عدو عاطل..!ا
05-07-2011 01:25 PM

هنــاك فرق.

عدو عاطل..!

منى أبو زيد

ماذا تتوقع بشأن معدلات الفقر والبطالة في دولة يدعو وزير العمل في حكومتها إلى تطبيق توصيات البرلمان الخاصة بأداء وزارته؟!.. المفهوم أن يطالب البرلمان الوزارة بتفعيل شرط التوظيف عبر لجنة الاختيار، أن يستنهضها إلى تنظيم سوق العمل، أن يحثها على سودنة الوظائف، ثم يحدث أن تستجيب الوزارة أو لا تستجيب.. فيمَ الدعوة إذن؟!.. ومن السادة المدعون..؟! تلك صورة – أخرى - مقلقة لتنازع الاختصاص بين الوزراء، وتضارب صلاحيات التوظيف والتدريب بين الوزارات.. والنتيجة منصرفات أكثر.. ومنجزات أقل.. والمزيد – بالطبع - من العاطلين (القادرين على العمل، الراغبين فيه، الباحثين عنه، القابلين بمستوى الأجور السائدة)، ولكن دون جدوى، لعدم توافر شرط القرابة الحزبية، أو النسب السياسي، أو الانتماء لجماعة السيد الوزير..! لا تخلو علبة الوارد في بريد أي كاتب صحفي من رسائل شابات وشباب مؤهلين بالشهادات والخبرة وعاطلين عن العمل، ذلك أن العاطلين عن العمل هم أكبر شريحة في قراء الصحف.. لماذا لا ينظر هؤلاء وأولئك في أمر تأسيس (رابطة العاطلين بالسودان)، وأن يستحق عضويتها كل من ينطبق عليه تعريف منظمة العمل الدولية لمفهوم العاطل، ثم أن تدعو تلك الرابطة – بالتي هي أحسن! - إلى ثورة إحلال وإبدال على مظاهر المحسوبية والفساد الإداري والبطالة المقنعة..؟! ظاهرة (الشاب العاطل) في أي دولة كارثة اجتماعية تنتهي إلى واحدة من ثورتين، إما ثورة على القوانين والأعراف والأخلاق(في مصر صارت كلمة عاطل مرادفاً لتعريف المتهم في معظم قضايا السرقة والاغتصاب)، وإما ثورة سياسية تطيح بالنظام الحاكم الذي تسببت سياساته بانتشارها، لو قدرت هذه الحكومة أخطار البطالة في ظل تكاثر أعداد العاطلين، في زمن مظاهرات (التويتر)، وثورات (الفيس بوك)، ولـ شملت كل شاب عاطل بترضية سياسية (الشباب العاطلون هم خام الثروة ووقود الثورة، وليس قادة الأحزاب الذين ما عادوا يملكون من أمر التغيير سوى ثرثرة المنابر والتلويح بما لن يكون)..! لو قدرت هذه الحكومة أن سنوات الانتظار هي قنابل ثورة موقوتة في أيدي العاطلين لـ أدركت ضرورة تدخلها العاجل لضبط الفوضى الوظيفية والعثور على صيغة متوازنة لعلاقة المهنية بالإنتاج..! عوضاً عن إهدار أموال هذا الشعب في ميزانيات تنازع الاختصاص باهظة الأثمان، ما هي إستراتيجية هذه الحكومة لمحاربة ظاهرة الشباب العاطل في السودان؟!.. أين علاماتها الفارقة – حتى الآن - في تحسين حال محمد أحمد؟!.. كيف لها أن تنجح والمنازعات السياسية تهيمن على كل الاعتبارات الأخرى..؟!.

التيار

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1901

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#139219 [عبدالله جولاي]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2011 11:24 AM
بت ابو زيد جبتي لينا عطاله كمان فيها ودي معضله كبيرة بس كان تضيفي ليهم عطالة العودة الطوعية من المغتربيين العائدين من لبيبا وديل كمان عندهم خبره في الثورات ويمكن جابو معاهم العدوى من مصراته وبنغازي 0 وكمان معاهم مغتربيين الخليج المساكين 0


#139050 [ سودانى طافش ]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2011 06:57 AM
يعنى إنتى بصراحة قلبك على ( العاطلين ) أم خايفة على ( التنظيم ) الحاكم فى السودان من ثورة العطالة ! فهمينا ..


منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية
تقييم
1.74/10 (21 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة