10-17-2016 07:51 PM

قديما قال اهلنا عندما ضاقت بهم سبل الحياة والعيش في السودان وانفتحت ابواب الاغتراب في دول الخليج . فقبل ثورة الاغتراب كان السودان قبلة للمغتربين من شتي بلاد العالم عندما كان الجنيه السوداني اغلي من الاسترليني واغلي من الدولار اما العملات الاخري مثل الين، الفرنك، المارك والروبية ......الخ التي لم تكن تساوي شيئا بالنسبة للجنيه السوداني في ذلك الزمان، اذ تجد شعوب كثيرة من دول العالم مغتربين في بلاد السودان من اليونان والنقادة والاتراك والاقباط والهنود وفي كل حارة وقرية تجد فرن اليمني ودكان اليمني وصالون الهندي ومغلق القبطي ولكن بقدرة قادر انقلبت الموازين بسوء ادارة السودانيين لادارة التنوع وانعدام منهج الديمقراطية الصحيحة والحكومات الانقلابية الدكتاتورية وعدم المحافظة علي تقدمهم الاقتصادي انقلبت الاية اصبح السودانيون هم من يبحثون عن الاغتراب وعن سبل جديدة لحياة افضل لتساعدهم في مشاق الحياة من صحة وتعليم وكهرباء وماء لابنائهم وبعد ثورة الاغترب جاء ادب الاغتراب مرتبط بهذا المثل الذي يبرر فعل الاغترا ب طالما الوطن لا يقدم لهم شيئا فقالوا (الفقر والحاجة في الوطن غربة والمال والغني في الغربة وطن ) ومن جانب اخر من ادب الاغتراب الداخلي اغاني البنات (الما مغترب يبقي تاجر غرب) لان التجارة في ذلك الزمان كانت مربحة في غرب السودان وكذلك ارتبط ادب الاغتراب باشياء ادبية مثل النواح الليلي للمحبيين في ذكر الحبيب المنتظر وعودته من اجل الزواج وكتبت اجمل الاشعاروالاغاني في بلاد الاغترب واجمل التعابيرعبر الخطابات التي كانت ترسل بالبوسته، اما الان بعد ثورة الانترنيت التي توفر ادوات الاتصال صوت وصورة من فيس بوك وماسنجر وواتساب ال الخ........ التي نعتقد انها قد ساهمت في ربط المغترب باسرته وزوجته وحبيبته وكانه موجود معهم ولذلك قل النواح وكتابة الشعر والخطابات .

بناءا علي هذه المقدمة نريد ان نوضح اذا كانت دوافع الاغتراب هو جني المال اوالبحث عن حياة افضل فليس علي ذلك حرج، لكن السؤال الذي يطرح نفسه بقوة الان ماهي دوافع من يهاجرون الان الي القاهرة من عضوية الاغلبية الصامتة في هذا التوقيت بالذات؟!، ونحن نعلم ان مصر ليست كما السعودية او قطر اوالكويت من حيث فرص العمل وجني المال الوفير، بل ان كثير من المصريين في حالة اغتراب وشظف من العيش ويعملون في دول الخليج لجمع المال القليل اتقاء الفقر والحاجة.

اذاً فما هي الدوفع اوالاغراءات التي تدفع عضوية وقادة الاغلبية الصامته علي قلتهم كجماعة للهجرة الي القاهرة افرادا وجماعات. فرويدا رويدا يبتعدون عن الميدان ارض النضال والتي هم أبعد مايكونون عنها ويقتربون رويدا رويدا من الخرطوم ومال وثبتها الذي نعتقد ان القاهرة اصبحت الحاضنة للوفود الجديدة من الاغلبية الصامته بعد ان هزموا وفشلوا وتمت تعريتهم في جوبا وكمبالا ونيروبي، الجديد في الامر ان ما يسمون انفسهم باهل المصلحة من اغلبية صامته وما يسمي بمنظمات المجتمع المدني وكبيرهم الذي علمهم السحر المؤتمر الوطني يقتربون الي بعضهم البعض لتكتمل صورة المؤامرة عبر تقربهم مع زبانية وسدنة الخرطوم القدامي من جماعة حزب السلام ومجموعة الحوار النوبي النوبي مع الوافد الجديد حزب الكلام الذي يدعي الصمت زورا وبهتانا.

فالقاهرة اليوم وبما تملكه من خدمات اعلامية وتدريبية ولوجستية ووجود عدد كبير فيها من سكان جبال النوبة/ جنوب كردفان وبعد الفشل في الترويج لبضاعتهم البائرة في العواصم سالفة الذكر تبدلت الاستراتيجية لخوض معركة جديدة لتسميم عقول جديدة يزرعون فيها برنامجهم العنصري البغيض تارة باسم الحركة الشعبية وتارة باسم النوبة وشعبهم المكلوم الذين يدعون الدفاع عنه عبر الاعلام المدعوم من الجلاد ولا اعرف كيف يكون حالهم وماذا هم فاعلون اذا ثبت ان النظام قد استخدم القنابل العنقودية والكيميائية ضد اهلم فهنالك شواهد ودلائل كثيرة تؤكد ذلك، اعتقد انهم يتمنون ان لا ينجح الوطنيون الشرفاء في حملتهم الوطنية والدولية للمطالبة بالتحقيق في مزاعم استخدام الاسلحة الكيميائية في دارفور لان نجاح هذه الحملة سوف يفتح ابواب البحث عن وجود مصانع ومخازن الاسلحة الكيماوية التي بحوزة النظام وكذلك يفتح بابيين جديدين هما النيل الازرق وجنوب كردفان.

ان هروب جماعة الاقليه الجاهرة التي تدعي الصمت الي قاهرة المعز الماخور الجديد للجماعة الباحثة عن الإستوزار علي جماجم الشهداء ربما تكون المنفي الاخير الذي سوف يرجعهم الي الخرطوم محمولين جواً، بعد ان فشلوا في تحقيق كذبتهم الكبيرة "ادخال جيشهم المزعوم عبر بوابة الابيض (جاو) والاشتباك مع الجيش الشعبي بمساندة ودعم فلول ومليشيات النظام، وبعد ان فضحت هذه الحجوه لم يتبقي لهم غير الدخول من باب التضليل السياسي والعنصري اعلامياً من جانب ومن جانب اخر ركوب العربة الجديدة التي تحمل افكار العمل المدني لتحقيق اهداف التوافق الذي يشتركون فيه مع النظام في فرضية جعل الحركة الشعبية وجيشها الشعبي كتنظيم اقليمي ومحلي عنصري وتجريدها من صفتها القومية التي ظلت تناضل من اجلها طوال ثلاث عقود من الزمان، لذا فان هولاء الغوغاء والرعاع تجدهم يهاجمون قيادة الحركة الشعبية وتوصيفهم بغير نوبة ومرة اخري بانهم هم اهل الوجعة واهل المصلحة ويرتدون في نفس الوقت ثوب العنصرية المرقش ويتلفحون بتوجهات النظام الذي يدعمهم ظاهرا وخفياً، وذلك وظهر ذلك جليا في تنوير ابراهيم محمود في قاعة الشهيد الزبير الذي مجد فيه قادة لاغلبية الصامته وقال عنهم (ان زعيم الاغلبية الصامته اللواء اسماعيل جلاب قد قرروا ان لا يصمتوا)، وهنا نريد ان نسأل ماهي الدوافع التي تجعل السيد ابراهيم محمود يتحدث باسم الاغلبية ؟؟؟ "يعني بالبلدي كدا لسان صحبي لساني انا ذاتي"، وهي احدي مخرجات اجتماعات فندق ريدسون بادس ابابا بين ابراهيم محمود وخميس جلاب ومن بعد ذلك لتتبناه الاغلبية الصامته برنامج النظام المدفوع الثمن للتخازل والعمل ضد الثورة والثوار وبالمقابل مساعدة النظام لتدمير مكتسبات الثورة.

طفت الي السطح هذه الايام حالة غزل كثمرة لعلاقة الود والحب الحميمية بين الاغلبية الصامته مع من يقتل اهلهم وفلذات اكبادهم من سفاحي المؤتمر الوطني، ولصحة ما نقول ودليلنا ان هذه العلاقة متنامية حتي اليوم انه وبعد ان اثبتت منظمة العفو الدولية "امنستي انترناشونال" تورط نظام الخرطوم في قصف منطقة جبل مرة بالكيماوي وهو فعل اجرامي لاخلاقي ادانته كل القوي السياسية والمدنية السودانية ما عدا ما يسمون انفسهم بالاغلبية الصامتة لماذا؟ واختارت ان تلوذ بالصمت لما فعله هذا المعشوق من فعل منكور وقبيح؟، والاجابه سادتي لا تحتاج الي كثير عناء وتفكير وهي لانهم ربائب النظام الاقئم في الخرطوم واذا حاولوا العبث والدخول في هذا المنحي سوف يقطع عنهم الماء والنور وموائد اللئام، خاصة وان النظام له تجارب مع قوي سياسية اخري وافراد حاولوا المشي عكس تيار النظام فغرقوا واصبحوا هشيم محترق الي ابد الابدين، الاغلبية الصامتة ستظل جاهرة ومنتقدة ومشاكسة مع الحركة الشعبية كثمن الأرتماء في حضن النظام، وصامته وحملا وديعا مع المؤتمر الوطني حتي لو انتهك .......الخ..

ونواصل


عاطف نواي

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1940

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1534040 [خضر عابدين]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2016 02:41 PM
السؤال من الذي وضع يده علي اليمين فوق المصحف الشريف زورا وبهتانا لارضاء قيادتة ؟ اذا عرفتة يجب عليك ان تتوارى خجلا لان ليس بعد القسم شيئ! اما ان كنت زولا ساكد اكتب ساي !


عاطف نواي
عاطف نواي

مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (12 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة