07-22-2017 10:05 PM

القول الفصل..

مازيمبي.. هذا الفريق خطير جداً!

* من الرائع جداً أن ( يتحزّم هلال التبلدي ويتلزّم) وهو يُعلن حالة الطوارئ القصوى استعداداً لمواجهة الرهيب تي بي مازيمبي الكنغولي في الدور ربع النهائي لبطولة الاتحاد الإفريقي المزمع عقده في سبتمبر المقبل.
* هذا الفريق – مازيمبي- خطيرٌ جداً وهو عاشق للمنصات وشره تكاد (كرشه) الضخمة أن لا تمتلئ مطلقاً!.
* كلُ ما حصد لقباً سعى لغيره وكأنه بدأ للتّو في رحلة البحث عن الألقاب.
* هو في الحقيقة فريق عريق جداً ويُعتبر جزءً من تراث وتأريخ دولة الكنغو الديمقراطية بإسميها الحالي والقديم- زائير.
* وهو – أيضاً- مفخرةٌ من المفاخر الافريقية في عالم الرياضة وقد سبق أن انحزنا له عندما مثّل القارة الأفريقية في كأس العالم للأندية عام 2010.
* في العام المذكور خاض الفريق المُكنّى بالغربان مغامرة مثيرة للحد البعيد – في كأس العالم للأندية- نجح من خلالها في تجاوز باتشوكا المكسيكي بهدفٍ دون رد، ثم فاز علي انترناسيونال البرازيلي بالنتيجة ذاتها ليرتقي للدور النهائي ويواجه العملاق انتر ميلان الايطالي.
* في المباراة الأخيرة أظهر البطل الأفريقي قوة شكيمة يُحسد عليها قبل أن يسقط في النهاية بفضل التفاصيل الصغيرة بثلاثية نظيفة.
* لم يكن ذلك هو الظهور الوحيد للغربان في كبرى بطولات الأندية على مستوى العالم؛ لأنه نجح في الحفاظ على لقبه فحضر بأناقة في عرس الأندية العالمي مرة أخرى.
* عهد تي بي مازيمبي مع البطولات قديم بدأ في العام 1967 و1968 حيث نال لقب بطولة كأس الأندية الأفريقية بنظامها القديم في العامين المذكورين قبل أن يعززها عام 1980 باحراز بطولة كأس الكؤوس الأفريقية.
* انقطع تي بي مازيمبي عن البطولات حين من الدهر ولكن سرعان ما عاد السيل إلى مجراه الذي حفره بمخالب الغربان الجارحة.
* كانت عودته الأنيقة وإن شئت قُل المُدوّية في عام 2009 بفضل رجل الأعمال مويس كاتومبي حيث نجح هذا الفريق المُرعب في دهس الهلال السوداني – في العام ذاك- بالخماسية المازيمبية الشهيرة قبل أن يحتضن التاج الغالية في مشهد رومانسي مثير.
* العقد الأول ثم الثاني – الجاري الآن- من الألفية الثالثة هو العصر الذهبي لهذا الفريق الذي أصبح ملء السمع والبصر في الكرة الأفريقية ومن تراثها النضير.
* في العقدين المذكورين أكمل الغربان خماسيتهم بنيل الكأس الخامسة على مستوى بطولة دوري أبطال أفريقيا في عام 2015.
* من ضمن بطولاته المميزة – أيضاً- احرازه لقبي كأس السوبر الأفريقي مرتين على التوالي في عامي 2010، و2011.
* في العام السابق – 2016- ظفر (المازيمبي) بكأس الاتحاد الأفريقي ثم قاتل على لقب كأس السوبر الأفريقي ولكنه خسر بهدف أمام ماميلودي صن داونز الجنوب أفريقي.
* الحقيقة المُرّة التي يجب أن يعلمها التبلدياب أن هذا (الغول) مازال فاغراً فاهه للمزيد من الألقاب.
* والحقيقة الأمر أن هذا الفريق يجيد اللعب في الأدوار الإقصائية بشكلٍ لافتٍ وهو يتوافر على قائمة لاعبين تعرف من أين تؤكل الكتوف.
* ما لحظته في هذا الفريق خلال السنوات الماضية أنه يتراخى نوعاً ما في مرحلة المجموعات أو الأدوار الأولى ولكنه يجيد القنص في المباريات الحاسمة مثل دور الثمانية.
* بصراحة هذا الفريق هو بطل اللّفات الحاسمة بلا منازعٍ.
* فريق لا يهاب الخصوم وصولاته مع كبار القارة مشهودة.
* في موسم 2015 واجه المريخ السوداني في المباراة الأولى بأمدرمان وخسرها بهدفين مقابل هدف، وفي جولة الأياب لعب مع المريخ حتى الدقيقة سبعين كما يريد دون أن يسجل.
* فجأة انتفض الغراب النبيه وسجل في سبع دقائق ثلاثية شديدة المرارة وضعت حداً لأحلام الأحمر.
* قولنا: على هلال التبلدي أن يؤمن بحظوظه ويقاتل من أجلها حتى الرمق الأخير أمام المازيمبي.
* وليعلم لاعبوه وجماهيره أن التصفيق المدوي من أجلهم مازال مستمراً.



د. ياسر بشير
التيار

تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2722

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1674742 [عمر]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2017 09:27 AM
دا تعليق علي مقالك السابق الذي ادعيت فيه انك قلت لأصدقاءك ان الكاف سوف يقبل ارجعا هلال الابيض ويرفض للمريخ :
اعمدتك موجودة وقلت فيها رأيك , اما حديثك الشفهي للرياضيين فلايهمنا , فما تعمل فيها ابو العريف
1 )في عمودك ( احلام جمال ) بتاريخ 11يولويو 2017 كتبت : * وإذا استجاب الإتحاد الأفريقي لطلب المريخ وتظلمه حسب افادات (الريس) جمال ربما يجد كاف نفسه مضطراً لاستعادة فريق هلال التبلدي.
2) في عمودك ( اين كان جمال الوالي ؟ )بتاريخ 12 يولوي 2017 كتبت :* السؤال هل من الممكن إدراج إسم (الريس) جمال الوالي في قائمة المتسببين في تعليق النشاط وضياع حق المريخ وهلال التبلدي؟!.
3 ) في عمود ( احمد تربيع ... اترك الاحلام ياجميل )بتاريخ 15 يوليو 2017 كتبت بالنص الواضح الصريح:
* هلال التبلدي بالتحديد ضمن الوصول، ولم يتأثر موقعه كصاحب مركز ثانٍ مؤهل للدور ربع النهائي رغم اعتباره مهزوماً من زيسكو ولكن القانون يجعل الفريق الذي يليه بفارق نقطتين ظافر بالبطاقة!!.
بعد الكلام الكتبتو دا جاي تكذب وتدعي انك تنبأت بان القرار هو اعادة هلال الابيض واستبعاد المريخ ؟؟؟
ياخي اختشي علي دمك شوية

[عمر]

#1674470 [واي اسفاي]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2017 05:24 PM
مازمبي له تاريخ عريض كما تفضلت ولكــــــــــن لا زالــــ التحدي قائـــمـــاً

[واي اسفاي]

#1674342 [صديق حسين]
1.94/5 (5 صوت)

07-23-2017 01:43 PM
مازيمبي انتهى بنهايه العجوز جدا حياتو الدي كان من عادته استلام الأموال مقدما نظير ترشيح حكام مرتشون هنا وهناك حسب من يدفع اكثر فتلك الحقبه قد ولت بلا رجعه مع اندحار سدنه العهد البائد فالنصر للاقوى و داخل الميدان فقط

[صديق حسين]

#1674136 [المامون عبدالعزيز]
2.19/5 (5 صوت)

07-23-2017 08:34 AM
مع كل الاحترام والتقدير لك، لكن ليس بالمحلل الحصيف والرائد بل وبكل اسف هاوي كتابة، لقد سبق أن كتبت عن غارزيتو وسلبياته وبتركيز شديد حتى أخرصك المدرب العجوز بحنكته ودهائه في أدغال أفريقيا، الذي أريد أن قوله أنك دائما ترى الجانب المظلم وتحاول أن تزيده ظلاما. ولا ترى عينيك اي نور يمكن تبصر به الآخرين.
المحلل الوطني عليه يبحث عن نقاط ضعف الفريق المنافس والمحاولة عن الكشف عنها وتشجيع الفريق الوطني وبث الحماس فيه بطريقة علمية ورفع الاحباط والخوف من اللعيبة في الفريق بشرح نقاط القوة وطريقة التغلب عليها واستغلال نقاط ضعف الخصم.
كثيرا ما انبهر بحرف الدال الذي يسبق الاسماء فانجرف في قراءة الموضوع الذي يكتبه من لقبه دكتور والمفاجأة كتابة وأقوال وعلاج وعمليات دكاترة هذا الزمن التعيس لا تساوي المداد الذي كتب بها. والله لا أريد أن اقلل أو ابخس الناس بضاعتهم وقد تمنيت كثيرا أن نقرأ لك أو لغيرك ما يرضي شوقنا وذلك بالكتابة بمعرفة ووطنية واحترافية تضع اليد مكان الألم وهو بالطبع ليس قوة فريق مازيمبي بقدر ما هو رفع من وتيرة الحماس لفريق صغير قارع الكبار وبصورة ازهلت المراقبين وأدخلت الهلع في كل الفرق التي تواجهه وهذا الكلام ليس من فراغ وإنك تعلم قبل غيرك بأن هذا الفريق كان متصدر مجموعته لولا سوء الإدارة وأقولها بشكل عام هي التي ارجعته للمركز الثاني.
والكلام كثير لا يسعه المجال
ولك الشكر

[المامون عبدالعزيز]

#1673997 [اب جاكوما]
1.94/5 (5 صوت)

07-22-2017 10:30 PM
نعم نتذكر تماما ثلاثيته في المريخ.. التي كانت متوقعة نسبة للفارق الفني.. ولكنا لم نكن نتوقع ما جرى في مباراته مع الهلال التي لم تكن عادية على الاطلاق.. رغم ان الهلال كان في اوج عنفوانه..

[اب جاكوما]

د. ياسر بشير
 د. ياسر بشير

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة