05-04-2011 03:08 PM

لاهاي مصير البشير الحتمي و العقوبات لن تُرفع !!

خالد عثمان
[email protected]

سيناريو وارد:
تتنصر ثورة الشباب في سوريا ، تنكشف حماس وتقرر تحويل مقراتها الي السودان ، تقرر أمريكا واسرائيل تغيير النظام في السودان ، يتم التخطيط لإلقاء القبض على الرئيس السوداني، أربع طائرات أباتشي تطير على علو منخفض في أتجاه ضاحية كوبر بعد أن تلقت التأكيد من الاقمار الصناعية بوجود السيد الرئيس في منزله، تسبق الاباتشي ، طائرة من دون طيار بريديتور (المفترس) تلقي شحنة من الغازات، تخدر هذه الغازات وتنيم سكان كوبر والرئيس وحراسته، يتم أخذ الرئيس نائماً - \" كما أُخذ كارلوس من قبل\"- الي سفينة أمريكية قبالة بورتسودان، ومن ثم الي لاهاي، تم تنفيذ عمليات مثلها في بنما، طهران ومؤخراً في باكستان.
الولايات المتحدة والمحكمة الجنائية الدولية
المعضلة التي تواجه المحكمة الجنائية هي عدم مقدرتها على تنفيذ أوامر القبض، لعدم وجود آلية للقيام بذلك ، وتصعب مهتمها في أفريقيا بالذات ، لعدم تعاون الاتحاد الافريقي معها ، لذلك وبعد ان أقتنعت المحكمة الجنائية الدولية بعبثية الاعتماد على الدولي لإنفاذ أمر القبض ، قررت اللجوء الى الولايات المتحدة المريكية لمساعدتها في جلب المتهمين للعدالة. في يونيو2009 صرح المدعي العام للمحكمة لويس مورينو أوكامبو بان المحكمة الجنائية الدولية في حوجة الي قوات خاصة بقدرات نادرة وسلاح غير متاح للجيوش الاقليمية، واضاف بأن على تحالف الراغبين \"coalitions of the willing \" إلقاء القبض على المتهمين، مؤخراً صرحت لشبكة سي إن إن ، المستشارة الخاصة للمدعي العام، \"بياترس لو فرابر\" ، بانه قد تم اعداد لائحة بالاحتياجات المطلوبة من الولايات المتحدة الامريكية حتى نتمكن من القبض على الرئيس السوداني عمر البشير ، جوزيف كوني في يوغندا وبوسكو ناقندا من الكونقو.
الولايات المتحدة تنظر من ناحيتها في امكانية الانضمام الي المحكمة الجنائية كمراقب ، كما صرح بذلك المستشار القانوني لوزارة الخارجية الامريكية هارولد هونقو كو ،واضاف بان اوباما يبحث في الطرق الي يمكنه بها ان يساعد المحكمة في تحقيق اهدافها التاريخية لإحقاق العدالة. ان التحالف الجديد بين المحكمة الجنائية والولايات يجعل الاولى معتمدة كلياً على الآلة العسكرية الرهيبة للثانية.
أوباما غير مضمون
في مقال للصحفي نايل قاردنر (Nile Gardiner ) بصحيفة الديلي تلغراف يوم الثلاثاء 3 مايو 2011، عدد عشرة مواقف غيّر فيها الرئيس الامريكي موقفه لمائة وثمانين درجة، من أهم تلك المواقف أو السياسات كما ذكر قاردنر التراجع عن إغلاق معتقل غوانتامو، وهو أحد أهم الوعود الانتخابية لاوباما، كذلك إعادته للمحاكم العسكرية للمتهمين بالارهاب، مواصلة احتجاز المتهمين بالارهاب بدون محاكمة، اتخاذ قرار الهجوم على ليبيا بدون الحصول على موافقة الكونقرس، وضمّن قاردنر تراجع أوباما عن مواقفه تجاه جرائم الابادة الجماعية في دارفور.ونخلص من مقالة قاردنر بأن أوباما لايمكن الوثوق به ، ويمكنه ان يغير مواقفه في أي لحظة حسب الظروف المحيطه به.
من ناحية أخرى أن أهم مخلص خرج به القاريء الغربي بعد لقاء الرئيس السوداني مع الصحيفة البريطانية هو إعتراف البشير بمسؤوليته الكاملة عن الجرائم التي أرتكبت في دارفور مانحا المحكمة الجنائية دليلا مجانياً يضاف الي صحيفة اتهامه، بالاضافة الي خطبته الحماسية التي يهدد فيها بالحرب في سبيل أبيي ، مما يؤدى الي التصعيد والتوتر والاشتباكات التي تناقلتها وكالات الانباء العالمية ومواقع حقوق الانسان والتي تُسرّع الآن مجهودات القبض عليه وتدفع الادارة الامريكية بتغير مواقفها والتراجع عن رفع العقوبات.
مع إغتيال زعيم القاعدة اسامة بن لادن ترتفع اسهم الرئيس الامريكي اوباما ، مما يشجعه على الترشح مرة أخرى للرئاسة الامريكية ، وهذا الوضع يستوجب الرجوع مرة أخرى الي جماعات الضغط السوداء واليهودية من أجل كسب الاصوات،، جماعات الضغط تلك، بدأت في تصعيد حملتها مستعينة بالاخبار القادمة من ولاية جنوب كردفان حيث يتهم السيد أحمد هارون بمقتل 20 شخصاً بسبب النزاع على الانتخابات الاقليمية الجارية هنالك حالياً، كذلك تجدد القتال بين الشمال والجنوب في أبيي ونزيف الدم المستمر ، وسيفيق ضمير أوباما مرة أخرى لنسمع منه أحاديث 2008.
المجتمع الدولي
على صعيد آخر كانت موافقة الصين وروسيا على استصدار قرار مجلس الأمن رقم 1973 القاضي بالتدخل العسكري في ليبيا يمثل منعطفاً خطيراً للدور الصيني في العلاقات الدولية ، فالصين التي تدير دبلوماسيتها الخاصة والمعروفة ب\"التناغمية\" تجد نفسها مضطرة التي التصرف ببراغماتية والتضحية في بعض الاحيان بمصالحها في بعض مناظق أفريقيا التي أضحت بالنسبة لها مثل مربعات الشطرنج تحرك جنودها فيها بالتناغم مع ما يمليه المسرح الدولي.
الخناق يضيق والنظام يهرب الي الداخل
لقد مثلت اتفاقية السلام الشاملة فرصة عظيمة للتحول الديمقراطي وبسط مساحات الديمقراطية والرأي، لكن جاء تزوير الانتخابات، التى غض المجتمع الدولي الطرف عن سلبياتها الي حين ، لتزيد من الغبن بين القوى السياسية وتفاقم الخلافات داخل حزب المؤتمر الوطني نفسه.
ان مطاردة الرئيس البشير من قبل المجتمع الدولي تجعله اكثر تشددأ وتمسكا بالسلطة حتى يستفيد من الاجهزة الامنية التي تحميه، ولكن سيأتيه الخطر من المقريبين الطامعيين أو من الوطنيين الكامنيين، وان غداً لناظره قريب.

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2649

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#138030 [mohamed]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2011 11:23 AM
قصدك راح يقبضو البشير

لا لا ابدا كلنا فداء البشير

نحن الشعب السودانى البطل لن نرضى بذلك


ردود على mohamed
Sudan [ودالبصير] 05-06-2011 10:14 PM
هو يا جبهجية الانقاذ ارعو بقيدكم يا كلاب انتم بشر ولست ملائكة اذا جاء اجلكم لا تستقدمون ساعة ولا تستاخرون العذاب سا يحل عليكم انشاء الله تعالى وتصبحون فى خبر كان اذيالكم سوف تكنس باذن المولى عز وجل والايام دول


#137738 [غريب في وطنو]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2011 06:09 PM
ياريت اليوم دا يجي الليله قبل بكرة حيث ان الافعى لاتموت الا بعد قطع راسها.ان هذه الشرذمه الحاكمه سوف تلقى الجزاء الاوفى عاجلا او اجلا.نحن نتطلع لرؤيه هذه الشرذمه تموت كما مات فرعون وهامان وجنودهما واننا لنفضل اليهود والامريكان علي حكومة المؤتمر الوطني لما عرفناه من هؤلاء الخونه من اكل اموال الشعب وتهجير المواطنين والتمسك بالسلطه والقبليه التي لم نسمع بها الا في ظل هذه الحكومه وزرع الفتنه بين ابناء الوطن الواحد وتقسيم السودان وتمزيق وحدته...........


#137727 [Ibrahim Adam]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2011 05:29 PM
بالإضافة لكلامك دا، بعد بن لادن، اليومين ديل أوباما متجه الى سياسة تجفيف منابع الإرهاب. يعنى بالسودانى كدا، سهر الجداد ولا نومو. و الكلام ليك يا المنطط عينيك.
وآلله لو الإدارة الأمريكية قررت تساند أوكامبو، صدقنى البشكير و أبو عفين و باقى القائمة الأوكامبية كلها فى ظرف يوم فط، و يلاقوا نفوسهم فى لاهاى!!
سيناريو الخطف من كافورى دا ساهل، خوفى تجى عملية إنزال فى شارع النيل و الترلة يتقبض من القصر الجمهورى و يفتح عيونو و يلقى نفسو فى لاهاى!!!
دا ما حلم، لكن لو أمريكا عايزة تعملو، وآلله تجيبو و تجيب معاهو حرسو كمان!! إذا كان بت أمريكا الصغيرة المدلعة بتجى و تكفت فينا يميل و شمال، طيب لو أمريكا جات حا نقدر نعمل معاها شنو!!
فكونا من أمريكيا روسيا قد دنا...!!!


خالد عثمان
خالد عثمان

مساحة اعلانية
تقييم
8.02/10 (26 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة