المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
تصريحات البشير الاخيرة في المجلد ما الهدف من وراءها .. ؟ا
تصريحات البشير الاخيرة في المجلد ما الهدف من وراءها .. ؟ا
05-01-2011 12:29 AM

تصريحات البشير الاخيرة في المجلد ما الهدف من وراءها .. ؟

الطيب الزين
[email protected]


في ظل حالة العجز، والفشل السياسي، التي لازمت تجربة طغمة الانقاذ، الساعية للحفاظ على السلطة، لاطول فترة ممكنة، تأتي تصريحات البشير الاخيرة في المجلد، سيراً على ذات النهج، الذي عجزت عنه، حتى، مخيلة ميكافيلي، التي سكبها في كتابه الامير، الذي يعتبر مادة ثقافية هامة، لكل الحكام الذين طبقوا مبدأ الميكافيلية، لاسيما جماعات الاسلام السياسي، وعلى رأسهم نظام الانقاذ، الذي برع في حيله ومراوغاته، تارة مغامرة، واخرى مساومة، الى ان اوصل البلاد، الى مرحلة الانفصال.
لذلك لا يستطيع، اي محلل محايد، ان يجد تفسيراً، لتصريحات البشير الاخيرة في المجلد، سوى انها محاولة منه، لهدم جسور التواصل بين كردفان والجنوب.

لذا من الحكمة ورجاحة العقل، ان لا يستجيب الطرفين المعنيين بهذه القضية، وهما المسيرية ومن وراءهم كل الكردفانيين، وفي الطرف الآخر الاخوة دينكا نوك ومعهم مواطني بحر الغزال، لهذه التصريحات، لان الهدف من وراءها، ليس الدفاع عن المسيرية، وحقوقهم التاريخية في منطقة ابيي، وإلا ما المبرر الذي جعله يصمت كل هذه الفترة، ولا يقول بإحقية المسيرية في أبيي..؟ واذا كان فعلاً البشير ونظامه تهمه مصلحة المسيرية، فلماذا لم يصر على تخصيص نسبة 50% من النفط المستخرج، من منطقة ابيي خلال الاعوام الماضية، بغرض تخصيصه للتنمية والاستقرار هناك، الذي كان سيعينهم على تغيير نمط حياتهم ولو جزئياً، وينقلهم من حياة البداوة والترحال والشقا بحثاً عن الماء والكلأ..؟ الى حياة الاستقرار والاندماج في حياة المدينة..؟ رغم ان المسيرية، بل كل البقارة والابالة يعتبرون المسار عز العرب، لكن هذا الاعتبار، لا أظنه، سيلغي في عقولهم، أهمية التكيف مع ضرورات الحياة والاستفادة من معطياتها الحديثة، التي سهلت مهنة تربية المواشي، والشاهد التجارب الغربية، مثال اميركا والدنمارك وهولندا وبلجيكا، وبعض الدول العربية بخاصة دول الخليج التي مزجت بين الاصالة والمعاصرة، بتوفيرها بيئة مناسبة لتربية المواشي، عادت بالفائدة على المواشي ومربيها.
فتصريحات البشير، لا جديد فيها، سوى أنها، تعبيرعن استمرار الاسلوب، الذي ظل متبعاً من قبل حكام الخرطوم، الذين كانوا وزالوا يتلاعبون بمشاعر اهلنا البسطاء، تارة باسم الدين، وتارة باسم الوطن، وأخرى باسم القبيلة والطائفة.
وبرغم إقرارنا بحجم الظلم والحيف الذي حاق بأهلنا المسيرية في قضية ابيي والذي يشكل غصة في الحلوق، من قبل طرفي ما يسمى بحكومة الوحدة الوطنية، المؤتمر الوطني والحركة الشعبية، والتي اثبتت الايام، انها كانت وما زالت حكومة ذبح الوحدة الوطنية.
إلا أن ذلك، ينبغي أن لا يدفعهم ليهدموا كل الجسور، دون ان يفكروا في ابقاء البعض منها، ولو واحدا، للعودة للوضع الطبيعي، ومن ثم تغليب المصالح على العواطف، وهذا يعني ماذا..؟ هذا يعني ان يتحرك مثقفي المسيرية واعيانهم هناك على الارض، للتفاهم مع اخوانهم الدينكا نقوك مستفيدين من الحقوق التي اعترف لهم بها قرار محكمة التحكيم في لاهاي، برغم ظلمه الواضح لهم، ويبنوا عليها لترميم جسور الثقة التي ترهلت خلال سنوات حكم الانقاذ بين العرب والدينكا .
وأرجو صادقاً، من الاخوة في قيادة الحركة الشعبية، ان يخرجوا من كهوف الماضي، وعقد التاريخ، وان يستجيبوا لمطالب المسيرية، والتي في تقديري هي وجيهة ومقبولة، بان يجعلوا منطقة ابيي، منطقة تلاقي حضاري ومصير مشترك بين المسيرية والدينكا نقوك، تفويتاً للفرصة على المتربصين بالمنطقة واهلها وكذلك دولة الجنوب التي اصبحت على وشك الاستقلال.
ومن لا يفهم لغة الحِكمة، قد يفسر دعوتي هذه، تنبعث من منطلق الضعف وبالتالي يسعى لاطلاق تصريحات رعناء، هنا وهناك، سواء من داخل البيت المسيري، او من داخل بيت الدينكا نقوك او التظاهر بمواقف متصلبة، تجاه مطالب اهلنا المشروعة، وهذا مايمكن ملامسته في تصريحات بعض اعضاء الحركة الشعبية، وكأنهم شركاء لنظام الانقاذ الذي يسعى لصب المزيد من الزيت على النار لتحويل الانظار والاهتمام عن فشله السياسي خلال اكثر من عشرين عاماً.
لذا على قيادة الحركة الشعبية، ان تتخذ القرار المنتظر منها، تجاه قضية ابيي، بحيث توفر فرصة، تعين عقلاء المسيرية، على الدفع، بالامور نحو السلام والعيش المشترك، في منطقة، تعتبر منطقة حياة أو موت للمسيرية،
ومن خلفهم كل الكردفانيين. فهل ستقدم قيادة الحركة الشعبية، على إتخاذ قرار حكيم يحقن الدماء ويوفر فرصة للعيش في منطقة هي أمس الحاجة اليه..؟ أم أنها ستكابر وتناور، لتجعل الامور تصل مرحلة، تٌمكن المتربصين، وما اكثرهم ، من هدم كل الجسور..؟
الطيب الزين

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2153

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




الطيب الزين
مساحة اعلانية
تقييم
4.30/10 (16 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة