01-31-2016 03:20 AM


مليشيات الجنجويد التي جلبتهم حكومة المؤتمر الوطني ليعيشوا قتلآ وفسادا في السودان اكبر خطر يهدد امن وسلامة المواطن السوداني في واقع الحال هذه المليشيات تعيش وتعربد في إقليم دارفور منذ عام 2003 وإرتكبت هذه المليشيات ومازالت تركتب ابشع الجرائم والمجازر البشرية في اقليم دارفور برعاية حكومة المؤتمر الوطني وصنفت المنظمات الحقوقية الدولية جرائم هذه المليشيات ضد الابرياء في دارفور هي الاسواء علي مر التاريخ في تاريخ الانسانية ليصبح الرئيس عمر البشير اول رئيس دولة يلاحق جنائيا وهو في سدة الحكم ومطالب لدي محكمة الجنائية الدولية ومعه زعيم مليشيات الجنجويد علي كوشيب والوالي احمد هارون قبل ان يلحق بهم وزير الدفاع السابق عبدالرحيم محمد حسين بسبب جرائم هذه المليشيات . حكومة المؤتمر الوطني تعتمد اعتماد كلي علي هذه المليشيات السيئة السمعة لقتل وترهيب السودانيين في كل الاقاليم ارسلتهم الي جنوب كردفان لمحاربة الجبهة الثورية السودانية وانهزموا هزائم ثقيلة وعند عودتهم الي دارفور ارتكبوا ابشع الجرائم ضد المدنيين في مدينة الابيض والخوي والنهود في طريقهم الي الضعين وهي نفس المليشيات التي قتلت المتظاهرين في الخرطوم في ثورة سبتمبر وهي نفس المليشيات التي اعتدت علي المدنيين ونهبت اموالهم في طريق الجيلي الخرطوم وهي نفس المليشيات التي اعتدت علي المدنيين في غرب امدرمان ونهبت موبايلاتهم.
اعتماد حكومة المؤتمر الوطني علي هذه المليشيات في حربها للسودانيين لم تاتي من فراغ لان الحكومة عارفه تماما ان هذه المليشيات لا تفكر في السلطة او حكم السودان علي الاطلاق وعارفة تماما ان طموحات هذه المليشيات اكل وشراب بس وعارفه تماما ان هذه المليشيات امية وجاهلة وتسطيع الحكومة تحركهم كيفما تريد .
كل طموحات هذه المليشيات هي وجود حواكير لها في دارفور وهذا ما يسعي اليه نائب البشير حسبو محمد عبد الرحمن مهندس جلب هذه المليشيات الذي حصل هذا المنصب كمكافئة له من عمر البشير.
الاستفتاء المزمع قيامه في دارفور هي اولي مراحل تثبيت حواكير باسماء هذه المليشيات في دارفور ليكونوا مواطنيين سودانيين وتسليم الاقليم لهم وبعدها تتوالي السيناريوهات في هذا الاقليم المضطرب . ما لم يفهمه بعض السودانيين السياسيين و ورؤساء الاحزاب والمثقفين عن مايجري في دارفور وصمتهم عن جرائم النظام والاستفتاء المزمع قيامه كأن دارفور ليس جزء من السودان ان هذه المليشيات الجنجويدية مليشيات عدوانية وشرانية وهذه المليشيات لا تعرف غير القتل والنهب والسلب وليس لديهم روح التسامح وسيكونوا اكبر خطر علي امن وسلامة المواطن السوداني اينما حلوا وارتحلوا في اي بقعة في السودان.


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 3928

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1407882 [الوجيع]
5.00/5 (1 صوت)

01-31-2016 08:41 AM
الدارفوريون هم من هجروا ديارهم بصورة جماعية مكثفة منذ السبعينات واستوطنوا ديار الاخرين فخلقوا بذلك فراغا سكانياشجع على دخول اخرين واستيطانهم فيها فعلام البكاء الان ؟


ردود على الوجيع
[الواضح اللي ما بخاف] 02-01-2016 07:08 AM
والله كلامك صحيح يا عزيزى الوجيع وبالفعل هم الذين هجروا المنطقة واغلبهم فى اما فى فنادق خمسة نجوم فى اوروبا او او يبحثون عن اللجوء السهل فى تلك المناطق ,ماكلين وشاربين مجانا وهم سبب بلاوى السودان , لان كل بيتين تلاتة عاملين حركة نهب وسلب ويقومون بترويع الامنين

[منال عوض] 01-31-2016 05:51 PM
المدعو الوجيع:
لاحظت ان تعليقاتك فقط في المواضيع التي ذات صلة بدارفور او جنوب السودان او جبال النوبة او النيل الازرق
ودائما تعليقاتك سلبية جدا وعلي الدوام هي اما تعليقات عنصرية او دعوة لفصل هذه الاقاليم عن السودان او من هذا القبيل
فما هي قصتك؟!!هل لديك غبن شخصي علي ابناء هذه المناطق لاسباب شخصية تخصك؟ في هذه الحالة يجب حل مشكلتك بعيدا عننا, ام هل انت جاسوس منتحل شخصية مزوع لتفتيت السودان؟ام انت امنجي مهمتك تنقيذ مخطط النظام لتفتيت السودان من خلال بث
سمومك بين الناس لاستفزاز ابناء هذه المناطق لكي يردوا عليك كرد فعل باعتباك بتمثل
جهة معينة وتستعر نيران الفتن....انتبهو ايها القراء لامثال المدعو الوجيع هذا


محمد نور عودو
مساحة اعلانية
تقييم
8.32/10 (6 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة