07-21-2017 04:34 AM


حينما تغيب الشفافية تتفشى الشائعة، هذا لا جدال فيه.

التف الناس أمس حول شاشات القنوات الفضائية ووسائل التواصل الاجتماعي، لمتابعة المؤتمر الصحفي لشرطة ولاية الخرطوم، وذلك لوضع حد للغز اختفاء أديبة، وحتى يطمئن الجميع الذين بلغ بهم الرعب مبلغا، ولأن قصة أديبة تحولت إلى قضية رأي عام، كان لا بد أن تُحظى بهذا الاهتمام اللافت.

لكن، بدلاً أن يجد الناس إجابات شافية على استفهامات وأسئلة كثيرة ظلت حيرى، خرجوا من المؤتمر الصحفي بالمزيد من الأسئلة والغموض، فبدلاً من (فك طلاسم) تحول المؤتمر الصحفي إلى الدفع بـ (طلاسم) جديدة.

لم تُقدم الشرطة في مؤتمرها الصحفي المحضور سوى تأكيد أن الجثة الموجودة في المشرحة هي جثة أديبة، وهو الخبر الذي أورده الزميل محمد أزهري بصحيفة المجهر، قبل إعلان الشرطة رسمياً، أن نتيجة فحص الحمض النووي (DNA) لابن أديبة تطابقت مع الجثة الموجودة في المشرحة، ليتضح أنها جثة أديبة.

اكتفت الشرطة فقط بتأكيد خبر ورد في صحيفة قبل يوم من الإعلان الرسمي للشرطة، وكان بإمكانها أن توضح ذلك في بيان، لتترك التفاصيل التي يتعطش الناس للإجابات بشأنها في وقت لاحق، لكنها تعجلت لفتح الباب أمام الشائعات دون أن تقصد.

المؤتمر الصحفي أوحى للناس كأنما أرادت الشرطة أن تُغلق باب هذه القضية.. تزامن ذلك مع ما كتبته ابنتها التي عقدت عدة مقارنات بين الجثة ووالدتها، وهي تحاول إثبات أن الجثة ليست لوالدتها، والذي فتح الباب أمام سيل الاستفهامات، أن صفحتها في (فيسبووك) أُغلقت بعد المؤتمر الصحفي للشرطة.

صحيح هناك سير تحريات وتحقيقات لا تُريد الشرطة الكشف عنه حالياً لأسباب تتعلق بمصلحة القضية نفسها، لكن على أقل تقدير كان ممكناً أن توضح الشرطة وجود شبهة جنائية من عدمه، لأن هذه النقطة هي لها أهميتها، دون الخوض في تفاصيل متهمين أو غيره.. لكن الشرطة في مؤتمرها الصحفي قالت لا يوجد مشتبه بهم، وهو ما يوحي للناس استبعاد فرضية الفعل الجنائي.

ثم أصدرت أسرة الفقيدة بياناً عقب المؤتمر الصحفي، أكدت من خلاله أن ابنتهم راحت ضحية فعل جنائي غادر.

استغرق مدير شرطة الولاية زمناً طويلاً في نفي ودحض الشائعات متوعداً بتقديم مروجيها إلى محاكمات، واستخدم لغة صارمة.. لكن، دون أن يدري فقد فتح الباب أمام الشائعات أكثر من قبل.
التيار





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 3123

خدمات المحتوى


التعليقات
#1673629 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

07-21-2017 11:28 PM
هم ناس الشرطة فاضيين من اللغة المتحدث يريد الظهور فقط أنام الإعلام ليشتهر بأنه يعمل ويعلم الله كل الرتب العليا صاحبة الامخاخ الفاضية لا يعملون
يريد الواحد فيهم سيارة سائق حرس شخصي وأن تفتح وهمي


شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة