04-27-2011 12:42 PM

قلقلة كبرى أم إدغام بغنة؟!

حيدر المكاشفي

القلقلة والإدغام بابان واسعان في أحكام التجويد، حسبنا منهما هنا تعريف عام ومبسط يشرح القلقلة بأنها عبارة عن تقلقل المخرج بالحرف عند خروجه ساكناً حتى تسمع له نبرة قوية، والقلقلة، نوعان: صغرى وكبرى، وكذا أيضاً تكون القلاقل بمعنى المشاكل، كبيرة وصغيرة، والإدغام هو أن يكون الحرف الذي بعد النون أو التنوين من حروف «يومن»، مثاله «من يعمل» حيث لا تنطق نون «من» في هذا المثال باللسان، وإنما بصوت يخرج من الخيشوم وهذا الصوت هو «الغنة»، وهكذا أيضاً يكون إندغام أي شيئين عندما يتماهى أحدهما في الآخر ويندمج ويندغم فيه فلا تكاد تفرق بينهما..
الآن إنتهينا من نظر أحكام القلقلة والإدغام في التجويد ونريد من خلال منظار تأصيلي أن ننظر في حكم ما شجر بين نافع وقوش من خلاف حول الحوار، وما إذا كان هو قلقلة صغرت أم كبرت، أم مرده للإدغام الذي حصل للحزب في الدولة فتلاحقت الكتوف وتلاشت الحدود بين ما هو حزبي وما هو حكومي؟، البعض إعتبر أن ثمة قلقلة مكبوتة ومكتومة انفجرت بين الرجلين فظهرت إلى العلن كما تخرج حروف القلقلة، وذهبوا إلى أن ذلك يعد احدى دلالات ما يدور من صراع خفي داخل الصف القيادي بالحزب الحاكم على السيادة والقيادة بين أصحاب الطموحات والتطلعات، ولكن ورغم ما في هذا المذهب من بعض وجاهة، إلا أنها لا تصمد أمام الطموح المشترك في بقاء السلطة والسطوة والدولة والصولة في يدهم، وهو طموح تجمع عليه بل وتعض عليه بالنواجذ قيادات الحزب كافة بلا إستثناء، ويجعلهم ذلك يحرصون أشد الحرص على تجنيبها أية هزة قد تذهب بها ولهذا كلما نشب داخلهم خلاف وخرج إلى العلن سارعوا إلى القول بأن من ينتظرون وقوع الخلافات المفضية إلى الشتات واهمون، وأن من ينتظرون أن تدول دولة الإنقاذ سيطول انتظارهم، وبهذا المعنى فإن ما وقع بين نافع وقوش لا يختلف كثيراً عما يقع الآن بين المتعافي والبرلمان، فكله يدور داخل الحوش الواحد، فالحزب مؤتمر وطني والحكومة مؤتمر وطني والبرلمان مؤتمر وطني، بل ان الدولة كلها مرتهنة تماماً للمؤتمر الوطني حتى ان البلد من أقصاها الى اقصاها تكاد تكون مؤتمرا وطنيا، وقد قالوها حين أعلنوا أن (90%) من الشعب السوداني مؤتمر وطني. وبهذه المناسبة أذكر ان صحافيا كبيرا حذرني من الاقتراب والتصوير من بعض نافذي المؤتمر الوطني ذكرهم بالاسم من باب الحرص على المساحة الصحفية التي أتمدد فيها، فما زدت في ردي عليه وهل انا خارج طوع المؤتمر الوطني اللهم إلا إذا هاجرت خارج البلاد؟، فالكل أعضاء فيه شاءوا أم أبوا، ما يريده يصير ويبقى وما لا يريده يتلاشى ويفنى، وإذا لم يرد لهذه المساحة أن تبقى فستتلاشى في طرفة عين وبكلمات قليلة تصدر عن ضابط صغير، ولن يعصمني منه شيء سوى الهجرة إذا وجدت اليها سبيلاً، ولهذا ليس من الفطانة النظر بأمل فيما يطفح من خلافات بين أعضاء هذا الحزب الاخطبوط، فهي لا تعدو أن تكون خلافات «مصارين داخل البطن الواحدة» كما نقول بالدارجة، والمشكلة ليست في ان ثمة خلافا قد وقع بين المستشارية والحزب، فما المستشارية وما الحزب، وليست بالضرورة بين نافع وقوش، ومن نافع ومن قوش، المشكلة ستظل دائماً وأبداً في هذا الاندغام بين الحزب والدولة، والذي بسببه ترتفع أحياناً بعض الأصوات كتلك التي يخرجها قارئ القرآن الكريم من الخيشوم عندما يمر في قراءته على ما يستوجب الإدغام بغنة...

الصحافة

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2471

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية
تقييم
1.64/10 (26 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة