07-21-2017 07:41 PM

الجحيم فى السودان!
الماركة "صينى + سورى."

image


الجحيم اصبح جزء من السودان، فى هذi الأيام و هى امتداد لما بفعله هذا النظام بالشعب الطيب الوفى، ظهرت افعال لا تشبة اخلاقنا، الا و هى ظاهرة اختفاء واختطاف المواطنين، و بعد وجود البدن، الذى اصبح جثة هامدة منزوعة الأعضاء الداخلية.

بعد استجلاب السوريين و اعطائهم حق المواطنة، و هنا لا اشمل كل السورين لكن اخص "الشبيحة" و طبعاً يسمون فى بعض الدول مثل مصر "بلطجية أصبحوا يرتعوا كالبقر، و يفعلون ما يحلوا لهم، بالاضافة لانتهاك الأعراض.

قبل ايّام من الان اختفت أديبة الزوجة و الام بعد ذهابها للمخبز لجلب الخبز لابنائها على حسب رواية زوجها، لكنها لم تعود و هذا فى توقيت صلاة الظهر، طلع الألف من الناس فى مواقع التواصل الاجتماعى بأخبار لا اعلم من أين و كيف تاتى فى الخيال، و تابعت على قناة Sudania24 حديث احد القانونين أشار الى ان سبب الوفاة يعتمد لثلاث حالات، اما الانتحار غرقاً او القتل و رمى الجثة فى النهر او الضرب باله قاتلة و رمى الشخص فى النهر قبل وفاته و كل هذا يعتبر قتل عمد.

تقرير الطب الشرعى يقول ان الميتة فارقت الحياة بعد ان تعرضت "لأذى جسيم" و ضع خطين تحت اذى جسم، معنى هذا انه تم ضربها أواغتصابها او تم قتلها و نزع أعضائها.

و امس على نفس القناة Sudania24 بثت القناة حادث اختطاف، وسردت الفتاة قصة خطفها وذكرت أنه أثناء و قوفها فى احدى الأركان بالحى توقفت عربة بجانبها و تم سحبها للداخل، و ان الأشخاص من ضمنهم "صينى" من الخرطوم ذهبوا بها الى ولاية النيل الأبيض، و فى ملاحظاتها ان العربية بها امرأة مسنة و طفلين، بالاضافة إلى ان رائحة العربية كريهة، انا كنت مكذب لهذه السناريو لكن احد الاخوة و هو صديق لزوجها اخطر احد الأصدقاء ان صديقة الذى هو زوجها أرسل اليه المقطع المصور، لذلك تاكدت ان المسالة ما سناريو.

اليوم و على Facebook ظهرت مقاطع فيديو تشير الى ان المواطنين بضاحية الازهرى بالخرطوم قبضوا على ثلاث أشخاص احدهم "صينى" الماركة، و كان بالعربية ثلاث أطفال، و أدوات خاصة بالعمليات الجراحية، انا لم ارى الأطفال و ذلك نسبة لتدافع و غضب المواطنين الذين حرقوا العربية فى الحال.


نورالدائم عبدالوهاب
Washington- Seattle

[email protected]

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3639

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1673767 [ALDOOD]
2.00/5 (5 صوت)

07-22-2017 11:24 AM
افلحت الانقاذ في تحويل الناس لمجاميع من الغوغاءاشاعات اطلقتها اجهزة الحكومة لصرف الانتباه للوضع المقعد سيسيا واقتصاديا وصحغين لايمتو للعمل الصحفي والضحيية كان المهندس السوري وحرقت سيارته بعد ان كنا دولة تحترم الاجانب وتقدمهم علي المواطن اصبحنا نحاول قتلهم بدون سبب.

[ALDOOD]

#1673620 [جاكس]
1.94/5 (5 صوت)

07-21-2017 11:58 PM
أسلوبك ركيك جدا في الكتابة... ولا أحتاج هنا لذكر المزيد.

تقول: تقرير الطب الشرعي يقول أن (الميتة) فارقت الحياة بعد أن تعرضت "لأذى جسيم" و ضع خطين تحت أذى جسم، معنى هذا انه تم ضربها أو اغتصابها أو تم قتلها و نزع أعضائها.

ما هذا الكلام الساذج وهذا الهراء، ألا توجد كلمة مناسبة في القاموس غير (الميتة)؟ ليتك أكملت الجملة وقلت (ولحم الخنزير)... التقرير يقول تعرضها لأذي جسيم، هل هناك داع لتقول تم ضربها؟ طبعا أكيد أنها تعرضت للعنف، يعني هل يوجد داع لتفسر لنا الماء بالماء، ثم تقول تم اغتصابها ونزعت أعضائها، كيف جزمت بأنها تعرضت للاغتصاب وتم نزع أعضائها، هل التقرير ذكر ذلك؟ هل الأذى الجسيم يعني نزع الأعضاء والاغتصاب؟ أم أنك قمت بفحصها وثبت لك ذلك؟

ليتك صمت ولم تقدم لنا هذا الهراء مستهينا بعقولنا ومفترضا أننا لا نفهم.

أرجو من إدارة الراكوبة عدم السماح بنشر مثل هذه المقالات الركيكة والتي لا تحترم عقول القراء.

[جاكس]

ردود على جاكس
United States [نورالرائم] 07-22-2017 08:45 PM
الأخ الكريم لااغتصاب اصبح سمه في الوطن المكلوم. لا اريد ان اخوض معك في جدال.
(ميته)لانها ماتت, اما الجثة دي بقولوا ليها شنو.
الخطين علي الاحتمالات الممكن الذكرتها.


انا بعزرك لان حالتك النفسيه تعبان.


#1673579 [ود الشرق]
3.88/5 (4 صوت)

07-21-2017 08:18 PM
أديبة الله يرحمها ...ما قتلوها سوريين قالوها ناس من السودانيين و كل الناس عارفاهم من وين

[ود الشرق]

نورالدائم عبدالوهاب
نورالدائم عبدالوهاب

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة