دراسة حال..أو نموذج ضنك.!ا
04-16-2011 01:24 PM

إليكم

الطاهر ساتي
[email protected]

دراسة حال .. أو نموذج ضنك ..!!

** حسن عيسى، مواطن سوداني من أبناء جنوب كردفان، تقاعد إلى المعاش قبل خمس سنوات وإستلم مكافأة شيد بها منزل متواضع - بالمواد المحلية - بحي التكامل بالحاج يوسف، ثم إشترى بما تبقى من المبلغ عربة كارو لتعينه - بإذن الله - في إعاشة وتعليم أولاده الخمسة وكلهم في مراحل دراسية مختلفة.. وظل عم حسن على هذا الحال من الشاكرين، بحيث كان يجلب مياه الشرب بعربته تلك من مسافات بعيدة لأهل الحي..وبعد أن يسدد رسوم المياه والعربة للمحلية، يصرف ما تبقى في أوجه صرف أسرته..شاء القدر بأن يموت الحمار، فعانت اسرة عم حسن إلى أن أكرمه الله بمحسن أحسن إليه بقيمة حمار، فأشتراه ثم واصل في كسب (رزق اليوم باليوم )..وكان يكسب مبلغا يتراوح ما بين (5/10 جنيهات)، يوميا .. !!
** ذات يوم، وهو عائد من حيث الصهريج الذي يستجلب منه مياه، إستوقفته سلطات المحلية وطالبته بتسديد مبلغ قدره مئتا جنيها، حتى تصبح عربته صالحة لنقل مياه الشرب.. سألهم بدهشة : ( كيف يعني أدفع ليكم ميتين جنيه؟).. فأجابوه بأن عليه دفع هذا المبلغ للتتولى السلطات المحلية أمر طلاء برميل العربة ببوهية زرقاء ثم تكتب على جانب البرميل بالبوهية البيضاء : (مياه صالحة للشرب)، وهكذا تصبح عربته ذات ترخيص وصالحة لنقل مياه الشرب ..فأستنكر طلبهم، إذ كيف تكون قيمة طلاء البرميل ثم كتابة جملة من ثلاث كلمات بمبلغ (200 جنيه)؟..أمر محلي فعليك أن تدفع أونصادر عربتك بحمارها، او هكذا هددوه ..فأقترح لهم بأن يقسطوا له هذا المبلغ ليدفع لهم يوميا جنيها أو جنيهان لحين إكتمال سداد كل المبلغ المطلوب ، بحيث لن يستطيع توفيره أو دفعه كاملا، فرفضوا المقترح .. ولكنهم أكرموه بإنذار يوم ، على أن يسدد كل المبلغ المطلوب - عدا نقدا - فجر اليوم التالي وقبل منتصف النهار، أو يتقبل أمر مصادرة عربته بصدر رحب .. إستلم إنذارهم وغادر حزينا .. وبعد أن وزع مياهه إلى زبائنه، ذهب غلى منزله حائرا ولم ينم تلك الليلة، وفجر إتخذ قرار تجميد العمل لحين إنجلاء الموقف..إذ لايملك رسوم الطلاء والكتابة ،وكذلك ليس من العدل أن يتقبل قرار مصادرة العربة بصدر رحب ..!!
** وبعد ثلاثة ايام من تجميد عمله، ربط حماره في ماسورة العربة، خلف جدار إحدى غرف المنزل لكي لا تترصدهما عيون السلطات المحلية، ثم غادر ولاية الخرطوم إلى ولاية أخرى بحثا عن الكسب الحلال، وتاركا زوجته وأولادهما في رعاية الله .. ولكن قبل أن يطب به المقام هناك وقبل أن يجد العمل، هاتفوه بخبر مرض أصغر الأبناء، فعاد ولم يجد الحماربجوار العربة، وسأل عنه فأخبروه : ( بعناه، نحن ما لاقين نأكل وكمان نشتري قش الحمار كل يوم ؟)، تبرير مقنع ورد يعكس واقع حالهم، ولذلك لم يغضب عم حسن ولم يحزن ..ظل معهم بلا عمل حينا من الزمن، ولم يجد حلا لتحسين حالهم المأزوم غير تسريب أولاده من المدارس..سرب أكبر الأبناء وهو قاب قوسين أو أدنى من المرحلة الثانوية، وأرسله إلى سوق بحري المركزي ليعمل (صبي درداقة) .. ومع ذلك لم يتحسن الحال، حيث يعمل الإبن طوال ساعات النهار وبعض ساعات الليل ثم يورد مبلغ اليوم للمحلية نظير( رسوم درداقة)، قيمتها ( عشرة جنيهات يوميا).. وأحيانا يعجز الإبن عن تسديد رسوم يوم، ويواصل العمل حتى منتصف الليل ليسدد ( العجز) للمحلية..لم يتحسن حال أسرة عم حسن رغم أن الأسرة ضحت بتعليم أحد أفرادها .. ثم واصلت الاسرة التضحية بتعليم الأبناء ولاتزال..نعم هم صغار ولن يفيدوا الأسرة بأي عمل، ولكن لعم حسن تبرير لهذا التسريب، حيث يقول : ( معاشي بيقدر يقري فيهم اتنين أو تلاتة، لكن كلهم صعب علي والله)، هكذا برر فأدمعت مقل أحد أصدقائي الذي كان يستمع إلى حوارنا..!!
** لم يحتمل عم حسن رهق الحياة وضنك العيش ..فكر ذات ليلة ثم قرر عرض حال أسرته لمن يهمهم الأمر، أي من نسميهم - مجازا - بولاة الأمر ..كتب خطابا للجنة الزكاة بالحي لتساعده في شراء حمار وتسديد قيمة رسوم البوهية والكتابة..حولته لجنة الحي إلى لجنة المحلية ..ثم حولته لجنة المحلية إلى ديوان الزكاة بالولاية، وضاع طلبه في دهاليز زكاة الولاية .. فكتب طلبا آخر، ولأنه عرف التسلسل الهرمي وجدوى تقصير الظل الإداري، ذهب بطلبه مباشرة إلى وزارة الرعاية الإجتماعية، متجاوزا الحي والمحلية .. لم يحمل الطلب أكثر من ( أرجو التكرم بإعانتي بمبلغ خمسمائة جنيها لشراء حمار وتقدم بي العمر وأعول أسرة من 6 أفراد و إمتلك عربة كارو ولكن بحاجة إلى حمار ) .. وزارة الرعاية قرأت الطلب ثم حولته إلى ديوان الزكاة بالولاية لعمل دراسة حال عم حسن .. سادة ديوان الزكاة بالولاية إستلموا الأمر الوزاري ثم حولوه إلى ديوان الزكاة بالمحلية لعمل دراسة حاله أيضا .. وكذلك سادة ديوان الزكاة بالمحلية إستلموا الأمر الولائي ثم حولوه إلى لجنة الزكاة بالحي .. وهي اللجنة التي بدأ بها عم حسن رحلته الأولى، أي تلك التي إنتهت ب ( ضياع الطلب ) .. !!
** عفوا صديقي، فالتوقيت الآن : الخامسة مساء الجمعة ..عام ونصف عمر تلكما الرحلتين (الحي،المحلية ، الولاية ، الوزارة وبالعكس )، وإلى توقيتنا هذا لم تتوصل كل تلك الجهات إلى دراسة تفيدهم بأن ( المواطن حسن عيسى بحاجة إلى حمار قيمته خمسمائة جنيها فقط لاغير، ليعيش وتعيش أسرته).. أوتلك المعلومة هي المسماة عندهم ب( دراسة حالة )..ولوكانت مساحة الزاوية تسع توجيهات وتوقيعات سادة الوزارة الولائية والمحلية ولجنة الحي، لنشرتها بكامل ( قبحها).. ثم لك أن تعلم يا صديق بأن الأوراق التي تشكل ملف عم عيسى، توزاي حجما وعددا أوراق ملف أي موظف بالمحلية أوالولاية أو بديوان الزكاة.. وكل تلك الأوراق مسماة - للأسف - بالأوراق الرسمية، إذ بها أختام وتوقيعات وتوجيهات الذين نسميهم - مجازا - بالمسؤولين.. ومع ذلك، عجزت أختامهم وتوقيعاتهم وتوجيهاتهم عن شراء حمار لمواطن تحاصره المحلية برسوم ( البوهية والكتابة)..وتلك رسوم قيمتها تنقص قليلا عن ( نصف قيمة الحمار)..هكذا الحكاية يا صديق، فلا تحزن لحال عم حسن، لقد أكرمه الله بمحسن آخر.. ولكن، فلنحزن لحال حسن آخر لم ولن تجد حكايته طريقا إليكم ..كم مثله في البلاد ...؟؟
.....................
نقلا عن السوداني

تعليقات 26 | إهداء 3 | زيارات 5281

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#129799 [مسمار كناب]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2011 12:00 PM


اللهم اهدنا . هذا الذى يفعلوه ناس الانقاذ فى الشعب السودانى هو ابتلاء من الله

لان الناس نسوا الله الا القليل من عباد الله وقليل جدا من يقول الحق والحقيقة ...

السودان الان يحتاج الى عشرة رجال امثال الاستاذ الطاهر ساتى (ربنا يحفظك فى الدارين) ياساتى


#129537 [ساجد]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2011 08:34 PM
كلم الظافر وناس التيار ديل عشان يفكونا من اجتماعات التمويل الاصغر والاكبر والتطبيل للوالي!!! ات عارف ناس الزكاة لو كان وافقوا كان في الاخير حيصدقوا ليهو بتمن شراء كلب!!! يعني 30الف جنيه!! وممكن يقولو ليهو ماشفت الخوجات كلابم بتجر وراها عربات كيف!!! انا صادفت واحد بعد كل التلاتله والشحده ولجنة الحي!! ولجنة الشحدة والتوقيعات وامشي وتعال !تم التصديق له بمبلغ 30الف جنيه كمساعدة وذكر لي بالحرف الواحد انه سالهم هذه كل شهر! فقالو له لا مرة واحدة!! واذا اردت مره تانية عليك باعادة الكره!!الراجل قالي دي اقل من تمن اللفلفة والمواصلات!! لكن اهو اشتريت موز عشان افرح العيال!!واستعوضة الله!!! وهو لديه ابناءفي الجامعة لايستطيع الصرف عليهم!! فعل الاقل الاتتفتق عبقرية هؤلاء بات يرسلوا للجامعات والمدارس ليس بدعم ابناء هؤلاء بل باعفائهم من الرسوم!! اسوة بابناء المحظوظين الذين يدخلون علي اساس علي تفقتهم ويتم ليس التفخيض لهم وانما اعفائهم!!!! فالمطلوب ليس اموالا فقط انما نيات في مساعدة المحتاجين !ان لم يكن مالا فحركة وتعفير الارجل من اجل هؤلاء للمدارس والجامعات!! ويلي حتي تعفير الارجل في سبيل الله! لم يعد يستطيعون اصحاب الشعارات المنتفخة الاوداج!!!برضو هي لله لا لسلطة ....!!


#129364 [[email protected]]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2011 01:07 PM
الاخ الطاهر هزة هي حال البلد الغلابة فيها غبش تعاني الاغنياء هم اللزين يعيشون علي عرق وشقي البسطاء اما المحليات فانني اعرفها جيدا فهي بمثابه ثدي شباب وشيوخ الموتمر


#129252 [بت الخرطوم]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2011 10:19 AM
الاخ الطاهر السلام عليكم ورحمة الله واعانك الله فى طرح وحل مشاكل المحتاجين وأسال الله أن يوفقك لما فيه الخير واسالك هل من سبيل للوصول للعم حسن لمساعدته ولو بالقليل


#129236 [mohamed sica]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2011 10:01 AM
رسوم رسوم رسوم طلعتو دين الشعب السوداني انتو جايين من وين ياكافي البلا لا اخلاق لا دين لا رحمة لكن ليكم يوم وفتحو عينكم كويس وانحنا بنسجل وماحنفوت حاجة واي عمبلوق منكم سرق حاجة حانخليهو يطرشا ....وحسابكم قرب


#129182 [Saif AlHagg]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2011 08:16 AM
كلنا حسن يا ساتى كلنا حسن


#129161 [طافش]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2011 05:47 AM
يا اخوانا شكرا لاهتمامكم بالقصة ولكن الم تلاحظوا ان عم حسن ينقل الماء بالكاروووووووا في قلب العاصمة الحضارية والمحلية تريد ان تمنحه تصديق اي والي واي بلد هذا الذي يهين اهله ويجعلهم مثل البهائم اين شبكات المياه واين العاصمة الحضارية


#129119 [ismail]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2011 11:10 PM
|×× لا حول ولا قوة الابالله العلى العظيم وحسبنا الله ونعم الوكيل
نسأل الله ان يكون فى عون العم حسن فكلنا العم حسن اخى الطاهر نسال الله ان يكشف عنا هذه الغمه والله حالا زى ده لا كان ولا حصل


#129064 [محمد التنقاري]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2011 08:49 PM
لك التحية أخي ساتي
والله العظيم إن ما كتبت يحرك الصخر الجلمود
حسبنا الله ونعم الوكيل
إلى أن تنجلي المحنة برمتها ،، أتمنى من جميع السودانيين أن يحتسبوا كل هذا العذاب والالم عند الله عز وجل .
ورحمة الله قريبة بإذن الله


#129036 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2011 07:53 PM
عم حسن مثال واحد من ملايين الامثلة في طول البلاد و عرضها... دولة شريعة قدوقدو تاخذ من افواه الفقراء و المساكين و تعطي الاغنياء و الموسرين... فيزداد الفقراء فقرا و مرضا و جهلا و يزداد \" الشيوخ\" غني و كروشا و قصورا و زوجات ، ثم لا يستحون من الله و لا من الناس ، و تصيح حلاقيمهم السمينة المترفة بالتهليل و التكبير و هي لله! و يحدثونا عن دولة شريعة لا وجود لها.. يدعون الي الشريعة و يعملون بضدها ..ز اما ديوان الزكاة الذي يتبرع بعشرات الاف الدولارات لقنوات التلفزيون و يدفع مئات الاف الدولارات لايجار سكن رئيسه، و الملايين لبناء القصور و السيارات الفارهة و الحوافز المليوينة للعاملين عليه ( و كلهم من التنظيم العصابي الذي يكذب علي الله) و لكن هذا الديوان لا يدفع ما يقيم اود فقير .. و لا يبالي بامراة تبيع اولادها و فلذات اكبادها لتطعم الآخرين..... و المحليات التي تطارد المساكين و تنتزع اللقمة من افواههم ثم تصرف علي الموسرين الذين يهللون لغير الله ....ز
اما هيئة علماء السلطان الذين يفتون في الكورة و سفر الرئيس و الانتخابات فلا نسمع منها كلمة واحدة حين نسمع بمواطنين في الشرق ماتوا جوعا في دولة خلافتهم و لا يفتح الله عليهم بكلمة حين نسمع مآسي مثل ما حدث لعم حسن، و لا يسعفهم علمهم بكلمة حق حين يسمعون بامراة تبيع فلذات اكبادها من شدة فقرها في دولة الشريعة المزعومة!
اما رئيسنا الذي يحفظ القرآن كما يدعي ماسحي الجوخ فليواصل رقصه ك \"بروفة\" لفرفرة طويلة حين يقف فردا عارياغارقا في عرقه بلا حراس و لا حشود و لا شرطة مدججة بالسلاح و لا زبانية امن و لا قوش و لا نافخ و لا ماسحي جوخ و لا مطبلاتية و لا علماء سلطان.... حين يسأل ماذا فعلت في رعية و ليت امرها! هل يا تري سيذكر يومها اي شئ عن لحس الكوع او عن اي شئ تحت جزمة سعادته؟! ام هل سيرمي باللالئمة علي العملاء و الماجورين و الخونة و المارقين و الطابور الخامس و اصحاب الاجندة الخارجية!


#129004 [قرفان من الكيزان حد الثملة]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2011 06:49 PM
في هذا البشير تف يا دنيا تف في هذا العوير تف يا دنيا تف في هذا الذي يسمي نفسه رئيسا لجمهورية السودان تف يا دنيا تف ,,,,,
اقر انا المقهور اعلاه بضرورة التخلص من المجرم البشير ومحاكمته علي كل ذنب اقترفه في حق هذا الشعب الابي ,,,,
وذلك بعد لم كل الشلة الحاكمة وكل من ساندهم ووضعهم في غرفة لا يتسرب منها الهواء ثم مليها بغاز الهيدروجين ,,,,ثم استيراد قنبلة نووية وهيدروجينية من الدولة المسلمة بواسطة عبد القدير خان ثم يجبر الراقص البشير علي نزع الفتيل ويتم التفجير في وسط صحراء الشمالية ,,,,


#129001 [أبومحمد]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2011 06:46 PM
ليس من الفقه السديد أن يشق ولى الأمر أيا كان موقعهومسئوليته على من هو مسئول عنه، حتى الوالد على أبنائه عليه أن يأخذهم بالحسنى ويمهد لهم الطرق ويسهل عليهم سبل المعيشة ليحبوا عائلتهم وبالتالى مجتمعهم الكبير. ةمثل هذه المواقف تخلق هوة عميقة وتضع فاصلا مهولا ومخيفا بين الحاكم والمحكوم ووتفصل بينهما نفسيا ووجدانيا فيحس المواطن بأن الحكومة لا ترعى مصالحه ولا ترعى فيه إلا ولا ذمة فيتحول البعاد النفسى والوجدانى ليصبح بعادا جسديا فيبتعد عن الوقوف معها فى مواقف تتطلب النصرة لصالح الوطن فيستغرب سدنة الحكم لماذا لم يقف معها المواطن ولا ترى فى مواقف هؤلاء المسئولين من المواطنين ما يدفع لهذا البعاد النفسى والجسدى . إننى شخصيا أرى فى ما تفعله بعض السلطات المحلية فى المواطن البسيط الذى بالكاد يكسب قوت يومه ناهيك عن مصاريف التعليم والعلاج، أرى فى ذلك ضعفا فى التأهيل اللازم لهم لقيامهم بمهامهم الأساسية فى الحكم، فهم لا يضعون رؤية ولا يستهدفون رسالة ولا يخطون إسترتيجية محددة للعمل فى المحلية لتنفيذ رسالة محددة نحو تحسين حياة المواطنين وتقديم الخدمة الأساسية لهم.


#128977 [امين الشريف]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2011 06:04 PM
اولا اخي الطاهر اسال الله ان يفرج على عمنا حسن وكل ضعاف بنو وطني وان يرينا في البشير والفادني وبطانتهم الفاسدة الظالمة يوما اسوا كيوم عاد وثمود .


#128972 [قاسم خالد]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2011 05:49 PM
لو كنت مكان عم حسن ، كان اشتغلت وكيل وزارة التربية و التعليم و أخذت حافز 152 مليون جنيه و اشتريت عشرة حمير ... أقصد عشر فارهات ... و هتفت : هي لله هي لله ، لا للكارو و لا للمياه ....


#128965 [مصعب]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2011 05:32 PM
لا نملك الا ان نقول اعود بالله من حكم الكيزان الدين طغوا فى البلاد واكثروا فيها الفساد

مايسمى بالمحليات هو ظلم قرقوش لا عمل لهم الا الجبايات التى هدوا بها ظهر المواطن البسيط

وتجد عددها يوميا فى تزايد وهى لاتحدم شئ والمعتمد لايفقهى شئ الا تسبيحه بحمد المؤتمر البطنى

انا ما عارف الشعب دا ساكت على القرف دا كيف

اخى الطاهر لو هؤلاء التتار بعملو فينا دا كلو ونحن ساكتين وفى موسم الثورات

اخشى والله ان نكون اجبن شعوب الارض
ا
ياشعبى شد حيلك ليس هناك اسوا من حكم الكيزان


#128913 [mazin]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2011 03:49 PM
أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأه ثم أأأأأأأأأأأأأأأأأأه
والله العظيم مع كرهى للبشير ولكل الكيزان لكن اشفق عليهم من سؤال رب العباد سؤال المتكبر الجبار سؤال شديد العقاب ;( ;( ;( ;( ;( ;( ;( ;( ;( ;( ;( ;( ;( ;( ;( ;( ;( ;( ;(


#128910 [حسين ابوزيد]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2011 03:42 PM
السلام عليكم وبعد
انا سمعت انو الحكومة دخلت السنة دى دفعة من الفقراء فى حضنها الدافئ ويمكن عم حسن نسوه بس معليش السنة الجاية الحكومة حا تدخلو


#128909 [زوول]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2011 03:39 PM
كل الشرفاء فى بلادى حالهم كحال عم حسن اللهم لانسالك رد القضاء ولكن نسالك اللطف فيه نسالك باسمك اللهم ان ترفع مقتك وغضبك عنا


#128890 [Mohamed]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2011 03:20 PM
قال الشاعر العربي المسلم

تنام عيناك والمظلوم منتبه .. يدعو عليك وعين الله لم تنم


و قال الشاعر أبو العتاهية

الى ديان يوم الدين نمضي.. وعند الله تجتمع الخصوم



#128874 [mohamed]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2011 02:59 PM
والله أدمعت عيني من هذا الواقع الأليم ومن تحجر قلوب هؤلاء( المسؤولين) الذين سيسألهم الله عن هذا الظلم. وأقول للمحليات ولكل الجهات التي تأكل أموال الناس بالباطل أتقوا الله يوم لا ينفع مال أو بنون.وكل مال يؤخذ من مسلم بدون رضاء نفس منه فهو باطل وحرام إلا الزكاة فقط.فلا يجوز أخذ ضرائب ولا جمارك. ولا اي شي اخر بأي مسمي إلا نظير تقديم خدمة وبطريقة عادلة وبدون جبر أو إستعمال قوة هذا هو الإسلام إن كنتم لا تعلمون.*


#128864 [زول بيكره الكيزان تجار الدين ]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2011 02:45 PM
هكذا حال المواطن السوداني في دولة الكيزان تجار الدين ....

كم يوجد عم حسن في السودان .... والكيزان تجار الدين ما يزالو يبنو المباني الفارهة ويركبون العربات الفارهة ويتزوجون مثنى وثلاث ورباع ... ويتباهون بقروشهم

...
والله العظيم ياكيزان مهما طالت الايام وانتم جلوس على كريس الحكم .. هذا دلالة على ان وقعتكم حتكون سودة ... كل دعوات المظلوم من ابناء الشعب السودان تدعو وتشكو لرب العزة


....

لعنة الله عليكم ياكيزان ياتجار الدين ..يااكلى المال الحرام


تفي عليكم


#128861 [أبوشهد]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2011 02:44 PM
طيب عم حسن وكت عرف جدوى تقصير الظل الإداري ما يقصر الشغلانة ويشتغل (بوهيجي) مع المحلية...والله على قول حبوبتي (المحن يحودن والكلاب ينودن) اللهم إن طول بقاء الإنقاذ فينا قضاءً فإنا نسألك رد القضاء.


#128845 [قرفان من الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2011 02:25 PM
نعم أخى ساتى ___ كم حسن على هذه الحال __ وكم حسن محتاج لدراسة حال__ وكم حسن

لاتصب حكايته للرأى العام ولاأقول للمسئولين ___ لان أصبح لأصحاب القلوب الرحيمة أسرع من

مسئولينا__ وحظوظ من تقع مشكلته تحت أيدى (اولاد الحلال) جزاهم الله خير _____

ناس ملاقية ثمن الحمار وناس تغير فى الموديلات __!!!!!!!!!!!!!!!! سبحان الله ____


#128835 [سعودى]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2011 02:09 PM
دموع ماشة ودموع جايه .. منعول ابوكى ياانقاذ اللصوص .. آه منك ياعم حسن ..


#128831 [مومن]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2011 02:06 PM
هـذي البـلادُ شـقَّـةٌ مَفـروشـةٌ ، يملُكُها شخصٌ يُسَمّى عَنترَهْ …

يسـكَرُ طوالَ الليل عنـدَ بابهـا ، و يجمَعُ الإيجـارَ من سُكّـانهـا ..

وَ يَطلُبُ الزواجَ من نسـوانهـا ، وَ يُطلقُ النـارَ على الأشجـار …

و الأطفـال … و العيـون … و الأثـداء …والضفـائر المُعَطّـرَهْ ...

هـذي البـلادُ كلُّهـا مَزرَعَـةٌ شخصيّـةٌ لعَنـترَهْ …

سـماؤهـا .. هَواؤهـا … نسـاؤها … حُقولُهـا المُخضَوضَرَهْ …

كلُّ البنايـات – هنـا – يَسـكُنُ فيها عَـنتَرَهْ …

كلُّ الشـبابيك علَيـها صـورَةٌ لعَـنتَرَهْ …

كلُّ الميـادين هُنـا ، تحمـلُ اسـمَ عَــنتَرَهْ …

عَــنتَرَةٌ يُقـيمُ فـي ثيـابنـا … فـي ربطـة الخـبز …

و فـي زجـاجـة الكُولا ، وَ فـي أحـلامنـا المُحتَضـرَهْ ...

مـدينـةٌ مَهـجورَةٌ مُهَجّـرَهْ …

لم يبقَ – فيها – فأرةٌ ، أو نملَـةٌ ، أو جدوَلٌ ، أو شـجَرَهْ …

لاشـيء – فيها – يُدهشُ السّـياح إلاّ الصـورَةُ الرسميّـة المُقَرَّرَهْ ..

للجـنرال عَــنتَرَهْ …

فـي عرَبـات الخَـسّ ، و البـطّيخ …

فــي البـاصـات ، فـي مَحطّـة القطـار ، فـي جمارك المطـار..

فـي طوابـع البريـد ، في ملاعب الفوتبول ، فـي مطاعم البيتزا …

و فـي كُلّ فئـات العُمـلَة المُزَوَّرَهْ …

فـي غرفَـة الجلوس … فـي الحمّـام .. فـي المرحاض ..

فـي ميـلاده السَـعيد ، فـي ختّـانه المَجيـد ..

فـي قُصـوره الشـامخَـة ، البـاذخَـة ، المُسَـوَّرَهْ …

مـا من جـديدٍ في حيـاة هـذي المـدينَـةُ المُسـتَعمَرَهْ …

فَحُزنُنـا مُكّرَّرٌ ، وَمَوتُنـا مُكَرَّرٌ ،ونكهَةُ القهوَة في شفاهنـا مُكَرَّرَهْ …

فَمُنذُ أَنْ وُلدنـا ،و نَحنُ مَحبوسُونَ فـي زجـاجة الثقافة المُـدَوَّرَهْ …

وَمُـذْ دَخَلـنَا المَدرَسَـهْ ،و نحنُ لانَدرُسُ إلاّ سيرَةً ذاتيّـةً واحـدَهً …

تـُخبرنـا عـن عَضـلات عَـنتَرَهْ …

وَ مَكـرُمات عَــنتَرَهْ … وَ مُعجزات عَــنتَرَهْ …

ولا نرى في كلّ دُور السينما إلاّ شريطاً عربيّاً مُضجراً يلعبُ فيه عَنتَرَهْ …

لا شـيء – في إذاعَـة الصـباح – نهتـمُّ به …

فـالخـبَرُ الأوّلُــ – فيهـا – خبرٌ عن عَــنترَهْ …

و الخَـبَرُ الأخـيرُ – فيهـا – خَبَرٌ عن عَــنتَرَهْ …

لا شـيءَ – في البرنامج الثـاني – سـوَى :

عـزفٌ – عـلى القـانون – من مُؤلَّفـات عَــنتَرَهْ …

وَ لَـوحَـةٌ زيتيّـةٌ من خـربَشــات عَــنتَرَهْ ...

و بـاقَـةٌ من أردَئ الشـعر بصـوت عـنترَهْ …

هذي بلادٌ يَمنَحُ المُثَقَّفونَ – فيها – صَوتَهُم ،لسَـيّد المُثَقَّفينَ عَنتَرَهْ …

يُجَمّلُونَ قـُبحَهُ ، يُؤَرّخونَ عصرَهُ ، و ينشُرونَ فكرَهُ …

و يَقـرَعونَ الطبـلَ فـي حـروبـه المُظـفَّرَهْ …

لا نَجـمَ – في شـاشَـة التلفـاز – إلاّ عَــنتَرَهْ …

بقَـدّه المَيَّـاس ، أو ضحكَـته المُعَبـرَهْ …

يـوماً بزيّ الدُوق و الأمير … يـوماً بزيّ الكادحٍ الفـقير …

يـوماً عـلى طـائرَةٍ سَـمتيّـةٍ .. يَوماً على دبّابَة روسيّـةٍ …

يـوماً عـلى مُجَـنزَرَهْ …

يـوماً عـلى أضـلاعنـا المُكَسَّـرَهْ …

لا أحَـدٌ يجـرُؤُ أن يقـولَ : \" لا \" ، للجـنرال عَــنتَرَهْ …

لا أحَـدٌ يجرؤُ أن يسـألَ أهلَ العلم – في المدينَة – عَن حُكم عَنتَرَهْ …

إنَّ الخيارات هنا ، مَحدودَةٌ ،بينَ دخول السَجن ،أو دخول المَقبَرَهْ ..

لا شـيء فـي مدينَة المائة و خمسين مليون تابوت سوى …

تلاوَةُ القُرآن ، و السُرادقُ الكبير ، و الجنائز المُنتَظرَهْ …

لا شيء ،إلاَّ رجُلٌ يبيعُ - في حقيبَةٍ - تذاكرَ الدخول للقبر ، يُدعى عَنتَرهْ …

عَــنتَرَةُ العَبسـيُّ … لا يَترُكنـا دقيقةً واحدَةً …

فـ مَرّةَ ، يـأكُلُ من طعامنـا … و َمـرَّةً يشرَبُ من شـرابنـا …

وَ مَرَّةً يَندَسُّ فـي فراشـنا … وَ مـرَّةً يزورُنـا مُسَـلَّحاً …

ليَقبَضَ الإيجـار عن بلادنـا المُسـتأجَرَهْ
نزار قباني عن موقع ادب


#128823 [ابو اية]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2011 01:48 PM
ملعون ابوكى بلد


ردود على ابو اية
South Africa [oso] 04-17-2011 11:43 AM
خيرا قلت Moh.Khair ومن أصدق ما قرأت مؤخرا.

Saudi Arabia [تاج] 04-17-2011 09:22 AM
الاستاذ الطاهر ساتي اني متابع الي كتاباتك دائما ولكن هذه المره عمودك كانا قاسيا بكل ماتحمل هذه الكلمه من قسوه اذ وصل بنا الحال الي هذه الدرجه فقدتقطرت دموعي من الالم اولا اني لامع الحكومه ولا ضدهانحن نعرف كل التحديات التي تواجه البلد والحالات الاقتصادية ولكن في ظل العطالة الكثيره التي نعاني منها لماذا الحكومه مصره ان تذيد عدد العطالة لماذا لاتترك من يجد له فرصة عمل بدون مضايقات كهذا الساقي المسكين وستات الشاي والضرائب وسائقي الامجاد والايصال واصحاب البقالات والنفايات والمغتربين والضرائب والخدمه الالزامية وبتاعين الكارو وبائعي الاكياس وكثير وكثير لما لاتعينهم الحكومه بتركهم ياكلون حلالا....

Syrian Arab Republic [Moh.Khair] 04-16-2011 03:04 PM
لا تلعن البلد ليس الفساد فساد الحكومة فقط الفساد فسادنا نحن فكلنا موظفين ومسؤلين و متسيبين وحاسدين وقساة نعقد كل من يقف امامنا طالباً خدمة او حتى حقاً نزله ونفترى عليه.الفساد فسادنا نحن يا اخى لولا قابليتنا للفساد والاستبداد لما فسد النظام واستبد
انظر حولك من الغفير الى الوزير تجد كل من له سلطة ماذا يفعل بغيره


الطاهر ساتي
 الطاهر ساتي

مساحة اعلانية
تقييم
1.63/10 (26 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة