04-21-2011 01:35 PM

صدي

الحزب الحاكم فوضوي!!

أمال عباس

٭ الصحافي ايهاب اسماعيل حاور المحبوب عبد السلام في مدينة زيورخ والكتاب الذي وضعه المحبوب «الحركة الاسلامية السودانية.. دائرة الضوء وخيوط الظلام في السودان» كان مادة الحوار.. استوقفتني محطات كثيرة في الحوار العميق والاسئلة المحكومة بالشفافية والنفاذ.. ذلك لان ما اكتنف الحركة الاسلامية او اهل الاسلام السياسي في السودان منذ اواخر الالفية الثانية ومطلع الالفية الثالثة جدير بالتأمل والوقوف عنده من اجل القراءة المتجردة لهذه التجربة التي حكمت السودان لعقدين من الزمان، عقد موحدين وعقد متشاكسين بل ومتناطحين.
٭ في سؤال مهم وجهه ايهاب اسماعيل في الحوار الذي نشرته «الصحافة» في عددها الصادر في الثالث عشر من الشهر الجاري عن الاسباب التي قادت سلطة الانقاذ لمنع توزيع الكتاب في السودان كان رد المحبوب كالآتي:
«الكتاب يؤرخ لمرحلة للتاريخ.. وابطال هذا التاريخ ما زالوا يحكمون السودان فالكتاب نوع من المواجهة الفكرية لما كسبت واقترفت ايديهم في العشرة اعوام الاولى من حكم الانقاذ، الشيء الطبيعي ان يتم التصدي فكرياً للكتاب لكن كما يقول محمود درويش لخوف الطغاة من الذكريات عجزوا عن المواجهة الفكرية ولجأوا الى السلاح الذي يحسنونه وهو استعمال قوة السلطة العادية التي تمنع الكتاب من رخصة دخوله للسودان كما هي العادة مع كل الكتب، وهم انشأوا مجلسا قوميا معنيا بدخول الكتب وهو مجلس غير جاد تقوم به فئة من موظفين لا علاقة لهم بالكتاب والثقافة.. والحقيقة الكتاب فضح الكثيرين من الدعاية الخاطئة التي حاولوا ان ينسبوها الى القيادة التاريخية للحركة الاسلامية.. وكان ينبغي مواجهته بالفكر وليس بالقوة كذلك ووجه بقوة آلة التشويه الدعائية ضد الكتاب نقاشا وعجزوا تماما عن مناقشته وعجزوا عن ان يردوا عليه بأساليب حتى من استدعوا من يعتبرونهم المتقدمين في الفكر كان نقدهم جزئياً وسطحياً ومتهافتا لا يستحق حتى ان يرد عليه.. وانا في تقديري الكتاب انتشر بوسائل كثيرة واحرز في القاهرة نجاحاً واسعاً لم يحرزه اي كتاب سوداني من قبل خلال العشرة اعوام الماضية.. وكتب عنه اضعاف ما كتب عن اي كتاب سوداني طبع خلال العشرة اعوام الاخيرة والكثير من الناس اخبروهم بأن يقرأوه في النت، وادعى بعض النقاد الذين اشفق عليهم من الذين لم يقرأوا الكتاب بأنه انتشر لانه منع فهؤلاء الناس ينتقدونه قبل قراءته هذا منهج يثير الشفقة اكثر مما يثير الغضب فكلهم موظفون لدى سلطة المؤتمر الوطني في منع الكتاب.
٭ الكتاب هو تاريخ ينبغي ان يقرأ وكما ذكرت في المقدمة فإن الكتاب محاولة لاستفزاز الطرف الآخر بالمعنى الايجابي لكلمة استفزاز ولنخرجهم للكلام وللرد ونجعل المعركة فكرية افضل من ان تكون معركة ضرب كما قال احد اصدقائنا اذا عشت في الغرب تكون المشكلة مع افكارك ولكن اذا عشت في السودان تكون المشكلة مع جسدك... فالجسد في السودان يضرب ويعذب ويغتصب ويدخل السجون.. فهذه هي مناهجهم واساليبهم وكذلك استخدمت الاساليب الملتوية مع الكتاب التي تستعمل في السياسة السودانية وهذا مثل بسيط للمنهج الذي يدار به السودان منذ عشرين عاماً.. انتهت اجابة المحبوب على سؤال لماذا تم منع توزيع الكتاب.. والحوار كما قلت مليء بالمحطات العامة والمهمة في مسار حركة الاسلام السياسي في السودان وتجربتهم في الحكم.. وخلاصة ما قاله المحبوب.. ان مشكلة السودان في عدم بسط الحرية.. السودان في خطر والحزب الحاكم فوضوي.

الصحافة

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1943

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#131792 [المسافر]
0.00/5 (0 صوت)

04-21-2011 06:07 PM
ده كان مجدع فى هيئة الاعمال الفكرية وراكب فلوكسواجن خضراء اخر موديل يومها الم يسأل حينها ليه وكيف ولما ومن اين .كلوا يشبه كلوا


#131645 [yousif]
0.00/5 (0 صوت)

04-21-2011 01:56 PM
يعني يا استاذة بعد أن تم طرد المذكور من السلطة جاء ليلخص أن مشلكة السودان في بسط الحرية ولماذا لم يذكر وللتاريخ أنه واحد من الذين تأمروا على هذه الحرية وصادروها من الشعب السوداني بانقلابهم المشؤوم. هؤلاء القوم بشقيهم شعبي ووطني لا حياء لهم ولا أخلاق \" من أي أتي هؤلاء\" ولا بد من كنسهم وتطهير أرض السودان الفضل منهم.


أمال عباس
أمال عباس

مساحة اعلانية
تقييم
2.64/10 (13 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة