05-09-2011 08:48 PM

هل ابن لادن حي يرزق ويخضع للاستجواب من جانب المحققين الاميركان ؟؟؟

خليل خوري
[email protected]

في اول رد فعل من جانب هيئة اركان حرب تنظيم القاعدة على مقتل زعيمها المجاهد الكبير اسامى بن لادن اصدرت الهيئة بيانا ناريا اعترفت قي ديباجته كما في حيثياته \" باستشهاد \" الزعيم \" بعد ان خاض معركة شرسة \" اظنها لم تختلف في شراستها عن حرب حزيران وخاضها من جانبه بالاظافر والانياب \" ضد المهاجمين من الكوماندوز الاميركان . وفي السياق توعد التنظيم بالانتقام لمقتل زعيمهم برد مزلزل - الارجح ان قوته التدميرية لن تقل عن تسع درجات على مقياس ريختر - كما تعهد شباب المسلمين في الصومال في بيان لاحق بان يذيقوا الاميركان مرارة الموت المبكر مثلما اذاقوه للشهيد اسامى مع التاكيد على مواصلة الجهاد ضد القوى الصليبية الكافرة وعلى كافة الجبهات حتى ياذن الله تعالى بهزيمتهم وبان يفرض المجاهدون حكمهم وسيادتهم على العالم اجمع - يبدو من تهديدهم انهم يمتلكون ترسانة من الاسلحة النوويية والا كيف سيبسطون سيطرتهم على الكرة الارضية؟؟ وتعبيرا عن حزنهم وترحما على الشهيد ابن
لادن اقام انصاره و المعجبون بانتصاراته في غزوة مانهاتن اقاموا صلوات على روحه الطاهرة في العديد من المساجد المنتشرة في العالمين العربي والاسلامي وحتى في بعض المساجد الاميركية وبهذه المناسبة الاليمة او لنقل الانتكاسة التي حلت بالمشاريع الجهادية نظم انصاره من الملتحين مظاهرات غاضبة هتفوا خلالها بعبارات شاجبة ومنددة بالعمل الجبان والجريمة النكراء التي اقترفها اعوان الشيطان من الصليبيين الاميركان وتوّجت المظاهرات كالعادة بحرق الاعلام الاميركية ودمى تمثل الرئيس الاميركي الكافر باراك اوباما .
في هذه المشاهد ارى ان انصاره قد استعجلوا اقامة اللطميات على ابن لادن استنادا الى الرواية الاميركية
الرسمية والتي تؤكد ان جنود الكوماندوز قد اجهزوا عليه وهو راقد على السرير الى جانب صغرى زوجاته في غرفة النوم او ربما استنادا الى شهادة الاخيرة واحدى بناته امام المحققين الباكستانيين وكان ينبغى ان
يتريثوا بعض الوقت للتاكد من صحة روايات صدرت عن الجانبين الرسمي الاميركي والباكستاني قبل ان يجزموا \" باستشهاده \" ثم يتوهموا ان الشهيد ابن لادن جالس تارة بجوار ربه وتارة سارحا في فسيح جناته . انا شخصيا استبعد ان يرتكب الاميركان مثل هذا الخطأ الفادح , فلماذا يقتلوه ثم يّدعوا انهم دفنوه في البحر الا يتعارض ذلك مع تصريحات الرئيس الاميركي السابق بوش ومع تصريحات الرئيس اوباما التي كانا يؤكدان فيها انهما سيطاردان ابن لادن وسيقبضان عليه اجلا ام عاجلا ثم سيقدمانه للمحاكمة لينال جزاءه العادل على ما اقترفه من جرائم ؟ وهل يعقل ان تأمر ادارة اوباما بقتله فور القاء القبض عليه قبل ان تحقق معه على الاقل لكي تحصل منه على معلومات وعلى مستندات تساعدها في تفكيك تنظيم القاعدة والتعرف على مصادر تمويله ؟ وهل يكفي ان يتم تصفية راس التنظيم حتى ينهار تنظيم القاعدة ثم ينتهي بعد ذلك نشاطه الارهابي في العالم والذي لا تقل اعباؤه المالية على دافعي الضرائب الاميركيين لوحدهم عن مليارات الدولارات سنويا ؟ يعترف الرئيس الاميركي ومثله زعماء اروبيون واسيويون ان مقتل ابن لادن لايعني ان تنظيم القاعدة قد انتهى ثم يبشروننا بان العالم لن ينعم بالامن والاستقرار الا بتصفية تنظيم القاعدة برمته وربما لهذه الاسباب وجه اوباما تهديدا مبطنا الى النظام الباكستاني دعاه فيه الى الاسراع في الكشف عن الشبكة المحلية التي كانت تقدم الدعم لابن لادن طوال خمس سنوات كان خلالها يقيم على الرحب والسعة داخل الاراضي الباكستانية وقريبا من معسكر للجنود الباكستانيين دون ان يساله احد من اين جئت ومن سمح لك بالاقامة هنا . وهنا اسأل : اليس من السخف ان يوجه اوباما تهديده للنظام الباكستاني ثم نرى في نفس الوقت خبراء السي اي ايى ينقبون على اثار وخيوط تدلهم على الهيكل التنظيمي للقاعدة والشبكة الداعمة في اجهزة الكمبيوتر والدسكات والوثائق القليلة التي عثر عليها الكوماندوز الاميركي في منزله بينما كان يمكن الحصول على هذه المعلومات من المصدر الاصلي والمطل على كل تفصيلاتها ومن اسامى بن لادن مباشرة لو اصطحبوه معهم وما كان اسهل ذلك بعد سيطرتهم علة مقره ثم استجوبوه في احد مقرات الاستخبارات الاميركية ؟ اما كان الاولى الابقاء على حياته على الاقل حتى يتعرف المحققون الاميركان على اسماء الاشخاص الطبيعيين والاعتباريين الذين يقدمون الدعم لتنظيم القاعدة وحتى لا يشاع ان الادارة الاميركية تكيل التهم جزافا لو اعلنت ان التنظيم الدولى للاخوان الملتحين وطائفة كبيرة من شيوخ النفط العرب هم من ابرز الداعمين لتنظيم القاعدة بالمال والرجال ؟ ثم هل يمكن لكل هذه العصابات ان تتنصل من مسئوليتها عندما يعترف بذلك ابن لادن في محاكمة مفتوحة امام القاضي الاميركي ؟ كذلك هل يمكن للداعمين بعد ان يفتضح امرهم ان يزعموا انهم ضد الارهاب او حتى يجرؤوا بعدئذ على تقديم الدعم لاية منظمة ارهابية في هذه الكرة الارضية ؟؟
اذا صح ان الكوماندوز الاميركي قد قتلوا ابن لادن فلا اظن ان الرئيس اوباما ولا وزير دفاعه ولا وزيرة خارجيته ولا كبار المسئولين في الادارة الاميركية الذين كانوا يراقبون الهجوم على مقر ابن لادن لحظة بلحظة لا اظنهم كانوا سيصدرون للكوماندوز المهاجم تعليمات بقتله قبل التحقيق معه لولا انهم كانوا لا يرغبون ان يروا بعد وصوله سالما الى الولايات المتحدة يكشف اسرار احداث 11 سبتمبر عام 2001 ولهذا تم قتله حتى لا يسبب احراجا لبوش ولديك تشيني وكونداليزا وغيرهم من ممثلي الاحتكارات النفطية في الادارة الاميركية حين يكشف للراي العام العالمي ان المجموعة الانتحارية التي نفذت تفجير البرجين لم تنجز مهمتها بنجاح لولا ان بوش وديك تشيني وبعض المسئولين في السي اي ايه كانت لديهم معطيات اولية عنها ولم يمنعوا وقوعها حتى يتم توجيه الاتهام للعراق بانه يقف وراء العملية الارهابية ومن ثم شن الحرب عليه تحت غطاء محاربة الارهاب بينما الهدف الرئيسى لهذه الحرب هو السيطرة على النفط العراقي . ربما لهذه الاسباب امر اوباما بقتل ابن لادن وحتى يضمن ايضا بذلك ان لاينبش ابن لادن بعش الدبابير الاميركي فيفتح معركة بينه وبين كبار المستثمرين في الشركات النفطية وهو يعد العدة للفوز برئاسة الولايات المتحدة الاميركية لولاية ثانية في الانتخابات القادمة . وبالمثل لا استبعد ان تكون الرواية الاميركية حول مقتله ملفقة وبان الكوماندوز الاميركي لم يقتله بل اطلقوا الفشنك المحشو بالمخدر عليه والصبغة الحمراء لايهام افراد عائلته بانه قتل بعد معركة قصيرة وحتى يشاع على لسانهم محليا وعالميا انهم شاهدوه مقتولا ومضرجا بدمائه والا كيف نفسر عدم عرض جثته على وسائل الاعلام حتى يتاكد الجميع من صحة الرواية الاميركية .انا لا استبعد انه الان حي يرزق ويخضع للاستجواب من جانب المحققين الاميركان و بانهم لن يعرضوه امام وسائل الاعلام الا بعد ان يفضى بمعلومات كافية تكشف لهم اشياء كثيرة عن التنظيم وعن الشبكات الداعمة له وحتى يتم بعد ذلك توظيفها من جانب ادارة اوباما من اجل ابتزاز الاشخاص الطبيعيين والاعتباريين المتورطين في دعم تنظيم القاعدة وحتى يعلنوا توبة نصوح وطلاقا بائنا من هذا التنظيم وايضا من اجل الحصول منهم على منافع مادية من شانها تنشيط الاقتصاد الاميركي الراكد وتضييق فجوة العجز الكبيرة في الموازنة الاميركية !!

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2439

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




خليل خوري
مساحة اعلانية
تقييم
7.92/10 (29 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة