04-24-2011 08:41 PM

بلا انحناء
فاطمة غزالي
لماذا لا تقوم الثورة؟

ليس غريباً على منسوبي الحركة الإسلامية السودانية الذين خربوا كل شيء حينما سرقوا الديمقراطية بليل كثيف الظلام أعقبه نهار سيئ الطالع أن يغضوا الطرف عن حتمية التغيير، مع قناعتهم بأنهم ساسوا البلاد بطريقة شوهت خريطة السودان بالإنفصال، وأشعلت حريق دارفور، ومزقت وجدان الشعب السوداني بإذكاء نار الجهوية والقبلية وشغلت كل منطقة من مناطق السودان بمشكلتها الخاصة لمزيد من التجزئة لقضايا الوطن، فأصبح بعض من أبناء شرق السودان يصرخون مطالبين بتقرير المصير، والنيل الأزرق جال بخاطرها الحكم الذاتي ، جبال النوبة تشهد أعنف صراع في ظاهره الانتخابات وفي باطنه نذر الحرب، ودارفور تقف في محطة الإقليم الواحد، والشمال النوبي يطلق صيحات التهميش، كل هذا الفساد السياسي يقابله فساد مالي خرج كالمارد من القمم فملأ وسائل الإعلام بدخان أخباره .. ومع كل ما نشاهد من واقع سياسي سيئ مازال أهل الإنقاذ يسقطون بأمانيهم في البقاء على سدة الحكم بزعمهم أن لا ثورة في السودان على غرار ما حدث في تونس ومصر وأخواتها القادمات من ليبيا واليمن وسوريا والبحرين ،جميع قادة المؤتمر الوطني يرددون مقولة \" الوضع في السودان مختلف عن أوضاع الدول التي ضربتها موجة التغيير\" وهم يدركون أن أوضاع السودان ليست قابلة للثورة فحسب بل هي مليئة بالقنابل الموقوتة التي يمكن أن تنفجر وقتما قررت الأوضاع ميقات الإنفجار.
لا ندري حقيقة على ماذا يراهن رئيس الجمهورية ورئيس المؤتمر الوطني عمر البشير حينما استبعد قيام الثورة في السودان في وقت تتصدر أخبار التظاهرات صحف الخرطوم والخميس الماضي أغلب صحف الخرطوم كانت عناوينها البارزة أخبار عن تظاهرات طلابية في مدن مختلفة الخرطوم ونيالا وزالنجي ، وبورتسودان وغيرها جميعها تطالب بإسقاط النظام من أجل الحرية، رئيس الجمهورية يدرك أن الشعب السوداني صنعها مرتين في أكتوبر وأبريل، والصادق المهدي ذكر أن الشباب السوداني سبق الثورات العربية بثورة حمل السلاح والهجرة خارج السودان احتجاجاً على سياسات النظام ، ورئيس الجمهورية أيضاً يدرك تماماً أن الشعوب لا تنمح الحكومات وثيقة عهد لبقائها وإن كانت منتخبة لأن السياسات هي التي تبقى أو تسقط الحكومات وعليه في ظل ثورة التغيير التي ضربت المنطقة ليس بين الحكومات والثورات حجاباً خاصة إذا ظل النظام يردد فقط مقولة \"الإصلاح\" ويضع تفكيره في أن الإصلاح المقصود هو محاولة توزيع مواد غذائية لبعض الضعفاء، مع أن الإصلاح المقصود هو تفكيك الإنقاذ وتغيير الذهنية الأحادية التي تحكم السودان أكثر من (20) الإصلاح المقصود هو إنقاذ الوطن من إنقاذ الإسلاميين الذين شهدوا على بعضهم بالفشل حينما قال إبراهيم السنوسي تجربة الحركة الإسلامية في السودان فاشلة وأحبطت تلاميذها في العالم، الإصلاح هو إسترداد الديمقراطية الحقيقة.
بعد تونس ومصر لا مجال لطمس الحقيقة التي تقول الشعوب يريد إسقاط النظم من أجل الحرية والشعب السوداني يريد الحرية لإصلاح ما افسده دهر الإنقاذ، صحيح أصحاب الرومانسية السياسية يتطلعون إلى تغيير النظام بالثورة الناعمة بتحقيق أهداف الثورة دون قيام الثورة يعني يخافون على الشعب من لون الدماء، ولكن هل القوى الشبح (الطلاب_ المشردين) سينتظرون تحقيق أهداف الثورة بلا ثورة؟، وهل هذه القوى التي وصفها الصادق المهدي بأنها شبح غير مرئية ولا تتلقى الإشارات من أحد وأنها وقود الثورات هل منحت المؤتمر الوطني وثيقة عهد أم أن الوطني يراهن على أن لا بديل في الساحة السودانية؟(حواء لوالدة (والشعب السوداني هو الذي صنعكم جميعاً وقادر على صناعة آخرين وقصة بديل وعدم بديل ما بتزيد عمر نظام ولكل أجل كتاب.
الجريدة

تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2110

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#133796 [الشعب الفضل]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2011 08:03 AM
صحيح كلام الكيزان ان السودان ليس كمصر وتونس ووووو ولكن لم يتموا الكلام واتمامه هو ان السودان مثل يوغسلافيا السابقة التي اصبحت ممزقة الى دول مثل صربيا البوسنة وكرواتيا والجبل الاسود وكوسوفا وماكيدونيا هذا هو السناريو الذي يقصده الكيزان الملاعين


#133793 [الشعب الفضل]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2011 07:57 AM
يا ود عامر لو ما عاوز تقوم بدري للرغيف الذي ابتدع صفوفه النميري على الاقل قوم عشان تشيل قطعتك من السودان الذي يقسم مثل الخرقة القديمة البالية


ردود على الشعب الفضل
Saudi Arabia [Ali Dinar] 04-26-2011 02:16 PM
والله إفتكرتك حتقول ليه قوم بدري عشان تصلى الوقت حاضر مع الجماعة


#133509 [Zingar]
0.00/5 (0 صوت)

04-25-2011 03:19 PM
يا أستاذ فاطمه لن تقوم الثوره لأنه ودعامر ما عايز يقوم الصباح بدرى يجيب الرغيف.... ودعامر بقصد بالصفوف عودة الأحزاب ولكن ليته يدرى بأن الصفوف كانت من صنع نميرى....وتقول لى برضوا الشعب السودانى ما كسلآن يا ودعامر ولا الطياره ما فيها بورى.


#133379 [ود عامر]
0.00/5 (0 صوت)

04-25-2011 11:47 AM
أستاذة فاطمة / لن تقوم الثورة لأننا لا نريد أن نقف فى صفوف الرغيف منذ الرابعة صباحا وأنت نائمة .


#133223 [ودبله]
0.00/5 (0 صوت)

04-25-2011 12:45 AM
ليك التحية وكلامك مليان وبعجب ونحن من علمنا الناس الثورات والثورة اتية لا محال ان طال الليل وكلامك صحيح نحن بلد مولع في اتجاهاته يعني ما كايسين لسبب عندنا اكثر من اسباب


#133219 [M.E.Osman]
0.00/5 (0 صوت)

04-25-2011 12:33 AM
نظام الأنقاذ انبطق عليه المثل السودانى البقول : المكتوله ما بتسمع الصايحة


فاطمة غزالي
فاطمة غزالي

مساحة اعلانية
تقييم
4.58/10 (14 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة