المقالات
السياسة
هل السودان أسوأ من اليابان؟
هل السودان أسوأ من اليابان؟
07-23-2017 07:02 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

في (سبت أخضر) بقناة النيل الأزرق الذي يقدمه بروف عبد اللطيف البوني كل سبت مهتما بقضايا الاقتصاد وخصوصا الزراعة. في سبتنا هذا اليوم 22/7/2017 اختلفت صورة البرنامج وطبيعته حيث استضاف عددا كبيرا من رجال المال والاقتصاد والاعلام الاقتصادي ليجيبوا على سؤال سعر العملة ماذا حاق به وكيف الاصلاح.
الحلقة كانت ممتعة وغنية بالمعلومات والتجارب والى حد ما الصراحة ( ولكن مازل في نفس كل متكلم شيء من حتى) وبعض المكالمات الهاتفية لمشاهير الصحافة عادل الباز وعثمان ميرغني.
شبه اجماع على اننا فقراء يجلسون على كنز لا أحد يريد أن يعرق ليعرف مكان الكنز بعض فقراء الكنز اكتفى بمد قرعته يشحد وآخر لا يهمه الا الرزق السهل مهما كان مصدره ، حلال ام حرام ليست في قاموسه.
ملخص سبت اخضر العلة في الانتاج وانصراف الدولة عن الطرق القصيرة للوصول اليه واذا ما وجدت جهة الحل أو جهات الحلول وقفت امامها عدة جهات تريد مصلحتها الخاصة أو الحزبية.
كان التركيز على الثرورة الحيوانية والحبوب الزيتية والصمغ وفي كل واحد من هذه البنودعلل اقتصادية اولها قلة الانتاج وتصديره خاماً . المتعافي ووجدي ميرغني ذكرا تجربتهما مع المنتجين الحقيقيين وكيف أوجدوا علاقة مبنية على الثقة وزيادة الانتاج لم يحلما بمستثمر خارجي ولكنهما مولا المنتج الفقير ليضاعف انتاجه وذلك بتوفير المدخلات والتقانات وكانت النتائج مضاعفة الانتاج ثلاثة أضعاف.
لو قدر لي أن أدلي بدلو في هذه المسألة بعد التأمين والموافقة على كثير مما ورد فيها لقلت الآتي
اليابان بعد الحرب العالمية الثانية خرجت محطمة تماما وفكروا كيف النهوض؟ جعلوا خطة متكاملة العقد الاول نريد اليابان ان تكون الدولة الاولى في النسيج في العالم جودة. وقد كان العقد الذي بعده لصناعة السيارات الهدف ان تكون اليابان الدولة االاولى في صناعة السيارات والعقد الثالث للالكترونيات ونفذوا كل هذا وأكثر وكلكم يرى اين اليابان اليوم.
وضعنا الاقتصادي الحالي ليس أسوا من وضع اليابان بعد الحرب العالمية الثانية ومواردنا التي حبانا الله بها كنعمه لا تحصى ولا تعد.
وبما اننا شعب ملول ومستعجل لا نريد خطط بالعقود بل يالسنوات مثلاً سنتان للالبان سنة للتخطيط والسنة التي بعدها للتنفيذ حيث تعالج كل علل صناعة الالبان ويصبح اللبن أكثر وأرخص من الماء والان اللبن في بعض مناطق السودان ارخص من الماء في المدن.
تعقبها سنتان للحوم تخطيط وتحضير كل المعينات المتفق عليها بحيث يكون المستفيد الاول المنتج والمستفيد الثاني المستهلك حتى تتلاشى مهنة الوسطاء السماسرة تماما ويجود عملية اللحوم تجويدا مثالياً الى ان يصبح المنتج الاول في العالم من حيث الجودة والاقبال.
سنتان للقمح رغم كل ما يلازمه من عقبات المستفيدين من الاستيراد وهو مشهور المعالجة والتجارب فيه كثيرة.
تبقى نقطة(المكعبرون) ذوي المصالح الخاصة لتكن البداية حرية الاعلام وثانيا العدل التام أن تعالج كل امور المكعبرون بالقانون والاعلام.
عفوا أيها الشعب الياباني العظيم لو كان العنوان ظالماً حين من الوقت.

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2773

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1674236 [سامية]
2.38/5 (4 صوت)

07-23-2017 10:38 AM
مشكلتنا هي أن حكومتنا تعمل بسياسة رزق اليوم باليوم، غياب كامل للتخطيط وعدم وجود رؤية مستقبلية والتخبط والعشوائية في كل شئ، والسياسات الصبيانية والتهور الغبي فى اتخاذ المواقف والقرارات وفوق كل هذا الفساد الذي لم يترك جانب من جوانب حياتنا الا دنسه والحكومة لا تحاسب مفسد لأنها لا تستطيع ذلك، لماذا؟ لأن الكل مفسدون ولا يمكن لفاسد أن يحاسب فاسد آخر. لا يوجد مسئول لدينا كبيراً أو صغيراً غير ملوث بالفساد من رأس الدولة لأصغر مسئول، فكيف تقارننا باليابان حيث كل شئ يسير بمخططات وسياسات مدروسة متقنة مع انعدام تام للفساد.

[سامية]

#1674154 [ابو هاجر]
2.88/5 (4 صوت)

07-23-2017 08:56 AM
هذا المختصر المفيد الله يخليكم يا جماعة الخير ريحونا من خزعبلات علي عثمان وتراجي مصطفى وشوفوا لينا الموضوع دا يطبق كيف ؟

[ابو هاجر]

#1674146 [ابو هاجر]
2.88/5 (4 صوت)

07-23-2017 08:48 AM
جزاك الله خير هذا هو الكلام المختصر المفيد الله يخليكم يا جماعة الخير سيبكم من خزعبلات علي عثمان وتراجي مصطفى وشوفوا لينا الكلام دا نطبقوا كيف ؟

[ابو هاجر]

#1674104 [وحيد]
3.25/5 (4 صوت)

07-23-2017 07:56 AM
العقبة الكؤود في سبيل اي اصلاح و اي تنمية و اي خير للناس و البلد هي السلطة الحاكمة و الاسلامويين المتسلطين على البلد و الناس ... هؤلاء قوم لا شك في انهم ينفذون اجندة صهيونية لتدمير البلاد و العباد ... دمروا ما كان موجودا و يعرقلون اي محاولة اصلاح اقتصادي و اي استثمار سوداني ... المافيا الاسلاموية تريد ان تبيع موارد البلد خام و تريد بيع اراضيه - باعتها فعلا - و تستلم الفلوس و هاك يا ماليزيا و الصين و دبي ... و يدفع الوطن و المواطن الثمن ... ربما قريبا سنصبح مستعمرة صينية بعد ان يبيعنا الكيزان للصين

[وحيد]

أحمد المصطفى ابراهيم
 أحمد المصطفى ابراهيم

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة