04-20-2011 12:27 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

مواعين السياسة فى السودان تضيق حتى على كوادر الحزب الواحد!!

حسن البدرى حسن/المحامى
[email protected]

عالم السياسة السودانى على مختلف مستوياته ,حكام ومعارضة ومتفرجين ومستقلين وكثيرون لا هذا ولا ذاك كلهم مجتمعين يجمعهم قاسم مشترك اعظم واحد , وهو فى اصله يعتبر أأفة محن الذات ومصداق النفس الامارة بالسوء , وهذا المشترك المذموم فى السياسة السودانية ! هو شخصنة القضايا الخلافية دون محاولة التفريق بين المصالح الذاتية والاحقاد الشخصية وبين مصالح الوطن ومواطنه البسيط وبين مختلف معتقدات الناس مهما اختلفوا مع دين الله الاسلام وهو دين الاغلبية فى بلاد السودان, ولكن ذات الدين الحنيف احترم حقوق غير المسلمين وحقوق حتى من لادين لهم.
الحقيقة ان مواعين السياسة فى السودان تضيق حتى على ابناء وكوادر الحزب الواحد, مابالك بالخصوم ومابالك بالاطراف السياسية الحزبية الاخرى المنافسة على مختلف الاجزاء الاصيلة لمكون الطرق السياسية المشروعة التى تحترم حقوق الاخرين سواء على مستوى الحزب الواحد او على مستوى الاحزاب الاخرى المكملة للمنظومة السياسة التى تتمخض عنها الديمقراطية كنظام شورى يقبل الاخر وفى نفس الوقت ينأى بنفسه عن الشخصنة الشخصية للقضايا الخلافية التى تتولد عنها النتائج التخمينية النابعة من هوى النفس المريضة والامارة بالسوء ومن بعد تصدر الاحكام الجزافية فى حق الضحية (الكادر الحزبى المؤهل ) !!والسبب يكون فقط لانه اهل للكفاءة والمقدرة العلمية والسياسية وللدراية التنظيمية وله رأى واضح وصريح يجاهر به!!لاسيما التنظيم المؤسس والتجديد المتطور للحزب!!ولكن هوى الاحقاد الجامح النابع من مصالح الذات الضيقة المدمرة(التسلق والتملق والمحسوبية)!!اذن هذا الثلاثى البغيض هو المحطم والمقعد بالسياسةالسودانية!!والذى يعتبر كما ذكرت فى المقدمة قاسم مشترك اعظم بين هؤلاء الحكام وتلكم الطرف الاخر بمختلف مسمياته وايضا حتى على مستوى التنظيم الواحد او الحزب الواحد وهذه هى الافة التى اقعدت بالحركة الاتحادية وبالحركة الاستقلالية وبالحركةالنقابية (الحزب الشيوعى) وحتى بالحركة الاسلامية التى تتسيد السودان بانقلابها الذى كان دافعه الافة السياسية( محن الذات ومرض النفس الامارة بالسوء)!!! وبالتالى اصاب الاسلاميون الديمقراطية فى مقتل وعطلوا مسيرة التعلم والتعليم للديمقراطية المؤودة التى قتلت بذنب ان الحركة الاسلامية لم تمثل اغلبية ديمقراطية تؤهلها لحكم السودان وبالتالى كان الانقلاب المشئوم وتبعاته التى كان ضحيتها الشعب السودانى وبالتالى تفشت فتنة الفرقة والشتات التى كانت هى منهج الحركة الاسلامية الانقاذية جناح السلطان والتى ابعدت جناح الفكر والصولجان بقيادة ربان سفينة الحركة الاسلامية وهو المؤهل والمؤسس لحركتى السلطان والصولجان.!!
الحقيقة ان أأفة السياسة السودانية (الشخصنة للقضايا الخلافية)!! هى التى اقعدت بالاحزاب السودانية خاصة العملاقين الكبيرين اللذين يعيشان اليوم على امجاد الامس مما جعل الساحة السياسية رغم علاتها فريسة سهلة المنال للحركة الاسلامية الانهزامية التى قد سادت السودان بالكذب السياسى الصريح وبالنفاق الدينى البين !! وبالسيطرة الكاملة على كل مفاصل الاقتصاد(الفساد)!! ومصالح العباد!! مما اقعد بالبلاد ومما اخر ميلاد الثورات التى سوف تنجب الديمقراطية الحلم لكل مواطن سودانى حر يحلم بحرية الرآى السياسى ويحلم بعالم سياسة سودانى خالى من امراض الافة السياسية التى اقعدت القادرين والمؤهلين للوصول بالبلاد الى بر الامان الديمقراطى ولكن بالرغم من كل هذه المحن والعلات الا ان الكثيرين من ابناء الفكر الثاقب والعقل الراجح متمسكون بتلابيب النضال والمثابرة حتى الوصول الى محطة الديمقراطية المنتظرة بأذن الله.
الحقيقة ان السيطرة الانقاذية جناح السلطان !ذوبت الاخلاق السودانية النبيلة والكرم السودانى المفضال وذهبت بعيد قننت الفساد والمحسوبية , وزادت من النعرات العنصرية وذهبت ابعد قسمت البلاد (فصل الجنوب )!!! واشعلت الحروب(دارفور )!وغيبت العقول ((بالسجون والهجرة والقتل سياسيا والقتل ماديا وايضا بقتل النفس التى حرم الله الا بالحق))!!!! ودمرت الرأسمالية الوطنية واستبدلتها بالراسمالية الطفيلية ( الحزبيةوالجهوية)الغير سوية ونشرت الجريمة بأنواعها المختلفة التى لم يألفها المجتمع السودانى من قبل الديمقراطية الثالثة التى غوضها هم انفسهم (السحرة الانقاذيين) وخلقت للشعب السودانى جيوش من الاعداء !!وشاركت فى جرائم الحركة الاسلامية الدولية الممتدة من فلسطين حتى افغانستان(الافغان العرب )!!مما كان دافعا قويا لغزو اسرائيل للاجواء السودانيةبالغارات الجوية التى خلقت اجواء من الفزع والزعر بين ابناء الشعب السودانى المعروف بمواقفه العدائية لاسرائيل وللصهاينة ,ولكن لم تتجرأ يوما قط اسرائيل لكى تغزو السودان الا فى عهد المصالح الانقاذية التى خلطت فيها ما بين الحق وهو الحرب على اسرائيل والباطل وهو المصالح الحزبية الانقاذية الضيقة التى جعلت من ارض سودان الامجاد مسرحا للصهيانة ومسرحا لحركة اسلامية لاتملك من الاسلام الا اسمها. !!!!

حسن البدرى حسن/المحامى

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1245

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حسن البدرى حسن/المحامى
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة