المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الخرطوم ..صراع حول القصر..اا
الخرطوم ..صراع حول القصر..اا
04-25-2011 02:37 PM

تراســـيم..

الخرطوم ..صراع حول القصر!!

عبد الباقي الظافر

مضى اللواء حسب الله عمر ليمثل أمام لجنة برلمانية بتهمة الاستخفاف بشريعة الله.. حسب الله الذي اصطفاه الفريق قوش وجعله بمثابة هارون من موسى في مستشارية الأمن كان ينافح عن نفسه أمام لجنة لم يعرف من أعضائها إلا الشيخة عائشة الغبشاوي.. قبل أن ينصرف اللواء من جلسته تلك كان خطاب يحمل خبر إعفائه قد وصل إلى مستشارية الأمن. وقبلها بشهور كان ذات اللواء قد بدأ يرتب الأوراق إلى حوار لا يستثني أحداً.. وقبل أن يفرغ الجنرال من مهمته يصدر قرار بتعيينه سفيراً في أسمرا..اللواء حسب الله الذي لم يزر أريتريا إلا لماماً يعتذر عن المهمة الدبلوماسية . الفريق صلاح قوش بعد عزله المفاجئ من رئاسة جهاز الأمن يذهب إلى القصر ليبحث عن وصفه الوظيفي ولا يجد غير كلمة مستشار.. يمضي إلى البرلمان ويجد أن ميزانية المستشارية التي خصصت له لاحقاً قد تم دمجها مع ميزانية رئاسة الجمهورية.. وقوش رغم الحصار يخرج بمبادرته للحوار الوطني.. والدكتور نافع يختار رجلاً من الصف الثاني لتمثيل حزبه في مبادرة قوش. أمس الأول طفح الخلاف بين الرجلين اللذيّن يربطهما التاريخ ويفرق بينهما المستقبل.. الدكتور نافع المعروف بالوضوح هجم على مستشارية قوش من راديو هنا أمدرمان.. ووصم الحوار الذي ترعاه بأنه من غير جدوى.. قوش المحاصر قال إن حواراً باركه الرئيس وشمله شيخ علي برعايته. نافع وقوش من أشرس كوادر الإنقاذ.. ترأس نافع جهاز الأمن ونال رتبة فريق. رحل من منصبه الحساس إثر غضبة من الشيخ الترابي ليصبح بعدها وزيراً للزراعة.. وقوش كان في الإنقاذ من النافذين.. أنعم عليه الرئيس بترقية استثنائية.. وبات رجلاً مهماً يتكبد السناتور جون كيري المشاق للوصول إلى مكتبه في حي المطار.. ثم يبوء بغضب من الرئيس ويطاح به ويصبح مجرد مستشار من ضمن اثني عشر رجلاً أو يزيد يحمل ذات المسمي. الرجلان كلاهما خليفة محتمل للرئيس البشير.. لهذا ربما يحمل الخلاف طابعاً شخصياً.. قوش أدرك نقاط ضعف خصمه فبدأ يفتح قنوات اتصال بالأحزاب الأخرى.. سأل مولانا الميرغني (الفاتحة) قبل الانتخابات الأخيرة.. وسجل زيارة سرية لبيت الإمام المهدي. الدكتور نافع علي نافع الممسك بزمام الأمور في الحزب الحاكم والذي يحظى بثقة الرئيس البشير تمكن من تحجيم نفوذ الفريق قوش.. بأكثر من ضربة بدأ قوش في موقع المدافع عن مواقعه غير الحصينة.. واستهدف نافع بإطلاق ناره المكثف علي مبنى المستشارية للحفاظ على كل الأوراق داخل الحزب الحاكم خشية من مكر عمر سليمان السوداني. ويبدو أن الرئيس البشير ربما يكون المستفيد الأول من مثل هذا الصراع.. معظم الرؤساء ذوي الخلفيات العسكرية يستخدمون سياسة التوازن بين رجال حول الرئيس.. كلما أصبح أحد رجال الرئيس قوياً يتطلع إلى الأمام تمكن الرئيس من تحجيم نفوذه بتقريب رجل آخر. في نهاية المطاف لن يجد أهل الحزب الحاكم رجلاً يجمعون عليه في الانتخابات المقبلة سوى الرئيس البشير نفسه.

التيار

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3982

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#133623 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

04-25-2011 06:44 PM
المعروف عن قوش انه من الاذكياء ! خذله ذكاءه في الفترة الاخيرة كثيرا ... الرجل ذهب مع اللواء حسب الله للبرلمان عند التحقيق مع اللواء وكان خطاب اعفاء اللواء حسب الله موقعا بالقصر ولا يعلمه سعادة المستشار !!! عند ابلاغ صلاح قوش بموافقة الرئيس باحالة اللواء ليتم ابلاغه استغرب الرجل ولحظتها تأكد من ان هنالك قوة اقوي منه تحاربه !!! صلاح قوش كان عنيدا وحاول ان يستمر في الحوار الذي كان سببا مخفيا في احالة صديقه وفي النهاية كان لا بد من المواجهة بين القوي المؤمنة بالحوار وبين القوي الرافضه ....
صلاح قوش يخطط بان يكون الرجل الثاني بعد الشيخ مباشرة بدأ في توسيع صلاته برجال الطرق الصوفية والاقليم الشمالي بتفويج القوافل العلاجية من اموال المستشاريه ولا بد من اكتمال خطته بعمل هذا الحوار حتي يضمن ثقة القوي السياسية ولكن لم تنطلي خطته علي صقر الانقاذ العنيد دكتور نافع وبد!ت المواجهة لنري من الفائز ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#133568 [الساير]
0.00/5 (0 صوت)

04-25-2011 05:08 PM

(في نهاية المطاف لن يجد أهل الحزب الحاكم
رجلاً يجمعون عليه في الانتخابات المقبلة سوى الرئيس البشير نفسه.)

00000000000000000000000000000000000000

أصحي يا ظافر يا نايم
أي إنتخابات قادمة تقصد
تذكر كلماتي هذه جيدا وستذكرها بعد حين .


#133544 [Saif AlHagg]
0.00/5 (0 صوت)

04-25-2011 04:26 PM
اللهم شتت شملهم وفرق جمعهم واصرفهم عنا بما ظلموا وطغوا وافسدوا اميييييييين


عبد الباقي الظافر
 عبد الباقي الظافر

مساحة اعلانية
تقييم
9.86/10 (8 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة