07-22-2017 09:55 PM

الإرهاب ..مسمياته. .وأنواعه .. ازدادت وتيرة مسمي كلمة الإرهاب هذه الأيام في الإعلام العالمي والاقليمي والمحلي ..وأصبحت ملتصقة بالجماعات الإسلامية .. تحديدا في نظر الغرب ..وانتقل هذا الاعتقاد أيضا لدي العرب والمسلمين عموما في أرجاء العالم !!
والإرهاب والأمان كلمتان قبل أن تتلمس معانيهما ماديا . .فيجب أن نتلمس معانيهما علي أقل تقدير معنويا وحسيا. .تحسه قبل أن تعيشه وتتلمسه. .
فكيف نحارب الإرهاب او ندعي ذلك ونحن نمارسه في حياتنا اليومية علي أوسع نطاق دون أن نعيه شكلا وموضوعا..
وليس الإرهاب معناه انك تروع الخلق والناس والحيوان بالسلاح والعتاد ..ولكن كل هذا الترويع يتاتي في أشكال مختلفة نحاول قصار جهدنا أن ندلو بدلونا واتمني أن نكون اصبنا طرف كبد الحقيقة ..
كما أسلفت أعلاه أن الأمان هو إحساس قبل أن يكون ممارسة وأيضا الإرهاب هو إحساس قبل أن يمارس بالكلاش والأسلحة الكيماوية ..
إن عدم إطلاق حرية الصحافة هو إرهاب تحميه بعض التشريعات القانونية المصنوعة صناعة أيضا من قبل أفراد في السلطة قد يكون لإرضاء السلطة أو إشباع رغبات جماعات وأفراد دون علم السلطة .
إن استغلال بعض الأفراد في السلطة وممارساتهم الفردية ضد بعض المواطنين لكسب دنيوي وتفادي الهزيمة لهو إرهاب ..
إن عدم المساواة في القضاء والنيابات لدي البعض هو إرهاب أيضا محمي من قبل قبل افراد في السلطة وليس السلطة ككل ..
إن استغلال أفراد في السلطة لقوتها وقدرتها وامكاناتها لإيقاع الهزيمة بخصمها لهو إرهاب ..
إن شهادة الزور هي إرهاب ..لأنها توقع أبرياء في أحكام ملفقة تنعكس قهرا وظلما علي أحد الخصوم أمام القضاء فهذا إرهاب ..وشاهد الزور يعتبر عضو في قائمة الإرهاب .
إن الإشاعة هي إرهاب ..لأن الإشاعة نوعين ..سلبية للجميع وإيجابية لمصلحة فئة دون أخري .. وكلاهما إرهاب ..شائعة لا تستند الي حقيقة هي إرهاب ..لأن في بعض الأحيان يقصد بها ترويع البشر ..وترويع البشر يعد إرهابا ..والشائعة الاخري قد تنشر لمصلحة فئة دون أخري ..فهذا خلل بالعدالة وكذب ..والاخلال بالعدالة يعتبر إرهاب .. ..لأن يرهب فئة لصالح فئة فهو إرهاب ..والكذب مرتع الإرهاب ..يقول الرسول (ص ) من كذب علي فليتوسد مقعده في النار ..دليل علي أن الكذب جريمة كبري ..
عدم سماع الحاكم للرأي الآخر الذي هو صادر من محكوميه فهو إرهاب ..لأن ذلك يضيع علي الوطن والبلد مكاسب لو سمع الحاكم كلام المحكوم لأدركت المصلحة التي تعود علي البلد إيجابا وعدم حب الوطن وخيانته لهو ارهاب . والظلم إرهاب ..
عدم إعطاء كل ذي حق حقه هو إرهاب ..لأن لو هو قادر أن يسترد حقه لما سلبته انت منه ..فهذا إرهاب ..
عدم حيادية ذي السلطان حينما يقف المتخاصمين أو المتخاصمان أمامه فهو إرهاب ..لان أحدهما قطعا يستشعر الظلم ولا يقدر أن يدفع به عن نفسه ..فالاحساس بالظلم إرهاب
الإعلام ..المسموع والمرئي والمقروء اصبح يباع ويشتري في سوق عكاظ للذي يدفع أكثر ..حتي وصلت البجاحة في أن يبيع بعض الكتاب كتاباتهم وأشعارهم ويشتريها من لديه المال وينشرها تحت اسمه ..فهذا إرهاب ..لأن ذاك الكاتب باع بنات أفكاره وعلمه واحساسه بثمن بخس ولولا الحاجة والإحساس بالفقر لما فعل ذلك ..فالاحساس بالفقر إرهابا ويولد الإرهاب كما قال علي بن أبي طالب لو كان الفقر رجلا لقتلته. فاحساس الفقر والدونية أن لم يكن إرهابا فهو لا محالة يولد الإرهاب ..
دولا كبري أصبحت تمارس الإرهاب بطريقة متحضرة وذلك من خلال إنشاء قنواتها الفضائية لتمارس من خلالها الكذب والفرية علي دول أخري ..وتدعي ما لا ينطبق عليها بأنها أم الطهر والسلام والمحبة وهي غارقة في الإرهاب من خلال إعلامها من راسها حتي اخمص قدميها ..
إن الإرهاب له اشكال مختلفة وانواع متعددة ..وهناك أفعالا تمارس أمامك وتروعك وعليه انك في لحظة المشاهدة تشعر بالخوف والضجر. .وهذا في حد ذاته إرهاب وعدم الإحساس بالطمأنينة والأمان والحرية فهو إرهاب ..
مجرد الإحساس اكرر الإحساس بأحد مشتقات الإرهاب ..معنويا أو نفسيا ناهيك عن ماديا ..فهذا يعني أن إرهابا مورس عليك ..وسقنا بعاليه مشتقات وانواع الإرهاب ..
فلنأخذ قصة السلف عبرة وعظة لمراجعة أنفسنا. لتطبيق العدل ..والمساواة ..بين البشر..وأن نضع نصب أعيننا. .كلمات رب العز والجلال حينما قال لمن الملك اليوم .وهذا اليوم يستوي فيه جميع البشير ..فقيرنا وغنينا رئيسنا ومحكومنا ومخدومنا. قاضينا ومسجوننا. .الجميع كل يعرض علي الواحد الديان ..ولا تزر وازرة وزر أخري ..
وإن الموت قريب ..وموت الفجأة قريب وانتشر ..
وغدا كل في قبره مستوحشا لا ينفعه مال ولا بنون ولا سلطة ولا جاه إلا من اتي الله بقلب سليم ..
نسأل الله أن يعم العدل أمة الإسلام والمسلمين ..وإن يكون القرآن الكريم ربيع قلوبنا وما جاء به سلوكا للجميع وان لا نجعله شعارات جوفاء تطلق من طرف اللسان عند المناسبات والقلب خاو عنه ..نريده تطبيقا وممارسة في تعاملاتنا مع بعضنا البعض وسلوكا أن نسلكه قبل فوات الاواااااان. .
ااامين ..
جمال رمضان
[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 579

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




جمال رمضان
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة