10-18-2016 10:11 PM


ظل الشعب الكريم صابرا على الضيق وهوان الحكومة سنين عددا في امل ان يتغير الحال الى ما يصبو له السواد الاعظم من المواطنين ، واخر عشم كان ينتظره الشعب مخرجات الحوار الوطني ووثيقة الوثبة التي احتفل بها المنتفعون دون شعبهم المنتظر ،التي لم تأت بجديد ولن تغير وضع المواطن البسيط . وبالرغم من ان المقولة تذكر " انو البيأكل براو بيخنق الا ان الحكومة امضت 27 عاما ولم تشرق ساي ، خلى انو تخنق "
كذلك صبر الشعب السوداني لتحرك الاحزاب والحركات على امل ان تفلح في تغيير الوضع الراهن عبر منتسبيها وقناعاتها ، الا انها كذلك فشلت كل جهودها وتقسمت على نفسها وبات الشعب لا يثق في اي منهما ولا يري شعاع من امل يرجوه منها . فكل حزب و حركة بددوا الامال وشتتوا الجهود وتعدد الاراء ولم تكن هنالك قوة لحزب او حركة لانهم انفسهم غير متحدين .
تأبى الرِّماحُ إذا اجتمعنَّ تكسُّراً ... وإذا افتــــرقَنّ تكــسّرتْ آحادا
واضحي الشعب يسمع جعجهة ولا يرى طحينا حتى فقد الثقة من هنا وهناك وما عاد يلتفت للوراء ، ولا حياة لمن تنادي !!
فاليوم بالبيان الذي بشرت به قوي المعارضة جموع الشعب السوداني باتحادها مع بعضها البعض وتوجيد كلمتها ومنبرها لامر يفرح ويبشر بخير وينطلق من مسئولية وطنية ، لان تمزق الاحزاب والحركات في الماضي القريب شتت ومزق جموع الشعب بأكمله ، فما عاد المواطن يتبين ايها على حق وهل حركات واحزاب قومية تعمل لصالح الوطن ام انها تطمع في سلطة او ثروة او قبيلية وجهوية .
فاليوم بهذا البيان الذي وقع من كافة الاطراف المعارضة دليل على وحدنها وتماسكها صفا واحدا ويجعلها في خدمة الشعب والوطن وليس في خدمة جزب وافراد .
فكان ما يحزننا حقيقة في هذه الظروف الصعبة التي يمر بها وطننا والصمود الاسطوري الموشح بالفقر والمرض لشعبنا هو عدم وحدة الكلمة والصف والانقسامات التي بددت الامال والطموح .
فوحدنكم اليوم هي وحدة للشعب وانحياز لقضية عادلة فبوحدتكم تظل البوصلة واضحة الاتجاه والخروج من مرحلة اليأس قاربت النهاية .
الاحزاب الاصيلة والحركات التي تناضل من اجل قضية تمسكوا برأي واحد ووحدة صلبة ، فالشعب معكم لان الشعب واحد والهدف واحد .

[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 453

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




صلاح التوم كسلا
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة