خشم البقرة
06-30-2010 12:20 PM

بشفافية

خشم البقرة

حيدر المكاشفي

«سيد الرايحة بفتش خشم البقرة»، هكذا يصف المثل حال من فقد شيئاً ثميناً وعزيزاً عليه ضاع منه بسبب الاهمال أو عدم التركيز فطفق يبحث عنه بحث شحيح ضاع في التُرب خاتمه، لا يترك حجراً إلا قلّبه ولا شيئاً إلا نبشه ولا مغلقاً إلا فتحه ولو كان خشم بقرة، فهو من شدة لوعته على ما فقده لم يكن يتورع من البحث عنه في الدروشاب رغم أنه فقده في الفتيحاب، وقد بدا لي أن بعض مناصري الوحدة أو ربما مدّعي مناصرتها بدأوا أخيراً جداً يبحثون عنها على طريقة سيد الرايحة الذي عناه المثل، فقبل مدة قال أحد مرافقي الرئيس في آخر زياراته للعربية السعودية وكانت زيارة غير مجدولة مسبقاً وأقرب لأن تكون طارئة لبحث أمر طارئ لم يعلم به سوى الملك والرئيس، ولكن صاحبنا المرافق عندما لم يجد شيئاً يقوله سوى الوصف التفصيلي لمظاهر الأبهة والعظمة غير المعهودة سعودياً والتي حظيت بها الزيارة إضطر لاضافة بعض البهار لمزيد من الإبهار فقال أن أهم جند وبند في الزيارة كان هو بحث فرص الوحدة بين الشمال والجنوب، ولم يكد أحد الظرفاء يقرأ هذا الاستنتاج حتى أطلق عليه أذكى تعليق حين قال الوحدة تُبحث في جوبا وليس جدة وفي تركاكا وليس الرياض مع كامل الاحترام والتقدير لأي دور سعودي، وشخصيا ًقلت إن الوحدة التي خرج الوفد الرئاسي في طلبها بالخارج قد تركها خلفه بالسودان....
وبالامس جاء في الانباء أن الهيئة القومية لدعم الوحدة بالمملكة العربية السعودية دشنت عملها هناك بتنظيم حشد جماهيري كبير بمقر السفارة السودانية في الرياض وستعقب هذا الحشد سلسلة من الندوات والمحاضرات الداعمة للوحدة والناشرة لثقافتها، وهذه برأينا المتواضع ومع إحترامنا لإخواننا الوحدويين من مغتربي السعودية الذين نشاركهم الهم ونخالفهم المنهج، مجرد «بلبصة» سبقتهم اليها فعاليات خرطومية نشطت وما تزال تنشط في إقامة الندوات والورش والمحاضرات والمفاكرات بقاعات الخرطوم المختلفة من الشارقة والشهيد الزبير وإلى قاعة الصداقة، في الوقت الذي تنتظم فيه مدن الجنوب مظاهرات صاخبة مطالبة بالانفصال والاستقلال، فمثل هذا النشاط الوحدوي الشمالي الشمالي الذي ينظمه شماليون ويحضره شماليون ويتداول حوله شماليون وفي قلب المدن الشمالية لا يعدو أن يكون سوى نجوى ومناجاة «Monologue» ليس لها قيمة تذكر، هذاإن لم نصفه بأنه مجهود هباء يبحث عن الوحدة في المكان الخطأ ومع الناس الخطأ، فالحيز الجغرافي المعني بالموضوع هو مدن وقرى الجنوب والناخبون الذين سيقررون مصير هذا الجزء من الوطن هم من يقيمون بنسبة غالبة هناك، فان كان ثمة رسالة وحدودية فالأوفق أن تنطلق من هناك وتبث هناك ويتم استقبال ردود الافعال هناك، وإن كان من حوار وتفاكر فالأوجب أن يتم مع قيادات الحركة الشعبية والنخب الجنوبية والسلاطين والقيادات المحلية الجنوبية وبالطبع لن ننسى أميركا وغيرها من الدول ذات التأثير والأثر.
إننا وبعد أن أضعنا فرصاً عظيمة ووقتاً ثميناً كان يمكن استثماره لصالح الوحدة لا يجب أن نضيع حتى القليل جداً المتبقي الآن، ولن يتأتي لنا ذلك إلا بوضع قضية تقرير المصير في إطارها الواقعي وموقعها الصحيح وليس بالبحث عن الوحدة بفتح «خشم البقرة» كما نفعل الآن...

الصحافة

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1078

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#4445 [أبو يوسف]
0.00/5 (0 صوت)

07-02-2010 09:28 AM
لا فض فوك أخي حيدر. لقد وضعت يدك على الجرح. و قد اسمعت لو ناديت حياً و لكن لا حياة لمن تنادي و في رواية \"لا حياء لمن تنادي\".


#4214 [ابو اسامة]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2010 12:44 AM
وانت كذلك ياابوعلاء حديثك حقيقة %


#4152 [ابو علاء]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2010 04:15 PM
اخى حيدر اصبت عبد الحقيقة

نحن مقيمين فى الرياض ومنذ عقدين وحولنا الاف السودانيين لم نسمع بتجمعاتهم هذه وكما عهدنا دائما حفلات السفارة عبارة عن اجتماع دكاكينى لشله معينة تجتمع لترفيه عن الاسر حبيسة الشقق
واسال اقربائك عن النشاط السياسى والاجتماعى فى السفارة وانظر ماذا يقولون لك
انهم شله مع كل عهد وكل رئيس وكل قنصل او مستشار


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية
تقييم
6.93/10 (56 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة