المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الصادق المهدي والبديل منو ؟ا
الصادق المهدي والبديل منو ؟ا
05-04-2011 03:03 PM

ضد الانكسار

الصادق المهدي والبديل منو ؟!

أمل أحمد تبيدي

السودان منذ 30 يوليو تتوالى عيه الأزمات وتتعقد القضايا الداخلية سواء كانت سياسية او اقتصادية مما ادى الى فتح بوابات الحروب على مصراعيها وايقاظ كافة الفتن النائمة ،كما يقال « الفتنة نائمة لعن الله من ايقظها » فظهرت القبلية بأبشع صورها وتحولت الى وسيلة للوصول للسلطة.
الوضع الراهن حصاد لتلك السياسات التى ادخلت البلاد فى « زنقات » كما قال رئيس حزب الامة القومى الصادق المهدى ان البلاد تواجه سبع زنقات اولها ما يدور فى الشارع العربى وبالتأكيد لتلك الانتفاضات تأثير على الاجواء السياسية فى العالم العربى والافريقى، ثانيا دولة الجنوب خاصة واننا بعد حرب ضروس تم الوصول لاتفاقية سلام عبر ضغوط خارجية ادت الى فصل السودان الى دولتين مع جعل كثير من القضايا العالقة التى تشكل بؤرا حقيقية لاندلاع الحرب، ثالثا الاوضاع فى دارفور تؤكد ان السلام مجرد حلم من الصعب ان يلامس الواقع فى ظل هذه الظروف المعقدة والحركات المتعددة، رابعا وخامسا وسادسا وسابعا الاوضاع فى النيل الازرق وجنوب كردفان والمحكمة الجنائية والاعتداء الاسرائيلى، واخيرا الزنقة الاقتصادية، واذا اضفنا زنقة ثامنة وهى الخلافات داخل الحزب الحاكم رغم محاولات بعض القيادات نفيها والتستر عليها بخلق مبررات واهية تنسفها الوقائع عبر التصريحات المتضاربة والاعفاءات المفاجئة ، وهذه ليست المرة الاولى التى تحدث فيها خلافات فهو كسائر احزابنا السياسية حدثت فيه انشقاقات ولا اريد القول « التسوى كريت تلقى فى جلدها » لكن اذا بحثنا عن السبب بطل العجب، السلطة هى وراء هذه الخلافات والانشقاقات التى حدثت لكافة الاحزاب.
البلاد تمر بمرحلة حرجة .. المعارضة عاجزة عن توحيد هدفها وبرنامجها بعد ان اصبحت متذبذبة ما بين المعارضة والمشاركة .. هنالك من يرى ان المصالحة الوطنية وتكوين حكومة قومية او حكومة قاعدة عريضة هى المخرج من الأزمات وستقي البلاد شر الحروب والتمزق مع ان الغموض يحيط بالحوار بين تجمع الاحزاب والحزب الحاكم، وبدأت تتضارب التصريحات وتكثر الانتقادات والخلافات فى صفوف المعارضة بعد ان طلت علينا الحوارات الثنائية التى تشكل طعما يفتت تجمع الاحزاب ، وبدأت ملامح الخلاف عندما توجس الكثيرون من الحوار الثنائى بين حزب الامة والمؤتمر الوطنى وهذا الحوار خلق نوعا من التقارب الذى يخشى ان يفضي الى مشاركة الحزب اذا وافق المؤتمر الوطنى على اجندة حزب الامة وهذه الموافقة لا تعنى تنفيذ الاتفاق ولحزب الامة تجارب مازال يعانى من آثارها واتفاقيات لم تنفذ، وكما يقال «« المؤمن لا يلدغ من جحر واحد مرتين »» خاصة اذا كان الحزب الحاكم على لسان د . نافع على نافع « لن نلتقى مع اى حكومة سواء كانت عريضة او نحيلة تجعل المؤتمر الوطنى كبقية الاحزاب فى الحكم » ، مثل هذه التصريحات تثير حفيظة المواطن قبل الاحزاب وتوضح نوايا من فى الحكم .. فالشعوب تسعى الى التغيير والاصلاح واذا هبت لن تتمكن أية قوة مهما كانت من ايقافها فعلى الحكومات ان تقترب من شعوبها وتجرى التغييرات والاصلاحات الجوهرية اللازمة قبل ان يأتى الطوفان الذى لا قبل لها به،
اما الاحزاب يجب ان لا تغرها السلطة وتسعى الى مشاركة ستكون خصما عليها اذا كانت فى شكل وزارات ومناصب دون صلاحيات تخسر الحزب رصيده النضالى فيتضاءل ثقلها السياسى وتكون آخر مسمار يدق فى نعش احزابنا السياسية.
يجب ان تكون المطالبة بالاصلاح قبل المشاركة، الاحزاب فقدت الكثير بسبب سياسات الحزب الحاكم فتمزقت ووهنت وما تبقى منها يجب الا يغامر بالولوج فى دهاليز السلطة .. الثقة بين الاحزاب والقواعد بدأت تهتز وكادت ان تكون شبه مفقودة بسبب عدم وضوح سياسات الحزب تجاه السلطة الموجودة .. فإذا عجزت الاحزاب فى الوصول الى مرحلة التغيير المطلوبة والتركيز على هموم المواطن وكشف بواطن الفساد مع اعادة كافة الحقوق المسلوبة وتسير فى خط مستقيم وواضح لا يخدعها بريق السلطة ولا تغريها الاموال ، وحتى ينصلح الحال فعلى الجميع الاستفادة من الاحداث الجارية قبل ان يقع الفأس فى الرأس فلا ينفع الندم فى حال تعاظم الزنقات وربنا لا يدخلنا فى زنقة جديدة، الحديث عن البديل منو ؟ اذا تم اسقاط النظام فالاحزاب مفككة وحركات لا حصر لها وسلاح هنا وهناك فإزاحة النظام تعنى صوملة البلاد هذا ما يردده البعض ومثل هذا الحديث يغتال الهمم التى تسعى نحو التغيير والاصلاح، فيجب ان لا نقتل روح الاصلاح وبذرة التغيير التى بدأت تنمو وحتما ستكبر وسيتم حصد ثمارها أمناً وسلاماً وعدالة اجتماعية تزيل كافة مظاهر الفساد والظلم الذى طغى وتجبر وربنا يبعد عنا شر كل جبار متسلط ومتكبر، وحسبى الله ونعم الوكيل ،ولا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم.


الصحافة

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1420

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أمل أحمد تبيدي
أمل أحمد تبيدي

مساحة اعلانية
تقييم
6.25/10 (6 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة