالقكم.هكذا يأت العاقل إلى ربه بقلب سليم.هاهو الزمن يثبت صواب أراؤكم. هانتم الآن تمشون بين الناس راضين عن انفسكم بما قدمتم .لا يطالبكم أحد بمساءلة لا ترجون غير رحمة الله وعفوه لكم ولشهدائكم. بينما غيركم يتوجب عليهم الإعتذار وطلب السماح من من اعتدوا عليهم وظلموهم وحاربوهم ونهبوهم . عليكم بالإستزاده من الخيرات وعليهم الكثير من الكفارات . عليهم التوبة وتصحيح الأوضاع الخاطئة واعادة الحقوق إلى اهلها . الإعتذار لرفقاء الأمس ولعامة الشعب . مواجهة أهلهم بل واولادهم إعادة الأموال. التكفير عما أقترفوه. لكنهم لا يفعلون. تمنعهم العزة بالإثم والإعتياد على الرفاهبة وخوف المجهول . احمدوا الله انكم لا تعيشون القلق والتوتر مثلهم. إنهم هم الذين يحسدونكم على ما انتم فيه. لو علموا لجالدوكم عليها. يريدون جركم لأوحال تمرغوا فيها. أبقو بعيدون بملابسكم البسيطة النظيفة الخالية من الشوائب. دعوهم في ما هم فيه بثيابهم الفاخرة.ودواخلهم الملطخة. انتم تناضلون وتكدحون يوميا من أجل أسركم. تكافحون من اجل شعبكم وتقدمون الخير للناس رغم التضييق.أسعدوا بحبات العرق النقية . درر قيمة تكلل جباهكم. تيجان من حبات اللؤلؤ.تتوجكم ملوك حقيقيون.لا تدخرون شيئ لأنفسكم من جهدكم و مالكم. غيركم يدخر من قوتكم أموال طائلة لا يشبع ولا يستمتع بها ولا ينتج بها. احمدوا الله انكم لستم جزء من هذه السلطة .تخيلوا أنفسكم مكان أحدهم ممن تعرفونه. كيف كان وكيف أمسى؟ بالطبع كان مدخله أنه لن يستغل السلطة لمصلحة شخصية. من السهل القول ولكن المهم هو الفعل.يمكنكم الآن ان تبتسموا وانتم قد تجاوزتم الأوقات الصعبة. بالكثير من المعاناة والقليل من المتاح . اهنأوا بنتيجة صبركم واحتمالكم وانتم ترون خصومكم يتمنون لو عاد الزمان للوراء. لقد افنوا ما اخذوه بغير حق وبقت عواقبه على أكتافهم.لكنهم لا يزالون في غفلة. يكابرون ويضيعون الفرصة تلو الأخرى.يكررون الأخطاء التي تتحول إلى خطايا.يهدرون السوانح التي تتحول إلى أعمال طيبة. ألا يعلمون انهم لو أخلصوا نواياهم للخير لربما اسرعت إليهم الخيرات؟ من يصدق ان القوم تجاوزوا ربع القرن في السلطة ويطمعون في المزيد؟ حقا ان الإنسان هلوعا وجزوعا ومنوعا. لكن هنالك استثناء أجدر بالانسان السعي الجاد للدخول تحت مظلته.نسال الله السلامة. السعادة احساس. هنالك الكثير من الأمور التي تجعل الانسان سعيد. امور بسيطة لا تحتاج إلى عصا السلطة أو مالها أو ضجيجها .سعادة يشعر بها العاقلون الزاهدون العادلون. سعادة تغمرالدواخل بالرضا وتضئ النفوس. لا احتاج إلى ان اخبركم بها فانتم قد وجدتوها بالفعل.

اللهم اكفنا بحلالك عن حرامك واغننا بفضلك عمن سواك.
[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1227

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




منير عوض التريكي
منير عوض التريكي

مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (12 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة