05-02-2011 07:19 PM

الإخراج السياسي لعملية استهداف بن لادن
سامي محمد الاسطل
باحث من غزة
[email protected]

لقد كان باراك اوباما واضحا خلال حملته الانتخابية، التي ركز خلالها على وجوب القبض على أسامة بن لادن؛ من أجل إسقاط رأس هرم القاعدة العصي منذ ما يقرب من عشرة أعوام، عدها الأمريكيون بالثانية وقت دفع كل دولار من الخزينة، وقد انتقد علانية الحرب على العراق نظرا لتداعياتها الخطيرة على منظومة الشرق الأوسط، وكان يدعو لتركيز الجهود على أفغانستان.
خط اوباما لنفسه خطة إنقاذ إستراتيجية للحرب الطويلة في أفغانستان مستقاة من الإرث البريطاني الذي كان شعاره: \"سأحارب حتى آخر جندي هندي\" ، مرتكزات هذه السياسة الأمريكية ثلاث محاور : المحور الأول أفغانستان، الثاني الباكستان، الثالث التنسيق بين إدارتي هاتين الدولتين من اجل النصر الذي أراده اليوم باستهداف بن لادن .
بالرغم من الاحتراف الذي أبداه باراك أوباما في سياساته وما يتمتع به من صفات وحضور يؤهله لحل الكثير من المشاكل المتراكمة من تركة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الابن إلا أن الحال لا زالت حرجة في بؤر الصراع.
حاول باراك اوباما تلافي ما اتصف به سلفه جورج بوش من استعداء الأغيار، تصنيف العالم أعداء وأحلاف، التورط في تصريحات عنترية عنصرية، التخلص من التركة الثقيلة اقتصاديا، بشريا وفي العلاقات الدولية لتحسين صورة الولايات المتحدة الأمريكية؛ من أجل الوصول إلى نسبة من الرضا الشعبي فضلا عن تحقيق أهداف حزبه.
ولم يكن غائبا عن اوباما النتائج الوخيمة من سياسة سلفه، فقد فقدت الولايات المتحدة الأمريكية الكثير من هيبتها العسكرية، السياسية، الأمنية، صورة وجه أمريكا الديمقراطية الحضارية في العالم جراء الحروب المفتوحة في أفغانستان، العراق، الإرهاب الفضفاض في العالم؛ إن هذه السياسة كلفت الخزانة الأمريكية ميزانية ضخمة ففي أفغانستان مثلا التكلفة السنوية تقدر بمائة مليار دولار فضلا عن الخسارة البشرية، هذا ولم تتضح أية معالم لنهاية هذه الحرب.
حاول اوباما مخاطبة العالم الإسلامي من مصر في الوطن العربي ومن اندونيسيا للمشرق الإسلامي وكأنها جملة سياسات لتبييض المواقف نحو كل القضايا، وحتى أثناء عملية الاستهداف كانت العملية انتقائية ومحدودة إلى حد كبير وتجنبت المزيدا من الضحايا.
لم ينس باراك اوباما في خطاب الإعلان عن مقتل أسامة بن لادن أن يوجه التحية لضحايا الحادي عشر من سبتمبر أيلول، لكل العائلات المصابة، يستذكر تلك اللحظات العصيبة التي كانت تمر بها الولايات المتحدة الأمريكية، لقد فهم الشعب الأمريكي أن هذه العملية هي انتقام وعقاب القطب الأوحد وتجديد التأكيد على قوة هذه الدولة امنيا وعسكريا واقتصاديا لاسيما وان سعر الدولار ارتفع بشكل ملحوظ في الأسواق المالية العالمية.
لقد كانت كلمات اوباما وهو يعلق على العملية كلمات دبلوماسية حصيفة ومدروسة وكأنها معدة منذ فترة طويلة من أجل هذه اللحظة التاريخية الفارقة التي بدأت تختمر وتتفاعل منذ علم المخابرات الأمريكية بالمعلومات الخاصة بمخبأ بن لادن وذلك في شهر آب عام 2010، وقد جرى ملاحقة هذا الموقع للتأكد أن أسامة بن لادن يتواجد فيه والذي قاد لاتخاذ القرار بإجراء عملية الاغتيال والتي نفذت على يد قوة خاصة من الجيش الأمريكي.
جاءت تصفية الشيخ أسامة بن لادن ضمن سياق الثقافة الأمريكية المختلجة في الأذهان التي تربت على حب الانتقام وعززتها أفلام الحروب وأبطال السينما الأمريكية في الفتك بالخصم، وقد استثمر اوباما ذلك بشكل كبير.
لقد كانت العملية نصرا سياسيا كبيرا للسياسة الخارجية الأمريكية، كونه رمزا للقاعدة ، حتى وان كان دور بن لادن انحسر بشكل كبير لاسيما بعد ما تعرض لاضطرابات صحية عرقلت تحركاته ومتابعاته، لكن رمزيته ارتبطت بأذهان الشعب الأمريكي من جهة ومن جهة أخرى رمز للحانقين على السياسة الأمريكية.
لم يكن غريبا الاستجابة التلقائية لجموع الأمريكيين واندفاعهم إلى الشوارع يعبرون بكل الوسائل عن سعادتهم وفرحتهم لمقتل أسامة بن لادن وشاركهم كبار المسئولين سياسيين، عسكريين، إعلاميين، لكن الدراما لازالت مفتوحة في أفغانستان وهذه الحرب ستكلف الولايات المتحدة الأمريكية الكثير على المستوى القريب لاسيما وأن المارد الصيني لم يخض أي حرب منذ تحرره.

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2067

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#137033 [حسن عبادي]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2011 01:51 AM
والله انت يا سامي ما عندك اي موضوع , ياخي انت دايرني اسمع تخريجاتك دي وانا لا فطور ولا غداء وهسع النت ده لقيتو ملح ساكت بالصدفة. ياخي هسع اكان مات الملك عبدالله ولا امير قطر يعني شنو؟ والله انت ما عندك شغلة تقضاها ساكت تعال اشحد معانا احسن ليك من سطليبتك دي


#136993 [النورس]
0.00/5 (0 صوت)

05-02-2011 11:10 PM
:D رغم ايماني العميق بسماحة الاسلام وقبوله للاخر (اي كان دينه او معتقده او لونه ) ورغم الاختلاف مع المجموعات التكفيرية التي تستبيح دماء المدنيين ، كنت اري دائماً في عمليات القاعدة علي الصليبيين الجدد رسالة من الباري عز وجل لهؤلاء القوم بان الظلم ظلمات وان الحق سبحانه وتعال يقيض لهذا الدين من ينصره (ليظهرن الله هذا الامر بعز عزيز او ذل ذليل )

غداً سيولد الف ثائر .
ولا حولة ولا قوة الا بالله العلي العظيم .


#136966 [ساجد]
0.00/5 (0 صوت)

05-02-2011 09:46 PM
بطولات اليانكي التلفزيونية!!! فقد انتصرت علي اسد جريح ربته ثم راقبته لحين ان تتم الفرقعه الاعلاميه!!!


#136954 [Sudani]
0.00/5 (0 صوت)

05-02-2011 08:55 PM
OBAMA is a great man, and no doubt one of the greatest in the history of mankind.


سامي محمد الاسطل
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة