05-07-2011 09:08 PM

كلمات حول نافع وقوش.. واشغل أعدائي بأنفسهم!!!

علي نايل محمد
[email protected]

قطعاً لن أكون صادقاً إذا قلت بأني غير شامت على ماحدث بين د. نافع علي نافع نائب رئيس المؤتمر الوطني للشؤون التنظيمية والسياسية ومساعد رئيس الجمهورية والفريق أول صلاح قوش أمين أمانة العاملين بالحزب ومستشار رئيس الجمهورية للشؤون الأمنية.. وكما هو واضح فللرجلين مكانة من الأهمية والصدارة في نظام حكم الإنقاذ، والذي ظل جاثماً على صدورنا لأكثر من عقدين من الزمان- وما حدث بين نافع وقوش من ملاسنات ومخاشنات قد امتلأت به الصحف، بالأخبار والتعليقات وكذلك تداولها أفراد الشعب السوداني المغلوب على أمره من سطوة الإنقاذ، التي رفضت أن تذهب بالتي هي أحسن، وأصبح يتمنى أن تحدث بينهم فتنة تعجل برحيلهم دون ثورات، سيكون ثمنها وعاقبتها كبيرة لا يحتملها الوطن بما حوله من قضايا ومشاكل، وقد كنا نتمنى أن تطول الحرب بين قوش ونافع للمزيد من كشف الحال والمستور، وهم من كبار القيادات، وقد كانوا يدعون الترابط ويتصنعون الوحدة، ويوهموننا بأنهم على قلب رجل واحد، رغم أن الرأي حولهم غير ذلك.. وكل ما نراه تمثيل في تمثيل، يبرعون في الحفاظ عليه حتى لا ينكشف أمرهم، حتى شاءت إرادة الله أن يحدث ما حدث بين نافع وقوش، ويتضح بأن الجميع (خاتنو قرض)، وخاصة بين الكبار منهم- ولكن السيد رئيس الجمهورية وبقراره المفاجئ، ربما يرى البعض بأن الأمر قد حُسم، ولكن الحقيقة تقول بإنه قد فتح عدة نوافذ، وأصبحت هناك عدة أسئلة وعلامات استفهام.. وربما هناك من المعلومات الخطيرة ما يمكن أن يهتز لها عرش الطهر والنقاء، والذي ظل كبار القادة في الموتمر الوطني يظهرون به.. وخاصة أمثال نافع وقوش وهما من ذاق منهم الشعب السوداني صنوفاً من ألوان المذلة والتعذيب والهوان في ما يسمى ببيوت الأشباح.. ومع ذلك نجدهم يفخرون ويعتزون بأنهم الأقوى والأصلح لحكم السودان، وكانوا مع هذا يطلقون كل أصناف وعبارات الإساءة والتجريح للأحزاب والمعارضين لهم.. وكمثال فإن د. نافع كان يتفسح كما يشاء ويستهين بالآخرين كلما وجد فرصة في الحديث، ويقول مخاطباً الجميع، ويا دنيا ما فيك إلا نحن.. وهذا ما جعل أهل السودان يصمتون ويصبرون على هذا الأذى مقهورين وغير مقتنعين بأنهم الأصلح أو الأحسن، وهذا أيضاً ما دفع لكثرة السؤال لرب العزة والجلالة أن يعجل بل ويكثر بين هؤلاء القوم من الفتنة والشقاق، بمثل ما حدث بين نافع وقوش، وأن يصدق فيهم دعاء مولانا الختم.. (وأشغل أعدائي بأنفسهم وأبليهم ربي بالمرج)، وأن يرينا فيهم ما عجزنا عنه، وأن يسلط عليهم عمر البشير بإقالتهم واحداً وراء الآخر، لأن ما فعلوه بنا وفي حقوقنا من أخطاء لا تُحتمل ولا تُنسى، فقد سمعنا من د. نافع الكثير من الاستهجان والاستخفاف لكل من لا يؤيد حزب المؤتمر الوطني، ويمطرهم بوابل من الشتائم.. أما الفريق أول قوش فقد نسبت اليه الكثير من الاعتقالات واسوأ أنواع التعذيب-ثم نسي كل هذا وفي الانتخابات الأخيرة قدم نفسه ممثلاً للجماهير في المجلس الوطني.. وترشح في الشمالية معقل الختمية، وحتى يضللهم قال.. إن مولانا الميرغني قد بارك ترشيحه، ومع هذا فقد تعامل بالكثير من الأساليب التي نعلمها.. واستطاع قوش ولا أقول إن يهزم بل استطاع أن يسلب ابن الخليفة ود إبراهيم الدكتور عبد الحكم في دائرة مروي..ويا للمأساة!! ونقول الآن إن إقاله قوش قد أكدت بأن نافع هو الأقرب أو الأقوى، ولكن الإشاعات التي انطلقت تقول إن الأسباب في إقالة قوش أكبر مما قاله عن نافع في مؤتمره الصحفي.. بل هناك ماهو غير ذلك وأخطر من الأمر الذي عجل باقالته.. وإذا أردنا أن نضع النقاط على الحروف، فإن الإشاعات تقول إن قوش كان على علاقة بأمريكا.. ولا ندري ما هو حجم هذه العلاقة ونوعها الذي أدى إلى إقالته، وهناك حديث بأنه ربما يتم فصله من عضوية المؤتمر الوطني.. ونسبة لكل هذا فنعتقد بأن الأمر بهذا المستوى يعتبر خطيراً جداً، ولابد للشعب السوداني أن يعرف الحقيقة كاملة عن كل الذين يتصدون لحكمه.. ولهذا لابد من معرفة علاقة قوش بأمريكا.. والأمر موجه لسيادة رئيس الجمهورية، وفيه الأمل والرجاء لإصلاح الحال، ونعلم صدقه ونبرئ ساحته من كل عيب، إلا قبوله ورضاه بمن لا يستحقون أن يحكموا الشعب السوداني.. ونقول لسيادته كيف تغيب عليه مثل هذه الأخطاء الكبيرة والخطيرة.. والأسئلة المتداولة تقول إن علاقة قوش بالأمريكان قد كانت معلومة لدكتور نافع، ولم ير ضرورة لاستغلالها أو كشفها إلا بعد أن حدث الخلاف بينهما- وطريقة إقالة قوش يدور حولها الكثير والخطير بين قيادات المؤتمر الوطني، ويحتاج الأمر لثورة تصحيحية عاجلة لابد أن يقوم بها السيد رئيس الجمهورية، حتى لا تتفجر قنابل أخرى.. لأن ما بين نافع وقوش- إن صح- فهو دلالة على وجود خلل كبير بين الكبار في المؤتمر الوطني.. وأن التعجيل بالعلاج أمر ضروري.. خاصة ونحن نردد الدعاء بأن يقبل الله دعاء مولانا الختم، واشغل اعدائي بأنفسهم، لأننا نريد الرحيل بالحسنى، والأمر عند الله من قبل ومن بعد ياسيادة الرئيس عمر البشير، فهل تسمعنا وهل تستجيب لندائنا.وبالمزيد من التصحيح؟!.

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3183

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#139311 [رمضان كريم]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2011 02:15 PM
تعليبمات من السافاك الايراني الي نافع بتوزيع قوش والله من وراء القصد


#138988 [مغبون]
0.00/5 (0 صوت)

05-07-2011 10:56 PM
أخذتني الدهشه عند قراءة مقالك ؟؟ الا تدري ان الرئيس يعلم بعلاقة قوش الوطيدة مع الامريكان ؟؟؟ الا يعلم الرئيس عندما كان بوش مديرا لجهاز الامن كان يستقل طائرة لوحده الي امريكا متأبطا ملفات الاسلاميين الذين احتضنوهم وخانوهم ؟؟؟
الا يعلم الرئيس ان ملف ابيي ادارته وتعقيدات عدم اكتماله من قوش ؟؟؟؟
الموضوع الآن خرج من يد السيد الرئيس !!! ولا زال قوش حتي بعد احالته رجل امريكا بالسودان والآمال حوله كثيرا ويكفي ان قصره الجديد الذي يقوم بتشييده بالحي الذي به السفارة الامريكيه
الامريكان سابقا كانوا يؤملون في عمر محمد الطيب واليوم يؤملون في قوش
والايام بيننا


علي نايل محمد
مساحة اعلانية
تقييم
6.73/10 (25 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة