المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
فقه..دفن البحر..ضرورة أم سترة؟!ا
فقه..دفن البحر..ضرورة أم سترة؟!ا
05-05-2011 12:56 PM

فقه..دفن البحر..ضرورة أم سترة؟!!

سيف الحق حسن
[email protected]

مازال الجدل قائما فيما إن كان قد مات فعلا بن لادن أم ما يزال حيا يرزق. فحتى بعض الكتاب مثل الكاتب الكبير عبد البارئ عطوان نشر مقالا بعنوان: لن نصدق حتى نرى الجثمان. وقد ذهب البعض الى أن أمريكا فبركت هذا الخبر وصنعت منه فيلما هوليودى بإخراج أوباما، الذى قرر حذف النص الأخير والذى ربما يؤكد مقتل (بطل الفيلم) حتى تبرد بطن المشاهد ويكف عن التساؤل :(يا ربى بطل الفيلم مات ولا ما مات!!)؛ وهل سيكون هنالك جزء ثانى من هذا الفيلم؟!...
فدعاية هذا الفيلم..ان كان وثائقيا أم دراميا..فقد سبب زوبعة فى فنجان وخرب مزاجنا فى شراب قهوة الثورات العربية بمزاااااج والتلذذ بنكهاتها التى تفوح بها من حرية وكرامة وعدالة، فى انتظار جبنتنا التى تقبع فى تكنتها والتى نشتم جزء من عبقها وهى تثور وتغلى على فحم ناره بارده...الا من بعد سماع طقطقة الفحم بعض الاحيان ورؤية بعض الشرار المتطاير...و لا ندرى ان كان الكانون الذى نشد فيه جبنتنا أصيب بالصدى وتآآكل ام ان الامر فقط يحتاج الى مزيد من الهبهبة لاشتعال الفحم. و على كل هذا يكاد ينطفئ الفحم بتراخى المعارضة من ناحية وتثبيط الهمم من قبل الحكومة وحتى بالفتو ى ان الجبنة او القهوة اساسا لايجوز شرابها... لانه لا كيف للشعب السودانى الا بما نصنعه من الشاى المخلوط بحنظل الانقاذ ..ويمكن أن (يقنن) هذا الشاى بلبن فقه الضرورة أو فقه السترة حتى يمكن شرابه للناس الذين يفضلون الشاى بالحليب. (والما عاجبو لا يمكن أن يشرب من البحر حتى وكان راجل يطلع الشارع!!). وهذا هو القهر والافتراء المحض أن تقول أنك مكتفى ذاتيا من بن الثورات لأن مانوفره من شاى مخلوط بالحنظل به نكهات الحرية والكرامة والعدالة وان بننا هو المستخدم الآن لتحضير القهوة العربية. ولكن نسوا أن خداعهم مكشوف حتى لا يحتاج الى قارئة الفنجان.
و لن تهدأ عواصف التساؤلات حول بن لادن طالما أن الحقيقة مغيبة بين جبلين من الرأى. ففى الجبل الأول قمة الصدق بان الرجل قد مات وفى القمة الأخرى الكذب بأن القصة مفبركة. والسؤال الذى يعصف ويكاد أن يهوى بالحقيقة فى وادى سحيق هو: كيف تم دفن بن لادن؟!. فقد أعلنت الادارة الامريكية انهم كان معهم رجل دين اسلامى قام بإجراءت الجنازة والدفن فى البحر. فكيف تم الدفن فى البحر؟. علمنا أنهم قصدوا القائه فى البحر، ولكن هل هذا يجوز؟. فى اعتقادى ان الدفن هو الدفن فى التراب أو موارة الثرى حسب الشرع اللهم الا ان الأمريكان أو شيخ الدين الذى معهم أجاز ذلك بفقه الضرورة: ضرورة أن لايعرف مكان دفنه أحد وكى يتفرق دمه بين البحار- أو فقه السترة: الاسراع بالدفن واكرام الميت التخلص منه فى اى لفة أو رمية اذا كان الحفر وتجهيز ود الأحد ومن ثم ردم التراب قد يأخذ زمنا!!. وسيكشف الخبر ولو بعد حين الضرورة والسترة التى استخدمت فى طريقة هذا الدفن!!
و ليس بعيدا عن الموضوع؛ فقد طالعت فى جريدة الراكوبة أن حوالى ألف محتج تجمعوا ونددوا بمقتل بن لادن!!... وحتى أستاذى برقاوى رمى شبال سريع خارج نص مقاله بالأمس لإندهاشه من الخبر و ليحلو الرقيص...
مع احترام راى الذين خرجوا ولكننا نسأل أما كان يجب الخروج أيضا والتنديد واقامة صلاة الغائب للأبرياء الذين يقضون يوميا من دون أن يؤذوا أحدا أويلوثوا فهم الناس بأفكارهم وخرجوا ولم يختبئ منهم أحد، فواجهوا الموت بصدور عارية لا تهاب الموت ولم تحتمى منه عند الضرورة أو تزوغ منه للسترة...بل تستشهد بأن الله واحد والموت واحد والحرية والكرامة والعدالة حق كفله رب الناس فلا ذل ولا خنوع ولا انكسار. فهؤلاء الضعاف شرفاء ونبلاء وحرى بنا الوقوف لهم والخروج من أجلهم لأنهم يقدمون أرواحهم ليعيش من بعدهم متمتع بكامل حقوقهم الانسانية ومعتمر ليعيش أفضل مما عاش.
فهؤلاء لا يجدون هذا التعظيم فى الدنيا... لأنها مختلة الموازين ولأن الذين يريدون و يحبون التمكين فى الدنيا لا يريدون علوا للذين لا يودون الفساد فى الأرض. ولكن يجدر بنا التذكير هنا أن لا تعامل بفقه الضرورة أو فقه السترة فى هذه الحالة لأن قاعدة فرق تسد للتمكين لا تنطبق ولا تجدى مع الموتى..يرحمهم الله... ويرحمنا عندما نصير إلى ماصاروا إليه..

تعليقات 0 | إهداء 1 | زيارات 1930

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




سيف الحق حسن
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة