المقالات
السياسة
اقتصاد الوهم.. وأفلام الرعب الأمريكية
اقتصاد الوهم.. وأفلام الرعب الأمريكية
07-21-2017 05:27 AM


في اللحظة التي يتجه فيها سعر الدولار في السوق الأسود إلى 22 جنيها في السودان تعلن المراصد المالية العالمية أن السيد الدولار في هذه الأيام تحديدا انخفض إلى أدنى مستوى له في عشرة أشهر مقابل سلة من العملات الأخرى بسبب انهيار جهود ترامب لإقرار قانون جديد للرعاية الصحية ليتصدر الدولار الاسترالي قائمة العملات المستفيدة من انخفاض العملة الأمريكية ويقفز إلى أعلى مستوى.
وليس هذا غريبا لأنه (شهرا ما عندنا فيهو نفقة) وتفاعلات اقتصادية في ملعب ليس لنا فيه مشاركة ولا منافسة ولا يخص اقتصادنا وعملتنا التي هي خارج حلبة المنافسة المالية الدولية.. لكن الغريب حقا أنه برغم هذه الوضعية الخاصة المعزولة للاقتصاد السوداني عن منظومة العالم المصرفية والتجارية والاقتصادية إلا أن الانخفاض الجديد للجنيه السوداني أمام الدولار في السوق المحلية وقفزة الدولار الحالية المؤلمة والمحزنة في السوق السوداني الموازي ليتخطى حاجز العشرين جنيها لأول مرة قد ارتبطت هذه القفزة بشكل مباشر بقرار الإدارة الأمريكية بإرجاء رفع العقوبات الاقتصادية بشكل نهائي عن السودان حتى أكتوبر القادمة وكأن سوقنا المصرفية كانت تستفيد في يوم من الأيام بعدم وجود عقوبات أمريكية حتى تتأثر اليوم باستمرار تلك العقوبات الاقتصادية.
لقد صرنا مثل المريض المصاب بالوهم فحين ننتعش أحيانا فان هذا الانتعاش أو الشعور بالانتعاش يأتي فقط بالإيحاء والتوهم وكذلك حين نتوجع ويزداد علينا الألم يحدث هذا أيضاً عن طريق الإيحاء والتوهم فقط وبلا أي مبرر أو سبب موضوعي مقنع.
صحيح أن اقتصادنا معلول ومريض أصلاً لكن نسبة كبيرة من تشخيص مضاعفات حالته تكون بسبب الوهم والإعلام وليس بأسباب موضوعية، لأنك حين يكون اقتصادك من الأساس متكيفا أو متعايشا مع إعاقته تلك وتكون المساهمة الأمريكية فيه خارج الحسابات التي انبنى عليها اقتصادك حالياً فما الذي يجعله وبدون منطق يتأثر من إرهاصات وتوقعات برفع عقوبات اقتصادية أمريكية مطبقة منذ أكثر من عقدين بسبب إرجاء قرار رفعها.. إن لم يكن الأمر مرتبطا فعلاً بتوهمات مرضية هي التي صارت تسيطر على مؤشر التعافي والتدهور في سوق العملة في السودان؟.
ما أفهمه أننا حين نتحدث عن رفع معاناة اقتصادية بعد رفع العقوبات فإننا نتحدث عن علاج الإعاقة الأساسية التي تم التعايش والتكيف معها لكننا لا نتحدث عن تأثيرات مباشرة وفورية بحيث يعلو سعر الجنيه وينخفض بحسب ما تصدره الإدارة الأمريكية من قرارات بشأن هذه الجراحة الكبيرة المنتظرة للتخلص من الإعاقة القديمة تلك.
تجار العملة وصناع الوهم المرضي الذي نعيشه هم أكبر جناة في حق الوطن يقتاتون على حلم البلاد وأحلام أهلها بالنجاة فلماذا يتم السماح لهم بالدخول إلى غرفة العناية المكثفة التي يعيش فيها اقتصادنا تحت العلاج ثم يستخدمون شاشة تلفاز داخلية في تلك الغرفة لعرض أفلام رعب وأفلام تتحدث عن عدم وجود فرصة للحياة أمام هذا المريض الذي يرجو التعافي..؟!!!
شوكة كرامة
لا تنازل عن حلايب وشلاتين.
اليوم التالي

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 930

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1673741 [عودة ديجانقو]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2017 10:32 AM
يا سيد جمال علي حسن هل تعلم بأن الدولار الأمريكى هو العمله الوحيده التى ليس غطاء ذهب او فضه او بترول....عشان كده تلقى لو الدلار إرتفع الذهب بنخفض والعكس.

أرجوا ان تلغى نظره لأى فئه للدولار هناك عباره مهمه جدا تقول (Federal Reserve Note) تجدها فى أعلى الورقه النقديه وكلمة (Note) تعنى هذا وعد مكتوب لدفع هذه القيمه....وبالتالى ياعزيزى هذا يعنى الدولار مغطى بدولار وبالتالى لا يتأثر بالانخفاض او الارتفاع مثلا إذا انخفض الدولار وانت عندك 10 دولار اوعى تفتكر بأن الحكومه الامريكيه حتعوضك 5 دولار وإذا ارتفع حتعوضك 20 دولار بالتأكيد لاهذا ولا ذاك......ونحن نلوك الليله الدولار ارتفع..الليله الدولار إنخفض.

هل تعلم إنخفاض الدولار تتحكم فيه الحكومه الامريكيه نفسها لسبب اخر ليس له علاقه بحالة كساد عالميه او كما قلت إنت بسبب انهيار جهود ترامب لإقرار قانون جديد للرعاية الصحية...طيب يا استاذ اذا فكرت قليلا وقلنا هناك كساد عالمى لماذا الدولار وحده هو اللى يتأثر وليس باقى العملات....بعدين لعلمك هل تعلم بأن الفرنسى بجلالة قدروا 39% منه أسهم امريكيه؟؟؟ اذا الحته دى وقعت ليك فى رأسك بعدها بعدها حتقدر تعرف بأن هناك اسباب اخرى يرفع ويخفض بها الدولار.

[عودة ديجانقو]

جمال علي حسن
جمال علي حسن

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة